الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    "ماشي عنصرية خاوة خاوة" الجزائريون يردون على دعاة التفرقة"    المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الاعلام الاحترافية واحترام اخلاقيات المهنة    توفير 20 ألف ميغاواط لتغطية الطلب على الطاقة هذه الصائفة    محكمة التاريخ    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    في‮ ‬تعليق على تقرير المدعي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الخاص‮.. ‬موسكو تؤكد‮:‬    الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية    توقيف باروني مخدرات على متن سيارتين محملتين ب100 كلغ من الكيف في الأغواط    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    سكيكدة    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    يتكفل بأزيد من‮ ‬1000‮ ‬حالة من‮ ‬غرب البلاد    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    شاب يقتل آخر ب«محشوشة» خلال جلسة خمر في تيزي وزو    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد من ورڤلة‮:‬    في‮ ‬إطار مساعي‮ ‬معالجة الأوضاع السياسية    سوداني‮ ‬وڤديورة‮ ‬يدعمان محرز    صدور مذكرة توقيف حفتر    سعيد سعدي يدعو إلى نظام دستوري جديد    المتظاهرون يصرون على رحيل النظام    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    نؤيد التغيير لكن دون فوضى وعلى الشباب حماية الحراك    وزارة المالية تحقق في القروض الممنوحة لرجال الأعمال    المعجم التاريخي للغة العربية الأول من نوعه في الجزائر المستقلة    بابيشا .. فيلم جزائري في مهرجان كان 2019    أوروبا ترفض الاعتراف بالمجلس العسكري السوداني    انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم    كم مِن سراج أطفأته الرياح!    العيذ انتفسوث ذي ثمورث انلوراس امقران بشام اذقيم ذقولاون نلعباذ نميرا    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    الحرفيون ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر غرفة الصناعة    تفكيك شبكة وطنية مختصة في المتاجرة بالمخدرات بعين تموشنت    «الجمعاوة» يراهنون على تجاوز القبة وتحفيزات الأندية لها    الفرصة الأخيرة لمجموعة بلطرش    الأساسيون يعودون لضمان البقاء    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    تكريم القارئ الجزائري أحمد حركات    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    صدور العدد الأخير    الكل جاهز لتحقيق الانتصار    البجاويون يستهدفون النقاط الثلاث والمركز السادس    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    تغيروا فغيروا    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    تخليد الذكرى ال62 عين الزواية بتيزي وزو    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    83 سوقا جواريا بوهران    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    تخلع زوجها "البخيل" في شهر العسل    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





2000 مستفيد مهدد بإرجاع إعانة الدولة
البناء الريفي بالبويرة
نشر في المساء يوم 05 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
فاق عدد المستفيدين من إعانات البناء الريفي المحسوبين في خانة المستفيدين العاجزين عن استكمال سكناتهم منذ سنوات في ولاية البويرة 2000 مستفيد، ينتظر أن تطالهم إجراءات قضائية في حالة عدم استكمالهم لسكناتهم، بعد الاستفادة من الشطر الأول من الإعانة، وهي الإعانات الممنوحة ضمن برنامج الولاية للبناء الريفي الذي يفوق 53 ألف إعانة.
كشفت مديرية السكن بولاية البويرة في آخر حصيلة مقدمة، عن تسجيل ما يفوق 2000 مستفيد من إعانات البناء الريفي، لم يستكملوا إنجاز سكناتهم ولم يتقدموا لطلب الشطر الثاني من الإعانة، رغم استفادتهم من الشطر الأول منها منذ عدة سنوات، والمقدر ب 42 مليون سنتيم، حيث طالب الوالي من رؤساء البلديات والدوائر استرجاعها بالطرق الودية لتفادي الخسائر المترتبة عن طريق اللجوء إلى القضاء، وهي الإجراءات التي ستكون الإدارة مجبرة على سلكها بعد سلسلة الإعذارات المبلغة لهم بشأن استكمال تشييد سكناتهم، والتقدم من أجل الاستفادة من الشطر الثاني من الإعانة المقدمة من طرف الدولة، والمقدرة ب 70 مليون سنتيم، عوض احتسابهم ضمن خانة المستفيدين العاجزين، واللجوء إلى الإجراءات القانونية القضائية، تطبيقا للمراسلة الوزارية الأخيرة التي حثت على ضرورة استكمال الإنجاز أو استرجاع الأموال عن طريق العدالة، بعد تقييم هذا النمط السكني الذي استنزف أموالا طائلة من خزينة الدولة، وعرف نجاحا عبر العديد من ولايات الوطن، والذي مكن من سد ثغرة نقص المشاريع السكنية عبر العديد من البلديات التي باتت رائدة في هذا النمط السكني بولاية البويرة، منها برج أخريص، والهاشمية بجنوب الولاية، قرومة بوكرام والزبربر بالجهة الشمالية، غربية وسوق الخميس والمقراني بغربها.
