العمل التوثيقي لصديق الثورة كان وقودا لنضالنا التحرّري    تمكين الشباب من المشاركة في الحياة السياسية    أستاذ جزائري يفتكّ جائزة الخارجية اليابانية    التقيّد بإجراءات التخفيف من استهلاك الكهرباء    الجيش دائما إلى جانب المواطنين    برنامج أمني لمكافحة الجريمة وأوكار الفساد    استزراع 800 ألف من صغار السمك في أقفاص عائمة    عشرات القتلى والمصابين في حريق بكنيسة مصرية    الفيضانات تتسبب في مصرع العشرات بالسودان    البوليساريو تستبعد العودة إلى وقف إطلاق النّار    رونالدو يتلقى صدمة أخرى من ايطاليا    رقيقي يضيف ميدالية فضية إلى رصيد الجزائر    الجزائر تتقدم بتعازيها إلى أسر وضحايا الفياضات التي شهدها السودان    «الدّيوان».. المشتري الحصري لحبوب الفلاّحين    دعوة لتطوير زراعة التين بالجزائر    محمد وائل البسيوني يُطرب الجمهور العاصمي    أغنية الشعبي تعبير للشعر الملحون الجزائري المنشأ    الراغبون في أداء العمرة يستعجلون تطبيق الإجراءات    انعدام دواء «جالتيم» يهدّد مرضى الغلوكوما بخنشلة    الجوية الجزائرية تنفي إشاعات تغيير إسم الشركة إلى "ALGERIAN AIRLINES"!!    توسيع المساحات المزروعة من منتوج الذرة    وقفات من الهجرة النبوية    المركّب السياحي لسيدي فرج يستعيد نشاطه    نحو إجراء مباراتين وديتين بين الجزائر وجزر القمر    كورونا: 133 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة في ال 24 ساعة الأخيرة    السعودية تتيح تأدية العمرة بجميع أنواع التأشيرات    شباب قسنطينة: "ضرورة إعادة الروح للفريق لتمكينه من التنافس على المستويين المحلي و القاري"    4 لاعبين منتظرون بقميص الخُضر    الجزائر تعرب عن تعازيها لمصر إثر الحريق الذي وقع بكنيسة في محافظة الجيزة    المغرب: أزمة المحروقات و نقص انتاج الكهرباء يدفعان للمطالبة باستغلال الفحم الحجري    اليوم الوطني للشعر: برنامج ثري إحياء للذكرى ال 45 لوفاة شاعر الثورة الجزائرية مفدي زكرياء    133 إصابة جديدة بفيروس كوفيد 19    هزة أرضية بقوة 5ر2 درجات بولاية تيبازة    تيارت: وفاة 3 أشخاص وإصابة آخر بجروح في حادث مرور    موجة حر غير مسبوقة تجتاح ولاية قالمة    العثور على جثة متعفنة داخل مسكن بباتنة    أعربت عن تضامنها مع المملكة العربية السعودية: الجزائر تدين بشدة التفجير الانتحاري الذي وقع في جدة    يحتضن بعض فعاليات "الفصيلة المحمولة جوا- 2022": الفريق أول شنقريحة يعاين موقع بوغار    الإقبال عليها زاد بعد جائحة كورونا : السياحة الداخلية تكسر عزلة المتاحف بقسنطينة    "الخضر" يتحدون السعودية لبلوغ النهائي    دغموم يلتحق بالدوري المصري!    افتتاح الطبعة ال 12 للمهرجان الوطني للموسيقى الحالية هذا الثلاثاء    أمطار رعدية بهذه الولايات    سير يا فرسي سير    مشاركة معتبرة في الصالون الدولي المقرر في 29 سبتمبر المقبل    جمهور وهران يستمتع بمسرحيات "شعيب لخديم"    النزعة الكولونيالية تلاحق فترة ما قبل التاريخ في الجزائر    "الفصيلة المحمولة جوا 2022".. إصرار على التفوق    القانون الأساسي لعمال التربية جاهز قبل الدخول المدرسي    وحدات "مينوسما" تستأنف مناوباتها في مالي    ارتفاع الطلب على تأشيرة الجزائر لاستكشاف عملاق السياحة العالمية    شباب بسكرة يستفيدون من مبادرة "اورينتيني"    ترامب في مواجهة عاصفة قانونية قد تحرمه من رئاسيات 2024    تقرير فلسطيني يحذّر من مخطط صهيوني خطير    تحرير 8 مشاريع بقيمة 300 مليار    الإسلام يحذر من خطاب التيئيس    هكذا تعامل النبي الكريم مع كبار السن    علاج الإحباط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تكريمي لعمر راسم تكريم للحرية
التشكيلي زبير هلال ل''المساء":
نشر في المساء يوم 30 - 06 - 2022

قال الفنان زبير هلال ل"المساء"، إن تكريمه لعمر راسم في معرضه الذي أقيم ب"دار عبد اللطيف"، مؤخرا، تحت عنوان "طاعة العصيان الأصلي، مساءلة في التاريخ وأساطيره" تحصيل حاصل، فهو الفنان المناضل الذي كافح المستعمر الفرنسي برسوماته الصحفية، حتى كاد أن ينفى إلى كايان، مضيفا أنه أراد من خلال معرضه أيضا، أن يبرز الأوجه المختلفة لهذا الفنان العظيم، خاصة المجهولة منها.
