مالي تنتخب برلمانها.. رغم استمرار أعمال العنف وانتشار وباء كورونا    انخفاض المبادلات التجارية للجزائر مع الاتحاد الأوربي وارتفاعها مع المنطقة العربية    رياض محرز يخاطب الجزائريين .. “خليك بالبيت”!    مدوار: عودة منافسات البطولة متوقف على مدى تطور الوضع    دوناروما: “بن ناصر يملك كل الإمكانيات ليصبح لاعبا كبيرا”    حسن الظن بالله.. عبادة وسعادة    المؤمنون شهداء الله في الأرض    شرح حديث ثوبان: عليك بكثرة السجود        استجابة تامة من قبل المواطنين للحجر الصحي الجزئي بالجزائر العاصمة    الدكتور عبد الحميد علاوي: الجمهور له أهمية في الإبداع المسرحي.. وكثير من المخرجين يسقطونه من الحسابات الفنية    مسرح سكيكدة ينظم مسابقة وطنية للأطفال حول فيروس “كورونا”    “الإيسيسكو” تقترح مضامين رقمية في مجالات التربية والعلوم والثقافة    عماري يعطي تعليمات لمواصلة تموين السوق بالمنتجات الفلاحية وبيعها مباشرة للمستهلك    الحكومة تُسقط شرط الترخيص عن الفلاحين والموزعين وتجار التجزئة خلال الحجر الصحي    الحكومة تضع أولى خطوات القضاء على سوق "سكوار"!    تشافي: مستعد لتدريب برشلونة.. وأريد ضم نيمار    لازيو يضع فارس على رأس أهدافه القادمة    إذاعة معسكر الجهوية في برامج تحسيسية عن وباء كورونا    الوزير الأول يأمر الولاة بمرافقة المواطنين لتذليل أثار الحجر الصحي    الاتحاد الأوروبي لا يستبعد إلغاء دوري الأبطال هذا الموسم    ايداع الصحافي خالد درارني الحبس المؤقت    عبد الحفيظ ميلاط:على الاسرة الجامعية التفكير في حلول لمواجهة شبح السنة البيضاء    تعاونية «اكسلانس» الثقافية ببلعباس تطلق مسابقة الكترونية بشعار «من خشبة بيتنا»    تسجيل 51 اصابة جديدة بفيروس كورونا بتونس    الجيش يكشف مخبأ للإرهابيين بالأخضرية    بجاية: تخصيص قاعة حفلات للتكفل بالأشخاص بدون مأوى    تنصيب عبد الرزاق هني أمينا عاما لوزارة البريد    رزيق: "لدينا اكتفاء في المخزون الغذائي يكفي لأشهر طويلة"    سيال:دفع الفواتير سيكون على اساس الحصيلة السابقة للاستهلاك    حصري ل "الشعب" شقيق البروفيسور سي احمد المهدي ينفي خبر وفاته    مستغانم: حجز 440 قنطار من السميد والفرينة كانت موجهة للمضاربة    كوفيد -19 :الدكتور أحمد طالب الابراهيمي يدعو الى التضامن والأخذ بتوجيهات السلطات الصحية    "سيال": دفع الفواتير سيكون على أساس الحصيلة السابقة    حجز 230 قنطار فرينة و3 قناطير لحوم بيضاء فاسدة بمستغانم    معهد باستور: ارسال نتائج تحاليل كوفيد-19الى المؤسسات الإستشفائية عبر الأنترنيت    انتحار وزير المالية الألماني توماس شيفر    الصين تسجل حالات جديدة لفيروس كورونا    محرز: لم أمنح الجزائر 4.5 مليون يورو لمواجهة كورونا    تلمسان: وفاة شخص وإصابة آخر في حادث مرور بمرسى بن مهيدي    الاستلاب الثقافي والحضاري..!؟    