قبول 60 بالمائة من قوائم حزب المستقبل عبر الوطن    عيد الفطر: الأول والثاني من شوال عطلة مدفوعة الأجر    الجزائر تدعو إلى هبة إسلامية لنصرة الأقصى الشريف    الشعب الصحراوي يحيي ذكرى تأسيس البوليساريو    كتاب القسام تمهل ساعتين للصهاينة بشأن القدس    حجز 373 قرص مهلوس وتوقيف مروجيها بالمسيلة    شرطة المسيلة تحسس سواق مركبات المسافات الطويلة    تنظيم اللقاء العربي للإنشاد والمديح بالجزائر العاصمة    اختتام الطبعة الرابعة لأيام المسرح الفكاهي بالشفة    منحى كورونا يعود إلى التراجع    وزارة العمل توضح بخصوص الزيادات في معاشات التقاعد    بالصور.. هجوم حاد على محرز بعد تضامنه مع فلسطين !    تشييع جثمان شهيد الحماية المدنية قبل أيام من حفل زفافه في عنابة    وزارة الصحة: 29 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة بكورونا    الرئاسة الفلسطينية تدين "الجريمة الصهيوينة البشعة"    بن دودة تؤكد على أهمية التثمين الاقتصادي للمواقع و المعالم الأثرية عبر الوطن    مواجهة مفتوحة بين الحكومة والنقابات    الاتحاد الإيطالي يهدد جوفنتوس بإخراجه من الدوري    المنتخب الجزائري رقم تاريخي في انتظار الجزائر وبلماضي الشهر المقبل    بوقدوم يتحادث مع نظيره الإيراني    إسكان مليون و150 ألف مواطن في سنة ونصف    مجلس الأمة يدين الانتهاكات الوحشية للصهاينة    هكذا يستعد الجزائريون لإحياء عيد الفطر    الدرك الوطني يضع مخططا أمنيا لعيد الفطر    نقل بري للمسافرين: تكثيف الرحلات خلال الأيام الأخيرة من رمضان وعيد الفطر    لا يمكن بناء مستقبل الجزائر بالأحرار    وزير الداخلية يشرع في زيارة عمل إلى البرتغال    كأس الرابطة: تحديد تاريخ إجراء القرعة    لقاء عربي أول للإنشاد والمديح بالعاصمة    تتويج بن زخروفة عمر وبلال العربي بجوائز الطبعة الرابعة    راموس يلمح لانتقاله إلى سان جيرمان برسالة لنيمار    محرز يثير الندم في سانت مارين الأسكتلندي    بن بوزيد يلتقي نقابة الممارسين الأخصائيين في الصحة العمومية    بلمهدي: المساجد ضربت أروع الأمثلة خلال رمضان    اقتصاد شفاف…آلية جديدة تسمح بمراقبة انتاج واستهلاك مختلف السلع والمنتجات    مجلس الأمن يبحث تصاعد التوتر بمدينة القدس    البرنامج الوطني للسكن: الأشغال منتهية أو قيد الانجاز في 70 بالمائة من المشاريع    تعيين محمد مشرارة مستشارا لرئيس "فاف"    الطوارئ في 18 ولاية أمريكية بعد هجوم الكتروني على أكبر خط للمشتقات النفطية    رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يؤكد: إصلاح تسيير المرفق العام «يرفع جاذبية الجزائر كوجهة مستقطبة للاستثمار»    توخّيًا لضمان الوفرة وكبح جشع المضاربين: تفريغ كميات كبيرة من مخازن البطاطا في أسواق الجملة    إيطالية تتلقى 6 جرعات من لقاح "فايزر" عن طريق الخطأ    برقم خارق.. أندي ديلور يعادل إنجاز مبابي    السكك الحديدية: انطلاق أول رحلة بين المسيلة والجزائر العاصمة    رغم تراجع التمويل..هبات تضامنية واسعة    ماذا كان يفعل رسول الله يوم العيد؟    الوزير بوغازي: قطاع السياحة يولي أهمية بالغة للذاكرة الوطنية    أصحاب المشاريع أحرار في اختيار مورديهم    السلطات الفرنسية غير مستعدة للاعتراف بجرائمها    بن دودة تدعو لمواصلة العمل بالموقع الأثري "مرسى الدجاج" لاكتشاف حفريات أثرية أخرى    هجوم إلكتروني يدخل 17 ولاية أمريكية في حالة طوارئ    الوقود متوفر أيام العيد ولاداعي لظاهرة الطوابير أمام المحطات    الغنوشي يشكر الجزائر على دعم بلاده لمواجهة جائحة كورونا    ترك إسما عزيزا    هؤلاء الفائزون في مسابقة جائزة الجزائر لحفظ القرآن    قل صاموا و السّلام    من آيات الله في الكون ...الهيدروجين اسرار و عبر    《ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين》    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئيس عبد العزيز يدعو الأمم المتحدة إلى "تسريع" تصفية الاستعمار
لدى تكريمه في الذكرى ال66 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان
نشر في المساء يوم 10 - 12 - 2014

دعا الرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز، أمس، الأمم المتحدة إلى "تسريع" تصفية الاستعمار بالصحراء الغربية من خلال تنظيم "استفتاء حر ونزيه" لتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال.
