بيان اجتماع مجلس الوزراء    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية التكميلي 2020    الاحتجاجات في أمريكا: العفو الدولية تهاجم الشرطة لاستعمالها العنف ضد المتظاهرين    الجيش المغربي ينفي إقامته قاعدة عسكرية قرب الحدود الجزائرية    الفاف: منافسة البطولة ستعود بعد رفع الحجر الصحي    تأجيل محاكمة الهامل وبراشدي في قضية “البوشي” إلى ال25 من جوان    هيئة حماية الطفولة تتلقى عشرة ألاف مكالمة يوميا حول التعنيف    اللجنة المركزية ل “الأفلان” تعلن تجندها لدعم برنامج رئيس الجمهورية و حكومته    199 حالة شفاء مقابل 7 وفيات و127 اصابة جديدة بفيروس كورونا    ولاية الجزائر تمنع المواطنين من الذهاب إلى الشواطئ    قاضي التحقيق يستمع للإخوة كونيناف    «تم الاتصال بي لترتيب نتيجة لقاء وفاق سطيف»    الرئيس تبون ينهي مهام النائب العام العسكري لدى مجلس الإستئناف العسكري بالبليدة    ما تناقلته الأبواق الإعلامية الفرنسية إنحراف خطير    أصحاب المحلات التجارية يطالبون بمراعاة ظروفهم    الوحدات الجوية للأمن أداة لمحاربة الجريمة    معدل استهلاك الشيشة والحشيش والسجارة الإلكترونية يثير القلق    حجز مواد غذائية مهربة ومطارق تنقيب عن الذهب    الجزائر تترأس مجلس السلم والأمن للاتحاد الأفريقي خلال شهر جوان الجاري    الشهيد محمد عبد العزيز قاد مسيرة شعب لعقود حافلة بالمكاسب والانجازات رغم التكالب الاستعماري        محمد مريجة: “الوزير مستعد لتطوير الرياضة الجزائرية بمعية اللجنة الأولمبية”    نواب يدعون إلى الوحدة والمصالحة    الديوان الوطني للإحصائيات: المعدل السنوي لنسبة التضخم في الجزائر إستقر في 1.8 بالمائة في أفريل 2020    هجمات 20 أوت 1955: تحطيم أسطورة الجيش الفرنسي الذي لا يقهر وتدويل للقضية    نتوقع انتاج 950 ألف قنطار من الحبوب    “الأقصى” بعد فتح أبوابه.. التزام المصلين يعكره اقتحام المستوطنين    أحكام القضاء والكفارة والفدية في الصوم    توقيف شخصين قاما بالسطو على مدرسة ابتدائية بالمدية    علاج مشكلة الفراغ    فضل الصدقات    إجلاء الرعايا الجزائريين بالمغرب.. “وصول 229 مسافرا”    نفط: منظمة أوبك تعقد اجتماعين عن بعد يومي 9 و10 جوان لتقييم أثرتخفيضات الإنتاج    أمن سيدي بلعباس يحجز مكملات غذائية منتهية الصلاحية    لا موسم أبيض واستئناف البطولة الوطنية بعد تلقى الضوء الأخضر من السلطات العليا    كوفيد-19: إطلاق تحقيقات وبائية بالولايات التي تسجل أعلى نسبة في الإصابة بالفيروس    وهران : الشروع في إنجاز أزيد من 640 مسكنا في صيغة الترقوي الحر    خلال المشاورة الثالثة والأخيرة: مشاركون يدعون إلى وضع آليات تحمي الفنان وأعماله الإبداعية    شريط حول الحراك.. “واشنطن تايمز توقعت ردا من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس”    تونس: إخفاق ضغوط مغربية لترحيل الناشط الصحراوي محمد الديحاني    مريم شرفي: الجزائر خطت خطوات كبيرة في مجال حماية الطفولة    بن عبد السلام: نحن بصدد الخطوة الثالثة لبناء الجزائر الجديدة    البرلمان : تأجيل جلسة التصويت على مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الى 14سا 30د    هزة ارضية بقوة 3.6 بولاية الشلف    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    بعد المستويات العالية التي قدماها    إثر أزمة قلبية مفاجئة    يعتبر صديقا للجزائر    اشادة بالوزيرة بن دودة    خلال شهر رمضان المنقضي    سوناطراك مساهما رئيسيا في شركة "ميدغاز"    "روسيكادا" تغرق في النفايات    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    « القيطنة » زاوية العلماء ومشايخة الفقه    «قطار الدنيا» إنتاج جديد لمسرح علولة بوهران    راحة الزائر في مسجد «سيدي الناصر »    دعوات إلى الاعتماد على الترتيب الحالي و إلغاء السقوط    خفيف الظل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جسر قسنطينة
"الدانبير" يعوض الشاحنة في نقل النفايات المنزلية
نشر في المساء يوم 12 - 12 - 2008

استبشرت العديد من العائلات المقيمة ببعض أحياء عين النعجة والتي لم تدخلها يوما شاحنات رفع القمامة، لظهور "الدانبير" الذي وظف اخيرا لإنقاذ الموقف وتمكين هذه العائلات من رمي فضلاتها المنزلية بانتظام ودون معاناة.
تأتي هذه الخرجة غير المألوفة في اطار القضاء على الرمي العشوائي الذي شوه المحيط وهدد البيئة بعد أن أصبح المواطن وفي غياب هذه الخدمة يتسبب في إحداث تلك البؤر الفوضوية المنتشرة هنا وهناك.
لكن وعلى الرغم من المبادرة التي قامت بها مؤسسة ناتكوم فرع عين النعجة والتي ثمنتها العائلات حين سخرت "الدانبير" للعب دور الشاحنة في جمع النفايات المنزلية إلا أن مشكل رمي الردوم في بعض الأماكن وعلى قارعة الطريق مازال يرهق سكان التعاونية العقارية - أمينة - على وجه الخصوص، حيث يقوم بعض المقاولين من جهة وبعض المواطنين الذين يقومون بإجراء تعديلات على شققهم من جهة أخرى برمي الردوم بمحيط هذه التعاونية في أوقات معلومة من الليل بعيدا عن الرقابة، غير مكترثين لخطورة أفعالهم، كما يعمد بعض التجار ايضا الى رمي ما فسد من سلع والتي عادة ما تكون كيمياوية مثل الادوية الفاسدة، وهنا يتساءل بعض المواطنين عن جدوى تعاقد المصالح الولائية مع مؤسسة - أسروت - التي كان يجب أن تكون حاضرة في كل الاوقات وفي كل الظروف لتطهير المحيط، خاصة عندما يتعلق الأمر بتكديس الردوم على قارعة الطريق، أما المتسببون في استفحال الظاهرة فيكفي القول إنهم استفادوا من سكوت الهيئات المختصة التي كان يجب أن تراقب مثل هذه البؤر لتصل الى الفاعل ثم معاقبته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.