حركةالبناء الوطني ترد على الاكاذيب الفرنسية    تضامن "متميز" في التعليم العالي    دعم الدولة سيستمر رغم الازمة    الرئيس غالي يحمل المغرب المسؤولية عن حياة الأسرى جراء «كورونا»    29 قتيلا و 653 مصابا عبر طرقات الوطن خلال أسبوع    مخترق حاجز أمني بڤديل مُتابع بعامين حبسا    والي معسكر المصاب بفيروس كورونا يتلقى العلاج    بكين مستعدة لإنجاز بنى تحتية صحية متخصصة بالجزائر    كانت موجهة للمضاربة بغليزان    نظمت تحت شعار من بيتك افرح واربح    بسبب فيروس الكورونا    زيدان كسر الحجر الطبي الإجباري    من أجل دعم وتعزيز جهود الطواقم الطبية    بنسبة 2.7 بالمائة في 2019    ضمن الإجراءات الاحترازية لبريد الجزائر    بالموازاة مع ارتفاع حصيلة الإصابات بكورونا في الجزائر    ينحدرون من جنسيات إفريقية    تبون يجري محادثات هاتفية مع أردوقان    جاءت على لسان المجلس الوطني لحقوق الإنسان    رئيس الصين يشكر قيس السعيد    الفاف في مواجهة كورونا    أمر باتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على جاهزية الجيش    هجوم على محطات البنزين    تصريحات كاذبة و قذف ضد الجزائر: وزير الشؤون الخارجية يستدعي سفير فرنسابالجزائر    وزارة الشؤون الدينية تصدر فتوى للأطباء والممرضين لقضاء صلاتهم    فتوى جديدة حول الصلاة في ظل تفشي كورونا    احتجاج على تصريحات كاذبة وقذف ضد الجزائر    10 آلاف كتاب لنزلاء فنادق الحجر الصحي    اللواء شنڤريحة يسدي تعليمات للوقاية من انتشار فيروس كورونا    مجلس الأمة يعلن التقشف    دعوات لنقل جثامين الرعايا الجزائريين المتوفين ب “كورونا” على متن طائرات البضائع لتفادي حرقها    تنظيم أحسن نشاط منزلي لفائدة أطفال البيض    مشاهير الغناء في العالم يحيون حفلا خيريا من منازلهم    «الجائحة إبتلاء من المولى ومستعدون لأي حملة تضامنية»    «يجب تفادي الاستهزاء لأن الوضع جد مقلق»    21 شاحنة محملة بالمواد الغذائية والفلاحية تصل الولاية    توزيع 875 طردا غذائيا على العائلات المعوزة    رفع التجميد عن بطاقات "الشفاء" المدرجة في القائمة السوداء    إجماع على صواب القرار    معهد العالم العربي يطلق برنامجا ثقافيا عبر الأنترنت    وفاة الرئيس السابق للكونغو بسبب كورونا    الجمارك تحدد قائمة المواد المعلق تصديرها مؤقتا    الجزائر أمام تحد جديد لتوقيف نزيف الأسعار    قوافل تضامنية نحو البليدة وبلدية أعفير    18.400 جزائري اكتسب جنسية إحدى دول الاتحاد الأوربي خلال 2018    فيروس كورونا يهدد حياة خمسة آلاف أسير فلسطيني    توزيع 1005 قفف مساعدات غذائية على الأرامل والمعوزّين    الإيقاع بلصّ خطير    لأول مرة منذ 1976    الأرشيف المسرحي بحاجة إلى مؤسسة تُعنى به    في زمن "كورونا" دار الثقافة مالك حداد تطلق عن بعد مسابقة الصحفيّ الصغير    أتدرب بجدية بمفردي وقلوبنا مع أحبتنا في البليدة    مستقبل النادي على المحكّ    الناقد المسرحي حبيب سوالمي: “المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية عند المبدعين”    التعفف عن دنيا الناس    من أسباب رفع البلاء    الإخلاص المنافي للشرك    روسيا : السجن 5 سنوات لمن ينشر خبر كاذب عن كورونا و 7 سنوات لمن يغادر الحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مانشستر سيتي: تداعيات استبعاد الفريق من دوري أبطال أوروبا لانتهاكه قواعد اللعب المالي النظيف
نشر في الخبر يوم 19 - 02 - 2020

Reuters أنفق مانشستر سيتي على تعاقدات اللاعبين نحو 340 مليون جنيه إسترليني منذ تولي غوارديولا قيادة النادي في عام 2016
قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (الويفا) حرمان مانشستر سيتي من المشاركة في البطولات الأوروبية خلال الموسمين المقبلين بسبب ارتكابه "انتهاكات جسيمة" لقواعد اللعب المالي النظيف.
كما فرض الويفا على حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز غرامة مالية قدرها 30 مليون يورو.
ويحق لمانشستر سيتي التقدم باستئناف أمام محكمة التحكيم الرياضية.