قدم الفنان زبير هلال ل"المساء"، بعض التفاصيل حول هذا المعرض الذي قال، إنه ليس تكريما فقط لعمر راسم، بل ولأبطال آخرين، مثل كريم بلقاسم وبلحروف وغيرهما. وأضاف أن عمر راسم يُعرف عنه تخصصه في فن المنمنمات، لكنه كان أيضا أول صحفي رسام في الجزائر، وكان ينتقد الاستعمار الفرنسي بشدة من خلال رسوماته الصحفية، مما أدخله السجن والحكم عليه بالإعدام، ثم بالسجن المؤبد والنفي إلى كايان، ولولا مرضه وتدخل أخيه محمد راسم وعدد من المثقفين الفرنسيين القاطنين في الجزائر، لعرف ذاك المصير المشؤوم، ولحسن حظه أطلق سراحه.
دعا هلال إلى ضرورة تحليل الصور والرسومات المنجزة في فترة محددة، حتى يتم فهم الكثير من الأمور التي حدثت حينها، مثلما كان عليه الأمر مع رسومات عمر راسم المناهضة لسياسة الاستعمار الفرنسي، ومن بينها التي رسمها عام 1914، حينما جندت الإدارة الاستعمارية الجزائريين للمشاركة في الحرب العالمية الأولى، وكذا سماحها بتناول النبيذ بالقرب من المساجد، وهو ما رفضه راسم تماما وعبر عن ذلك بواسطة رسوماته.
تساءل التشكيلي عن رسومات فنانين أنجزت في فترة الاحتلال، لكنها لا تمس واقع الجزائريين، ورغم ذلك، يُقال إنها ساهمت في النضال ضد الاستعمار، ليقول "هذا الأمر يثير لدي الكثير من الشكوك، وفي هذا أعيد وأؤكد أهمية تحليل الصور والرسومات لفهم الكثير من الأمور". وتحدث عن أوجه أخرى لعمر راسم لا يعرفها الكثير، مثل كونه أول رسام صحفي، حيث أنشأ جريدة "الجزائر" في 1908، ثم "ذو الفقار" في 1913، وكان اسمه المستعار أبو المنصور الصنهاجي، كما تخصص أيضا في الديزاين الغرافيك، فوضع لوغو شركة "حمود بوعلام" ولوغو قهوة "نزيار"، إضافة إلى رسومات في رزنامات وملصقات. وقد أسس مدرسة لتعلم المنمنمات والزخرفة عام 1931 ب"فري فالون"، وتخرج على يديه الفنان محمد تمام الذي كان أيضا مهندسا داخليا، ومن بصمته، وضع ديكور لمقهى فرنسي شهير بباريس اسمه "الجزائر".
