دافعت عن قضايا وطنها وأمتها بكل شجاعة وإخلاص    لعمامرة يجري مباحثات مع ائب رئيس الوزراء وزير خارجية الاثيوبي    سلطة الضبط تدعو لعدم التركيز على الأخبار السلبية    أزيد من 43,5 مليون مشترك في الأنترنت الثابت والنقال    بالصور.. زغدار يجتمع بمسؤولي مدار القابضة    "أنفوكوم" بومرداس تطلق المهرجان الوطني الافتراضي للفيلم القصير جدا    بالصور.. وفد خبراء "سينوفاك" الصيني يواصل زيارته التفقد لوحدة انتاج "صيدال" بقسنطينة    وزير الصحة يدعو للتحلي باليقظة لتجاوز الجائحة    ملف البطالة بالجنوب: الرئيس تبون يوافق على تشكيل وفد وزاري لإيجاد حلول عملية    ارتفاع أسعار النفط بدعم انخفاض المخزونات الأمريكية    أولمبياد طوكيو-2020 / ملاكمة: الجزائري حومري يقصى في الدور ثمن النهائي    سكيكدة : إخماد حريق غابة بولكره بعد ثلاثة أيام    قسنطينة توقيف عشريني وأربعيني متورطين في قضيتي سرقة    ميلة استرجاع 13 رأسا من الغنم في فترة وجيزة    وفاة امرأة وإصابة 3 آخرين    الجزائر مستعدة لمساعدة ليبيا في إنجاح الانتخابات    الجيش الوطني الشعبي: تنفيذ العديد من العمليات في اطار مكافحة الجريمة والمخدرات    بولخراص يؤكد التزام الجزائر بدعم موريتانيا في انطلاقتها الاقتصادية    الخارجية الفلسطينية: إسرائيل تخرق الاتفاقيات الموقعة بإغلاق مؤسساتنا في القدس    القضاء يفتح تحقيقا بشأن ثلاثة أحزاب سياسية للاشتباه في تلقيها أموالا من الخارج    خلال السداسي الأول 2021: ارتفاع صادرات الجزائر غير النفطية ب 95.55 بالمائة    تحضيرا لكأس العرب وإقصائيات "الكان": سيدات الخضر تواصلن خامس تربص تحضيري    رياض محرز الأفضل في انطلاقة مانشستر سيتي    فضائل الذكر    برلسكوني يسعى لخطف آدم وناس من نابولي بعرض خيالي..    استكمالا للتحقيق في قضية "تظلمات" الكوكي: قسم النزاهة يستدعي محافظي مباراة لاصام والوفاق    تحسبا لفتح خطوط أخرى..وزير الصحة يقف على الإجراءات الوقائية بمطار هواري بومدين الدولي    صوت حفّز على الجهاد وحمّس لخدمة الأرض    بوخاري يشيد بالإجراءات    على الدول زيادة فاعلية أمنها السيبراني لصدّ كلّ اختراق    الوالي يؤكد أن القرار سيكون ساريا طيلة الصيف: غلق جميع شواطئ ولاية عنابة    الرئيس تبون يخص رئيس المجلس الرئاسي الليبي باستقبال رسمي    أم البواقي: تفكيك شبكة في قضية قتل شاب أول أيام عيد الأضحى    الولايات المتحدة تقرر إعادة نحو 17 ألف قطعة أثرية إلى العراق    آمال مليح تقصى من تصفيات 100 متر سباحة حرة    مصانع تشتغل بكامل طاقتها من أجل توفير الأكسجين لمرضى "الكوفيد"    تهم فساد تُلاحقُ وزير فرنسية سابقة من أصول مغاربية    " لعروسي" يوقع رسميا في "تروا" الفرنسي حتى 2026    الجميع معرضون للإصابة بفيروس كورونا بما فيهم الملقحين والمصابين سابقا    المجر تحتفي ب "الفيلسوف الجزائري أبوليوس" صاحب أول رواية في العالم    وغليسي يفصل في قضية "السرقة العلمية" بين اليمني والجزائري    الجزائر أول بلد اقتنى هذا النوع من الصواريخ الصينية    الكيان الصُهيوني: المغرب بوابتنا إلى إفريقيا    تونس: طوفان الأسئلة    .. بين الاهتراء وتفشي الوباء    عدد خاص لأهم إنجازات الرئيس تبون خلال 541 يوما    ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية للنوابغ الثلاث    واشنطن مستعدة لتقديم الدعم للمبعوث الجديد في المنطقة    ترحيب واسع بنتائج قمة "بايدن الكاظمي"    تعليمات لرؤساء دوائر وهران بنشر قوائم المستفيدين    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    «بطولة الرابطة المحترفة ستتواصل إلى آخر جولة»    وزيرة الثقافة تنوه بالعلاقات المميزة بين الجزائر وأمريكا    صدور مؤلفين جديدين في مجال التاريخ    اكتشاف أقبية بيزنطية قديمة في إسطنبول    آداب الجنازة والتعزية    الرسول يودع جيش مؤتة    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفصل بين الإسلام وظاهرة الإرهاب
يوم دراسي حول الإسلاموفوبيا
نشر في المساء يوم 27 - 10 - 2015

أكد مختصون أمس بالجزائر العاصمة أن ظاهرة الإسلاموفوبيا تشكل خطرا على الديمقراطية في المجتمعات المعاصرة، مشددين على ضرورة العمل على استرجاع الصورة الحقيقية للإسلام كدين للتسامح وقبول الآخر والفصل بينه وبين الإرهاب. وجاء ذلك خلال أشغال اليوم الدراسي الذي نظمه المجلس الإسلامي الأعلى حول "واقع الأقليات المسلمة بين التصدي إلى الإسلاموفوبيا والدعوة إلى التسامح وحوار الأديان".
وأعرب المتدخلون عن قلقهم من تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا أو"الرهاب المرضي من الإسلام" في المجتمعات الغربية عموما وفرنسا بالخصوص، حيث أثاروا مسألة "تهميش وإقصاء" الجالية المسلمة واستغلال النقاش حول الإسلام لأغراض سياسية على حساب حرية الرأي والمعتقد كأهم مبدأ من مبادئ الديمقراطية. وأكد الخبير والباحث في العلوم الاجتماعية، إبراهيم بن يوسف (كندا) أن ظاهرة الإسلاموفوبيا تشكل خطرا على المجتمعات المعاصرة لأنها تنتج سلوكات مشينة ومنافية لفكرة التسامح وقبول الآخر وتساهم في نشر ثقافة سلبية قائمة على التمييز والإقصاء.
وأوضح السيد بن يوسف في مداخلته التي حملت عنوان "ظاهرة الإسلاموفوبيا في كندا بين الرهانات والتحديات"، أن الإسلاموفوبيا بوصفها "نوعا من الكره الموجه نحو الإسلام والمسلمين"، يتجلى من خلال السلوكات المشينة والتمييز الإثني بحق بعض الفئات خاصة المهاجرين القادمين من بلدان شمال إفريقيا، مشددا على ضرورة العمل على الفصل بين الإسلام والإرهاب في العالم.
واستعرض ذات المحاضر خلال مداخلته واقع الجالية المسلمة في كندا والعالم، كما تطرق إلى التطور التاريخي لهذه الظاهرة السلبية عبر مختلف الفترات الزمنية منذ بداية القرن ال 20 مرورا بالفترة الاستعمارية بالجزائر، إلى أحداث 9 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية.
وفي نفس الإطار، عدد المتدخلون بعض مظاهر التسامح وقبول الآخر في الإسلام، حيث تم شرح العلاقة بين الإسلام وحماية الكرامة الإنسانية ومناهضته لكل أشكال التمييز والإقصاء وكذلك المساواة بين البشر وبين الجنسين، مؤكدا أن "الإسلام أعطى للمرأة حرية كاملة وانتشلها من الاستغلال والابتزاز الذي مازال يمارس ضدها على الكثير من المستويات". كما تطرقوا إلى احترام التنوع الديني في الإسلام كدين منفتح على الآخر، ينادي بمجتمع متنوع يرفض الإقصاء والتهميش، مدينين كل الصور النمطية التي تعرض الإسلام على أنه دين تعصب وعنف ورفض للآخر.
