تنصيب رئيس الأمن الولائي الجديد لوهران    حركة جزئية في سلك الجمارك تمس 27 مفتشية لأقسام الجمارك عبر الوطن    هزة ارضية قوتها 3.2 درجة بولاية مستغانم    وفاة 22 شخصا وجرح 1229 إثر حوادث مرور في ظرف أسبوع    أمطار على هذه الولايات    أسعار النفط تتراجع مع توقعات بتقليص تخفيضات الإنتاج    حتى لا نقع فيما حذرنا منه..!؟    الظروف الجوية تؤجل إطلاق المسبار الإماراتي إلى المريخ    السلطات السعودية تقرر عدم إقامة صلاة العيد في الساحات المكشوفة    ضمان انطلاق فعلي للدروس يوم 4 أكتوبر في ظل الإجراءات الوقائية    الاستيراد كسّر الاقتصاد    استعراض العلاقات الثنائية وجهود مكافحة الجائحة والوضع في ليبيا    ضرورة اعتماد معايير موضوعية في تولي المناصب بالجيش    تعليمات لأعضاء الحكومة بالتقييم الصارم للإنعكاسات المالية    جبهة البوليساريو تؤكد:    في الضفة الغربية    لتفادي فوضى مراكز البريد    بمبادرة الجمعیة العلمیة لطلاب الصیدلة    إلزام عودة التدريبات الجماعية شهر أوت    ترتيب هدافي البطولة الإنجليزية الثانية    وسط مساعي لاحتواء الأزمة    في ولايتي المدية وبومرداس    لا يمكن محو الذاكرة.. ولا يمكننا أن نفعل بها ما نريد    قال إن الإجراء سيحرك سوق المالية    في ظل تفشي وباء كورونا...والي البليدة يؤكد:    في انتظار اعتماده من طرف الجهات المختصة    تبون قريبا في تونس    آن الآوان لاستغلال الإمكانيات التي تزخر بها البلاد    براقي يبحث سبل التعاون مع الوكالة الوطنية للتعاون الدولي    الرئيس قيس سعيد محتار بين قوة الغنوشي وبراغماتية الفخفاخ    690 مليون شخص مهددون بالموت جوعا في العالم    الصدقة لا تقوم مقام الأضحية    انتشار الأوساخ و تفشي الجريمة بأحياء المدينة الجديدة    مصابة بكورونا تضع مولودها في ظروف جيدة    « محمد خدة» حفزني لتقديم بصمتي الفنية عالمية    مكتبة سيدي الشحمي تستفيد من 475 كتاب جديد    اتحادية ألعاب القوى ترد على العداء بورعدة    مهاجم «الحماما» بن عياد تحت أعين «لوما»    المؤسسات المصغرة تُطالب بتسهيلات لمواجهة تداعيات كورونا    ولا مترشح لرئاسة الشركة يلقى الإجماع    19 ألف مريض يبحثون عن العلاج خارج مستغانم    تخصيص الجناح 14 ل «كوفيد» ومؤسسات الصحة الجوارية لتخفيف الضغط    الصناعات الصيدلانية صمام الأمان    هل سيتم إلغاء بطولة كرة القدم لهذا الموسم؟    أكتب من منطلق الإنسانية والتنوّع    وزارة البريد تعلن عن تمديد آجال استقبال المشاركات في مسابقة أفضل تصميم طابع بريدي    ادعى محاولة تسميمه فقتل 6    دفع رواتب 6 أشهر متأخرة للاعبين    "ليس من مهام الطبيب توفير مستلزمات العلاج"    شاهد على همجية المستعمر    حكاية عشق مع المسرح    6 تحقيقات في الوسط المهني ببومرداس    الحجر المنزلي رفع معدلات العنف العائلي    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    الأخوة في الله تجمع القلوب    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رفع الغطاء السياسي عن بوحجة وإحالته على لجنة الانضباط
المكتب السياسي للأفلان
نشر في المساء يوم 16 - 10 - 2018

قرر المكتب السياسي لحزب جبهة التحرير الوطني، أمس، رفع الغطاء السياسي عن رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة وذلك خلال الاجتماع المنعقد بمقر الحزب بحيدرة.