وقال بمناسبة تكريمه من طرف اللجنة الوطنية الاستشارية لترقية حقوق الإنسان وحمايتها، في إطار الاحتفال بالذكرى ال66 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان بالجزائر العاصمة، أن الأمم المتحدة "مطالبة بتسريع مسار تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا عبر تنظيم استفتاء حر عادل ونزيه يمكن الشعب الصحراوي من تقرير مصيره.
وأضاف انه في الذكرى ال66 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان "تقع مسؤولية جسيمة على المجتمع الدولي من اجل إحقاق الحق والعدالة وتكريس القيم والأهداف النبيلة". وأكد الرئيس الصحراوي انه "ليس هناك أي مبرر لأن تتحرك الجيوش وتنفق الأموال الطائلة في عدد من مناطق العالم باسم الدفاع عن حقوق الإنسان، ويتم تجاهل الانتهاكات الجسيمة المرتبكة من طرف دولة الاحتلال المغربي بالصحراء الغربية".
وأشار السيد عبد العزيز، إلى أنه "لا يمكن للمجتمع الدولي في يوم كهذا أن يقف متفرجا على الانتهاكات الموثقة بالصحراء الغربية".
وهو ما دفعه الى مطالبة الأمم المتحدة "بالإسراع" في تمكين بعثتها في الصحراء الغربية "مينورسو" من مهمة حماية ومراقبة حقوق الإنسان في هذا الإقليم المحتل لأنه من العار كما قال أن المجتمع الدولي لم يتمكن من إنهاء واحدة من أبشع انتهاكات القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني في حق الشعب الصحراوي من طرف الدولة المغربية".
وأكد في هذا السياق أن الصحراء الغربية التي لم تتمتع بعد بالحق في تقرير المصير مسجلة لدى الأمم المتحدة كقضية تصفية الاستعمار، وحلها يمر بتمكين شعبها من ممارسة حقه في تقرير المصير "وبالتالي الوجود المغربي في الصحراء الغربية هو وجود احتلال عسكري غير شرعي لا يستند سوى لمنطق الغاب والجشع والتوسع".
وأضاف الرئيس الصحراوي انه "لا يمكن أن يبقى في يوم كهذا عشرات المعتقلين السياسيين الصحراويين ظلما وعدوانا في سجون دولة الاحتلال المغربي"، داعيا أنصار الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان في العالم للتحرك "العاجل" لإنقاذ حياة المعتقلين الصحراويين المهددة.
من جهة أخرى ندد السيد عبد العزيز ب"القمع الوحشي" للمظاهرات السلمية والملاحقة "البوليسية" لنشطاء حقوق الإنسان بالأراضي الصحراوية المحتلة، وكذا الانتشار "الكثيف" لقوات الاحتلال ومنع المراقبين الدوليين من دخول هذه الأراضي وتعرضهم "للطرد والإبعاد بشكل مستمر".
وشدد على أنه لا يمكن لهيئة الأمم المتحدة أن تبقى "مكتوفة الأيادي" أمام الانتهاكات المغربية لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية،"في وقت أظهرت فيه دولة الاحتلال المغربي تعنتا صريحا ورفضا واضحا للتعاون معها لحل النزاع الصحراوي المغربي" من خلال عرقلة جهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس، وعمل الممثلة الأممية الخاصة الى الصحراء الغربية كيم بلدوك. كما دعا الرئيس الصحراوي إلى فك الحصار المغربي المفروض على الأراضي الصحراوية المحتلة، وإلى وقف النهب المغربي للثروات الطبيعية للشعب الصحراوي.
يذكر أن اللجنة الوطنية الاستشارية لترقية حقوق الإنسان وحمايتها، كرمت أمس، الرئيس محمد عبد العزيز، بمناسبة الذكرى ال66 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
وحضر هذا التكريم الذي نظم تحت شعار "معا لتقرير مصير الشعب الصحراوي" أعضاء من الحكومة ومستشارون برئاسة الجمهورية، وعدد من جمعيات المجتمع المدني ونواب من البرلمان بغرفتيه ونشطاء حقوق الإنسان من الصحراء الغربية.
كما تم بالمناسبة تكريم الرئيس الأسبق للجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي، محرز العماري.
وفي كلمة ألقاها بالمناسبة أشاد الرئيس الصحراوي بمواقف الجزائر "المبدئية" تجاه القضية الصحراوية "المستندة الى قرارات هيئة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ومبادئ ثورة نوفمبر 1954".
وأضاف أن هذا الموقف "معزز بمواقف إنسانية ممثلة في استقبال الجزائر واحتضانها للآلاف من الأطفال والنساء والمسنّين والمحتاجين الصحراويين الفارين من بطش قوات الاحتلال المغربي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.