رئيس الجمهورية يجري حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    برمجة 21 رحلة إجلاء إلى غاية 16 أوت    بشار: الأئمة يقدمون وجبة عشاء للأطقم الطبية والمرضى    مجلة الجيش: ضرورة ايجاد حل سلمي لأزمة ليبيا    انطلاق 4 طائرات جزائرية محملة بالمساعدات نحو لبنان    رئيس الجمهورية يجري حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    مقاتلات الاحتلال تقصف غزة (فيديو)    ياسين وليد يستمع لإنشغالات حاملي المشاريع المبتكرة وأصحاب الشركات الناشئة    استلام طريق جديد بقسنطينة قريبا    صيد بحري: مرسوم خاص لتنظيم الصيادين الحرفيين في شكل تعاونيات "قيد الإعداد"    بشار: قتيل وجريح في إنقلاب سيارة ببوعياش        شيخي: الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا "غير مستحب وغير ممكن"    الاتحاد الدولي للغاز: جائحة كورونا ستخفض الطلب العالمي ب4%    القصة الكاملة لشحنة نترات الأمونيوم في ميناء بيروت        توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن            ميلاد "مبادرة القوى الوطنية للإصلاح"    نحو إلغاء البطولة العربية للأندية بسبب كورونا    العميد يدشن إستقداماته بالتعاقد مع معاذ حداد    العاصمة: تعقيم منتزه "الصابلات" وغابة بن عكنون تحسبا لإعادة فتحهما    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    موريتانيا:تعيين محمد ولد بلال رئيسا جديدا للوزراء    عين مورينيو على بن رحمة    وزيرة الثقافة توقع مع السفير الأمريكي على برنامج تنفيذي لحفظ و ترميم التراث    عين تموشنت: انتشال جثة غريق بشاطئ تارقة    الشروع في عملية تعقيم 62 مسجدا معنيا بقرار الفتح بالشلف    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    طماطم صناعية: انتاج اجمالي يقارب 13 مليون قنطار الى غاية أغسطس    دوري أبطال أوروبا يعود بقمة منتظرة بين مانشستر سيتي وريال مدريد    الطريقة التيجانية : دور هام في نشر تعاليم الدين الاسلامي السمح واحلال السلم عبر العالم    الحماية المدنية: أكثر من 15 ألف عون وإمكانيات معتبرة لمكافحة حرائق الغابات    خام برنت يتخطى 45 دولارا للبرميل    الفريق سعيد شنقريحة يعزي نظيره اللبناني و يؤكد له استعداد لجيش الوطني الشعبي لتقديم المساعدات الضرورية.    البنك الوطني الجزائري يطمئن زبائنه .    لقاء الحكومة بالولاة يومي 12 و13 من الشهر الجاري    وزير المالية: "النمو الاقتصادي خارج قطاع المحروقات عرف ارتفاعا خلال الثلاثي الأول من 2020"    مديرية الصيد البحري بتلمسان تناقش شروط البيع بالجملة للمنتجات الصيدية    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    هكذا سيؤدي الجزائريون صلواتهم بالمساجد في زمن كورونا    مديرية الثقافة لبجاية تقرر توبيخ مسير صفحتها وتنحيته من تسييرها        عين الدفلى :توقيف 05 أشخاص تورطوا في قضايا سرقة    مواعيد مباريات إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا    حصيلة انفجار بيروت ترتفع إلى 135 قتيلا وعشرات المفقودين و250 ألف شخص أصبحوا بلا منازل!    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    منافسة توماس كاب 2020    المال الحرام وخداع النّفس    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمن الجزائر يتطلب الوحدة والعمل والتوافق الوطني
الرئيس بوتفليقة يدعو الجزائريين إلى تغليب مصلحة البلاد:
نشر في المساء يوم 19 - 02 - 2019

دعا رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، أمس، جميع أفراد الشعب الجزائري لتغليب مصلحة الجزائر على تنوع الأفكار "كلما تعلق الأمر بالحفاظ على استقلالنا السياسي والاقتصادي"، مؤكدا أن أمن الجزائر لا يتطلب القوة المسلحة فحسب، بل يتطلب كذلك الوعي والوحدة والعمل والتوافق الوطني"، فيما أشار من جهة أخرى إلى أن جميع الحريات أضحت "حقيقة ملموسة" بالجزائر، بما في ذلك التعددية السياسية وحرية التعبير وحقوق الإنسان والمناصفة بين الجنسين.