في المقابل، تطرق زبير هلال إلى مواضيع بعض لوحاته التي يقدمها في معرضه الجديد، وقال إنه استلهم اللوحات التي تناول فيها موضوع الخطيئة، عن قصة سيدنا آدم وأمنا حواء، والتي سبق أن رسم عنها الفنان عمر راسم الذي كان ابن بيئته، واستلهم من قصص ديننا، وكذا مناهضة منه لبعض الأفكار التي كان يروجها المستعمر الفرنسي، ومن بينها السماح للشيعة بتقديم رسومات حول الدين الإسلامي ومنع السنة من ذلك، فرسم راسم مواضيع تخص أدم وحواء والبراق والمعراج، ليؤكد ثقافة الصورة في الفن الإسلامي والعربي. وتابع أنه اعتمد على مثل هذه المواضيع، لكن بشكل أضفى فيه الترفيه والطرافة، مشيرا إلى أن الفنان اتيان ديني، حينما قدم إلى بوسعادة، عمد هو الآخر إلى رسم عنتر وعبلة.
في هذا السياق، جاء في ورقة عن معرض هلال، أنه منذ أن خلق دينيه عالم الفن في بوسعادة، حرم على الرسام مخاطبا في ذلك عنتر وعبلة- الأكل من مالوس دومستيكا، أي شجرة معرفة الفن، إلا أن الثعبان تدخل في الأمر، فأكل الزوجان التفاحة وغضب دينيه لذلك، وقال للأفعى، إنه سيخلق بين ذريتها وذرية آدم عداوة. في المقابل، أكل الزوجان تفاحا، وبالصدفة، مر على منطقة أولاد نائل، بيغاسوس (الحصان المجنح)، وضحى بنفسه لأجلهما، لكن الجميع مات في ساحات القتال.
أما عن عرضه للعديد من المجسمات في شكل حصان، فقد أرجعها هلال إلى دور الحصان الكبير في حياة الإنسان، ومشاركته له يومياته في الحرب والسلم، وكذا ذكره في الكثير من الأساطير، مثل حصان بيغاسوس، وهو الحصان الأسطوري المجنح في الميثولوجيا الإغريقية، الذي أنشأه بوسيدون، وكذا البراق المذكور في الإسلام.
وعن مزجه لصور شخصيات حقيقية في لوحاته التي تناول فيها مواضيع خيالية، قال زبير هلال، إنه أراد بذلك تأكيد دور الرسم والعلوم الاجتماعية والآداب والفنون وغيرها، في كتابة التاريخ. بينما وضع في لوحات أخرى، رسومات منمقة على شكل كتابات مشكلة من صفر وواحد.
للإشارة، زبير هلال رسام ومصمم فني ولد سنة 1952 بسيدي بلعباس، درس في جمعية الفنون الجميلة في الجزائر (1966-1967)، وتخرج من المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية والفنون الجميلة في الجزائر (1967-1970)، والمدرسة الوطنية للفنون الزخرفية في باريس في العمارة الداخلية (1970-1974)، حصل على درجة الدراسات العليا في الفنون الجميلة من جامعة باريس سانت دينيس (1988)، وماجستير في التاريخ ونظرية الفنون من المدرسة العليا للفنون الجميلة بالجزائر العاصمة سنة 2002، وفي عام 2003، أصبح مدير قسم الفنون التشكيلية في "مفوضية عام الجزائر" في فرنسا (2002-2004).
كما أشرف على العديد من المعارض، بما في ذلك الفن الأفريقي المعاصر التصميم المغاربي والإفريقي في متحف الفن الحديث بالجزائر العاصمة، من أجل "السنة العربية" عام 2007، و"المهرجان الثقافي الإفريقي" عام 2010، و"المصمم الجزائري" في معهد العالم العربي في باريس 2012، قبالة بينالي البندقية، جناح الفنانين الجزائريين 2019، كما كان عضوا في المجلس الوطني للفنون والآداب (2012-2021)، ورئيسا للجنة الوطنية لمساعدة الفنون والعلوم الإنسانية (2013-2014).
توجد بعض أعمال زبير هلال في كل من المتحف الوطني للفنون الجميلة بالجزائر، متحف "زبانة" بوهران، وبرئاسة الجمهورية، وزارة الثقافة، وفي سفارة فرنسا بالجزائر، وبالسلفادور، متحف "الليندي" في سانتياغو بتشيلي، وفي المعهد العربي بإسبانيا... وغيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.