الفريق شنقريحة يدعو للانخراط في مبادرة الرئيس    شركات كبرى في صناعة السيارات منتظرة بالجزائر    إطلاق خدمة الدفع الالكتروني لتسديد مستحقات الإيجار    نحو تسجيل محصول قياسي للحبوب    دعوة للإسراع في إنهاء الاستعمار من الصحراء الغربية    لا وساطة سعودية بين الجزائر والمغرب    فتح مسالك غابية وغرس 800 ألف شجرة    ولادة ثلاثة أشبال في حديقة قرية تفريت بأقبو    منظمة ألكسو: السيد بلعابد يستعرض مكاسب وتحديات قطاع التربية في الجزائر    احذروا هذا الأمر.. حتى لا تُحرموا البركة في أرزاقكم    جدري القردة يرعب أوروبا    رجال وفاق عين توتة أبطالا للجزائر في كرة اليد    العاصمة…فتح باب التسجيلات لاقتناء سكنات ترقوية    التعاون الطاقوي سيفتح افاقا واعدة للشراكة بين الجزائر والكونغو    المسيلة: الإطاحة بشبكة إجرامية بحوزتها أكثر من رطل مخدرات    ارتفاع قياسي لدرجات الحرارة    نحو إنشاء شبكة وطنية للجمعيات    الفنانة القديرة شافية بوذراع في ذمة الله    السيتي يتحضر لسيناريو رحيل محرز    تيباس: "تجديد عقد مبابي بهذا المبلغ إهانة لكرة القدم"    وزير الصحة يترأس اجتماع جنيف    كورونا: 3 إصابات جديدة وعدم تسجيل أي حالة وفاة    قالت إن نية الرئيس تبون واضحة وصادقة: الإصلاح تنخرط في مبادرة "لم الشمل"    ترأس بجنيف أشغال الدورة العادية ال57 لمجلس وزراء الصحة العرب: بن بوزيد يشدد على الأهمية التي توليها الجزائر لمشروع إنشاء المنظمة العربية للصحة    عرقاب يبحث مع نظيره الكونغولي آفاق تواجد المؤسسات الجزائرية في الكونغو    أحمد توبة يدخل اهتمامات "تولوز" الفرنسي    بلايلي يختتم موسم الدوري الفرنسي بشكل استثنائي    عبد العزيز قند: قانون الاستثمار الجديد شفاف ويضمن المساواة بين مختلف المتعاملين    هاتريك في 7 دقائق.. أندي ديلور يتوهج في ختام الدوري الفرنسي    بلجيكا تعلن تطبيق الحجر الصحي الإجباري لمرضى جدري القردة لمدة 21 يوما    الوزارة المنتدبة المكلفة بالمؤسسات المصغرة تشارك في ندوة أممية بالأردن    اتصالات الجزائر تطلق حملة للتبرع بالدم على مستوى مديريتها العامة    نعيم الجنة يشمل النعيم الحسي والمعنوي    الألعاب المتوسطية-2022 : اختيار أكثر من 380 مترشحا في المسابقة الأولى لتنشيط حفلي الافتتاح والاختتام    إستراتجية جديدة لمكافحة حرائق الغابات خلال صائفة 2022    من توقيع الفائز بالسعفة الذهبية كرستيان منجيو فيلم "أر. أم. أن": العنصرية تتفجر في رومانيا!    فيلم "مثلث الحزن": السويدي روبين اوستلاند يسخر من عالم الاثرياء !    إصابة شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال في بيت لحم    جامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا تتوج بالمرتبة الأولى في التصنيف الوطني لمؤسسات التعليم العالي    الأزمة الليبية.. مؤشرات تقدم حول المسار الدستوري    ارتفاع محسوس في درجات الحرارة بالمناطق الشمالية    تونس.. أحزاب سياسية ترفض إقصاءها من الحوار الوطني    عادات عريقة تعكس التلاحم الاجتماعي    مرة أخرى.. نظام المخزن يمارس الاحتيال الدبلوماسي    قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب لا يحتمل وساطات    استشهاد فتى فلسطيني برصاص الاحتلال الصهيوني في جنين    القوات الروسية تدمّر شحنة ضخمة من الأسلحة الغربية    نحو تصدير خبرات هيئة الرقابة التقنية للبناء    لا ترقيات من دون مذكرات نهاية التكوين    هدي النبي الكريم مع الأطفال..    