بعد انسحاب النهضة من التشكيلة الحكومية‮ ‬    الجولة ال18‮ ‬من البطولة المحترفة الأولى    اتحاد الحراش‮ ‬يواصل السقوط    الطبعة ال34‮ ‬لسباق العدو الريفي‮ ‬شلدة بولنوار‮ ‬    في‮ ‬مارس المقبل بالجزائر العاصمة    قضية قتيل منزل نانسي‮ ‬عجرم‮ ‬    على متن سفينة سياحية في‮ ‬اليابان    كشف عن مشروع لإنشاء سبعة أقطاب إمتياز‮.. ‬شيتور‮:‬    أكدت تمسكها بمهمتها في‮ ‬ليبيا‮ ‬    تحت شعار‮ ‬سند القدس‮ ‬    دعا للتنسيق بين السلطات‮.. ‬زغماتي‮:‬    تبون‮ ‬يواجه الولاة بالميدان    الوزير واجعوط يشرح خطة الحكومة للنهوض بقطاع التربية    خلال السنة الماضية بتبسة‮ ‬    مستغانم‮ ‬    متاعب الزبائن مع مكاتب البريد متواصلة    سلحفاة‮ ‬ضخمة‮ ‬في‮ ‬عين البنيان    شركة‮ ‬بيمو‮ ‬تنفي‮ ‬الإشاعات    إحصاء شامل للسكان في السداسي الثاني من 2020    جراد: لا نريد تغليط أحد بربط تحقيق التحدّيات بوقت قصير    تخصيص 100 مليار دينار للبلديات الفقيرة    التوازن الجهوي و بسط سلطان الأمن    فتح مطار وهران الجديد في 2021    التحضير لنصوص قانونية جديدة لتطهير العقار الصناعي    توقيف مقتحمي منزل امرأة    تخصيص 3 ملايين متر مكعب للحبوب    سياحة: دول آسيوية تدفع فاتورة وباء كورونا    وزير المالية ينتقد أداء الولاة والأميار: “الجماعات المحلية لا تبذل الجهد الكافي تعبئة موارد مالية خاصة بها”    فشل المفاوضات السعودية - القطرية    حجز 8000 لتر بسيدي بلعباس    منظمات دولية تطالب بالإفراج عن ناشطة مدنية صحراوية    إنسحاب النهضة من حكومة الفخفاخ يعمّق الأزمة    السجن مصير هاتك عرض طفلة بسيدي البشير    مصير مجهول للعمال ومعاناة كبيرة للمواطنين    أكثر من 700 فلاح ينتظرون تعبيد طريق الرقبة    رئيس النادي يتعرض لإعتداء خطير    إدارة أولمبي أرزيو ترفع تقريرا للرابطة المحترفة    فنانو الجزائر في حفل موسيقي بنادي «عيسى مسعودي»    رواية «الأناشيد السرية» للسوري زياد كمال الحمّامي    محاولات قتل امرأة لم يقتلها نِزار    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    الأزمة اللّيبية حاضرة في مؤتمر ميونيخ    عزل تلميذين بعد تأكيد إصابتهما بمرض القوباء    رفع درجة اليقظة بميناء مستغانم    الصحة.. القطاع المعتل !    600 مليار دينار حبيسة الأدراج    استلام 800 مسكن "عدل" قريبا    عيون أولمبي الشلف على النقاط الثلاث    ‘'الغرافيتي".. ثقافة فنية متمردة    لا لمسرحيات ساذجة تستخفّ بالطفل    الأبقار تفصح عن مشاعرها لبعضها البعض    ستينية تركض لتأمين العلاج لزوجها    ‘'عصابة" من القردة تختطف شبلا    جاكي شان يرصد جائزة مالية قيمة    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    كم في البلايا من العطايا    لماذا “يفتون الناس”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تكريم المصور والمناضل بويكس
مكتبة معهد "سيرفانتيس" بوهران
نشر في المساء يوم 07 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
سميت مكتبة معهد "سرفانتس" بوهران، باسم المصور والمناضل الإسباني فرانسيسك بويكس، تحت إشراف وزيرة العدل الإسبانية دولوريس دلغادو، في إطار إحياء الذكرى الثمانين لوصول أكثر من 2600 لاجئ إسباني إلى وهران.
بهذه المناسبة، أبرزت وزيرة العدل الإسبانية أن ثورة الجمهوريين الأسبان قامت لإنهاء النظام الشمولي، قائلة إن "هذه الثورة دافعت عن قيم الديمقراطية والتسامح والحرية"، ولدى تطرقها للاجئين الأسبان الذين جاؤوا إلى وهران في مارس 1939، هاربين من نظام فرانكو الفاشي، على متن سفينة "ستانبروك"، أشارت الوزيرة إلى أن "هؤلاء تركوا كل شيء وراءهم عند اختيارهم الهروب إلى وهران"، وذكرت أن "هذه التضحية أعطت ثمارها بإنشاء نظام ديمقراطي وملكية دستورية"، مضيفة أن "المصور فرانسيسك بويكس كان واحدا من الذين كافحوا من أجل هذه القيم".
أما مديرة معهد "سيرفانتيس" بوهران، انماكولادا خيمينيز، فذكرت أنه "باسمها الجديد تكرم مكتبة فرانسيسك بويكس، هذا المصور الإسباني (برشلونة 1920- باريس 1951)، الذي تم ترحيله عام 1941 من فرنسا إلى معسكر، اعتقال ماوتهاوزن النازي في النمسا، حيث كان يعمل في مختبر التصوير الفوتوغرافي وتمكن من إخراج كليشيهات تعكس واقع المخيم وإبادة السجناء من قبل النازيين. وقد اتخذت الصور كدليل لإدانة العديد من القادة النازيين في محاكمات نورمبرغ وداشو عام 1946".
تُعرض على مستوى نفس المعهد تسع صور فوتوغرافية لفرانسيسك بويكس، تعكس الحياة اليومية للجنود الجمهوريين والمدنيين، من أجل إقامة تكريم دائم لهذا المصور.
كما تم وضع سيرة ذاتية قصيرة بجانب الصور التي تشير إلى أن "فرانشيسك بويكس مصور ومناضل إسباني شيوعي"، وبعد كفاحه خلال الحرب الأهلية الإسبانية، تعرض المصور للنفي والاعتقال في محتشد ماوتهاوزن. كانت شهادته إلى جانب أكثر من 1000 صورة تم إنقاذها من الهمجية النازية، حاسمة في المحاكمات التي تلت الحرب العالمية الثانية.
أشارت انماكولادا خيمينيزي إلى أن مكتبة "فرانسيسك بويكس" ستعتمد على مجموعة بارزة من الكتب ومعدات التصوير الفوتوغرافي، موضحة أن مكتبة وهران تضاف إلى قائمة أكثر من 50 مكتبة "سرفانتيس" مخصصة لكبار أسماء الثقافة الإسبانية.
خلال هذا اليوم الذي نظم إحياء للذكرى ال80 لوصول اللاجئين الإسبان إلى وهران، تم التركيز على التضامن "المثالي" للجزائريين مع أولئك الذين فروا عام 1939 من فظائع الفاشية في إسبانيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.