السعودية.. إعتراض صاروخ باليستي في سماء الرياض    نسبة التضخم في الجزائر تبلغ 1.8 بالمائة إلى غاية فيفري 2020    الدولي الجزائري يثني على بلماضي    أونيسي يعزّي منتسبي القطاع وعائلة المرحوم    يطالبون بضمان تكافؤ الفرص    بفعل تداعيات وباء كورونا    السفير الفلسطيني في الجزائر يؤكد:    الأساتذة يدعون الطلبة لمتابعة الدروس عن بعد    الزئبق يستقر    5 سنوات حبسا لمروج 280 قرص مهلوس بالضاية    في ظل الجائحة ... فليسعُك بيتك !!    الأعمال الخيرية والتحسيس في صلب الاهتمام    مساهمة فعالة للجامعة في معركة الوقاية من الفيروس    مفتشون ورجال الأمن في الميدان لتطبيق القرار    حجز 35 قنطارا من "الفرينة" المدعمة    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أفعال لا أقوال    في ظل تمدد كورونا وغلق المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محرز يتربع على عرش الكرة الإفريقية
بعد بلومي (1981) وماجر (1987)
نشر في المساء يوم 07 - 01 - 2017

تربّع الدولي الجزائري، لاعب ليستر سيتي الإنجليزي، رياض محرز، يوم الخميس الماضي بأبوجا النيجيرية، على عرش إفريقيا بعدما تُوّج باللقب الأغلى على المستوى القاري، جائزة الكرة الذهبية لأحسن لاعب إفريقي في سنة 2016، وكان كل الجزائريين يترقبون لساعة متأخرة من ليلة الخميس، الحفل الذي نظمته الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، لنيل الجزائري هذا اللقب، وهو الذي كان ينافس كلا من الغابوني أوباميانغ وساديو ماني السنغالي.
ويُعد رياض محرز الجزائري الأول الذي يحصل على هذا التتويج الإفريقي بطبعته الجديدة منذ 1992 بعدما أصبحت الكاف تنظمه، في حين سبقه كل من اللاعب لخضر بلومي في سنة 1981 ورابح ماجر في 1987، عندما كانت الجائزة تنظَّم من قبل مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية.
محرز أفضل لاعب في البطولة الإنجليزية للموسم الماضي بعدما ساهم في إحراز ناديه ليستر اللقب. وعلى الرغم من تراجع مستواه بشكل كبير هذا الموسم وتعرضه لانتقادات من مدربه الإيطالي كلاوديو رانييري، إلا أنه استطاع أن يصبح ثالث لاعب من بلاده يتربع على عرش الإنجازات الفردية الإفريقية.
وحصل محرز على 361 صوتا مقابل 313 صوتا لأوباميانغ و186 لساديو ماني. وتُعد هذه الجائزة الثالثة لمحرز منذ سطوع نجمه في 2016، بعدما اختارته رابطة اللاعبين المحترفين أفضل لاعب في الدوري الممتاز الإنجليزي، ومنحته هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» لقب أفضل لاعب إفريقي مؤخرا.
وساهم المهاجم الجزائري الموسم الماضي بشكل كبير، في إحراز ليستر لقب البطولة الإنجليزية للمرة الأولى في تاريخه، إذ سجل 17 هدفا، ومرّر 11 تمريرة حاسمة، وشارك في 37 مباراة في البطولة من أصل 38. هذا المستوى ساهم في حلول محرز سابعا في تصنيف جائزة الكرة الذهبية العالمية التي منحتها مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية في ديسمبر الماضي للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو. وأصبح محرز بذلك، أول جزائري يحتل أحد المراكز العشرة الأولى في هذا التصنيف.
