باماكو ترغب في ان تواصل الجزائر الاضطلاع بدور ريادي في مالي    الجيش الصحراوي يستهدف جنود الاحتلال بقطاعات المحبس، أم أدريكة وأوسرد    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزة إلى 41 شهيدا    كورونا: 113 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال 24 ساعة الأخيرة    كرة السلة (البطولة الإفريقية لأقل من 18 عاما)/المجموعة الأولى: الجزائر تنهزم أمام مدغشقر (49-55)    وهران…قتيلان في انهيار صخري بشاطىء عين الفرانين    العاب القوى/ مونديال 2022 لأقل من 20 سنة: العناصر الجزائرية تحقق انجازا تاريخيا بكولومبيا    إعفاء سكان البلديات الحدودية من دفع رسم دخول الدول المجاورة    أفغانستان: 12 حالة وفاة على الأقل إثر تفشي الكوليرا بمقاطعة جاوزان    سكيكدة: سكان القصدير بداريمو يغلقون الطريق    مشاركة أسماء لامعة في الموسيقى الجزائرية في المهرجان الوطني ال11 لأغنية الشعبي    سهرات فنية ضمن المهرجان المحلي للثقافات والفنون الشعبية    ساسولو الايطالي يزيد من تعقيد وضعية آدم وناس    تنس/كأس ديفيس (المجموعة الثالثة)/ منطقة إفريقيا: "التنافس سيكون شديدا"    بوغالي يشارك في مراسم تنصيب الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو    تدشين معرض "عادات صحراوية" للفنان عبد السميع هالي    الخبير الاقتصادي البروفيسور مراد كواشي للنصر: الأريحية المالية سمحت بالاستمرار في دعم القدرة الشرائية    تخصيص 13نقطة لبيع الكتب المدرسية بعنابة    بومرداس…تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في الهجرة غير الشرعية    الفريق أول شنقريحة يشرف على تدشينها بالجلفة ويؤكد : وحدة تحييد الذخيرة لبنة أخرى لنسيجنا الصناعي    رئيس نقابة الأئمة جلول حجيمي: زكاة الحول ستخفّف عبء الدخول المدرسي على الأسر المعوزة    خبراء يؤكدون أن الوضعية الوبائية الحالية لا تدعو للقلق: المتحور " BA.5 " أقل عدوى والمطلوب حماية الفئات الهشة    شكلت "إمبراطورية" يصعب الاقتراب منها لسنوات: تطهير الشواطئ الخاصة من المستغلين غير الشرعيين بسكيكدة    نجم عن اصطدام 13 سيارة بحافلة: مقتل امرأة وإصابة 18 شخصا في حادث مرور بقسنطينة    أمام إقبال الجزائريين على الوجهة الداخلية: ارتفاع قياسي في أسعار الفنادق وإيجار الشقق بسكيكدة    يواجه بن رحمة في جولة الافتتاح: محرز لصنع الاستثناء في تاسع موسم بالبريميرليغ    مناجير برتغالي تفاوض مع سرار في ملف قندوسي: أسماء لم تقنع وحساني مرشح لمغادرة وفاق سطيف    نصف أندية المحترف "هاجرت" للتحضير: التربص في الخارج «موضة» بحاجة لمراجعة !    المدرسة العليا للأساتذة بقسنطينة: طلب على الإنجليزية والإعلام الآلي ومعدلات قبول لا تقل عن 15    المسيلة: تصدير أول شحنة من الأنابيب والصهاريج للسينغال    مخيم التميز الجزائري بسكيكدة : تأهل 3 مشاريع للنهائي الكبير في نوفمبر    انتشال جثامين ثمانية شهداء من تحت أنقاض منزل قصفته طائرات الاحتلال الصهيوني في رفح    عاشوراء: اتصالات الجزائر تضمن استمرارية خدماتها غدا    نادي مولودية الجزائر يكرم رئيس الجمهورية بمناسبة مئوية " التأسيس"    حجز 53 ألف قرص مهلوس و280 ألف علبة سجائر    توظيف 30 ألف أستاذ لتدريس الإنجليزية في الابتدائي    أطفال الجنوب في ضيافة ولايات الشمال    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزّة إلى 15 شهيدا    2200 مليار لربط المناطق المعزولة بالكهرباء والغاز    المنظمة الطلابية الحرة ترحب بمبادرة لمّ الشمل    تتويج الفنّانة الشابة آيت شعبان أسماء    زوليخة..أيقونة الأغنية الشّاوية    الشعب المغربي في واد والمخزن في واد آخر    انتكاسة أخرى للدبلوماسية المغربية    آيت منقلات يلتقي جمهوره بأميزور    "ليالي مسرغين" تصنع الفرجة    عودة جميلة لروح "زليخة"    قانون المالية التكميلي 2022: إعادة إدراج قابلية التنازل عن السكنات العمومية الإيجارية    غريق بشاطئ العربي بن مهيدي    كورونا: 108 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    توصيات جديدة ينشرها معهد باستور    التكفل بمرضى السكري يمثل 28 بالمائة من نفقات "كناص": إطلاق دليل خاص بالتكفل بقدم المصابين بداء السكري    استقطبتهم الألعاب المتوسطية بوهران: عدسة "اليوتوبرز" العين الأخرى التي أعادت تقديم الجزائر للعالم    النّبوءة    ابن ماجه.. الإمام المحدّث    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ..هذه هي قيمة نصاب الزكاة للعام 1444ه    الكعبة المشرّفة تتوشح بكسوة جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"كلامجية" يسبحون ضدّ التيّار!
