بعد اشتباكات طرابلس.. الجزائر تعرب عن قلقها وتدعو جميع الأطراف إلى تجنب التصعيد    مواقع التواصل تضاعف الإقبال على النباتات الداخلية    أحوال الطقس.. إرتفاع درجات الحرارة القصوى على أغلب مناطق الوطن    مهرجان كان السينمائي 2022 : عودة الحياة والسياسة حاضرة بقوة    وزير العدل يقدم كل التفاصيل حول الحادثة: وفاة السجين دبازي كانت طبيعية بشهادة التقرير الطبي    فيما شرع في تحضير مراكز الإجراء لاستقبال المترشحين: أساتذة الثانوي فقط لحراسة امتحانات البكالوريا    تبسة: 4 قتلى و 4 جرحى في حادث مرور ببئر العاتر    في ظل الصعوبات التي صادفت الفاف: بلماضي يوافق على اللعب وديا خارج الديار    بعد انتهاء عقده مع البياسجي    رغم أن أرقامه كانت جيدة في الشاميونزليغ    صحيفة "ماركا" الإسبانية    أثناء تسلم الرئيس تبون الدكتوراه الفخرية من جامعة اسطنبول    خلال افتتاح الملتقى الدولي حول أصدقاء الثورة،بن عبد الرحمان:    في إطار زيارة الدولة لرئيس الجمهورية إلى تركيا    وزارة شؤون الأرض الصحراوية تدعو الى كشف ملابسات محاولة المغرب لاغتيال سلطانة خيا    44 وكالة تقترح منتجات الصيرفة الإسلامية    افتتاح الطبعة الأولى للمعرض الصيدلاني الجزائري    مشروع أرضية جزائرية-كندية لصناعة الطائرات    لا يُمكن للخاضع الإقناع بمغالطات تاريخية وتفاهات مقززة    وفاق سطيف يتعرّض لغرامة مالية ب 24 ألف دولار    الحكومة تعتقد أنها تمت بدعم من دولة غربية    عقب اشتباكات طرابلس.. عبد الله اللافي يناشد الأطراف الدولية بدعم الحوار الليبي    أناد تشارك في المعرض الدولي للبلاستيك والطباعة والتغليف    44 وكالة تقترح منتجات الصيرفة الإسلامية    الإعلان عن ترشيحات جوائز النقاد في المهرجان السينمائي    دعوة لاستحداث مهرجان محلي لموسيقى الديوان    الأولوية لإنتاج الأدوية محليا وتغطية احتياجات القارة    باشاغا يغادر طرابلس بعد ساعات من دخولها    البوليزاريو تلفت انتباه الأمم المتحدة    مكتب جديد ل"الجزائرية" قريبا    السلطات المالية تؤكد إحباط محاولة إنقلابية    تقليد جديد في الجزائر الجديدة    بداية بيع تذاكر الصيف    هذه فوائد صيام التطوع..    صبّ معاشات المتقاعدين عبر البنوك    تحليل وتفسير للظاهرة التعليمية الكولونيالية    دعوة إلى جرد التراث غير الماديّ لترقيته وحمايته    الطارف: الإطاحة بعصابة السرقة و الاعتداءات    نسائم من روائع أميرة الطرب العربي    دعوة للأخذ بأبسط تدابير الوقاية ضد فيروس كورونا    كورونا: 5 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    توبة مطلوب وقد يغادر "فالفيك"    طواف الجزائر فرصة للترويج للألعاب المتوسطية    مبارتان دون جمهور للمولودية وواحدة للشبيبة    غلام الله يشارك في الدورة ال12 لمجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا والعالم الاسلامي"    شهر التراث.. 40 شاعرا في الملتقى الوطني الأول للأدب الشعبي بتيبازة    ضبط مشروبات كحولية بالمحمدية    تفكيك ورشة سرية لصناعة قوارب "الحرقة"    الإطاحة بسارق كوابل الأنترنت    حوادث المرور.. وفاة 46 شخصا وإصابة 1535 آخرين خلال أسبوع    العلماء يعلنون عن انخفاض انتشار الأنواع الفرعية لمتحور "أوميكرون"    الجزائر الجديدة هي جزائر الشفافية والتعامل بالمال الحلال فقط    الكاتب إسماعيل يبرير يصدر مجموعته القصصيّة "كأشباحٍ ظريفةٍ تتهامَس"    أفلا ينظرون..    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كبيرهم الذي علمهم الشعر
تكريم محمد الصالح حرز الله بالمكتبة الوطنية
نشر في المساء يوم 19 - 01 - 2022

نظمت الاتحادية الجزائرية للثقافة والفنون، ووكالة "سيفار" للإعلام في المكتبة الوطنية الجزائرية بالحامة، حفلا تكريميا على شرف الأديب محمد الصالح حرز الله، بمناسبة عيد ميلاده ال72، وكذا عرفانا بمساره الحافل في الثقافة والإعلام. أكد المشرفون على الحفل، منهم الشاعر والإعلامي عبد العالي مزغيش، أن المراد من هذه الالتفاتة، إعادة الود لهؤلاء الذين منحوا الكثير للثقافة والإبداع في الجزائر، موضحا أن فكرة هذه الاحتفالية، جاءت خلال تنظيم ورشات مواهب الشباب التي احتضنتها مؤخرا، منطقة سيدي خالد، مسقط رأس حرز الله وحاضنة حيزية. كما أشار الدكتور منير بهادي، المدير العام للمكتبة الوطنية في كلمته الترحيبية، إلى أن هذا التكريم، ما هو إلا تكريم للثقافة واعتراف بأهلها الذين منحوها الكثير.