ويُعتبر هذا التتويج، حسب المتتبعين، منطقيا بالنظر إلى منافسي محرز، كون، حسب المدير الفني للمنتخب الوطني بوعلام لعروم، معايير اختيار أحسن لاعب إفريقي، لا تتعلق فقط بالجانب الفني، بل يتم مراعاة أشياء أخرى، أهمها أهمية اللاعب في ناديه وأهمية ناديه أيضا، إلى جانب تصرفات اللاعب طيلة السنة، كما أن اللاعب الجزائري فرض نفسه بشكل كبير، ليكون أول لاعب يحصل على هذا التتويج منذ 30 سنة، فقد حصل تعطّل تام في إنتاج لاعبين يمكن أن يسطع نجمهم على المستوى الإفريقي منذ نهاية الثمانينات وحتى اليوم بتتويج محرز، الذي يبقى، مهما كان، من تكوين أوربي رغم تشريفه الجزائر، ويبقى الإنتاج المحلي غائبا عن المستوى الدولي، ناهيك عن التتويجات القارية، وهذا ما يطرح تساؤلات حول الدور الذي يقوم به المشرفون على كرة القدم في الجزائر، ويفتح باب النقاش حول تكوين لاعبين من طراز بلومي وماجر، اللذين تربيا في الجزائر وسطع نجمهما كثيرا بإمكانيات قليلة، عكس ما تعرفه كرة القدم في الوقت الحالي.
رياض محرز: أقول لإفريقيا ولكل العالم شكرا
«أنا سعيد جدا بهذا التتويج الذي أثر فيّ كثيرا. أشكر كل من ساعدني، أشكر فريق زملائي في ليستر سيتي، وأشكر زملائي في المنتخب الوطني والمدربين ووكيل أعمالي وكل من ساندني في مشواري، كما أشكر عائلتي ورئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم. هذا شرف كبير بالنسبة لي، وأهدي هذا التتويج لكل أسرتي وللأفارقة والشعب الجزائري، أقول لإفريقيا ولكل العالم شكرا».
محرز في التشكيلة المثالية الإفريقية لعام 2016
شهدت التشكيلة المثالية لعام 2016 في قارة إفريقيا التي أعلنت عنها الاتحادية الإفريقية لكرة القدم، تواجد الجزائري نجم لسيتر سيتي والمنتخب الوطني رياض محرز، ومدافع فالنسيا والمنتخب التونسي أيمن عبد النور، في حين لم تشهد التشكيلة مفاجآت كبيرة، حيث يتواجد فيها أبرز اللاعبين الأفارقة المتألقين في الدوريات الأوروبية، مثل نجم بروسيا دورتموند الألماني بيير أمريك أوباميانغ ونجم ليفربول الإنجليزي ساديو ماني، ومدافع مانشستر يونايتد الإنجليزي إريك بايي، بالإضافة إلى سيرج أورييه مدافع باريس سان جيرمان الفرنسي.وجاءت التشكيلة المثالية لعام 2016 في قارة إفريقيا على النحو التالي:
حارس المرمى:
دينيس أونيانجو (أوغاندا).خط الدفاع:
سيرج أورييه (ساحل العاج) وإريك بايي (ساحل العاج)، وأيمن عبد النور (تونس) وجويسي لوماليسا (جمهورية الكونغو الديموقراطية).خط الوسط:
راينفورد كالابا (زامبيا) وخاما بيليات (زيمبابوي) وكيغان دولي (جنوب إفريقيا).خط الهجوم:
رياض محرز (الجزائر) وبيير أمريك أوباميانغ (الجابون) وساديو ماني (السنغال).
