باماكو ترغب في ان تواصل الجزائر الاضطلاع بدور ريادي في مالي    الجيش الصحراوي يستهدف جنود الاحتلال بقطاعات المحبس، أم أدريكة وأوسرد    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزة إلى 41 شهيدا    كورونا: 113 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال 24 ساعة الأخيرة    كرة السلة (البطولة الإفريقية لأقل من 18 عاما)/المجموعة الأولى: الجزائر تنهزم أمام مدغشقر (49-55)    وهران…قتيلان في انهيار صخري بشاطىء عين الفرانين    العاب القوى/ مونديال 2022 لأقل من 20 سنة: العناصر الجزائرية تحقق انجازا تاريخيا بكولومبيا    إعفاء سكان البلديات الحدودية من دفع رسم دخول الدول المجاورة    أفغانستان: 12 حالة وفاة على الأقل إثر تفشي الكوليرا بمقاطعة جاوزان    سكيكدة: سكان القصدير بداريمو يغلقون الطريق    مشاركة أسماء لامعة في الموسيقى الجزائرية في المهرجان الوطني ال11 لأغنية الشعبي    سهرات فنية ضمن المهرجان المحلي للثقافات والفنون الشعبية    ساسولو الايطالي يزيد من تعقيد وضعية آدم وناس    تنس/كأس ديفيس (المجموعة الثالثة)/ منطقة إفريقيا: "التنافس سيكون شديدا"    بوغالي يشارك في مراسم تنصيب الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو    تدشين معرض "عادات صحراوية" للفنان عبد السميع هالي    الخبير الاقتصادي البروفيسور مراد كواشي للنصر: الأريحية المالية سمحت بالاستمرار في دعم القدرة الشرائية    تخصيص 13نقطة لبيع الكتب المدرسية بعنابة    بومرداس…تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في الهجرة غير الشرعية    الفريق أول شنقريحة يشرف على تدشينها بالجلفة ويؤكد : وحدة تحييد الذخيرة لبنة أخرى لنسيجنا الصناعي    رئيس نقابة الأئمة جلول حجيمي: زكاة الحول ستخفّف عبء الدخول المدرسي على الأسر المعوزة    خبراء يؤكدون أن الوضعية الوبائية الحالية لا تدعو للقلق: المتحور " BA.5 " أقل عدوى والمطلوب حماية الفئات الهشة    شكلت "إمبراطورية" يصعب الاقتراب منها لسنوات: تطهير الشواطئ الخاصة من المستغلين غير الشرعيين بسكيكدة    نجم عن اصطدام 13 سيارة بحافلة: مقتل امرأة وإصابة 18 شخصا في حادث مرور بقسنطينة    أمام إقبال الجزائريين على الوجهة الداخلية: ارتفاع قياسي في أسعار الفنادق وإيجار الشقق بسكيكدة    يواجه بن رحمة في جولة الافتتاح: محرز لصنع الاستثناء في تاسع موسم بالبريميرليغ    مناجير برتغالي تفاوض مع سرار في ملف قندوسي: أسماء لم تقنع وحساني مرشح لمغادرة وفاق سطيف    نصف أندية المحترف "هاجرت" للتحضير: التربص في الخارج «موضة» بحاجة لمراجعة !    المدرسة العليا للأساتذة بقسنطينة: طلب على الإنجليزية والإعلام الآلي ومعدلات قبول لا تقل عن 15    المسيلة: تصدير أول شحنة من الأنابيب والصهاريج للسينغال    مخيم التميز الجزائري بسكيكدة : تأهل 3 مشاريع للنهائي الكبير في نوفمبر    انتشال جثامين ثمانية شهداء من تحت أنقاض منزل قصفته طائرات الاحتلال الصهيوني في رفح    عاشوراء: اتصالات الجزائر تضمن استمرارية خدماتها غدا    نادي مولودية الجزائر يكرم رئيس الجمهورية بمناسبة مئوية " التأسيس"    حجز 53 ألف قرص مهلوس و280 ألف علبة سجائر    توظيف 30 ألف أستاذ لتدريس الإنجليزية في الابتدائي    أطفال الجنوب في ضيافة ولايات الشمال    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزّة إلى 15 شهيدا    2200 مليار لربط المناطق المعزولة بالكهرباء والغاز    المنظمة الطلابية الحرة ترحب بمبادرة لمّ الشمل    تتويج الفنّانة الشابة آيت شعبان أسماء    زوليخة..