فيما أحبط‮ ‬14‮ ‬محاولة ل الحرڤة‮ ‬بمناطق متفرقة‮ ‬    بالتنسيق بين وكالة‮ ‬كناك‮ ‬و أونساج‮ ‬    وضعها مجلس المحاسبة‮ ‬    نحو إستقلال جزيرة بوغانفيل عن‮ ‬غينيا الجديدة    لإيجاد حلول للمشاكل المالية    المنافسة تنطلق‮ ‬يوم‮ ‬21‮ ‬ديسمبر الجاري    خلال ال24‮ ‬ساعة الأخيرة‮ ‬    خلال تشييع جنازته    تقضي‮ ‬الاتفاقية بتسليم التحف القديمة    نظمت عدة أنشطة متنوعة في‮ ‬مختلف ولايات الوطن‮ ‬    الجزائر تفوز برئاسة برلمان طلبة الأزهر    ماكرون‮ ‬يعتمد سفير الجزائر    منطقة إستراحة بين الجزائر وتونس    محطة حاسمة لإخراج البلاد من الانسداد    دعم المؤسسات والاستثمار المنتج وإعادة الترخيص باستيراد السيارات المستعملة    البنوك مطالبة بالتمويل المستدام للاقتصاد الوطني    تحديد نص ورقة التصويت ومميزاتها التقنية    لافروف يؤكد على تطابق في وجهات النظر مع ترامب    تمكين ممثلي المترشحين من مرافقة نتائج الانتخابات    دعوة المواطنين للمشاركة بقوة في الاقتراع    «مصممون على الانتصار»    45 % من المشاريع المصغرة فاشلة لغياب المرافقة    شباب بني بوسعيد يستعجلون إطلاق مشاريع الصيد البحري المتأخرة    مثالية تيغنيف تستقبل شباب بلوزداد في الكأس    الساورة تستقبل تاجنانت في الكأس وفرحي يعود إلى التدريبات    وهران ثاني ولاية أكثر تمثيلا في الدور الوطني    2667 مستفيد من الإدماج المهني هذا الشهر    مليون و 53 ألف مواطن على موعد مع التصويت اليوم    سحب 235 رخصة سياقة    شاب يغرس خنجرا في قلبه محاولا الانتحار بحي سطاطوان    توزيع 593 مسكن وتدشين مرافق صحية    ترسيم الحدود و توزيع الأراضي الفلاحية ضمن الأولويات    توقيت ومكان تأدية المترشحين الخمسة لواجبهم الإنتخابي    احتفالات 11 ديسمبر تتحوّل إلى تجمّع شعبي مؤيد للانتخابات    شجاعة الثوار قهرت وحشية الاستعمار    اليوم الذي كُشف فيه الوجه الحقيقي للاستعمار    «استخدمت زوارق ورقية لتجسيد ظاهرة "الحرڤة" في لوحاتي»    بين ناري «الهجرة» وحب الوطن    ملحقة مكتبة "جاك بارك" بفرندة تحيي ذكرى 11 ديسمبر 1960    مقرة منافس الكأس والإصابات تقلق لافان    الحظ لم يسعفنا لكن نسعى إلى تحقيق التأهل    مظاهرات 11 ديسمبر نموذج لخرق فرنسا للحريات    أغلب ما يعرفه الروس عن الجزائر، بهتان وزور    توقع جني 18 ألف قنطار من الزيتون    مساعدات متنوّعة لعائلات معوّزة بأربع بلديات    28 جزائريا في أكاديمية مجمع أتاتورك للطيران    سوق لبيع المنتجات الفلاحية قيد الإنجاز    مدير "التركية للطيران" يعتبرالجزائر أكبر شريك إفريقيا    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عراقيل بالجملة والتحدي قائم
سينمائيات يتحدثن عن واقعهن في عالم الفن السابع
نشر في المساء يوم 12 - 11 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
في إطار الطبعة العاشرة لمهرجان الجزائر الدولي للسينما، احتضنت قاعة "فرانس فانون"، أمس، ندوة بعنوان "نساء سينمائيات ونساء في السينما"، نشطتها كل من أمينة بجاوي حداد وآنا بوكا وأبولين تراوري وجاكلين غوزلاند ولوسيانا كاستلينا.