جائزة الكرة الذهبية الإفريقية ...تواجد الجزائريين انتهى في 1990 قبل مجيء رياض محرز
استطاع اللاعبون الجزائريون السابقون أن يصنعوا أسماءهم في إفريقيا حتى سنة 1990، ليأتي رياض محرز في 2016 ويعيد شرف تواجد الجزائريين في التتويجات الإفريقية، حيث يُعد أول عربي يفوز بالجائزة بعد مصطفى حجي في 1998، وهذا بعد كل من لخضر بلومي ورابح ماجر في 1981 و1987.وكانت إنجازات اللاعبين الجزائريين في جائزة الكرة الذهبية الإفريقية، كما يلي: 1970 لحسن لالماس (شباب بلوزداد) المرتبة (5)1971 لحسن لالماس (شباب بلوزداد) المرتبة (6)1972 ميلود هدفي (مولودية وهران) المرتبة (5)1977 علي بن شيخ (مولودية الجزائر) المرتبة (6)1978 علي بن شيخ (مولودية الجزائر) المرتبة (2) 1980 لخضر بلومي (غالي معسكر) المرتبة (4)، مصطفى كويسي (شباب بلوزداد) المرتبة (7) ، بن ساولة (مولودية وهران) المرتبة (9).1981 لخضر بلومي (غالي معسكر) المرتبة (1)، علي فرقاني (شبيبة القبائل) المرتبة (3)1982 صالح عصاد (ميلوز / فرنسا) المرتبة (2)، لخضر بلومي (غالي معسكر) الثالثة (3) رابح ماجر المرتبة (9)1983 رابح ماجر (راسينغ باريس / فرنسا) المرتبة (8) 1984 لخضر بلومي (غالي معسكر) المرتبة (9)1985 رابح ماجر (بورتو / البرتغال) المرتبة (2) جمال مناد (شبيبة القبائل) المرتبة (3) لخضر بلومي (غالي معسكر) المرتبة (7) 1986 نصر الدين دريد (مولودية وهران) المرتبة (9)1987 رابح ماجر (بورتو / البرتغال) المرتبة (1)1990 الطاهر شريف الوزاني (آيدينسبور / تركيا) المرتبة (2)، رابح ماجر (بورتو / البرتغال) المرتبة (3)2016 رياض محرز (ليستر سيتي / الجزائر) المرتبة الأولى.
قائمة المتوَّجين بجوائز الكنفدرالية الإفريقية لعام 2016
- أفضل لاعب إفريقي في عام 2016: الجزائري رياض محرز، لاعب ليستر سيتي الإنجليزي.
- أفضل لاعب داخل قارة إفريقيا: دينيس أونيانغو، حارس مرمى صن داونز الجنوب إفريقي.
- أفضل مدرب في إفريقيا: بيتسو موسيماني، مدرب فريق صن داونز الجنوب إفريقي.
- أفضل لاعب شاب في إفريقيا: النيجيري أليكس أيوبي، مهاجم أرسنال الإنجليزي.
- أفضل موهبة في إفريقيا: النيجيري كلاتشي إيهاناتشو، مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي.
- أفضل لاعبة في إفريقيا: النيجيرية أسيسات إشوالا، لاعبة أرسنال الإنجليزي.
- أفضل ناد في إفريقيا: صن داونز الجنوب إفريقي.
- أفضل منتخب «رجال»: أوغندا.
- أفضل منتخب «سيدات»: نيجيريا.
- أفضل حكم في إفريقيا: الغامبي باكاري جاساما.
محرز حظي باستقبال حار أمس في سيدي موسى
حظي اللاعب الدولي الجزائري رياض محرز المتوَّج بلقب أحسن لاعب إفريقي، يوم الخميس الماضي بأبوجا بنيجيريا، باستقبال حار في مطار هواري بومدين لدى عودته إلى الجزائر وبمركز التحضير بسيدي موسى، حيث هنّأه زملاؤه المتواجدون في عين المكان، والذين أخذوا معه فطور الصباح، إذ وصل محرز إلى الجزائر في حدود الساعة 8:30 صباحا، مرفقا برئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم محمد رورواة، ليتوجه مباشرة إلى سيدي موسى، لمواصلة التربص التحضيري الذي يجريه الخضر هناك.
جوائز «الكاف» منذ 25 سنة ...رياض محرز الرقم 16 في التتويج بالكرة الذهبية الإفريقية
دخلت جوائز الكاف السنوية نسختها 25 هذا العام، بإقامة حفل الجوائز للعام الثاني على التوالي بالعاصمة النيجيرية أبوجا. وتم تتويج رياض محرز الجزائري بلقب ملك الكرة الإفريقية يوم الخميس 5 جانفي 2017 بمركز المؤتمرات الدولي في أبوجا من بين الثلاثي الذي ضم حامل اللقب من العام الماضي الغابوني بيير إيمريك أوباميانغ والسنغالي ساديو مانيي.
من 1992 إلى 2015 من الغاني عبيدي بيلي إلى رياض محرز، فاز 16 لاعبا بالجائزة الفردية الأكثر قيمة في الكرة الإفريقية، بعدما أصبحت الاتحادية الإفريقية هي المنظمة لهذا الحفل بعد أن كان من تنظيم جريدة «فرانس فوتبول» الفرنسية.
