الرئيس تبون ينصّب اللجنة الوطنية المكلفة بمشروع مراجعة قانون الانتخابات    "الدستور الجديد يطرح 7 إضافات كبرى"    "عملنا يكمن في تحسيس المواطن بممارسة حقه في التصويت دون التدخل في اختياره"    محاربة البيروقراطية واعتماد الشفافية في التسيير    رئيس الجمهورية يترأس اليوم اجتماعا لمجلس الوزراء    وزارة البريد تستنجد بالجمعيات لتنظيم طوابير المتقاعدين    سينوب عنه النائب الأول حسين أمزيان مؤقتا    بحر شهر أكتوبر القادم.    في إطار حملة الحصاد والدرس الأخيرة بقالمة    اتفاق شراكة بين سينماتيك والمدرسة العليا للصحافة    رغم التغيرات والتطورات الحديثة    بعد وفاة القاضية روث بادر غينسبورغ    نقابة قضاة مجلس المحاسبة تؤكد:    رزيق: الجزائر مقبلة على الانفتاح على سوق واعدة    في إطار قضية علي حداد    تنص على استفادة حاملي المشاريع من برامج تكوينية    أكد أنه محطة هامة لتحديد معالم الجزائر الجديدة..الفريق شنقريحة:    قتلى وجرحى في حادث إطلاق نار بنيويورك    بهدف الالتفاف حول خارطة طريق للنهوض بالوطن    أكد تراجع الضغط على المستشفيات مؤخرا    العثور على الطفلتين آية وشهيناز    تحقيق قضائي في تحويل علي حداد 10 ملايين دولار    «الخضر» يواجهون «الأسود غير المروضة» ودّيا    أخطبوط الفساد كبّد خزينة الدّولة 70 مليار دولار!    أمريكا تحظر تيك توك و وي تشات    سواكري تكرم المجاهد لخضر بن تومي    رئيس الجمهورية يترأس اليوم اجتماعا لمجلس الوزراء    مونديال 2022: ميسي يعود لقيادة منتخب التانغو    الرئيس تبون: الفصل بين المال والسياسة شرط ضروري لأخلقة الحياة السياسية    بن دودة: الثّقافة المرفأ الآمن لجميع المبدعين والفنانين    دفع جديد للاستعجالات الطبية بالمؤسسات الجامعية والجوارية    تداعيات استئناف إنتاج النفط على الانتقال السياسي في ليبيا    براقي:"يجب تطبيق إجراءات ميدانية ليس فيها تسامح مع أي تهاون في أداء الواجب"    تعيين فرحات عبّاس لإسقاط شبهة أنّ الثورة يسارية    فلسطين لن تنسحب من الجامعة العربية والتعاون الإسلامي    ظاهرة اختفاء الأطفال تعود بقوة وترعب الجزائريين    الجزائر السادسة من حيث حجم تخفيضات الإنتاج النفطي داخل "أوبك"    مستغانم ... إنقاذ 13 حراقا في عرض البحر    "وضعية الصحراويين نتيجة الاحتلال جحيم "    المدير العام للديوان المهني للحبوب يلتقي بفلاحي تيارت    المتقاعدون يتنفسون الصعداء أخيرا    دفتر سفر لتراث و مواقع المدينة السياحية    أكثر من 160 دار نشر عربية في المشاركة    حسان كشاش ضمن لجنة تحكيم    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    عودة بن يحي غير واردة و فريفر يمدد بشروط    "حققت حلم الطفولة بالتوقيع في المولودية "    المدرب الجديد يعرف هذا الأسيوع    قديل ...العثور على جثة خمسيني داخل شقة    تعقيم مراكز تصحيح الامتحانات    مراسم امضاء اتفاقية إطار بين الوزارتين بين وزارة السياحة والصناعة التقليدية والمؤسسات المصغرة ،    المحرر محمد قبلاوي:الاحتلال عاقب الأسرى بعد "كورونا" ويواصل حرمانهم من وسائل الحماية والوقاية ..    صدور كتاب "بجاية, أرض الأنوار" لرشيق بوعناني    نانسي عجرم تتصدر الترند العالمي بعد أول حفل لها على "تيك توك"    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحضير ملفات لتصنيف اللباس التقليدي
الأيام الوطنية "لباسي ذاكرتي وثقافتي"
نشر في المساء يوم 12 - 08 - 2020

بعد تأجيلها بأسبوع "نظرا لظروف تقنية وتنظيمية متعلقة بالسير الحسن للتظاهرة في ظل الظروف الصحية الراهنة"، انطلقت الأيام الوطنية للباس الجزائري" الموسومة ب "لباسي ذاكرتي وثقافتي" أول أمس، في إطار شهر التراث غير المادي، حيث أكدت وزيرة الثقافة والفنون تحضير مراكز البحوث والدراسات لملفات قطع من هذا اللباس التقليدي؛ بهدف تصنيفه من قبل اليونسكو ضمن التراث العالمي.
