جودة العلاقات مع فرنسا مرتبطة بتنقية الذاكرة من رواسب الاستعمار    آخر أجل لدراسة ملفات الترشح لتشريعيات 12 جوان المقبل غدا الأحد    وزارة التربية تعلن عن نتائج الامتحان المهني للترقية غدا الأحد    جراد يدعو الشباب الى ربح معركة بناء المؤسسات    عجز يفوق ال6 ملايير دولار ستعرفه الخزينة العمومية    50 ألف تاجر معني بالمداومة يومي عيد الفطر المبارك    تنديد دولي لاقتحام قوات الاحتلال المسجد الأقصى وتهجير سكان القدس المحتلة    بن قرينة يدعو لتصنيف ضحايا مظاهرات 8 ماي شهداءً للثورة    مقري: الاحتلال الصهيوني ماض في مخططاته التهويدية    مباريات حاسمة لمحترفو "الخضر" مع نواديهم الأوروبية    العثور على جثة شخص بمجرى وادي ميطر ببوسعادة بالمسيلة    العثور على جثة الشخص المفقود بواد ميطر ببوسعادة    إطلاق سجل وطني لتحديد المتبرعين الميتين سريريا بأعضائهم    إصابة 5 أشخاص في حادث مرور بالوادي    الشلف : حملة للقضاء على 142 نقطة تسرب بشبكة توزيع المياه    وزير الصحة:"مررنا بفترة صعبة وعلينا توحيد الجهود بتجاوزها"    هذه الطرقات مغلقة بسبب ارتفاع منسوب المياه    العاصمة: حجز سيارة سياحية و561 قرص مؤثر عقلي ووصفات طبية مؤشرة وفارغة    تشريعيات: بلعيد ينتقد "حجج" إقصاء بعض المترشحين    الصّحة العالمية ترخّص بالإستخدام الطارئ للقاح "سينوفارم" الصيني    بعد شهر دون إصابات.. كورونا تعود للفيتنام و176 إصابة خلال 24 ساعة    "زيت الزيتون الجزائري" يحصد عدة جوائز في المسابقة الدولية التاسعة عشر لزيوت العالم    ريال مدريد برشلونة وجوفنتوس يردون على "يويفا" بخصوص "السوبر ليغ"    الإفراج عن موعد الامتحانات المهنية للسنة الجارية    الفنان صالح أوقروت يحول إلى فرنسا للعلاج    جراد: نحث الشباب على العمل لربح معركة بناء المؤسسات    هذه توقعات مؤسسة فضائية أمريكية حول الصاروخ الصيني الهائم    عباس يوجه وزير الخارجية للتوجه إلى منظمات عربية ودولية    نقل الممثل صالح أوڨروت إلى فرنسا لتلقي العلاج    بلمهدي يكرم المتوجين في مسابقة تاج القرآن الكريم    مباريات الدور الثمن النهائي لكأس الرابطة: "سوسطارة" و"العميد" في داربي مثير    ارتفاع أسعار النفط    الصحراء الغربية: قوات الاحتلال المغربي تعتقل ناشطة حقوقية صحراوية وابنتها    كورونا: الهند تسجل رقما قياسيا جديدا    ملعب ألعاب القوى "ساتو" جاهز    شيخ الأزهر: يجوز للمرأة الإفتاء والسفر دون محرم ولها أن تحدد نصيبا من ثروة زوجها    ميليشيات مسلحة تقتحم المجلس الرئاسي الليبي في طرابلس    ليلة القدر ومواسم المغفرة المستترة    أحكام الاعتكاف    سولكينغ: لا أعارض فكرة التمثيل وشرف لي العمل مع فنانين كبار مثل بيونة    إيجاد الحلول لمختلف المطالب يجب أن يتم ضمن مقاربة تدريجية    سارة لعلامة: أختار رياض محرز لمشاركتي دور البطولة    «نهائي الحاويات عملي الشهر المقبل»    الأربعاء متمم لشهر رمضان.. والسبب؟    وصول نصف مليون جرعة سبوتنيك خلال ماي وجوان    أسعار الألبسة تلتهب ببرج بوعريريج    أمل بوشوشة تثير ضجة    الأزرق ترجمان الأفكار والمشاعر    رئيس "الفاف" يلتقي رؤساء أندية الرابطة الأولى ويستمع لانشغالاتهم    تأسيس منتدى أعمال للشباب    لا تراجع عن الصيرفة الإسلامية    العثور على جثة شخص تطفو فوق مياه البحر    تعزيز العلاقات السياحية    المكرة من دون ممثل في جلسة رئيس الفاف    ملياري سنتيم في خزينة سريع غليزان وحمري يصف الاجتماع بالمثمر    «الارتجال وغياب الرقابة وراء رداءة البرامج الكوميدية»    « آثار العابرين» تعلن عن أسماء المشاركين في معرض الكتاب    «رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صوت المواطن في تطبيق السياسات العمومية
ميلاد مرصد المجتمع المدني
نشر في المساء يوم 14 - 04 - 2021

يكرّس توقيع رئيس الجمهورية على المرسوم الرئاسي الخاص بإنشاء المرصد الوطني للمجتمع المدني، الانطلاقة الميدانية لهذه الهيئة الاستشارية، التي شكلت أحد أهم المحاور في مسار تعديل الدستور، لما لها من أثر في تعميق مفهوم الديمقراطية التشاركية وفي إقرار وتطبيق السياسات العمومية وبالتالي الوقاية من الفساد بكل أشكاله.