نشر في المساء يوم 14 - 04 - 2022

مصيبة "رهط" من فلاسفة الكلام ورسم الأحلام الزائفة، أنهم يسوّدون حتى الأبيض، ويكفرون بالجزء المملوء من الكأس، ويحوّلون الجزء الفارغ، إلى حديث الصباح والمساء، والليل والنهار، وأسطوانة مشروخة مملّة يتداولونها بكلّ بلادة طوال الفصول الأربعة، وفي رحلة الشتاء والصيف!
إنهم لا يعترفون بالإصلاحات والتغييرات، التي جرت ومازالت تجري بالطول والعرض، وبالجملة والتجزئة، وهم بذلك، يحاولون حجب الأضواء ودسّ شمس الحقيقة والواقع بغربال العويل والتأويل والتهويل والتقليل والتزييف والتحريف، عزاؤهم إفساد العرس، وتثبيط العزائم ونشر اليأس والإحباط وسط الرأي العام!
حتى الأزمة الاقتصادية العالمية، الناجمة عن تداعيات كورونا والحروب، يريدون اختزالها وإلصاقها في الجزائر، رغم أن شهادات هيئات مالية دولية، أكدت وتؤكد نجاح الدولة الجزائرية في تجنب الهزات الارتدادية لهذا الزلزال العالمي الذي ضرب دولا كبيرة ومتطوّرة!
هكذا هم السلبيون والمنغّصون والانهزاميون والعدميون، يريدون من الجميع أن يروا ما يرونه هم، رغم أنه فسيفساء محشوة بالأكاذيب والتضليل والتغليط والاستعراض والفلكلور، وهذا هو حال "الكلامجية" و"الكتابجية"، يتكلمون ويكتبون بالحبر السرّي، ويقرأون الأحداث بالمقلوب، وإذا انكشفت خديعتهم، جنحوا إلى ارتداء طاقية الاخفاء وادّعوا زورا وبهتانا أنهم لا يقصدون!
هذا النوع من "المحللين" و"المشعوذين" ومنتحلي صفة قارئي الفنجان و"الزمياطي"، عيونهم لا ترى الزيادة في الحدّ الأدنى للأجور، ولا إلغاء الضريبة على الدخل ولا إلغاء tva ولا مراجعة النقطة الاستدلالية، ولا استحداث منحة للبطالين، ولا إدماج مستخدمي عقود ما قبل التشغيل، ولا رفع منح ومعاشات المتقاعدين..فصدّقوا أو لا تصدّقوا!
إنهم لم يسمعوا بتقرير "الأفامي" والبنك العالمي، اللذين اعترفا بنجاح الجزائر في تجاوز الأزمة المالية العالمية، ولم يقرؤوا التقرير الذي صنّف الجزائر الأولى إفريقيا من حيث الأمن الغذائي..إنهم لا يسمعون بكلّ انتصار ومكسب ونجاح، بل أنهم يسمعون ويقرؤون ويشاهدون، لكنهم صمّ بكم عمي، عندما يتعلق الأمر بالاعتراف، إنهم يأبون ويستكبرون، وتأخذهم العزة بالإثم!
ناكر جميل هو من أنكر كلّ التغييرات والإصلاحات والمكاسب، التي تحققت في الجزائر خلال السنتين الأخيرتين، رغم تداعيات كورونا على أعتى اقتصاديات العالم، ومزيّف للواقع من ادّعى زورا وبهتانا أن ما تحقّق في ظرف قصير، ليس سبقا أو سابقة بكلّ المقاييس وما تحمله الكلمة من معنى وتفسير، وفي كلّ المعاجم والقواميس الصحيحة والمحترفة.
إن التدابير الشجاعة والجريئة المذكورة والمحصورة أعلاه، وغيرها كثير لا يعدّ ولا يُحصى، هي من دون شك لفائدة الموظفين والعمال والمتقاعدين ومستخدمي ما قبل التشغيل والبطالين وعموم المواطنين، وعندما تعمل ثلّة وكمشة من "الهدارجية" على تتفيهها، يصبح في الأمر إنّ وأخواتها، ويستدعي الحال رسم علامات الاستفهام والتعجّب، لكن ككلّ مرّة إذا عرف السبب بطل العجب !
إن مرضى النفوس والقلوب، لا يعجبهم العجب ولو في شعبان أو رمضان أو رجب، ولذلك فإنهم يواصلون "التخلاط" بعقلية "نلعب وإلاّ نفسّد"(..)، وفي واقع الأمر، أنهم حتى وإن لعبوا فإنهم سيعيثون في الأرض فسادا، لأنهم ببساطة رضعوا طوال العهد البائد من ضرع الاستفادة غير القانونية واللاأخلاقية، جهرا وسرّا، وعندما جفّت فجأة "البقرة الحلوب"، ووجدوا أنفسهم أمام واقع جديد مبني على تطبيق القانون والنزاهة والشفافية والعدل والإنصاف، تجيّشوا وراء التآمر والتخابر، لكن يمكرون والله خير الماكرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.