جاء قرار رفع الغطاء السياسي عن السعيد بوحجة عقب اجتماع، جمع قيادة حزب جبهة التحرير الوطني، ممثلة في أعضاء المكتب السياسي للحزب ونواب من الغرفة السفلى وهم ممثل الكتلة معاذ بوشارب ورؤساء اللجان البرلمانية، بالإضافة إلى نواب مساندين لقرار تنحية بوحجة.
واتفق المجتمعون على رفع الغطاء السياسي عن بوحجة من خلال تفعيل الآلية السياسية بإحالته على لجنة الانضباط الحزبي، وهي الآلية الوحيدة التي تمكن قيادة الحزب من إبعاد السعيد بوحجة من منصب رئيس البرلمان بعد أن رفض تقديم استقالته على خلفية دعوات الرحيل التي وجهها له الأمين العام للحزب، والتي كان آخرها من البويرة.
وأوضح الأمين العام للحزب أن بوحجة لم يترك للحزب أي خيارات سوى رفع الغطاء السياسي عنه، بعد أن رفض الانصياع لإرادة الحزب والنواب الذين وقعوا على مذكرة نزع الثقة من شخصه كرئيس للمجلس الشعبي الوطني مطالبين إياه بالاستقالة.
كما ذكر ولد عباس بقيادات سابقة في الحزب حصل معهم هذا الأمر ومنهم الأمين العام الأسبق للحزب المرحوم عبد الحميد مهري والمرحوم عبد الحق بن حمودة وقبلهما المرحوم بشير بومعزة عندما كان على رأس الغرفة السفلى.
وقال النواب الذين حضروا الاجتماع إن الخطوة القادمة التي سيقومون بها هي منع السعيد بوحجة ابتداء من اليوم الثلاثاء من الالتحاق بمكتبه بعد أن أصبح بدون انتماء حزبي.
وكان رؤساء هذه المجموعات البرلمانية المنتمية لحزب جبهة التحرير الوطني، التجمع الوطني الديمقراطي، إلى جانب الحركة الشعبية الجزائرية وتجمع أمل الجزائر والأحرار، قد رفعوا منذ أكثر من أسبوعين لائحة لرئيس المجلس تتضمن «قرار سحب الثقة» من السيد بوحجة ومطالبته بالاستقالة من رئاسة المجلس، مع تجميد كل نشاطات هياكل المجلس إلى غاية الاستجابة لمطلب الكتل النيابية.
هيئة التنسيق تقترح العمل بدون رئيس المجلس
عقدت هيئة التنسيق، التي تضم رؤساء الكتل البرلمانية الموالية، وهي الأفلان، الأرندي، تجمع أمل الجزائر، الجبهة الشعبية الجزائرية والأحرار، بالإضافة إلى ثمانية نواب رئيس المجلس الشعبي الوطني ورؤساء الكتل البرلمانية اجتماعا، بمقر كتلة البرلمانية لافلان بالبرلمان، وخلصت إلى التوجه نحو «العمل بدون العودة إلى رئيس المجلس» مع»تنظيم وقفة تصعيدية» بالمجلس.
وأكد رئيس الكتلة البرلمانية للأفلان، معاذ بوشارب، في تصريح ل»المساء» أن الاقتراحات التي قدمها النواب من مختلف التشكيلات، دارت حول تنظيم وقفة احتجاجية تصعيدية بالمجلس الشعبي الوطني، مشيرا إلى أن»العودة للعمل البرلماني واردة وتم اقتراحها»، موضحا أن النظام الداخلي للمجلس يتيح للنواب العودة للعمل بدون العودة الرئيس وهذا بشرط اجتماع كتلتين برلمانيتين ومكتب الكتلة.
من جانبه، قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان، عبد الحميد سي عفيف، في تصريح ل»المساء» إن الغرض من التحضير لتنظيم وقفة احتجاجية ببهو المجلس، هو «إظهار رغبة النواب في رحيل رئيسه، وأن الاحتجاج سيضم جميع الأطياف السياسية التي أبدت رغبتها لدفع بوحجة للاستقالة. وقال سي عفيف إن خطة العمل المستقبلية الخاصة بالتصعيد داخل المجلس ستدقق مع الأمين العام للحزب، جمال ولد عباس، من أجل ضبطها بطريقة كاملة لتحقق النتائج المرجوة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.