وإذ يأتي ميلاد المرصد الوطني للمجتمع المدني، كخلاصة للجهود والمشاورات العديدة التي قامت بها القيادة السياسية في إطار الوفاء بالتزامها بترقية دور الجمعيات وتمثيليات المجتمع المدني، فإن الدور المنتظر أن يؤديه يعول عليه كثيرا في تقويم السياسات المتبعة من قبل مختلف القطاعات بحكم تنوع تركيبة المجتمع المدني وتشعب تخصصاتها، ما يسمح بتعميق الديمقراطية التشاركية. ويحرص رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون على ترقية هذه النظرة التشاركية، بحكم العناية والاهتمام الذي يوليه للجمعيات التي تعهد بالعمل على تفعيل دورها في المجتمع ومرافقتها، بدليل استقباله في الأيام الأخيرة لعدد من الجمعيات في إطار جلسات التشاور والحوار التي يجريها مع مختلف القوى الحية في البلاد، وهو الذي أوصى برعاية المجتمع المدني ودعمه للعب دور إيجابي في المجال السياسي من خلال مشاركته في تشريعيات 12 جوان القادم.
وتحدّد المادة 213 من الدستور الصلاحيات المتعددة للمرصد الوطني للمجتمع المدني، حيث تعتبره "هيئة استشارية لدى رئيس الجمهورية، تضطلع بتقديم آراء وتوصيات متعلقة بانشغالات المجتمع المدني، وترقية القيم الوطنية والممارسة الديمقراطية والمواطنة.. كما يشارك المؤسسات الأخرى في تحقيق أهداف التنمية الوطنية". من هذا المنطلق سيكون المرصد الوطني الذي سيتم تنصيبه قريبا، هيكلا فاعلا في الحياة العامة، إذ ستلزم المجالس الوطنية والمحلية المنتخبة والدوائر الوزارية والحكومية، باستشارته في تحديد السياسيات العامة وفق ما يقدمه من تصوّرات وآراء، باعتباره صوت المواطن ولجان الأحياء المختلفة والجمعيات المتخصصة، الذي يسمح بضبط الأولويات والاحتياجات الأساسية من القاعدة إلى القمة..
كما سيعنى المجتمع المدني بهما مراقبة التسيير، وهو ما سيقي من الفساد ويحد من تبذير المال العام، إذ سيكون بموجب الدستور وما خوّله له من صلاحيات "عين رقابة"، على عديد العمليات، كتلك المتعلقة بإبرام الصفقات العمومية ومختلف العمليات التنموية التي يرصد لها أموالا طائلة، دون أن يلمس المواطن أثرها في الميدان. ويجنب نشاط المرصد مظاهر الفساد التي كانت تطبع التسيير في المرحلة السابقة، لاسيما وأن الهيئات الدولية كالبنك العالمي و"الشفافية الدولية" تعتبر إشراك المجتمع المدني في التسيير معيارا في قياس درجة الفساد ومدى شفافية السلطات العمومية. كما سيقوم المرصد الوطني للمجتمع المدني، بتأطير واحتواء الجمعيات التي برزت في السنوات الأخيرة بتشجيع من السلطات العليا في البلاد، من خلال توجيهها وترقيتها حسب تخصصاتها، عبر برامج تكوين وبرامج شراكة محلية ودولية مع هيئات عالمية تعني بنفس مجالات النشاط والفئات.
وتظهر المعطيات الأخيرة، نوعا من التفاعل الإيجابي للمجتمع المدني، بدليل الكم الهائل من الجمعيات التي يتم اعتمادها بصفة منتظمة من قبل وزارة الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم، حيث سبق لمستشار رئيس الجمهورية المكلف بالمجتمع المدني والجالية الجزائرية بالمهجر نزيه برمضان، أن أشار إلى اعتماد ما يربو عن 2600 جمعية من أصل 4000 طلب جديد، (شهر جويلية 2020) وهو رقم تبرره التسهيلات التي وضعتها السلطات في مجال اعتماد الجمعيات، مدفوعة بالدور الكبير الذي لعبته هذه الأخيرة خلال أزمة كورونا، حيث رفعت القيود في مجال تشكيل الجمعيات بموجب الدستور الجديد الذي تنص المادة 53 منه على أن "حق إنشاء الجمعيات مضمون، ويمارس بمجرد التصريح".
واستكمالا لهذه التسهيلات تنوي السلطات العمومية أدراج تعديل على قانون الجمعيات بجعله أكثر مرونة وفاعلية، بالتوجه نحو تمكين الجمعيات من الاستثمار لتمويل نفسها من خلال إنشاء مؤسسات مصغرة أو أنشطة تدر عليها أرباحا تمكنها من خلق مناصب شغل والمساهمة في التنمية الوطنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.