وقالت لجنة التحكيم المستقلة التابعة لهيئة الرقابة المالية للأندية إن مانشستر سيتي قد انتهك قواعد اللعب المالي النظيف من خلال "المبالغة في إيرادات الرعاية في حساباته المالية، وفي البيانات التي قدمها للاتحاد الأوروبي لكرة القدم خلال الفترة بين عامي 2012 و2016".
ما هي قواعد اللعب المالي النظيف؟
أقر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم قواعد اللعب المالي النظيف لمنع الأندية المشاركة في البطولات الأوروبية من الإنفاق بما يتجاوز إيراداتها المالية، والقضاء على ما وصفه رئيس الاتحاد آنذاك، ميشيل بلاتيني، ب "المنشطات المالية" داخل كرة القدم.
وبموجب هذه القواعد، يتعين على الأندية أن توازن بين النفقات المتعلقة بكرة القدم - صفقات وأجور اللاعبين - ودخلها من عائدات البث التلفزيوني، وبيع تذاكر المباريات، بالإضافة إلى الإيرادات التي تجمعها من أنشطتها التجارية.
لكن الأموال التي تُنفق على الملاعب ومنشآت التدريب وتطوير الشباب والمشروعات المجتمعية معفاة من هذه القواعد.
وعلى وجه الدقة، يُمكن للأندية أن تنفق ما يصل إلى خمسة ملايين يورو أكثر من إيراداتها في كل فترة من الفترات التي يقيم فيها الويفا الأداء المالي للأندية (ثلاث سنوات).
ومع ذلك، يمكن أن تتجاوز النفقات هذا المستوى إلى سقف معين، بشرط أن تتم تغطية هذه النفقات بالكامل من خلال مالكي الأندية أو أطراف ذات صلة، وهذا السقف هو:
45 مليون يورو لفترتي التقييم 2013/2014 و2014/2015.
30 مليون يورو لفترات التقييم 2015/2016 و2016/2017 و2017/2018.
ويحق للجنة التحكيم المستقلة - التي شكلها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم خصيصا لهذا الغرض - فرض عقوبات على الأندية التي تنتهك هذه القواعد، تتضمن الحرمان من المشاركة في المسابقات الأوروبية أو فرض عقوبات مالية، أو الحرمان من التعاقد مع لاعبين جدد، أو خصم نقاط، أو فرض قيود على عدد اللاعبين الذين يمكن للأندية المخالفة تسجيلهم في المسابقات الأوروبية.
Getty Images الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم ميشيل بلاتيني قال إن قواعد اللعب المالي النظيف تهدف إلى القضاء على "المنشطات المالية" داخل كرة القدم
التداعيات المالية
من المؤكد أن التداعيات المالية لعدم اللعب في دوري أبطال أوروبا ستكون كبيرة للغاية على مانشستر سيتي، نظرا للمكافآت المالية الضخمة التي تحصل عليها الأندية المشاركة في هذه المسابقة.
وقد حصل ليفربول على مكافآت مالية تتجاوز 100 مليون جنيه إسترليني بعد الفوز بلقب البطولة الموسم الماضي، كما حصل على مبالغ مالية كبيرة من حقوق الرعاية. وعلاوة على ذلك، لعب الفريق سبع مباريات على ملعبه حتى وصوله للمباراة النهائية، وبلغت العائدات المالية من كل مباراة من هذه المباريات نحو خمسة ملايين جنيه إسترليني أخرى.
لذلك إذا جمعنا كل هذه الأموال معا، فإن الفريق الذي يفوز بدوري أبطال أوروبا يحصل على نحو 150 مليون جنيه إسترليني، وهو المبلغ الذي يمثل نسبة كبيرة للغاية من دخل ناد مثل مانشستر سيتي.
وبالتالي فإن تراجع العائدات المالية بقيمة تتراوح بين 100 مليون جنيه إسترليني و150 مليون جنيه إسترليني سنويا سيمثل مشكلة كبيرة للغاية لمانشستر سيتي. وإذا حاول النادي تدعيم صفوفه من خلال التعاقد مع لاعبين جدد في ظل هذا التراجع المالي، فإنه سوف ينتهك قواعد اللعب المالي النظيف مرة أخرى، وبالتالي سيتعرض لعقوبات جديدة.
وتشير الإحصاءات إلى أن صافي ما أنفقه مانشستر سيتي على تعاقدات اللاعبين بلغ 340 مليون جنيه إسترليني منذ تولي المدير الفني الإسباني جوسيب غوارديولا قيادة النادي في عام 2016، بالإضافة إلى مئات الملايين الأخرى قبل مجيئه.
Getty Images حصل ليفربول على مكافآت مالية تتجاوز 100 مليون جنيه إسترليني بعد الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي
مصير غوارديولا ونجوم الفريق
أكد المدير الفني الإسباني أكثر من مرة أنه سيستمر مع مانشستر سيتي حتى نهاية عقده في 2021، لكنه أكد في نفس الوقت على ثقته في مجلس إدارة النادي عندما طمأنه بأن النادي لا ينتهك قواعد اللعب المالي النظيف التي وضعها الاتحاد الأوروبي.