نحن بحاجة إلى قانون داعم للصحفي ومقنِّن للمشهد الإعلامي    الجزائر حاضرة في أعماقي وأدبي وسعيد لاقتباس رواياتي    السينما محرك الاقتصاد الوطنيّ    "شبشاق مريكان" فيلم جزائري يعود إلى العشرية السوداء    عمراني أمام ضغط الفوز والأنصار    وفاة طفل في اصطدام حافلة وسيارة    الطلبة الجزائريون من معركة التحرير إلى معركة العلم    هذه فوائد صيام التطوع..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الريسوني ضحية "متابعة سياسية بامتياز"
لأنه فضح ممارسات نافذين في قمة المخزن
نشر في المساء يوم 19 - 01 - 2022

أجلت غرفة الجنايات في محكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء، محاكمة الصحفي سليمان الريسوني إلى نهاية الشهر الجاري في وقت اعتبرت هيئة التضامن مع هذا الصحفي بان محاكمته "سياسية بامتياز" بسبب مواقفه الفاضحة للفساد المستشري في أعلى هرم العرش الملكي. وشكك عبد الرزاق بوغنبور، منسق هيئة التضامن مع سليمان الريسوني ومعطي منجب وعمر الراضي وكافة ضحايا الاعتقال السياسي بالمغرب، في صحة التهمة الموجهة إلى الريسوني، وقال إنها "متابعة سياسية بامتياز"، تهدف إلى "محاولة تركيع سليمان الريسوني وإخضاعه باعتبار أنه أصبح صوتا مزعجا عبر افتتاحياته في يومية أخبار اليوم".
وربط المدافع عن حقوق الانسان، بوغنبور، قضية الريسوني بقضية توفيق بوعشرين، مدير صحيفة "أخبار اليوم" الممنوعة عن الصدور والذي حكم عليه بالسجن 15 عاما. وأضاف بوغنبور أن الريسوني كان سببا في "إعطاء إشعاع أكبر" للصحيفة بعد سجن مديرها من خلال افتتاحياته الناقدة، وهو ما يفسر الملاحقات التي تمت أيضا بحق ابنة أخيه، الصحفية هاجر الريسوني، التي اعتقلت عام 2019 وحكم عليها بالسجن لمدة سنة بتهمة "ممارسة الجنس خارج نطاق الزواج" و"الإجهاض غير القانوني" قبل أن يصدر عفو بحقها. وبدأت المحكمة خلال جلسة ماضية استنطاق الريسوني والاستماع إليه في التهم المتابع فيه حيث أكد براءته من التهم الموجهة إليه والمتعلقة ب"الاحتجاز والاغتصاب"، ونفى الصحفي المعروف بمواقفه وآرائه المنتقدة ب"شدة" لسياسات النظام المغربي، التهم الموجهة إليه، وظل يؤكد أنه يحاكم "بسبب آرائه". وحكم على سليمان الريسوني في 10 جويلية الماضي غيابيا بخمس سنوات سجنا نافذا، دون أن يستمتع إليه القاضي ودون مرافعة، ولا حتى حضور الشهود، مع العلم أن المدعي لم يقدم أدلة على التهم الموجهة إليه.
ورفضت محكمة الاستئناف كل طلبات الإفراج المؤقت التي تقدمت بها هيئة الدفاع عن سليمان الريسوني، رغم تواصل وتزايد مطالبة المنظمات والهيئات الحقوقية المغربية والدولية، بوقف اعتقاله ومتابعته في حالة سراح. وأدانت "لجنة دعم الريسوني" ما سمته بمحاكمة "ذات أبعاد سياسية وانتقامية"، وأكدت أنها جاءت نتيجة "لآرائه وكتاباته المنتقدة لسياسات الدولة التي أزعجت جهات نافذة داخل السلطة". وشنّ الريسوني إضرابا عن الطعام دام 122 يوم، احتجاجا على اعتقاله، إلا أنه أوقفه بداية شهر اوت، استجابة لنداءات ومناشدات المتضامنين معه من داخل المملكة المغربية وخارجها، لينقل بعدها إلى المستشفى بعد شارف على الهلاك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.