الجزائر تخسر من غينيا الاستوائية    الصحراويون متشبثون بحقوقهم غير القابلة للمساومة وبالدفاع عن حقهم في الحرية والاستقلال    فلاحة: متعاملون أمريكيون يطلعون على فرص الاستثمار في الجزائر    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    الجزائر ومصر تؤكدان استعدادهما لإنجاح القمة العربية المقبلة بالجزائر    قانون المالية 2022 يوضح الجباية المطبقة على مجمعات المؤسسات    مجلس تنفيذي بكل ولاية لخدمة مصالح الشعب    فلاحو رشقون يطالبون بإنجاز سوق للجملة    إنشاء منطقتي نشاط للمؤسسات المصغرة و الناشئة بمستغانم    رفع العراقيل عن 679 مشروع استثماري من إجمالي 877 مشروع    مشروع المسجد القطب بمعسكر لا يزال هيكلا    مساع لاستئناف المفاوضات وسط تعنّت مغربي    تفاؤلية «الناير» في عمقنا الثقافي    تعليمات للمفتشين والمديرين بالصرامة في تطبيق البرتوكول الصحي    الرئيس الجديد لشركة «الحمراوة» يعرف يوم 27 جانفي    «الزيانيون» يضعون قدما في قسم الهواة    إيتو صامويل يردّ الاعتبار    قرصنة الكهرباء تكبد سونلغاز خسائر ب 50 مليار سنتيم    توزيع مستلزمات شتوية على 40 معوزا    تخرّج 4668 متربّصا من مراكز التكوين المهني خلال 2021    الأدب والفلسفة والقبيلة    مناديل العشق الأخيرة    «رسائل إلى تافيت» للكاتب الجزائري ميموني قويدر    استحداث مجلس تنفيذي في كل ولاية ورفع أسعار شراء الحبوب من الفلاحين    متحور الموجة الرابعة أقل شراسة وأسرع انتشارا    «أوميكرون سيبلغ الذروة نهاية جانفي والتلقيح هو الحل»    «حالات الزكام ناتجة عن ضعف مناعة الأشخاص وقلة نشاط الخلايا المناعية والجهاز التنفسي العلوي»    دعوات لمواجهة التطبيع حتى إسقاطه    حجز خمور بسيارة لم يمتثل صاحبها لإشارة التوقف بالشريعة في تبسة    40 معرضا في "سفاكس" لإنعاش الاقتصاد والاستثمار    8 وفيات... 573 إصابة جديدة وشفاء 343 مريض    دخول أول مركز للتكافؤ الحيوي في الجزائر حيز الخدمة قريبا    فسح المجال للشباب والكفاءات    "إكسبو دبي"..الجزائر هنا    هنية في الجزائر قريباً    فتح الترشح لمسابقة الدكتوراه    141 مداهمة لأوكار الجريمة    تأهل الجزائر سيرفع من مستوى كأس إفريقيا    شلغوم العيد يحقق ثاني انتصار والوفاق يسجل تعادلا ثمينا    هنري كامارا ينتقد طريقة لعب السنغال    رواية شعرية بامتياز    عملان جديدان لسليم دادة    كاميلة هي أنا وخالتي وكثيرات    انتخابات مجلس الأمة : اختتام عملية ايداع التصريح بالترشح اليوم الأحد عند منتصف الليل    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    النظافة والإطعام المدرسي وكورونا أولوية    الاتحاد الإفريقي يهدد معرقلي المسار الديمقراطي بالسودان    2.5 مليون نازح جراء الصراع بدول الساحل    القبض على مروج المهلوسات في الأحياء الفوضوية    موجة الصقيع تقلق الفلاحين    بلماضي يستفيد من عودة مساعده الفرنسي سيرج رومانو    الإعلان عن القائمة الطويلة لجائزة محمد ديب للأدب    الحكومة تتوعد بغلق المؤسسات والفضاءات والأماكن التي لا يحترم التدابير الصحية    محمد بلوزداد أبو جيش التحرير الوطني    بوغالي يرافع لإعادة الاعتبار للمشهد الثقافي    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محتشد استعماري يضم عشرات العائلات
عمارات صالح بودراع بقسنطينة
نشر في المساء يوم 25 - 11 - 2021

ينتظر سكان عمارات بودراع صالح في بلدية قسنطينة، على أحر من الجمر، التفاتة السلطات المحلية لانشغالهم، حيث طالبوا المسؤول الأول عن الولاية، تنفيذ وعود الولاة المتعاقبين على قسنطينة، بتعجيل ترحيلهم نحو سكنات اجتماعية لائقة بالمدينة الجديدة علي منجلي، أو ماسينيسا، كما تساءل السكان، عن سبب عدم شروع السلطات المعنية، في هدم العمارات الشاغرة، رغم الإعلان عن هذا القرار منذ 2016.