من جانبه، حمّل عميد "مسجد عثمان" بمدينة ليون الفرنسية الباحث قاسي عز الدين، المسلمين مسؤولية العمل على توضيح صورة الإسلام في العالم، مشيرا إلى أن العديد من التيارات الأوروبية تصور الإسلام على أنه "دين العنف وأنه خطر على غير المسلمين" وذلك من خلال الربط بين الإسلام والإرهاب.
وشدد السيد قاسي في محاضرة حول "رهانات وتحديات حوار الديانات في الغرب"، على ضرورة العمل على استرجاع الصورة الحقيقية للإسلام كدين للتسامح وقبول الآخر والفصل بينه وبين الإرهاب، مقترحا إنشاء هيئة كفيلة بتحسين صورة الإسلام وتوضيح المفاهيم وتأطير الجهود الرامية إلى مواجهة ظاهرة الإسلاموفوبيا بشكل فكري وحضاري.
وأعرب ذات الباحث عن قلقه من "امتداد ظاهرة الإسلاموفوبيا إلى الدوائر السياسية في فرنسا بعد أن كانت محصورة في سلوكات منعزلة يقوم بها أشخاص مضطربون نفسيا أوعقليا"، مشيرا إلى أن ظاهرة الإسلاموفوبيا تهدد بشكل جاد حرية المسلمين في فرنسا التي اعتبرها "حالة متقدمة من العداء للإسلام والمسلمين" في أوروبا والعالم خاصة وأنها "امتدت إلى كل الفئات الاجتماعية بما في ذلك التلاميذ في المرحلة الابتدائية وحرية المظهر بالنسبة للنساء".
وأدان ذات المحاضر "أسلوب الكيل بمكيالين" الذي تعتمده المؤسسات الفرنسية بحيث أنها "تتعمد التضييق على المسلمين وتصور الإسلام على أنه دين معاد للتطور والحضارة" وذلك على حساب مبادئ الحرية والعدالة التي تقوم عليها المجتمعات الديمقراطية، مشيرا إلى "أن المؤسسات الفرنسية عموما وخاصة الإعلام الفرنسي يرفض تناول الإسلاموفوبيا كظاهرة مرضية في المجتمع الفرنسي على الرغم من جملة الاعتداءات على المسلمين ودور العبادة في العديد من المناطق بالبلاد".
نفس الفكرة ركز عليها الباحث كمال مزيتي (فرنسا) في محاضرته المعنونة ب"الإسلاموفوبيا وخطرها على التعايش والديمقراطية"، حيث أكد أن المجتمعات الأوروبية والمجتمع الفرنسي خصوصا يتجه نحو الكره المتصاعد للمسلمين بفعل الخطابات السياسية والمساهمات السلبية لبعض المحسوبين على المثقفين.
وأكد صاحب "قاموس الإسلاموفوبيا" أن الحوار حول الديانات تحول إلى انتقاد غير مبرر موجه نحو الإسلام، وهو ما أنتج كرها جماعيا للمسلمين، مشيرا إلى أن "العديد من التيارات السياسية في فرنسا تناقض مبادئها من خلال المساهمة في الكره الجماعي للإسلام والمسلمين". وأعطى المحاضر أمثلة عن كيفية استغلال الأحداث بهدف الإساءة إلى الإسلام والمسلمين عموما على غرار أحداث "شارلي إيبدو" التي "حولت عن مسارها كظاهرة إرهابية إلى مهاجمة متعمدة من طرف دوائر سياسية ضد كل المسلمين في فرنسا بما فيهم ذوي الأصول الفرنسية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.