هذه الفعالية الثقافية التي تتواصل إلى غاية الأسبوع الأول من سبتمبر القادم، "تسعى إلى المحافظة على التراث غير المادي في الجزائر، ورفع تحديات الجهود التي بُذلت منذ 2003 في هذا الحقل، وإثراء ما تم إنجازه، وذلك بإسهام من المختصين والحرفيين والجمعيات الفاعلة في الميدان".
وبالمناسبة، أبرزت وزيرة الثقافة والفنون في كلمة الافتتاح، أهمية اللباس الأصيل؛ هذا الموروث الثقافي الذي "هو جزء مهم من هويتنا". وأضافت أن هذا الموروث الثقافي الذي نحتفي به من خلال هذه التظاهرة، "غني ومتنوع، ويمكن من خلاله معرفة الكثير عن الحياة الاجتماعية للمنطقة التي يمثلها". واغتنمت بن دودة الفرصة لدعوة الباحثين والمؤرخين إلى الاهتمام أكثر بدراسات تطور هذا اللباس عبر العصور، مؤكدة أن مثل هذه التظاهرة "فرصة لإبراز هذا الإرث والحفاظ عليه، والعمل من أجل تطويره وإيصاله إلى العالمية".
ويشمل المعرض المخصص للباس الجزائري الأصيل، مجموعة من الأزياء العريقة التي تمثل مختلف مناطق البلاد؛ بدءا ب "الكاراكو العاصمي"، ومرورا ب "الشدة التلمسانية" و«الجبة القبائلية" و«البلوزة الوهرنية". كما احتضنت أجنحة المعرض الذي بدا كفسيفساء غنية بالألوان والأشكال المتنوعة التي زادتها رونقا الحلي الفضية والذهبية التي زينت المعروضات، نماذج للباس النساء وأيضا لباس الرجال، مثل الملحفة والبرنوس بمختلف تنوعاتهما، وكذا نماذج من الأزياء الشاوية، ولباس المرأة النايلية الجميل إلى جانب لباس النساء الترقيات.
وقدمت الكثير من العارضات نماذج قديمة توارثتها الأجيال مثل القندورة القسنطينية. كما حضرت مناطق أخرى بأزياء عريقة كلباس المرأة الغرداوية وأيضا الترقية. وتُعتبر هذه النماذج تحفا فنية ذات قيمة كبيرة، منها كاراكو عاصمي يعود لأكثر من 300 سنة، وجبة فرقاني تعود إلى بداية خمسينيات القرن الماضي، طرزها المطرب الكبير الراحل الحاج محمد الطاهر الفرقاني.
ويشمل برنامج التظاهرة محاضرات افتراضية أسبوعية حول موضوع التراث الثقافي غير المادي، ومهرجانا ثقافيا للباس الجزائري بعنوان "في ذاكرة اللباس الجزائري". كما تنظم على هامش المهرجان، مسابقتان حول "أقدم لباس تقليدي عائلي"، وموضوع "تحديث اللباس التقليدي"، إلى جانب إطلاق بطاقات لتوصيف اللباس الجزائري وجرده، وذلك عبر مديريات الثقافة بكل الولايات. ويشمل أيضا البرنامج ندوات تلفزيونية حول اللباس التقليدي في الجزائر؛ بغرض إماطة اللثام عن الإجراءات المتخذة في ملف تسجيل عنصر تراثي جزائري؛ باعتباره تراثا إنسانيا لدى اليونسكو، إلى جانب مواضيع أخرى في هذا الشأن بمشاركة الجمعيات الثقافية الفاعلة في المجال، والمختصين والتشكيليين والمحترفين.
للإشارة، حضر حفل تدشين التظاهرة السادة عبد الحفيظ علاهم مستشار برئاسة الجمهورية، وعبد المجيد شيخي المدير العام للأرشيف الوطني ومستشار لدى رئيس الجمهورية مكلف بالأرشيف الوطني وملف الذاكرة، ونزيه برمضان مستشار رئيس الجمهورية مكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج، وعدد من أعضاء الحكومة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.