محاربة الفساد من أولويات الدولة    الشعب سيستعيد حقوقه ولا رجعة للنظام السابق    خدمة إلكترونية جديدة للتصريح بالعطل المرضية عن بعد    ضرورة التكفل الاستعجالي بملف الطاقات المتجددة    السفير الصحراوي بالجزائر يثمن دعم الجزائر والطبقة السياسية للقضية الصحراوية العادلة    الامن الولائي يضبط مخطط استثنائيا لفرض التدابير الوقائية    النيران تأتي على 9 هكتارات غابة    حجز 1475 قرص مهلوس    استئناف الرحلات الداخلية هذا السبت    أكد أنه فخور جدا بالتوقيع للكناري يوبا عجيب:    بسبب التنقيب على النفط    فيما قدمت الحكومة اللبنانية استقالتها    عقب منشور مسيء للرسول محمد    قضية التسجيل الصوتي    تمثل احدى المكتسبات الهامة لسكان ورقلة    من طرف الوزارة الوصية    سيكون متوفرا في السوق أواخر سنة 2020    تدمير ثلاث كازمات وحجز كميات ضخمة من المخدرات    قال إن التلاعب بصحة التلاميذ خط أحمر.. واجعوط:    لتورطهم في قضايا فساد واستغلال للنفوذ    خلال أزمة كورونا    الجزائر ستشرع في انتاج الزيت والسكر    السفير السعودي يهنأ عطار    الرّبا.. وحربٌ من الله عزّ شأنه!!    كامالا هاريس تدخل التاريخ في الولايات المتحدة    شكوك أمريكية حول فعالية لقاح "سبوتنيك" الروسي    عشر سنوات مرت على رحيل الأديب الطاهر وطار    حمزة جاب الله: هدفنا سوق فني حقيقي بالجزائر    بدأ التغيير.. انتهى "التعنتير"!    تأجيل محاكمة النائب السابق بهاء الدين طليبة    افتتاح مهرجان عمان السينمائي الدولي يوم 23 أوت    الهزتان الأرضيتان بميلة: معاينة أكثر من 3100 بناء عبر المناطق المتضررة    "الحوار المثمر" لضمان المصالح المتبادلة    أزمة تركيا – اليونان: التنقيب على النفط يصعّد حدة التوتر في شرق المتوسط    لبنان: غضب الشارع يشتد بكشف وثائق عن إبلاغ عون ودياب بخطورة الأمونيوم المخزّن    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    مستقبل غامض ينتظر «الزرقاء»    هذه حقوق الجوار في الإسلام    هذه صحف إبراهيم    لماذا سمي المحرم شهر الله؟    «أتشرف بتدريب مولودية وهران من جديد في حال وجود عرض رسمي»    الإدارة تجهز عرضا مغريا لشريف الوزاني لتنصيبه مدربا    عمال سوق الجملة بأبي تشفين في صراع مع الزبائن لارتداء الكمامة    الإفلات من قبضة "كورونا"    تأهل أشبيلية الإسباني وشاختار الأوكراني إلى نصف النهائي    الاتحاد يعلن عن عودة الجماهير إلى المدرجات    عدم تحديد تاريخ الموسم الجديد يزعج تشيكوليني    مطالبة الفاف بتقديم منحة التتويج لشباب بلوزداد وأولمبي المدية    النقابات تردّ على النائب بن خلاف    "كافل اليتيم" ببومرداس تؤسس لجنتها الصحية    المختصون يشكّكون ويشددون على أهمية التباعد للوقاية    "أبو ليلى" و"في منصورة فرقتنا" يتنافسان على "السوسنة السوداء"    عقدٌ على رحيل الطاهر وطار    الوكالة العقارية بقسنطينة تباشر استرجاع 65 قطعة أرض    الدرك الوطني يطلق مخطط دلفين    مساع لاستعادة 40 بالمائة من العقّار غير المستغَل    صلاة مع سبق الإصرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكم سَبْق اللّسان بغير القرآن في الصّلاة أو اللّحن فيه

قراءة الفاتحة من الواجبات القولية في الصّلاة لا تصحّ الصّلاة إلّا بها لفظًا لا يُسقط منها آية واحدة، لقول النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: “لاَ صَلاَةَ لِمَنْ لَمْ يَقْرَأْ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ”، أمّا السّورة فهي سُنَّةٌ يترتّب على من نسيها سجود القبلي، فمن كان يقرأ الفاتحة أو غيرها وسَبَقَ لسانُهُ سهوًا بكلام ليس من القرآن حتّى لو كان من الكتب السّماوية الأخرى فعليه سجود البعدي. أمّا إذا سَبَق لسانه سهوًا بآيات من القرآن ليست من تلك السّورة، خرج من آية إلى أخرى أو من سورة إلى أخرى أو حتّى زاد كلمة في غير موضعها سهوًا فلا شيء عليه. وهذا كلّه ما لم يتغيّر المعنى، فإذا تغيّر المعنى فعليه سجود البعدي، أمّا في تعمّده فتبطل الصّلاة بلا خلاف.
قال الإمام في المدونة: “من قرأ في صلاته بقراءة ابن مسعود (الشّاذة) أو غيره من الصّحابة يخالف المصحف لم يصلَ وراءه”، وروى عنه ابن القاسم قوله: (سُئِل مالك عن رجل صلّى خلف رجل يقرأ بقراءة ابن مسعود؟ قال: يخرج ويدعه ولا يأتمّ به).
وسأل ابن القاسم: هل على من صلّى خلف من يقرأ بقراءة ابن مسعود أن يعيد صلاته، فأجاب ابن القاسم: (أرى أن يعيد في الوقت وبعده) قلت: أي يعيد وجوبًا. وقال ابن الحاجب: (لا يجوز أن يقرأ بالقراءة الشّاذة في صلاة ولا في غيرها، فإن كان جاهلًا بالتّحريم عرف به، وأمر بتركها، وإن كان عالمًا أدّب). قلت: أمّا في غير الصّلاة فتجوز القراءة بالقراءات الشّاذة للتعليم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.