أيقونة الأغنية الشّاوية    الشعب المغربي في واد والمخزن في واد آخر    انتكاسة أخرى للدبلوماسية المغربية    آيت منقلات يلتقي جمهوره بأميزور    "ليالي مسرغين" تصنع الفرجة    عودة جميلة لروح "زليخة"    قانون المالية التكميلي 2022: إعادة إدراج قابلية التنازل عن السكنات العمومية الإيجارية    غريق بشاطئ العربي بن مهيدي    كورونا: 108 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    توصيات جديدة ينشرها معهد باستور    التكفل بمرضى السكري يمثل 28 بالمائة من نفقات "كناص": إطلاق دليل خاص بالتكفل بقدم المصابين بداء السكري    استقطبتهم الألعاب المتوسطية بوهران: عدسة "اليوتوبرز" العين الأخرى التي أعادت تقديم الجزائر للعالم    النّبوءة    ابن ماجه.. الإمام المحدّث    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ..هذه هي قيمة نصاب الزكاة للعام 1444ه    الكعبة المشرّفة تتوشح بكسوة جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يجب التدخل العاجل قبل إقصاء الجزائر من الاتحاد الدولي
المدرب السابق للمنتخب الوطني لكرة اليد رابح غربي ل "المساء":
نشر في المساء يوم 15 - 02 - 2022

❊ اليد الجزائرية تعيش حالة انهيار مُطلق!
❊ المطلوب تعبيد الطريق لإعادة القاطرة إلى سكّتها قبل فوات الأوان
❊ على المنتسبين للّعبة التدخل لإخراج اليد الجزائرية من النفق المظلم
❊ شغور العارضة الفنية للمنتخب الوطني الأول فضيحة!
تأسف المدرب السابق للمنتخب الوطني لكرة اليد لفئة أقل من 21 سنة، للوضع الذي آلت إليه "اليد الجزائرية"، مناشدا بذلك السلطات العمومية، التدخل الفوري لتدارك الوضع قبل حدوث الكارثة؛ في إشارة منه إلى إمكانية إقصاء الجزائر من الاتحاد الدولي للعبة؛ ما يعني غياب الجزائر عن الساحة الدولية والقارية. وبلهجة شديدة الغضب قال صاحب ثلاثية مونبولييه (الكأس، والبطولة ورابطة أبطال أوروبا) في هذا الحوار الذي خص به "المساء"، إن وقت "الديريكتوار" انتهى، وعلى الوزارة تحديد موعد إجراء العملية الانتخابية في أقرب الآجال، لا سيما أن السباعي الجزائري مقبل على مواعيد دولية، أبرزها البطولة الإفريقية، والألعاب المتوسطية.
بداية، نبذة عن مشوار رابح غريبي كلاعب ومدرب.
في الحقيقة، رابح غربي يعشق كرة اليد حتى النخاع، وهذا وليد عدة عوامل، بدءا بالجو العائلي، من خلال تأثري بشقيقي الأكبر مقران، الذي كان من أبرز اللاعبين خلال السنوات السبعينات والثمانينات، إضافة إلى الجوار الذي كان بمحاذاة "ملعب واقنوني" الذي خرج منه العديد من الأسماء المعروفة في الساحة الوطنية لذات التخصص. وخطواتي الأولى نحو كرة اليد، كانت سنة 1980م. ولعبت لعدة فرق، من بينها اتحاد العاصمة، ونادي حيدرة، ونادي مؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري لمدينة الجزائر، وصولا إلى اتحاد البناء.