واغتنم الرئيس بوتفليقة، مناسبة اليوم الوطني للشهيد لتذكير الشعب الجزائري بالقيم والمبادئ التي دافع عنها شهداء الثورة التحريرية المظفرة، "والتي يجب أن ينهل منها جيل الاستقلال لتحصين البلاد من محاولات المتربصين بها لاسيما في هذه الفترة، حيث تعيش البلاد في فضاء يعج بالمخاطر والتقلبات"، داعيا إلى "الحرص على حفظ المكاسب والتجنّد لتحقيق المزيد من التقدم" .
وتضمنت رسالة رئيس الجمهورية، التي وجهها بهذه المناسبة للشعب الجزائري وقرأها نيابة عنه وزير المجاهدين الطيب زيتوني، بولاية تيارت، وصايا من أجل الحفاظ على رسالة الشهداء والعمل يدا واحدة لحفظ "أمانة الشهيد، بالاستمرارية على درب البناء والتشييد"، قائلا في هذا الصدد "صحيح أننا ننعم اليوم بتقدم معتبر بجميع أنواعه، غير أن هذا كله كان ثمرة جهود ومثابرة في الجهاد الأكبر، جهاد البناء والتشييد منذ الاستقلال".
وثمّن القاضي الأول في البلاد، تضحيات أبناء الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني، من أجل إعادة الأمن والاستقرار في البلاد، فضلا عن "تجنّدهم الذي دحروا به بقايا الإرهاب وضمنوا به سلم واستقرار أرض الجزائر الطاهرة". كما عاد للتذكير بما عانه الشعب الجزائري خلال الحقبة الاستعمارية من تشريد وحرمان من ثروات أرضه "مما جعله يثور ضد الاستعمار الغاشم"، مضيفا أن هذه الحقائق كانت من وراء نهضة الجزائر التي وفّرت لأبنائها ملايين السكنات في ظرف وجيز وملايين مناصب الشغل وتضامنا وطنيا، ورعاية اجتماعيةً ذات مستوى رفيعٍ، حيث" أضحت الحرية التي ثاروا من أجلها حقيقة ملموسة".
وعليه يرى رئيس الدولة أن تضحيات الشهداء "لم تذهب سدى" بالنّظر إلى كل ما أنجزته الجزائر المستقلّة من "تقدم اقتصادي وترقية اجتماعية وصوت مسموع مجلجل في محفل الأمم، خدمة للقضايا العادلة ودفاعا عن عالم يسوده السّلم والسلام".
وبالرغم من العشرية السوداء التي مرت بها البلاد فقد تمسكت الجزائر يقول الرئيس بوتفليقة "بتعاليم ديننا الحنيف وبسنة شهدائنا الأمجاد الذين آثروا الوطن على أنفسهم"، مضيفا في هذا الصدد "لقد استطاعت الجزائر بفضل شجاعة وصمود الشعب الجزائري الأبيّ، الذي ما انفك ينجب أجيالا بعد أجيال من الوطنيين البواسل، أن تتجاوز مأساتها الوطنية بالوئام المدني ثم بالمصالحة الوطنية" .
واعتبر رئيس الجمهورية، الوقفة التذكارية الترحمية لليوم الوطني للشهيد مناسبة للتذكير ببعض الحقائق، كما اعتبرها واجبا كونها "أفضل عرفان لصنّاع حريتنا، لأن بناء الجزائر كان حلمهم وموجب استشهادهم".
في هذا السياق يرى رئيس الجمهورية، أن الكفاح البطولي طوال ثورة نوفمبر المجيدة والذي كلّف مليونا ونصف مليون شهيد، توج ملحمة المقاومة الوطنية التي أثبت من خلالها الشعب الجزائري على مر الحقب والقرون رفضه القاطع للاستعمار والعبودية والطغيان، وعزمه بلا رجعة على استعادة حريته وعودة شخصيته وهويته وبسط سيادته الكاملة على كل ربوع الجزائر.
