تسوية عقود ماقبل التشغيل وجلسات حول رقمنة المؤسسات والإدارات    “النهضة لم تدعم بن فليس”    «التعديل لجلب الاستثمار الأجنبي ولن يمس بالسّيادة الوطنية»    سوناطراك تعزّز موقعها في السّوق الإيطالية    هدّام: الأولوية في التّوظيف لليد العاملة المحلية    ميهوبي يعرض 15 التزاما و200 إجراء في حملته الانتخابية    الجيش يوقف أشخاصا ويضبط قطعا من مادة الديناميت    الجزائر.. ثالثة في احتياطي الذهب عربيا    مخاوف من حرب صهيونية جديدة على غزة    عام حبسا مع ستّة أشهر غير نافذة في حق 21 موقوفا    حملة تشخيص داء السكري ومضاعفاته بتيبازة    آدم زرقان.. سأعمل على خدمة المنتخب    الاتحاد الانجليزي يستبعد سترلينغ من المنتخب    «العميد» أمام فرصة الانفراد بالصدارة من بوابة «الكناري»    موراليس يصل إلى المكسيك بعد منحه اللجوء السياسي    «لورا فيشيا فاليري» إيطالية دافعت عن الإسلام    بلماضي: «مواجهة زامبيا صعبة لأننا أبطال إفريقيا والجميع يريد الفوز علينا»    ڨالمة: أحياء سكانية تسبح في البرك    مؤتمر البوليساريو: انطلاق الندوات التحضيرية على مستوى الجيش الصحراوي    العاصمة.. تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب التبغ بالدار البيضاء    إنقاذ 8 أشخاص من عائلتين تعرضوا لاختناقات بالغاز في باتنة    عنابة.. حجز قرابة ال3300 قرص مهلوس بالكاليتوسة    توقاي، دغموم وبوصوف على "رادار" بلماضي    وداعا لمشكل الحاويات في بلادنا    هزة أرضية ببجاية    وفاة شخص في حادث اصطدام بين قطار وسيارة سياحية بالبويرة    فيكا 10: عرض ثلاثة أفلام قصيرة بالجزائر العاصمة    فلاحو وهران يشرعون في تسوية عقاراتهم الفلاحية    كشف وتدمير خمسة مخابئ للإرهابيين وكمية من الذخيرة بولاية المسيلة    بطولة العالم لكرة القدم داخل القاعة للصم: الجزائر-إسبانيا غدا الأربعاء في ربع النهائي    تكوين مهني: توصيات الندوة الوطنية ستعتمد كورقة طريق لتحسين أداء المؤسسات التكوينية    الجزائرية مونية قاسمي تحرز الميدالية البرونزية    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    محرز: 4 لاعبين طالبوا بالتعاقد مع بلماضي    رياح قوية بعدة ولايات شرقية    مهرجان الجزائر الدولي للسينما: عرض الفيلمين الوثائقيين "بوركينابي باونتي" و"على خطى ماماني عبدولاي"    فيكا 10: عرض فيلم "لو سيلونس دي زوتغ (صمت الآخرين)"    هذا الوباء يتسبب في وفاة طفل كل 39 ثانية    مباحثات أمريكية-فرنسية حول سوريا وإيران والناتو    انتقال طاقوي: الجزائر تعتزم إنشاء صناعة وطنية للطاقات المتجددة    نقل الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إلى المستشفى بسبب نزيف في المخ    في‮ ‬ظل اختلاف الرؤى    للتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    قال أن وقف نشاط التركيب‮ ‬يهدد‮ ‬26‮ ‬ألف وظيفة‮.. ‬تكتل المصنعين‮: ‬    وزير التعليم العالي‮ ‬يكشف‮:‬    شهدتها عدة ولايات من الوطن    المعلمون‮ ‬يشلون المدارس عبر الوطن    "الجوية الجزائرية": 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    .. عين على كفاح المرأة المظهدة في «msg»    «المجال الفني أصبح محتكرا من قبل أطراف معينة تعمل على إقصاء المواهب الشابة»    المَولد النبَوي و إرْهاصُ التمثيل..    التمييز الذي تعانيه الأقليات المسلمة.. الجزائريون عينة    يوم تكويني لفائدة صحفيّي العاصمة    عراقيل بالجملة والتحدي قائم    خصال خمس إذا ابتليتُم بهنّ!    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كوهلر في جولة جديدة لإنهاء نزاع الصحراء الغربية
يشرع فيها خلال أيام إلى المغرب ومخيمات اللاجئين الصحراويين
نشر في المساء يوم 20 - 06 - 2018

ينتظر أن يشرع، هورست كوهلر المبعوث الخاص للأمين العام الأممي إلى الصحراء الغربية، خلال الأيام القادمة في جولة جديدة إلى المنطقة، يزور خلالها العاصمة المغربية، الرباط ومخيمات اللاجئين الصحراويين لوضع آخر الترتيبات لإجلاس طرفي النزاع في الصحراء الغربية إلى طاولة مفاوضات مباشرة، تنفيذا للائحة الأممية 2414 التي صادق عليها مجلس الأمن الدولي نهاية شهر أفريل الماضي.