وماذا عن بداياتك مع التشكيلة الوطنية؟
التحقت بالتعداد الوطني عام 1985، وشاركت في الألعاب المدرسية للأمم التي جرت بالجزائر ودورة تونس الدولية في ذات السنة، تحت إشراف التقني الوطني آنذاك فيلالي قرد الواد. واستقر تواجدي في قائمة "الخضر" بمختلف أصنافها العمرية من الأشبال حتى الأكابر. وخضت جل المواعيد التنافسية لليد الجزائرية؛ البطولة الإفريقية والعربية، والألعاب الإفريقية والعربية، والألعاب المتوسطية، والألعاب العالمية والألعاب الأولمبية. وتخلل هذا المشوار تجارب احترافية نحو تونس وفرنسا، حيث كانت وجهتي الاحترافية الأولى نحو النادي الإفريقي التونسي في الموسم الرياضي 1992 1993، وحققت معه آنذاك ثنائية لقب البطولة والكأس. واستمرت مسيرتي التونسية حتى عام 1996. وفي ذات السنة تلقيت عرضا احترافيا آخر من فريق مونبولييه الفرنسي، الذي أنهيت معه مشواري كلاعب عام 2003. وفي تلك الفترة حقق مونبولييه نتائج مشرفة، من خلال تتويجنا بأربعة كؤوس فرنسية. وفي موسمي الأخير فزنا بثلاثية (البطولة، والكأس، ورابطة أبطال أوروبا).
لا شك أن هذا التألق قابله تشريف نوعي من السلطات العليا للبلاد؟
فعلا، بعد تتويجي بثلاثية مع فريق مونبولييه عام 2003، نظم قنصل الجزائر بذات المدينة، خالد مواكي، آنذاك، حفلا على شرفي، ومنحني، بهذه المناسبة، وسام الاستحقاق بعد الوجه اللافت والمشرّف لليد الجزائرية في مدينة لديها تقاليد عريقة في ذات الاختصاص؛ بمعنى أن الانضمام في صفوفها يُعد إنجازا في حد ذاته، ناهيك عن التألق والبروز فوق الميدان. هذا الإنجاز لم يكن لرابح غربي وإنما للجزائر أولا؛ لأن اللاعب في مشواره الاحترافي، يذكر اسم بلده قبل الكشف عن هويته.
وماذا جاء بعد محطة مونبولييه؟
قررت إنهاء مشواري كلاعب بتتويج نوعي وتاريخي، يمهد طريق رابح غربي نحو تجربة أخرى رغم أنني تلقيت عروضا كثيرة في ذات السنة (2003) من فرق فرنسية، على غرار نادي أنجي ونيم. حسمت الموقف، واخترت الاستثمار في قدراتي التدريبية، بخوضي تربصا تكوينيا لمربي الرياضة؛ قصد الحصول على شهاد تأطير لاعبي المراحل الصغرى مع فريق مونبولييه.
وكيف كانت تجربتك التدريبية؟
كما أسلفت، استثمرت في شخصي كثيرا قصد دخول المجال التدريبي بأقدام ثابتة، وعليه قررت الاتحادية الجزائرية عام 2012، استدعائي كمساعد مدرب للتقني الوطني صالح بوشكريو، فأشرفنا على استعدادات السباعي الجزائري لمونديال إسبانيا، وكذا الألعاب المتوسطية. وفي 2013 توجهت نحو تجربة احترافية بالخليج، مع نادي القرين، الذي توليت عارضته الفنية حتى سنة 2017، وقت تعييني على رأس المنتخب الوطني لفئة أقل من 20 سنة.
في كل مرة تلبّون النداء الوطني بفخر واعتزاز؟
بطبيعة الحال، هذا أقل شيء يمكن أن أقدمه للجزائر، التي منحتني الكثير والكثير لبلوغي المستوى الذي أنا فيه حاليا. وفي 2017 لبيت النداء، ورفعت التحدي أمام الجماهير الجزائرية التي قصدت قاعة "حرشة حسان" للفرجة والإثارة في مباريات "الخضر" في بطولة العالم التي استضافتها الجزائر آنذاك. والحمد لله بلغنا الهدف، وتمكنا من الوصول إلى الدور الثاني. وبنفس التشكيلة التي كانت تضم لاعبين محليين فقط، حققنا المرتبة الثالثة في البطولة الإفريقية والمركز الرابع في الألعاب الإسلامية التي جرت بأذربيجان.