من جهة أخرى، ارتفع عدد ملفات طالبي السكن الريفي في ولاية البويرة مؤخرا، إلى أزيد من 15 ألف طلب عبر عدة بلديات ريفية، حيث عرف هذا البرنامج نجاحا باهرا بها، كونه استطاع تغيير الوجه العمراني للريف، وكان من بين المحفزات التي ساهمت في إعادة إعماره. فيما أكد مدير السكن في آخر دورة للمجلس الشعبي الولائي، منح إعانات البناء الريفي حسب الأولوية، لتدارك النقص المسجل في مجال الاستفادة من السكن الاجتماعي عبر العديد من البلديات. ضم برنامج البناء الريفي في ولاية البويرة 53414 إعانة ريفية مقدمة، انتهت الأشغال على مستوى 47064 مسكنا منها، فيما لا زالت الأشغال متواصلة على مستوى 3432 مسكنا، في حين يوجد 2918 مسكنا في طور الانطلاق، وهي الحصة التي تضم 1155 وحدة ضمن البرامج السابقة، و1763 وحدة بعنوان سنة 2018، تم إلى حد الآن إنجاز 2350 مقرر إعانة منها، فيما تم رفض 220 ملفا بسبب استفادات سابقة، ووجود أصحاب 137 طلبا على مستوى البطاقية الوطنية للسكن.
النقل المدرسي .... حافلات ل36 بلدية
استفادت 36 بلدية نائية في ولاية البويرة مؤخرا، من حافلات النقل المدرسي، للتكفل بأعداد كبيرة من تلاميذ القرى والمداشر، والتقليل من عبء مصاريف كراء حافلات الخواص من طرف هذه البلديات، في انتظار توزيع حصة أخرى لتشمل جميع بلديات الولاية قريبا.
أشرف الوالي مصطفى ليماني على توزيع مقررات الاستفادة من 36 حافلة للنقل المدرسي، على رؤساء البلديات التي تشكو نقصا فادحا في مجال التكفل بنقل المتمدرسين، خاصة في القرى والمداشر، وهي الحصة الممولة من طرف صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية، على أن تليها حصة أخرى يمكنها منح كل بلدية بولاية البويرة حافلة جديدة، وقد مست عدة بلديات منها سور الغزلان، ديرة، برج أخريص، المزدور والهاشمية بجنوب الولاية، عين بسام، عين العلوي، بئر غبالو، سوق الخميس، قرومة وبوكرام غربا، وعدة بلديات شرق الولاية، اشتكت على مستواها العديد من القرى من مشكل غياب النقل المدرسي منذ بداية الموسم الدراسي، كسحاريج وآث منصور، فيما طالب رؤساء البلديات المستفيدة من هذه الحافلات دعما أكبر، للتقليل من مصاريف كراء حافلات الخواص والتكفل بعدد التلاميذ المتزايد في المناطق النائية.
كشف الوالي عن أن المبادرة تأتي ضمن توصيات وزارة الداخلية لتحسين ظروف تمدرس التلاميذ، في انتظار إطلاق عمليات صيانة وتهيئة المؤسسات التربوية، على خلفية التدهور الذي طالها مؤخرا، خاصة بسبب التقلبات الجوية الأخيرة، بالإضافة إلى برنامج إعادة تجهيز المدارس وربطها بشبكة الغاز الطبيعي ضمن المساعي المتواصلة لتعميم توفير التدفئة المركزية، خاصة بالمؤسسات المدرسية المتواجدة بالمناطق النائية المعروفة ببرودة شتائها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.