كما أبرز رئيس الدولة، يقظة الشعب الجزائري وتصدّيه لمخططات المستعمر الغاشم حتى آخر لحظة من مغادرته أرض البلاد، لاسيما في صحراء الجزائر التي كان يتطلع لفصلها عن شمالها، مذكّرا بالمقاومة البطولية التي اندلعت خلال الشهور الأخيرة من ثورتنا المظفّرة في ربوع الصحراء "لكي يستقل الوطن واحدا موحدا، ولكي تبطل مناورات الساعة الأخيرة للمستعمر".
وفي سياق إظهار المغزى من الاحتفاء بهذه المناسبة أوضح الرئيس بوتفليقة، أنه من واجب الجزائر أن تتّخذ يوما وطنيا للشهيد، لأنها أرض سقى الشهداء كل ربوعها بدمائهم الزكية، مضيفا أن الاحتفاء هذه السنة بهذا اليوم المميز بمدينة تيارت، قلعة الهضاب العليا، يعد فرصة لذكر خيرة أبنائها الذين استشهدوا من أجل الاستقلال، على غرار الرائد الزبير، أحد أسود جيش التحرير الوطني والشهيد عمراني عدّة، الذي ضحى بحياته تحت مقصلة المستعمر الوحشي.
وخلص رئيس الجمهورية إلى التأكيد على أنه يتعين على الجميع اليوم، ألا ينسوا أن ما تحقق "لا يصان ولا يصقل إلا بالمزيد من الجهد والوحدة وحتى بالتضحيات عند الضرورة".
للإشارة فقد أشرف وزير المجاهدين، على انطلاق الاحتفالات الرسمية المخلّدة لليوم الوطني للشهيد، التي احتضنتها هذه السنة ولاية تيارت، وشملت مراسمها المقامة تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية، وبحضور السلطات الولائية والأسرة الثورية تنظيم ندوة تاريخية بدار الثقافة "علي معاشي" بعنوان "شهداؤنا رمز عزّتنا وشموخنا" بمبادرة من المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 1954.
وتحتضن المؤسسة الثقافية معرضا حول الثورة التحريرية المظفّرة من إعداد المتحف الجهوي للمجاهد للمدية مع برمجة فيلم وثائقي بعنوان "شهداؤنا رمز عزّتنا وشموخنا" وتقديم أنشودة "ربي رحيم الشهداء" من طرف المجموعة الصوتية لمتوسطة "ياحي صديق" لتيارت.
وقد توجه الوزير، والوفد المرافق له قبل ذلك إلى مقبرة الشهداء بتيارت، حيث تم وضع إكليل من الزهور وقراءة فاتحة الكتاب ترحما على أرواح الشهداء.
كما أشرف السيد زيتوني، بالمناسبة على تسمية الحي الجديد 2000 مسكن عمومي إيجاري بعاصمة الولاية باسم الشهيد مزيان السعيد آيت عامر، والمدرسة الابتدائية الجديدة الموجودة بنفس الحي باسم الشهيد منصور إبراهيمي.
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
نص رسالة رئيس الجمهورية بمناسبة إحياء اليوم الوطني للشهيد
بعث رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، أمس، رسالة بمناسبة إحياء اليوم الوطني للشهيد، قرأها نيابة عنه وزير المجاهدين الطيب زيتوني، هذا نصها الكامل:
«أيّتها السّيدات الفضليات،
أيّها السّادة الأفاضل،
نقف اليوم لأداء واجب الترحم بخشوع وإجلال، على أرواح شهدائنا الأمجاد، شهداء ثورة نوفمبر المظفرة، ثورة نوفمبر التي توجت الكفاح التحرري لشعبنا، و كانت نبراسا أنار طريق العديد من شعوب العالم في كفاحها من أجل استقلالها.
أجل، لقد كان من واجب الجزائر أن تتخذ يوما وطنيا للشهيد، لأنها أرض سقى الشهداء كل ربوعها بدمائهم الزكية، أرض كما قال عنها أحد زعماء ثورتنا "يوجد تحت كل صخرة آثار لشهيد من شهدائنا الأبطال".