هددت قرابة 400 عائلة متبقية من سكان عمارات بودراع صالح، والتي هي عبارة عن محتشدات شيدت في العهد الاستعماري، بتصعيد الوضع والإصرار على الاحتجاج، في حال عدم استجابة السلطات لانشغالهم، حيث أكدت العائلات المعنية، أنها لا تزال إلى حد الساعة، تنتظر منحها سكنات حضرية لائقة، رغم أن أفرادها تقدموا إلى المصالح المعنية، وعلى رأسها مصالح الدائرة عدة مرات، للتكفل بانشغالاتهم، وفي مقدمتها ترحيلهم من سكناتهم التي تعرف وضعية كارثية، بسبب ضيقها، واحتوائها على غرفة ومطبخ، غير أنهم قوبلوا بوعود شفهية كثيرة، لم تجسد على أرض الواقع، ولم تغير حالتهم.
أفاد قاطنو هذا التجمع الذي رُحّل جزء من سكانه، نحو سكنات اجتماعية سنة 2016، أن رئيس الدائرة السابق، كان قد وعدهم باستقبال أعضاء جمعية الحي أو ممثلي السكان، لإيجاد مخرج لهذا الوضع، غير أن ذلك لم يحدث.
أضاف السكان أن وضعيتهم زادت سوء، بسبب تجاهل السلطات المحلية لمشاكلهم، التي تفاقمت بعد ترحيل جزء من سكان العمارات المذكورة، حيث لم تقم بعدها السلطات، باتخاذ أي قرار بشأن العمارات الشاغرة التي باتت تشكل خطرا عليهم وعلى أبنائهم، كونها باتت مرتعا للمنحرفين، الذين يقومون كل ليلة وفي غفلة من مصالح الأمن، باحتلال العمارات الشاغرة التي حولوها إلى بؤرة للانحراف وتعاطي المخدرات، وهو ما جعل السكان يخشون على أنفسهم، بسبب الاعتداءات والسرقات، وغيرها من المشاكل التي تهدد أمنهم وتشكل إزعاجا كبيرا لهم.
أكد المشتكون، أنهم يعيشون حياة مزرية وسط حلقة مفرغة، عنوانها لامبالاة الجهات الوصية، حيث تسبب تجاهل المسؤولين المتعاقبين على الولاية حسبهم- في جعلهم يعيشون الجحيم ويتعرضون للعديد من الإصابات بأمراض مستعصية، على غرار الربو والحساسية، جراء الرطوبة العالية، فالغرفة الواحدة التي يعيشون فيها تظم في نفس الوقت، مطبخا ومرحاضا، معتبرين أن معاناتهم تفاقمت، فهي لم تعد تنحصر في مشكل الغرف الضيقة التي لا تتعدى مساحتها 28 مترا مربعا، والمخصصة للأكل والشرب والنوم ودورة المياه، بل وتعدى ذلك، إلى مشكل تذبذب مياه الشرب التي عادة ما تتلوث بسبب العطب الدائم، الذي يمس قنوات الصرف الصحي، مما يهدد صحة العائلات، نتيجة تراكم الأوساخ والقاذورات التي أضحت ديكورا للحي المذكور.
من جهته، كان والي الولاية السابق، خلال رده على مشكل هدم عمارات بوذراع صالح، قد أكد، حسب ما تناولته "المساء" سابقا، أن قرار الهدم الخاص بهذه العمارات ليس من شأن المصالح الولائية، إنما وزارة السكن التي لم تقدم إلى حد الساعة، باتخاذ أي قرار بشأن العملية، فضلا على أن تكاليف هدم هذه العمارات، حسبه، ستكلف الخزينة مبالغ مالية معتبرة، تضاهي ثمن إنجاز مشاريع عمارات جديدة، كما سبق للوالي السابق، أن وعد قاطني العمارات المعنية بالتكفل بهم، مؤكدا أن مصالحه ستعمل قريبا، على دراسة ملفاتهم، في إطار السكن الاجتماعي حالة بحالة، غير أن هذه الوعود لم تنفذ إلى حد الساعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.