وتعد هذه أول زيارة يقوم بها، هورست كوهلر إلى المنطقة منذ المصادقة على اللائحة الأممية التي نصت صراحة على دخول طرفي النزاع، المغرب وجبهة البوليزاريو في مفاوضات مباشرة جادة وبدون شروط مسبقة بهدف التوصل إلى اتفاق لتنظيم استفتاء لتقرير مصير شعب الصحراء الغربية.
والمؤكد أن الجولة الجديدة للمبعوث الأممي الخاص إلى الصحراء الغربية ستكشف بدون شك عن حقيقة الموقف المغربي من المفاوضات المباشرة بعد رفض متكرر أبدته السلطات المغربية إزاء فكرة إعادة الجلوس إلى طاولة المفاوضات التي قاطعتها منذ سنة 2012 وعملت المستحيل على إفشالها بافتعال ذرائع واهية للتنصل من مسؤولياتها في إنهاء نزاع عمّر لأكثر من أربعة عقود.
وترفض السلطات المغربية إجراء مفاوضات مباشرة مع ممثلي جبهة البوليزاريو إلا في إطار مقترح "الحكم الذاتي" الذي طرحته قبل خمس سنوات، إلا أنه لاقي رفضا دوليا على اعتبار أنه تجاهل خياري الاستفتاء أو حتى قبول الصحراويين البقاء تحت السيادة المغربية، وهو ما يجعل من جولة المبعوث الأممي فرصة أخرى لوضع المغرب أمام مسؤولياته.
والشيء الجديد هذه المرة أن هامش المناورة بالنسبة للرباط أصبح ضيقا إذا أخذنا بمنطوق نص القرار الأممي 2414 الذي أصر على مفاوضات مباشرة ومنح مهلة ستة أشهر فقط لإجرائها تنتهي نهاية شهر أكتوبر القادم بدلا من نهاية شهر أفريل من العام القادم، حيث سيعود الدبلوماسي الأممي مرة أخرى أمام أعضاء مجلس الأمن الدولي لتقديم تقرير مفصل عن نتائج اتصالاته والمفاوضات التي أجراها والحكم بعدها على الطرف الذي يعيق إتمام مسار التسوية.
يذكر أن جبهة البوليزاريو سبق أن أكدت في عديد المرات استعدادها للعودة إلى طاولة المفاوضات المباشرة، كانت آخرها الرسالة التي بعث بها الرئيس، إبراهيم غالي إلى الأمين العام الأممي، انطونيو غوتيريش، حثه فيها على الإسراع في عقد أول مفاوضات مع المحتل المغربي. وأبدت السلطات المغربية تحفظاتها على مضمون اللائحة الأممية 2414 وخاصة في شقها الخاص بالمفاوضات المباشرة وراحت تفتعل الذرائع والمبررات للتنصل منها، كان من بينها الادعاء أن جبهة البوليزاريو خرقت اتفاق وقف إطلاق النار المتوصل إليه سنة 1991 في منطقة تيفاريتي المحررة قبل أن تدحض الأمم المتحدة في المزاعم المغربية وأكدت أنها محض تلفيقات لا أساس لها من الصحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.