19 جريحا من بينهم 7 أطفال في حادث انفجار داخل شقة بأم البواقي    في زيارة دولة.. الرئيس تبون يتوجه الى المملكة العربية السعودية    إرتفاع عدد المسجلين الجدد بالسجل التجاري منذ بداية السنة    أويحيى وسلال وحداد أمام القضاء مجددا    بدء جلسة محاكمة كمال شيخي المدعو "البوشي"    عودة التزويد بالماء الشروب في العاصمة اليوم الأربعاء    وفاة جديدة بفيروس كورونا في فرنسا    بعد تسجيل حالة كورونا مؤكدة، الرئيس تبون يأمر بتوخي "أقصى درجات الحيطة والحذر"    تبون يأمر بمواجهة كورونا    آخر مستجدات وباء كورونا    وزارة الصحة: الرعية الإيطالي المصاب بكورونا توجه إلى قاعدة الحياة بحاسي مسعود    اللجنة الاولمبية الجزائرية : اعضاء اللجنة التنفيذية يرفضون استقالة "شفوية" لبراف    “فالدانو”: “السيتي أكثر خطورة مع محرز ودي بروين” !    عرقاب يستعرض التعاون الطاقوي مع اللورد البريطاني ريشارد ريسبي    فروخي يتباحث سبل تطوير تربية المائيات مع السفير الصيني بالجزائر    هزة أرضية بشدة 4ر3 درجات قرب الحروش بولاية سكيكدة    استدعاء 120 ألف مكتتب من صيغة «عدل 2» لاستلام قرارات التخصيص    توافق تام بين الجزائر وقطر حول كل القضايا الإقليمية والدولية    جمعية الإرشاد والإصلاح تطلق قافلة مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الليبي    المشاركون يدعون إلى تفعيل دور الجامعة في تأطير النقاش داخل المجتمع    تتويج أربعة جزائريين بجائزة راشد بن حمد للإبداع في الإمارات    عن عمر ناهز ال91‮ ‬سنة    الفن الجزائري المعاصر يعرض بنيويورك    مهنيو الفن السابع‮ ‬يلتقون‮ ‬    على خلفية إبرام صفقة مشبوهة    مير آخر في‮ ‬السجن    وزير العمل‮ ‬يلتقي‮ ‬الرئيس التنفيذي‮ ‬لمجموعة‮ ‬أوريدو‮ ‬    مجلس الأمة حاضراً‮ ‬في‮ ‬تونس    يقترب من الصدارة بعد الإطاحة بالبطل‭ ‬    المنتجون مرتاحون لقرار الرئيس    توضيحات مجلس قضاء البليدة‮ ‬    ثلاثة سفراء عند راوية    للحفاظ على الزخم المحقق بمقاطعات البلاد    التصويت على منح الثقة لحكومة الفخاخ اليوم‮ ‬    خلال السنة الماضية بمستغانم    بحث سبل التعاون البيئي مع بريطانيا والاتحاد الأوروبي    فضاءات للمؤسسات الناشئة بالمناطق الصناعية    زيارة موجهة لوسائل الإعلام    5 و10 سنوات سجنا لعصابة سرقة المركبات    الحوار السياسي الليبي ينطلق اليوم بجنيف    يطاللبون رفع التجميد عن شهادة الكفاءة المهنية طلبة الحقوق    « نطالب بشبكة توزيع قوية تخدم الإنتاج المسرحي الجيد»    «أميل أكثر إلى التلفزيون و أهتم في أفلامي بالمواضيع الاجتماعية»    تزييف الحقائق شكل آخر من القرصنة    حجز 120 قرص مهلوس لدى مروج بالشلف    حسابات الفايسبوك أكثر عرضة للقرصنة    صحراوي مستاء من قرين بسبب المستحقات العالقة    عقيد ومساعدية يستأنفان وعباس يشحن المعنويات    الغيابات هاجس حموش    أهلي البرج في مفترق الطرق    الضغط يزداد على الإدارة والطاقم الفني    تواصل ندوات الصالون الثقافي    إقبال كبير على الورشات    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نتائج فاقت التوقعات بعين تموشنت
تواصل حملة جني الزيتون
نشر في المساء يوم 27 - 11 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
تتواصل حملة جني الزيتون في ولاية عين تموشنت، التي بدأت، حسب السيد بن عودة، مهندس رئيسي بمديرية المصالح الفلاحية، منتصف أكتوبر المنصرم، حيث تقدر المساحة الإجمالية الخاصة بأشجار الزيتون المغروسة في مختلف بلديات وأقاليم عين تموشنت، 10015 هكتارا، منها 7052 هكتارا أشجار منتجة.
تم إلى حد الساعة، حسب نفس المصدر، جني 1964 هكتارا بإنتاج قدر ب45826 قنطارا، منها 30672 قنطارا يخص إنتاج زيتون المائدة، و15154 قنطارا يتعلق بإنتاج زيتون التحويل، أي الذي يتم تحويله عبر المعاصر إلى زيت، وجمع منه إلى حد الآن 1970 هكتولترا. أوضح المتحدث أن إنتاج الزيتون لهذه السنة فاق جميع التوقعات، بسبب وفرته غير المنتظرة عبر جميع بلديات الولاية، خاصة المعروفة منذ القدم بشعبة الزيتون. أضاف السيد بن عودة، أنه كان متوقعا أن يصل الإنتاج قبل بداية الحملة، إلى 105 آلاف قنطار، منها 55 ألف قنطار من زيتون الطاولة، و50 ألف قنطار أخرى تخص الزيت، إلا أن بوادر الجني غيرت نوعا ما هذه التوقعات، نظرا لوفرة الإنتاج، حيث أصبح المختصون يتوقعون جني 120 ألف قنطار عبر المساحة المنتجة لأشجار الزيتون، فتراوح سعر زيتون الطاولة بين 70 و100 دينار للكلوغرام الواحد، وسعر زيت الزيتون بين 700 و800 دينار للتر الواحد.