بهذه المناسبة قالت المنتجة أمينة بجاوي حداد، إنها لا تشعر بوجود فرق في التعامل مع السينمائيين الرجال والنساء في الجزائر؛ لأن الجميع يعانون الكثير لأجل إنتاج وإخراج أعمالهم، بفعل نقص التمويل وغياب صناعة سينمائية حقيقية، مضيفة أن الذين يشتغلون في عالم الفن السابع، قلة، ومنشغلون جدا بتجاوز كل العراقيل التي تواجههم؛ فليس لهم وقت للصراع فيما بينهم.
كما اعتبرت المنتجة التي تعمل حاليا على إنتاج الفيلم الوثائقي "متّحدون من أجل كاتب"، أن التصحر الثقافي الذي عانت منه الجزائر في العشرية السوداء، مس الجميع، لتعيد وتؤكد أن المشاكل المتعلقة بالفن السابع والتي تحاول أن تجد لها حلولا، لا ترتبط بجنسها، بل تمس الرجال والنساء سواء.
ومن جهتها، تحدثت الكاتبة والصحفية الإيطالية لوسيانا كاستلينا، عن كفاح المرأة في جميع مجالات الحياة وليس في السينما أيضا، مشيرة إلى تزايد نسبة الجرائم ضد النساء، والسبب يعود، حسبها، إلى عدم تقبل الرجال مطالب المرأة في تحقيق حريتها والتحليق بجناحيها. واعتبرت لوسيانا أن كفاح المرأة يجب أن يكون لإثبات أنوثتها وليس للتشبه بالرجل، ممثلة بالمرأة الأمريكية التي تعمل "مناجير"؛ أي مكلفة بالمسار الفني للفنانين. وقالت إن ثلاثين بالمائة من النساء لديهن أطفال، في حين أن 95 بالمائة من الرجال "المناجير" لديهم أطفال؛ أي أن المرأة التي تعمل في هذا المجال في هوليوود، تتخلى في أغلب الأحيان، عن الأمومة؛ أي عن الأنوثة.
وبالمقابل، أكدت المنتجة والمخرجة أبولين تراوري من بوركينا فاسو، تعرضها للكثير من العراقيل بعد أن تركت الولايات المتحدة الأمريكية وعادت إلى بلدها. وأضافت أن الرجال في عالم السينما، استخفّوا بها، واعتبروها "شابة غير جادة"، ولا يمكنها صنع أفلام جيدة. وأكدت أبولين صمتها أمام أمور رهيبة حدثت لها في عالم الفن السابع، فقط لأنها صاحبة مشاريع يعمل فيها أكثر من ستين شخصا، وبالتالي فضلت السكوت عن فشل مشاريعها التي دفعت أموالا طائلة لأجلها.
أما المخرجة والمنتجة المولودة بقسنطينة جاكلين غوزلاند، فتحدثت عن صعوبة تمثيل المرأة بالصور، خاصة في الثقافة اليهودية التي تنتمي إليها، لتنتقل إلى ضرورة أن تشمل حركة "أنا أيضا" الأمريكية، والتي تعنى بالتحرش الجنسي ضد الممثلات، كل السينمائيات اللواتي ينتمين إلى دول المغرب وإفريقيا؛ أي الضفة الجنوبية لكوكبنا، في حين تطرقت الناشطة في جمعية "باليرمو" آنا مفلاح، لضم السينما الأمريكية في بداياتها، عددا كبيرا من النساء، عكس ما يحدث اليوم، مضيفة أن المرأة حينما تُخرج فيلما ما فإن ذلك يستغرق وقتا أطول مما يأخذه الرجل؛ نظرا للعراقيل التي تجابهها في مسارها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.