قُدمت بالمناسبة، نبذة عن حياة حرز الله المولود سنة 1950 بسيدي خالد في ولاية بسكرة، وهي منطقة ولادة أعطت الكثير من الأسماء في شتى المجالات، خاصة في الثقافة والأدب، عاش حياة ثرية بالأحداث والإنجازات والإبداع، وساهم في عدة مشاريع ثقافية وإعلامية، منها إشرافه على مجلة "آداب" من سنة 1979 إلى 1985، حيث التحق بجريدة "المساء"، ناهيك عن حضوره في اتحاد الكتاب الجزائريين، وفي إنتاج العديد من الحصص الإذاعية والبرامج، كما كتب قصصا للأطفال، والعديد من الروايات، منها"صاحب البشرة السمراء"، وأسس مهرجان ومؤسسة "محمد العيد آل خليفة"، الذي يرجو الجميع إعادة بعثه وترسيمه، وهو أحسن تكريم لحرز الله. أشار صديق حرز الله، ومنشط هذا اللقاء الكاتب عبد المجيد غريب، إلى أن حرز الله أشرف على 23 دورة من مهرجان آل خليفة، الذي كان له بعده العربي الهام، وكان عندما تغلق عليه حنفيات الدعم، يلتفت لماله الخاص ولبعض مقربيه، وبعدها بُث شريط مصور عن مسيرة حرز الله، تضمن العديد من محطات حياته، مرفقة بصور حية وبعضا من قراءات حرز الله لنصوصه، ليختتم الشريط بكلمة أرسلها الصحفي رؤوف حرز الله من دبي لأخيه الكبير ومعلمه، يشكره على دعمه وتفانيه من أجل عائلته.
وتضمنت شهادات الرفاء بوحا جميلا ابتداء من شهادة الفنان الطاهر ومان الآتي من الزمن الراقي، والذي قال عن حرز الله إنه يملك سمعة يحسد عليها، معروف برزانته وصبره وتسامحه، مؤكدا عن عشرتهما التي تمتد ل44 سنة خلت، بدأت مع مجلة "آمال"، مضيفا أن هذه المجلة شهدت بروز أسماء لامعة، منها واسيني والزاوي ومستغانمي وساري وغيرهم كثير، وكان العمل فيها جماعيا، يسوده التعاون والتكامل، وكان ومان مولعا بالتصميم والكتابة باليد، ووصل السحب في نهاية السبعينيات ل25 ألف نسخة، وجلبت اشتراك جهات أجنبية، منها الكونغرس الأمريكي، وبعض المؤسسات السوفياتية وغيرها، وكان لها مراسلون في عدة عواصم عالمية، منهم أمين الزاوي بدمشق. ووصف الأديب رابح خدوسي حرز الله، بأديب الصحفيين وصحفي الأدباء، وبأنه الرجل الذي لا يكبر، يملك بطبعه حسا نقديا رفيعا، ولا يخاف في كلمته لومة لائم، يملك الجرأة في عمله الصحفي، حيث فجر لأول مرة، ملفات مهمة، منها مافيا العقار، كما حاور الجميع، بما فيهم "الشيطان نفسه"، لذلك وصلت سمعته المشرق العربي.
من جهته، قال الشاعر إبراهيم صديقي عن حرز الله، إنه كبير عائلته ومكتبه، مضيفا "كتبنا جميعا في مجلاته وجرائده، إنه صاحب اللقطة اللماحة التي يختصر بها العالم، والمتواضع جدا والغارف من التراث الذي خبره ودسه في صدره، ولم يبخل به، إننا نلقى الترحاب الكبير في الوطن العربي، عندما يرافقنا وتفتح لنا الأبواب معه، كما كان الحال في تونس والقاهرة وبغداد وغيرها"، ليقرأ صديقي بعدها بعضا من قصيدة "المتنبي". تقدم بعدها الشاعر بوزيد حرز الله، وقال بعلو صوته "لو لم يكن محمد الصالح أخي وأبي وكل شيء في حياتي، لما كنت"، وأكد أنه في بدايات خربشاته الشعرية، كان حرز الله مسؤولا بمجلة "آمال"، وكان يرسل له مساهماته، فيمزقها ويرميها في سلة المهملات، ولا يجامله باعتباره أخا عزيزا، مما دفعه نحو الاجتهاد والتميز، كما كان هذا الأخ الجميل رفيقا، تقاسم معه طبق العدس والغرفة الواحدة، وأمور أخرى من الحياة، ثم قرأ بوزيد شعرا كهدية لأخيه في عيد ميلاده.
أما الأديب نور الدين بومرزوق، فقال؛ إنه تعلم من حرز الله التواضع، ووقف إلى جانبه، خاصة عندما قصده في صباح مبكر بالعاصمة، لينشر له مساهماته، مؤكدا أنه كان يدخل جريدة "المساء" وهو مديرها في الساعات الأولى من الصباح، ويستقبل الوافدين. كما توالت الشهادات، منها شهادة ابنة مسقط رأسه حياة بزيو، التي عددت مناقبه ووقوفه إلى جانب كل من يقصده، وبدون مقابل، بروح بشوشة وطرافة حاضرة دوما. بعدها انطلقت مراسم الاحتفال، ليحصل حرز الله على وسام التكريم، ويلقي كلمة شكر فيها الحضور ورجع فيها لذكرياته، منها زياراته للبلدان العربية وصداقاته، كما كان الحال مع الفنان عادل إمام الذي لبى له الدعوة وزار الجزائر، واستحضر الراحلين عبد الحميد مهري وشوقي بغدادي، وتحدث مطولا عن واقع الثقافة اليوم سواء في الإنتاج أو النشاط أو في الإعلام، وقال إن تراجعا فظيعا أصابها، متمنيا أن تعود الأمور لنصابها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.