رابح غربي ما وراء مونديال الشباب 2017؟
أكثر حقبة تعقيدا في مشواري من خلال تدخّل رئيس الاتحادية في ذلك الوقت (لحبيب لعبان) في صلاحياتي، إلى جانب اتخاذه قرارات بصفة انفرادية، الأمر الذي نتج عنه تعفن وسط الكرة الصغيرة الجزائرية. وإثر هذا الوضع، قررت العودة إلى الخليج بتدريب نادي الكاظمة السعودي. والحمد لله، التجربة كانت إيجابية، حيث اتفقت مع مسؤولي النادي، بإيصال الفريق إلى البطولة العالمية للأندية، التي غاب عنها منذ عشر سنوات، وكان ذلك عندما احتل فريق الكاظمة المرتبة الثالثة في الكأس الآسيوية.
هل بإمكان رابح غربي تقديم يد العون لإخراج اليد الجزائرية من المستنقع الذي تتخبط فيه؟
بطبيعة الحال، أنا تحت تصرف بلدي ولعبتي التي أعشقها حتى النخاع. أول شيء أطلب التدخل الفوري للجهات المختصة، للنظر في وضعية اليد الجزائرية، التي تعيش حالة انهيار مُطلق في السنوات القليلة الماضية، وبصفة خاصة في عهدة الرئيس الموقوف مؤقتا، بنتائج مُخيبة للآمال قاريا وعالميا، تزامنا والتألق اللافت لبقية العرب، الذين تطوروا بشكل لافت للأنظار، مثل مصر، التي أصبحت منتخبا عالميا بأتم معنى الكلمة، إضافة إلى تونس، وحتى البحرين. كما إن الاتحادية الموقوفة، كانت عاجزة عن إنهاء الطبعة الماضية من البطولة بصفة طبيعية. وسعت لتغيير نظام المنافسة لأسباب وصفها محيط كرة اليد الجزائري، بأن الغرض لم يكن رياضيا، بل انتخابيا؛ باعتبارها تزامنت مع الجمعية العامة الانتخابية الماضية.
ما هو الحل الأنسب في نظركم؟
كخطوة أولى نحو الاستقرار وعودة المياه إلى مجاريها، حل "الديكتوار"، علما أن المكتب المؤقت عهدة تسييره محددة ب 40 يوما، لكن الوضع مختلف تماما في الجزائر؛ إذ يمتد لأكثر من شهرين، وهذا ما جعلنا أضحوكة في الهيئات القارية والعالمية. وعلى الوزارة تعبيد الطريق نحو تنظيم الجمعية الانتخابية لاختيار الرجل المناسب لإعادة القاطرة إلى سكّتها قبل فوات الأوان، وحدوث ما لا يُحمد عقباه؛ بمعنى إقصاء الجزائر من المنافسات الدولية، وفي مقدمتها البطولة الإفريقية المؤهلة إلى مونديال 2023.
وما تعليقكم على شغور العارضة الفنية للمنتخب الوطني الأول؟
فضيحة من العيار الثقيل؛ المنتخب الوطني الأول ممثل الجزائر في المحافل الدولية، وشغور العارضة الفنية منذ فترة، يترجم سياسة المصلحة والأنانية التي ينتهجها المسؤولون في حق هذه اللعبة التي تُعد رقم "2" من حيث الشعبية بعد كرة القدم. الجزائر لديها موروث غني من حيث الكوادر، حان الوقت للاستعانة بخدماتهم لتولي مهام إعادة ترتيب المنتخب الذي مر بفترة فراغ، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد من جهة، وبيروقراطية تسيير الفرع من جهة أخرى.
