الطبعة الأولى ل تراياثلون الصحراء‮ ‬    الدور ال32‮ ‬من كأس الجمهورية    على شرف الفنان محمد الشريف زعرور    1.7 مليون جزائري يعانون من أمراض معدية    من حيث المنشآت الرياضية    منع إنتاج وتسويق عصير “أميلا”..والشركة المصنعة تصف التحذيرات بالإشاعة!    لحقوق الإنسان ونظام الأمم المتحدة الراعي‮ ‬لهذه الحقوق    مشاركة جزائرية مهمة في “بانوراما الفيلم القصير” بتونس    حول مقتل الصحفي‮ ‬خاشقجي‮ ‬    منذ بداية السنة الجارية بسكيكدة‮ ‬    البروفيسور نيبوش‮ ‬يدعو إلى استحداث عيادات متخصصة ويؤكد‮: ‬    سعيدة    هذه هي‮ ‬الفئات التي‮ ‬يحق لها العلاج في‮ ‬فرنسا    الوزير الأول لكوريا الجنوبية‭ ‬يشرع في‮ ‬زيارة للجزائر    للحصول على المخطوطات    دعا للاستفادة من التجربة الجزائرية في‮ ‬هذا المجال    شكيب خليل يرافع من أجل نموذج اقتصاديّ فعّال    استشهد بانجاز الملايين من الوثائق البيومترية..بدوي يؤكد:    لا "إنذار" ولا"توبيخ" في كشوفات التلاميذ    تطويب الرهبان يندرج ضمن المصالحة الوطنية    كعوان في‮ ‬السعودية    الحراك في فرنسا زاد من متاعب أبناء الجالية    عيسى في السعودية تحضيرا لموسم الحج 2019    تجدد المعارك يرهن تجسيد اتفاق ستوكهولم    "الراديوز" تكرم البطل العالمي أمين بوعافية    مولودية الجزائر تتعرف على منافسها اليوم    القوات الأمنية والعسكرية ستتصدى للإرهاب    دعم جديد لاتفاق باريس حول الاحتباس الحراري    بدء إنتاج كلاشينكوف في الهند    إعادة فتح منبع سيدي لكبير بأحمر العين    بعد أن كان سببا في انتشار وباء الكوليرا: فتح منبع سيدي لكبير بأحمر العين بعد إعادة تهيئته    هبوط غير اضطراري !!    5 متورطين في قفص الاتهام    12 ألف معاق حركيا بتيارت 10 منهم فقط حصلوا على وظيفة    *الغيتو* ؟؟    إطلاق موقع "بلاد كوم" للتعريف بمقومات الولاية    التحسيس و الوقاية لمجابهة التهديدات الكبرى    عمرة ل 44 متقاعدا بولاية وهران    اختيار جامعة محمد بوضياف لتجسيد برنامج *افاق*    وزيرة التربية تسوّي وضعية الأستاذ والمسرحي بلة بومدين    * نريد حضورا اقتصاديا لاسبانيا بغرب الجزائر *    مكر العطش    38 حالة تعدي على العقار و فسخ 8 عقود امتياز    سريع غليزان يفتقر لمصادر التمويل رغم حجم الولاية    *لانام * تدعو المسفيدين من جهاز الإدماج التقرب من الوكالات لاعادة التسجيل    300 مقابلة مهنية مع أصحاب الشركات    حضر حطاب والأخصائيون وغاب الرياضيون    دعوة إلى استغلال خصوصيات الكتابة المسرحية باللغة الأمازيغية    شبيبة الساورة تحقق انتصارا مهمّا    ‘'رجل" بين المتنافسات على لقب ملكة جمال الكون    أسد يستغيث بلبؤتين    «جونسون آند جونسون" تعلم بوجود مواد مسرطنة في منتجاتها    هذا المسؤول الأمريكي منع اجتياح قطر    يتطاولون على الأحكام.. لأن في ذلك تقييدا لحرياتهم المطلقة ولمتعة أنفسهم !    الديوان الوطني‮ ‬للحج والعمرة‮ ‬يكشف‮:‬    سرُّ النجاح    تسع بيضات    تعاطي المخدرات مذهبة للعقل وكفر بالنعم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غلام اللّه في لقائه بالأئمة والمرشدات الفائزين في دورة 2009:
تقيدوا بالنصوص التنظيمية المحددة لنشاط الإمام
نشر في المساء يوم 26 - 04 - 2009

شدد وزير الشؤون الدينية والأوقاف السيد أبو عبد الله غلام الله، أمس، على ضرورة تقيد الأئمة والمرشدات الدينيات بالنصوص التنظيمية الخاصة بالتوجيه الديني والتعليم القرآني ومختلف خدمات الإمام في المجتمع والإحاطة بكل ما يتعلق بقطاع الشؤون الدينية، وذلك حتى يتمكنوا من تبليغ رسالة المسجد على الوجه الصحيح.