وكان الكاميروني صامويل أول من تُوّج بالجائزة في 4 مناسبات أعوام 2003، 2004، 2005 و2010، الرقم القياسي الذي عادله الإيفواري يايا توري، الذي حصد اللقب 4 مرات متتالية (2011، 2012، 2013 و2014). المهاجم السنغالي السابق الحاجي ضيوف فاز بالجائزة مرتين متتاليتين عامي 2001 و2002، وكذلك يايا توري في 2011 و2012.
ويبقى أول من حقق الجائزة مرتين قائد نيجيريا السابق نوانكو كانو عامي 1996 و1999، قبل أن يكرر الإيفواري ديديي دروغبا الإنجاز عامي 2006 و2009. ودائما يأتي الفائزون بالجائزة القيّمة من وسط الملعب أو الهجوم، وهو التقليد الذي احتُرم مرة أخرى هذا العام، حيث يتوَّج باللقب المهاجم رياض محرز بعدما تنافس مع مهاجمين أيضا. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الفائزين 16 الذين تُوّجوا منذ عام 1992 كانوا وسيبقون هذا العام من سفراء القارة في اللعبة الأكثر شعبية في العالم بالخارج.
وحين يبدأ تتويج الفائزين تبقى هناك ملحوظة جديرة بالاهتمام، وهي أن كوت ديفوار هي البلد الذي يملك أكبر قدر من الانتصارات بستة ألقاب في المجمل؛ يايا توري (4) ودروغبا (2)، تتبعها نيجيريا بخمسة ألقاب، منها اثنان لكانو وواحدة لكل من إيمانويل أمونيكي ورشيدي ياكيني وفيكتور إيكبيبا، باتريك مبوما فاز بها مرة واحدة، ليمنح الكاميرون أيضا خمسة ألقاب بالاشتراك مع رباعية إيتو. بينما يحمل ضيوف بمفرده مسؤولية لقبي السنغال.
وتضم قائمة الفائزين مرة واحدة غانا (عبيدي بيلي) وليبيريا (جورج ويا الإفريقي الوحيد الذي تُوّج بلقب أفضل لاعب في العالم)، والمغرب (مصطفى حجي) ومالي (فريدريك كاوتي) وطوغو (إيمانويل أديبايور) والغابون (أوباميانغ). وتبرز ملحوظة أخرى هي أن كل الفائزين كانوا يلعبون في أوروبا وقت حصولهم على الجائزة..
وأقيم هذا العام حفل التتويجات للمرة الثالثة في أبوجا العاصمة النيجيرية، التي استضافت الحدث لأول مرة في 2004، ثم مؤخرا في 2015.
الفائزون بالجائزة منذ 1992:
1992 عبيدي بيليه (غانا)
1993 رشيدي ياكيني (نيجيريا)
1994 إيمانويل أمونيكي (نيجيريا)
1995 جورج ويه (ليبيريا)
1996 نوانكو كانو (نيجيريا)
1997 فيكتور إيكبيبا (نيجيريا)
1998 مصطفى حاجي (المغرب)
1999 نوانكو كانو (نيجيريا)
2000 باتريك مبوما (الكاميرون)
2001 الحاجي ضيف (السنغال)
2002 الحاجي ضيوف (السنغال)
2003 صامويل إيتو (الكاميرون)
2004 صامويل إيتو (الكاميرون)
2005 صامويل إيتو (الكاميرون)
2006 ديدييه دروغبا (كوت ديفوار)
2007 فريدريك كانوتي (مالي)
2008 إيمانويل أديبايور (طوغو)
2009 ديديي دروغبا (كوت ديفوار)
2010 صامويل إيتو (الكاميرون)
2011 يايا توري (كوت ديفوار)
2012 يايا توري (كوت ديفوار)
2013 يايا توري (كوت ديفوار)
2014 يايا توري (كوت ديفوار)
2015 بيير إيمريك أوباميانغ (الغابون)
2016 رياض محرز (الجزائر).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.