المشوار التدريبي لرابح غربي يفوق 30 سنة؛ في حالة استدعائكم على رأس "الخضر"، هل تلبّون النداء للمرة الثالثة؟
كل غيور على وطنه لا يتردد في تلبية النداء، وبالتالي تجربتي تحت تصرف الجزائر في أي وقت كان. في الحقيقة اليد التونسية والخليجية أخذت مني الكثير مقارنة بتوظيف خبرتي وتجربتي التدريبية بالجزائر، وبحكم معرفتي المسبقة بتعداد "الخضر" الحالي، الذي أشرفت على تأطيره في سنة 2017. وبمناسبة احتضان الجزائر مونديال الشباب، سيسهل مهمة ترتيب الأمور من حيث الانسجام والروتين التدريبي، وتبقى الأمور التقنية والتكتيكية هي الشغل الشاغل، خصوصا أن الرهانات المقبلة ستدخل في الأيام القليلة المقبلة، في العد التنازلي، ويخص الأمر كلا من البطولة الإفريقية المؤجلة إلى 22 جوان 2022، بالإضافة إلى ألعاب وهران المتوسطية، المرتقبة ما بين 25 جوان و5 جويلية.
نفهم من كلامك أنك على اتصال دائم باللاعبين الذين شاركوا في مونديال الشباب 2017؟
منتخب الشباب الذي شاركنا به في مونديال الشباب 2017، هو نتيجة مشروع قمنا به رفقة رئيس الاتحادية الأسبق سعيد بوعمرة عام 2014، ولكن، للأسف، هذه المادة انتهت صلاحياتها بعد المونديال، حيث إن العهدة التي توالت بعد سعيد بوعمرة، لم تحسن الاستثمار في هؤلاء الشبان، الذين برزوا، بامتياز، في مونديال حرشة حسان، على غرار مختار كوري، وخليفة غضبان، وحاج صدوق، وزهير نعيم، وجديد وغيرهم من اللاعبين، وكلهم ينشطون، حاليا، في فرق أوروبية وخليجية.
علمنا، مؤخرا، أنك التقيت رئيس الاتحاد الدولي والإفريقي لكرة اليد في السعودية، ماذا جرى في ذات اللقاء؟
فعلا أتيحت لي فرصة الالتقاء برئيسي الاتحاد الدولي والإفريقي لكرة اليد بمناسبة احتضان السعودية منافسات الكأس الآسيوية للأندية، حيث تكلمت مع الرجل الأول في الهيئة الدولية حسن مصطفى، الذي بدا مستغربا الوضع الذي آلت إليه اليد الجزائرية، مبرزا في كلامه، قضية رئيس الاتحادية الموقوف لحبيب لعبان بسبب قضية الفساد، وكذا الفترة الماراطونية ل "الديكتوار" الحالي، ملحا في الوقت نفسه، على إيجاد حل مناسب في أقرب الآجال قبل حدوث الكارثة، كاشفا أنه في اتصال يومي مع الوزير عبد الرزاق سبقاق، للوصول إلى الحل الأمثل قبل الدخول في العد التنازلي للمواعيد الدولية القادمة، وفي مقدمتها البطولة الإفريقية المؤهلة للبطولة العالمية، وكذا ألعاب البحر الأبيض المتوسط، المقررة بوهران في الصائفة القادمة.
وماذا عن لقاء منصوري أريمو؟
نفس الانطباع التمسته عند المسؤول الأول عن الهيئة القارية، الذي سألني بصريح العبارة: "ماذا يحدث "لأسياد القارة"؟ اليد الجزائرية أمتعتنا قاريا، ومثلتنا أحسن تمثيل في الألعاب العالمية وحتى الأولمبية، إضافة إلى نوعية الكوادر التي تتمتع بها الجزائر. والدليل على ذلك انتداب الأندية الخليجية للتأطير الجزائري، إضافة إلى امتلاكها خزانا من الشباب، الذين تتلاهف عليهم الفرق، التي تنشط في مختلف البطولات العالمية، وفي مقدمتها الخليجية والفرنسية.
هل من إضافة؟
أنتم مشكورون على هذا الحوار، الذي وضع الأصبع على الجرح العميق نظير الموروث السلبي للاتحادية السابقة (لحبيب لعبان). وعلى أبناء الفرع التدخل لإخراج اليد الجزائرية من النفق المظلم؛ باختيار الرجل المناسب خلال الجمعية الانتخابية، التي يجب على الوزارة الوصية، تنظيمها في أقرب وقت ممكن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.