وأضاف الوزير خلال إشرافه على افتتاح الأيام الدراسية لفائدة الأئمة والأساتذة والمرشدات الدينيات الناجحين في مسابقة التوظيف لدورة 2009 أن دورهم لا يقتصر فقط على أداء الصلوات الخمس وإنما يتعدى ذلك إلى تعليم وتلقين العلم الشرعي وتحفيظ القرآن والتعريف بالدين الإسلامي الذي تصلح من خلاله النصيحة. مستشهدا في ذلك بالقدوة الإمام مالك.
وفي حديثه عن الإمامة، أبرز السيد غلام اللّه أهميتها الكبيرة باعتبارها مطلب المؤمنين ومطلب الرحمان يقتدي بهم المتقون، حيث تجعل الإمام على درجة من التقوى والعلم أكثر ممن يقتدون به على حد قوله. وعبر الوزير عن ارتياحه الكبير لواقع المساجد في الجزائر، مشيرا الى المميزات التي لا زالت تحافظ عليها على غرار نصرة القرآن الكريم والتلاوة اليومية لآياته الطاهرة، وقال إن من يتخلى عن الذكر الحكيم في خدمة المسجد يعتبر تاركا للقدوة المحمدية. وذّكر مسؤول الشؤون الدينية والأوقاف بجهود الأئمة وعلماء السلف الذين ورّثوا الجزائريين الإسلام والعقيدة الصحيحة معتبرا بقاء الدين الإسلامي في الجزائر يتشرب منه عباد الرحمان راجع للمكانة المرموقة والدور الكبير لؤلئك الذين وهبوا أنفسهم لخدمة الدين والمجتمع.
وأشار الوزير في خطابه للحضور بدار الإمام بالعاصمة أن خدمة المسجد والمجتمع لا تقع على عاتق الأئمة المتخرجين من معاهد وزارة الشؤون الدينية لوحدهم وإنما اقتضت الضرورة فتح المجال لخريجي الجامعات الذين مكنتهم الدولة من متابعة تخصصهم الجامعي وهي الخاصية التي قال عنها غلام الله أنها كانت مفقودة في مساجد عهد الاستقلال.
وأكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف السيد بوعبد الله غلام اللّه في السياق على ضرورة التزام الأئمة بوظائفهم من خلال الحضور والنشاط على مدار الأسبوع، موضحا أنه لم يعد هناك اليوم إمام خطيب يكتفي بخطبة ودرس الجمعة بل أصبح لدينا إمام أستاذ وإمام مدرس وكلاهما يقوم بدوره يوميا في المسجد.
كما حذر الوزير مما أسماه بالغرور الذي أصاب عددا من الأئمة الذين اعتقدوا أنهم بلغوا من العلم ما يجعلهم يكتفون بإلقاء درس واحد في الأسبوع، مشيرا الى أن ذلك يدل على عدم إدراكهم وفهمهم لوظيفتهم الدينية. وبعد أن أكد بأن الوزارة تعمل على مقاومة ظاهرة تغيب الأئمة عن المساجد، أشار السيد غلام الله الى أن هذه الظاهرة عرفت تراجعا كبيرا مقارنة بما كان عليه في السابق.
وفي جلسته مع الصحفيين عقب افتتاح هذه الدورة التي تدوم ثلاثة أيام أكد الوزير في رده على سؤال بخصوص الدورة التكوينية أن عدد المستفيدين منها يبلغ 122بين إمام ومرشدة دينية يتمتعون بنفس المستوى العلمي والمكانة الوظيفية، مضيفا أن أزيد من 300 إطار تخرج من مختلف المعاهد هذه السنة.
ولدى ابرازه علاقة المسجد بقضايا المجتمع كشف الوزير عن تخصيص الجمعة القادمة للحديث وإبراز أهمية الكسب الحلال ونبذ كل الأسباب المؤدية الى الرشوة ومظاهرها. لا سيما وأن هذا الموضوع يتزامن مع احتفال الجزائر باليوم العالمي للعمال المصادف للفاتح ماي من كل سنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.