ونحن نحتفي هذه السنة بهذا اليوم المميز بمدينة تيارت قلعة الهضاب العليا، يأبى علينا الواجب إلا أن نذكر من بين خيرة أبنائها الذين استشهدوا من أجل الاستقلال، الرائد الزبير أحد أسود جيش التحرير الوطني، كما نذكر الشهيد عمراني عدّة، الذي ضحى بحياته تحت مقصلة المستعمر الوحشي، وكل تاريخ ثورة نوفمبر المجيدة من صنع شهدائها الأمجاد، وكذا مجاهديها ومجاهداتها الأشاوس رفقائي في درب الكفاح.
لا يسعني في هذه الوقفة التذكارية إلا أن أتوجه بالتحية و التقدير للمجاهدين والمجاهدات الباقين على قيد الحياة، وأترحم بكل خشوع على أرواح أولئك الذين سبقونا منهم إلى دار الخلود. هنا، في تيارت، أذكر منهم أخي و رفيقي الرائد قايد أحمد، المدعو سي سليماني أحد رموز جيش التحرير الوطني وأحد قادة ورشة الجهاد الأكبر، جهاد بناء الجزائر المستقلّة وتشييدها.
أيّتها السّيدات الفضليات،
أيّها السّادة الأفاضل،
على ذكر الجهاد الأكبر الذي كان يرمي وفق بيان أول نوفمبر إلى بناء جزائر مستقلّة ديمقراطية واجتماعية في إطار مبادئ الإسلام، ديننا الحنيف، يجب علينا أن نقول بكل افتخار أن دماء شهدائنا الأمجاد، لم تذهب سدى.
بالفعل، إن كفاحنا البطولي طوال ثورة نوفمبر المجيدة، و الذي كلّفنا مليونا ونصف مليون شهيد، توج ملحمة المقاومة الوطنية التي أثبت من خلالها شعبنا الأبيّ، على مر الحقب و القرون رفضه القاطع للاستعمار والعبودية والطغيان، وعزمه بلا رجعة على استعادة حريته وعودة شخصيته وهويته وبسط سيادته الكاملة على كل ربوع الجزائر. بالفعل، يكفينا لإثبات ذلك، ذكر المقاومة البطولية التي اندلعت خلال الشهور الأخيرة من ثورتنا المظفّرة في ربوع صحراء الجزائر، لكي يستقل الوطن واحدا موحدا، ولكي تبطل مناورات الساعة الأخيرة للاستعمار الغاشم.
وفي نفس السياق، نؤكد أن الدماء الزكيّة لشهدائنا الأمجاد لم تذهب سدى عندما ننظر لكل ما أنجزته الجزائر المستقلّة من تقدم اقتصادي وترقية اجتماعية وصوت مسموع مجلجل في محفل الأمم خدمة للقضايا العادلة، ودفاعا عن عالم يسوده السّلم والسلام.
صحيح، لقد عرفت الجزائر المستقلّة هزّة عنيفة أثناء المأساة الوطنية، غير أنها تمسكت بتعاليم ديننا الحنيف وبسنّة شهدائنا الأمجاد الذين آثروا الوطن على أنفسهم، واستطاعت بفضل شجاعة وصمود الشعب الجزائري الأبيّ الذي ما انفك ينجب أجيالاً بعد أجيال من الوطنيين البواسل، أن تتجاوز مأساتها الوطنية بالوئام المدني، ثم بالمصالحة الوطنية اللتين أنعم بها علينا مولانا جل في علاه.
وإذ نحمد الله على هذه النّعمة، نحمده كذلك على كل ما تمكنت الجزائر من إنجازه تحت شمس السّلم والسلام والتآخي ما بين أبنائها.
إن وقفتنا التذكارية والترحمية هذه، ليست لحظة لتقويم إنجازات الجزائر المستقلّة، مع أن ذكر بعض الحقائق واجب لأنه أفضل عرفان لصنّاع حريتنا لأن بناء الجزائر كان حلمهم وموجب استشهادهم.