في نفس السياق، يوجد في ولاية عين تموشنت خمس معاصر لتحويل الزيتون إلى مادة الزيت، تصل سعة عملها إلى 24 قنطارا في الساعة، وتقع ببلديات حمام بوحجر وعين الأربعاء ووادي الصباح، علما أن 50 من المائة من المنتوج يوجه إلى التصبير، فيما يوجه الباقي نحو المعاصر لتحويله إلى زيت زيتون. وهنا يعاني أصحاب المعاصر من نوعية الزيتون، كونه يقطف قبل نضجه الكامل، وهو ما يؤثّر سلبا على نوعيته، ويسبب أمراضا فطرية للبساتين.
مع ارتفاع الإنتاج، يبحث أصحاب المعصرات عن دواوين مسيرة من قبل الدولة، توكل لها مهام التصدير إلى الخارج بمعدات وأجهزة متطورة صالحة على مدار السنة، تمكن من الاحتفاظ بالمادة على طابعها الأصلي. ويتم خلال هذا الموسم، إدراج نوعية جديدة تتمثل في صنف "البوليار"، الذي يعتبره المختصون ذو نوعية رفيعة ومعول عليه في تحقيق نتيجة تفوق كل التقديرات، في تجربة ثانية من نوعها، والذي أقره المجلس المشترك بمجموع 7052 هكتارا من الأشجار المنتجة.
«اللسان الأزرق" ... إجراءات احترازية لتفادي الوباء
اتخذت مصلحة البيطرة بمديرية الفلاحة لولاية عين تموشنت، عدة تدابير وقائية واحترازية لمجابهة داء "اللسان الأزرق"، بالتنسيق مع مكاتب حفظ الصحة للبلديات، قصد تفادي ظهور بؤر هذا الوباء الذي يصيب الغنم بالدرجة الأولى.
تضمنت العملية خرجات تحسيسية لمختلف دوائر الولاية، حيث كانت الانطلاقة من بلديات تمزوغة، وحمام بوحجر، وتارقة، بالإضافة إلى ذلك، تم تنظيم حملات تطهير على مستوى المستثمرات الفلاحية، وهو ما جاء على لسان السيد سعيد موساوي، مفتش بيطري لدى المصالح الفلاحية، مؤكدا أن العملية جاءت بناء على ظهور بعض الأعراض على المستوى الوطني، وعليه اتخذت المصالح المركزية بعض الإجراءات لتفادي المرض على مستوى ولاية عين تموشنت، لأن المرض ينتقل عن طريق الحشرات والذباب، ويستهدف الغنم. وهو مرض فيروسي يؤثر سلبا على مردود القطيع.
كما تدخل أعوان البلدية لتنظيف المستثمرات والقضاء على الحشرات، إلى جانب تزويد الموالين بالمبيدات لتطهير الأماكن المحيطة بالمستثمرة، وتفادي تنقل العدوى من مستثمرة لأخرى، كما يرى الأخصائيون أنه مع انخفاض درجة الحرارة وسقوط الأمطار، تصبح العدوى غير فعالة، كونها تزداد حدة مع الجفاف، وارتفاع درجة الحرارة.
بلدية تمزوغة … ‘'المير" يطالب بتشغيل اليد العاملة المحلية
تعرف أشغال تهيئة المنطقة الصناعية ببلدية تمزوغة، ولاية عين تموشنت، نسبة تقدم وصلت إلى 50 بالمائة، حسبما كشف عنه السيد عبيبسي بن عودة، رئيس البلدية، حيث تتربع هذه المنطقة على 205 هكتارات، فيما أوكلت أشغال تجسيد العملية لأربع مؤسسات إنجاز.
استهدفت الأشغال شبكة الصرف الصحي وكل ما هو باطني، لتنطلق التهيئة الخارجية المتمثلة في الطرق بعدها، وذكر نفس المصدر أن المنطقة بها 321 قطعة للاستثمار، في حين عرفت تنصيب 100 مستثمر إلى غاية اليوم، إلى جانب خمس مؤسسات ناشطة منتجة.
كما يرى السيد عبيبسي أن هذه المؤسسات لها بعدان من جانب التشغيل والجباية الداخلية، وهنا يطالب رئيس البلدية من أرباب المؤسسات، إقحام اليد العاملة من سكان بلدته، معتبرا أنهم أولى بذلك. علما أن دفتر الشروط ينص على تخصيص نسبة من اليد العاملة لشباب البلدية.
فيما دعا رئيس البلدية الفئات الشبانية إلى الانخراط في الجمعيات، رغم الوضعية المالية للبلدية العاجزة عن توفير أغلفة مالية لكل الجمعيات، بهدف دعم المبادرات المحلية.
❊ محمد عبيد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.