وبعدما نجح غوارديولا في قيادة مانشستر سيتي للحصول على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين متتاليتين محطما العديد من الأرقام القياسية، فإنه كان يسعى لقيادة النادي للحصول على لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه. والآن، وبعد حرمان النادي من المشاركة في دوري الأبطال خلال الموسمين المقبلين، فمن المفترض أنه لم يعد لدى المدير الفني الإسباني نفس الحافز والطموح.
وإذا نجح غوارديولا في قيادة النادي للحصول على لقب دوري أبطال أوروبا فإنه سيكون قد حقق الهدف الأساسي الذي يسعى لتحقيقه، وسيبحث عن تجربة جديدة. وإذا لم ينجح في الحصول على اللقب هذا الموسم، فمن الصعب أن ينتظر مع الفريق لموسمين إضافيين بدون المشاركة في البطولة الأقوى في القارة العجوز.
وبالتالي، تشير كل التوقعات إلى أن غوارديولا قد يرحل عن ملعب "الاتحاد" بنهاية الموسم الجاري، خاصة في ظل الاهتمام بالحصول على خدماته من قبل العديد من الأندية الكبرى، على رأسها يوفنتوس الإيطالي.
وإذا رحل غوارديولا، فما هو مصير نجوم الفريق، الذين انضم معظمهم لمانشستر سيتي بسبب وجوده هناك في المقام الأول؟
تنتهي عقود عدد من اللاعبين قبل عودة مانشستر سيتي للمشاركة في دوري أبطال أوروبا، وعلى رأسهم النجم الأرجنتيني سيرجيو أجويرو، الذي ينتهي عقده في 2021، وينطبق نفس الأمر على الجناح الألماني ليروي ساني. وينتهي عقد جون ستونز وكذلك نيكولاس أوتاميندي خلال الموسم التالي.
وعلاوة على ذلك، تنتهي عقود عدد من اللاعبين الآخرين بحلول عام 2022، بما في ذلك كيفين دي بروين وإيدرسون وبيرناردو سيلفا ورحيم ستيرلينغ وبيرناردو سيلفا ورياض محرز.
وإذا رحل غوارديولا، فمن المتوقع أن يرحل عدد كبير من هؤلاء اللاعبين، وهو الأمر الذي سيضع النادي في مأزق كبير، لأنه سيتعين عليه التعاقد مع لاعبين جدد بأسعار كبيرة في نفس الوقت الذي تتقلص فيه عائداته المالية بسبب استبعاده من البطولات الأوروبية، بالإضافة إلى أن اللاعبين البارزين في كرة القدم العالمية لا يفضلون الانضمام إلى فريق لا يشارك في بطولة دوري أبطال أوروبا.
Getty Images ينتهي عقد سيرجيو أجويرو مع مانشستر سيتي في 2021
الدوري الإنجليزي الممتاز
لا يقتصر الأمر على العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على مانشستر سيتي، حيث يتابع الدوري الإنجليزي الممتاز الوضع عن كثب لتحديد ما يتعين عليه القيام به.
وإذا كان مانشستر سيتي قد انتهك القواعد المالية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، فمن المرجح أنه انتهك قواعد الدوري الإنجليزي الممتاز أيضا، لأن القواعد التي وضعها الاتحادان في هذا الصدد متشابهة إلى حد كبير.
وإذا وُجد أن مانشستر سيتي قد انتهك القواعد المحلية أيضا، فلن يكون من المستبعد خصم عدد من النقاط منه في المواسم التي انتهك خلالها القواعد، وهو الأمر الذي قد يغير ترتيب الأندية في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز آنذاك، وقد يصل الأمر إلى حرمان النادي من لقب الدوري في إحدى المواسم، إذا كان خصم النقاط سيجعله يأتي في المركز الثاني بدلا من المركز الأول.
ومن غير الواضح الآن ما الذي سيحدث فيما يتعلق بتأهل الأندية الإنجليزية لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل في حال استبعاد مانشستر سيتي بصورة نهائية. لكن إذا قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الاعتماد على الطريقة المتبعة حاليا والمتمثلة في تأهل الأندية صاحبة المراكز الأربعة الأولى في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، فإن الفريق صاحب المركز الخامس سيتأهل لدوري أبطال أوروبا بدلا من مانشستر سيتي، في حال إنهاء الفريق الموسم ضمن المراكز الأربعة الأولى.
ولا يفصل شيفيلد يونايتد، صاحب المركز الخامس في جدول الترتيب، عن كريستال بالاس، صاحب المركز الرابع عشر، سوى تسع نقاط فقط، وهو ما يعني أن المنافسة ستكون شرسة للغاية على المركز الخامس الذي سيتأهل صاحبه لدوري أبطال أوروبا بدلا من مانشستر سيتي.
&


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.