ويحق لنا اليوم أن نقول لشهدائنا الأمجاد إن الجزائر سخّرت لأحفادهم التمدرس الكلي أينما كانوا، وأن الأمية والحرمان من العلم اللذين قاموا ضدهما قد زالا من أرض الجزائر التي تزخر اليوم بحوالي عشرة ملايين من التلاميذ والطلاب، يقارب النّصف منهم عدد البنات.
نعم، سيداتي سادتي، يمكننا في هذا اليوم التذكاري أن نقول لشهدائنا الأمجاد إن تشريد شعبهم، وفقره المدقع، وحرمان أبناء الجزائر من ثروات أرضهم، أي تلك الأسباب التي جعلتهم يثورون ضد الاستعمار الغاشم، هي كذلك حقائق كانت من وراء نهضة الجزائر التي وفرت لأبنائها ملايين السكنات في ظرف وجيز، و ملايين مناصب الشغل في نفس السياق، وتضامناً وطنياً ورعايةً اجتماعيةً ذاتَ مستوى رفيعٍ.
نعم، أيتها السيدات، أيها السادة، يمكن لنا أن نقول لشهدائنا الأمجاد في هذه المناسبة التذكارية إن الحرية التي ثاروا من أجلها قد أصبحت حقيقة ملموسة في أرض جزائر الشموخ تحت رايتنا الخفّاقة.
فجميع الحريات التي تنعم بها الشعوب المتقدمة أصبحت حقيقة ملموسة في الجزائر، من تعددية سياسية إلى حرية التعبير، إلى حقوق الإنسان، والمناصفة بين الرجال والنّساء، إلى كل ما كان شعبنا الأبيّ يحلم به في عهد ظلام وظلم الاستعمار.
أيّتها السّيدات الفضليات،
أيّها السّادة الأفاضل،
لئن كان من حقنا، ومن واجبنا، أن نبشّر شُهَدَاءَنَا الأمجاد بكل ما تحقق بفضل جهادهم وتضحياتهم فيتعين علينا اليوم ألاّ ننسى نحن أن ما هو ثمرة الكفاح و التضحيات لا يصان ولا يصقل إلاّ بالمزيد من الجهد والوحدة، وحتى بالتضحيات عند الضرورة.
صحيح، إننا ننعم اليوم بتقدم معتبر بجميع أنواعه، غير أن هذا كله كان ثمرة جهود ومثابرة في الجهاد الأكبر، جهاد البناء و التشييد منذ الاستقلال.
واليوم ونحن نعيش في فضاء يَعُجُّ بمخاطر وبتقلبات يجب علينا الحرص على حفظ المكاسب و التجنّد لتحقيق المزيد من التقدم.
صحيح أننا ننعم اليوم، بأمن مصون بفضل تضحيات أبناء الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني الذي أتوجه باسمكم إليه وإلى كافة أسلاك الأمن، ضباطا وصف ضباط وجنودا بتحيّة تقدير وإكبار على احترافيتهم وتضحياتهم، وكذا تجنّدهم الذي دحروا به بقايا الإرهاب وضمنوا به سلم و استقرار أرض الجزائر الطاهرة.
غير أن أمن الجزائر لا يتطلب القوة المسلّحة فحسب، بل يتطلب كذلك الوعي والوحدة والعمل والتوافق الوطني.
ففي هذه اللحظة التذكارية المجيدة، وباسم شهدائنا الأمجاد وكذا باسم مجاهدينا الأشاوس، أناشد جميع أبناء وبنات شعبنا الأبيّ أن يعملوا يدا واحدة على صون رسالة الشهيد، وحفظ أمانة الشهيد بالاستمرارية على درب البناء والتشييد، وإلى تغليب مصلحة الجزائر على تنوع الأفكار كلما تعلق الأمر بالحفاظ على استقلالنا السياسي والاقتصادي و الأمني.
بهذه المناسبة المجيدة، أناشدكم جميعا سيداتي وسادتي، لكي لا ننسى الشهداء في قلوبنا، و في أعمالنا، وفي جهادنا من أجل بناء جزائر الحرية والعزّة و الكرامة.
رحم الله الشهداء.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.