المدير العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج: المنظومة العقابية في الجزائر قائمة على احترام حقوق الإنسان    عقب استئناف النظام العادي للتدريس وتجاوز الجائحة: تحذير من إجبار التلاميذ على الدروس الخصوصية    المجمع النفطي يتفق مع 6 شركات على مراجعة الأسعار: سوناطراك توقع اتفاقية لتموين إيطاليا وإسبانيا بالغاز    السفيرة تكشف في لقاء برجال أعمال: 1400 شركة تركية ناشطة بالجزائر    خبراء يؤكدون على ضرورة إدخال التقنيات الحديثة: على الفلاحين رفع التحدي لتحقيق الأمن الغذائي    لعمامرة يستقبل حسام زكي لضبط آخر الترتيبات: الجامعة العربية تشيد بجهود الجزائر لإنجاح القمة العربية    توقيف شخص بحوزته كمية من «الكوكايين»    مستشفى القنطرة ببسكرة: أوامر بتحويل التسيير لمديرية التجهيزات العمومية    استراتجية جديدة لاقتناء الطائرات وتوسيع الشبكة    بن عبد الرحمان يفتتح الصالون الدولي للسياحة اليوم    الدبلوماسية الجزائرية الجديدة.. دور محوري وإشادة أممية    عريضة مليونية تدعم مبادرة الجزائر لتوحيد الفرقاء    مخطّطات استيطانية لتهجير 2000 مقدسي    منتدى الذاكرة يستعيد مآثر امحمد يزيد    مباراة ودية تحضيرية: الخضر أقنعوا في الشوط الثاني    محرز يُرمم معنوياته بهدف وتمريرة حاسمة    بعد اللقاء التطبيقي أمام نيجيريا: محليو الخضر يلاقون اليوم منتخب السودان    نتائج نوعية تعكس احترافية ويقظة الجيش الوطني    هذا سبب ارتفاع أسعار الأدوات المدرسية    جائزة رئيس الجمهورية تحفز الصحفيين على العمل أكثر من أجل إبراز أعمالهم    رسالةٌ مقدسيّة    التشاور والحوار لتفادي النزاعات الجماعية في العمل    فحوصات طبية ل8 ملايين تلميذ بداية نوفمبر القادم    أكاديمية العلوم تؤكد استعدادها لتجسيد برامج التنمية الاقتصادية    التنسيق بين الهياكل لإنجاح الدورة البرلمانية    وصول جثمان الفقيدة زينب الميلي إلى أرض الوطن    العسل يشد الرحال إلى الجنوب    تدشين غرفة أكسيجين عالي الضغط بمستشفى وهران    واقع النظافة يصدم الوالي الجديد    تحضيرات حثيثة لحملة الحرث والبذر    ترقية الثقافة والتراث في "سيتاف 21"    المغرب يخسر معركة السّيادة على الصّحراء الغربية    مجلس الأمن يتولى قضية التسربات الغازية    مجلس المحاسبة يطلق مشروع توأمة أوروبية    عن قضايا الفساد والآفات الاجتماعية    تنصيب مبرك مديرا جديدا لمسرح مستغانم    يستلم درع البطولة    أنا راض عن أداء اللاعبين في تربص وهران    أسعى إلى رفع الراية الوطنية دوما ونيل اللقب العالمي    حوادث المرور.. وفاة 8 أشخاص وإصابة 139 آخرين خلال 24 ساعة    دعوة إلى وضع إستراتيجية شاملة لترقية قطاع السياحة    فوز التطرف في إيطاليا ليس نهاية العالم    السفير فايز أبوعيطة :"آمال الفلسطينين معلقة على مبادرة الجزائر لإقامة صلح شامل بين الفصائل "    فرق لمعاينة وضعية المؤسسات العمومية للصحة    كورونا : 8 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    الجامعة العربية تدين العدوان الصهيوني على مدينة جنين    يسعى لخوض وديتين قبل نهاية 2022: بلماضي يشدد على ضرورة الحفاظ على روح الفوز    الطبعة ال14 للمهرجان الدولي للشريط المرسوم من 4 الى 8 أكتوبر بالجزائر العاصمة.. اليابان ضيف الشرفد    الجزائر-نيجيريا (2-1) (مباراة ودية):    الصناعة الصيدلانية : عدة انجازات سمحت بتقليص فاتورة استيراد الأدوية    المسؤولية.. تشريف أم تكليف ؟ !    وزارة الثقافة والفنون تشارك في الصالون الدولي للسياحة    الدور المُنتظر للثقافة في العلاقات الدوليّة    أمطار رعدية ورياح قوية تتعدى 60 كلم/سا بداية من اليوم    سليمان عبد الرحيم: الجزائر وفرت كل الإمكانيات لتغطية القمة العربية    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم السبت 8 أكتوبر المقبل    انتبهوا.. إنه محمد رسول الله    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف..السبت 08 أكتوبر ذكرى المولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



استشهاد أربعة فلسطينيين في اعتداءات صهيونية جديدة
بعد يومين فقط من هدنة هشّة في قطاع غزة
نشر في المساء يوم 10 - 08 - 2022

استشهد أربعة فلسطينيين من بينهم قيادي عسكري في الجناح المسلح لحركة "فتح" وأصيب عشرات آخرون في غارة نفذها الطيران الحربي الإسرائيلي، أمس، على مدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة، وفي مواجهات عنيفة بالخليل يومين فقط بعد عدوانه الدامي على قطاع غزة. وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية أن الغارة الإسرائيلية التي راح ضحيتها ابراهيم النابلسي وهو قيادي في كتائب شهداء الأقصى، الجناح المسلح لحركة "فتح" تلاها تبادل لإطلاق النار بين المقاومين الفلسطينيين وجنود الاحتلال الصهيوني خلفت إصابة ما لا يقل عن 96 فلسطينيا، سبعة منهم حالتهم وصفت بالخطيرة.
وأضافت أن الشهيدين الآخرين هما الشاب إسلام صبوح البالغ من العمر 25 عاما والطفل المراهق حسين طه الذي لم يتجاوز 16 عاما من عمره والذي أصيب بطلقات نارية طائشة اعتاد جنود الاحتلال على اطلاقها على الفلسطينيين بكل دم بارد ولا يهم من يسقط قتيلا طفلا كان أم امرأة أم شيخا كبيرا، المهم إراقة مزيد من دماء الأبرياء من أبناء الشعب الفلسطيني. كما استشهد فلسطيني رابع وهو مؤمن جابر في سن 17 عاما متأثرا بجروح تعرض لها إثر مواجهات عنيفة اندلعت، أمس، بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال في مدينة الخليل إلى جنوب الضفة الغربية. وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية، أن مؤمن جابر توفي متأثرا بجروح حرجة أصيب بها خلال مواجهات في منطقة "باب الزاوية" وسط الخليل، موضحا أن جابر نقل إلى المستشفى لتلقي العلاج وأدخل إلى غرف العناية المكثفة جراء إصابته برصاص متفجر في الصدر "اخترق القلب" قبل أن يعلن عن وفاته.
وفي موكب جنائزي مهيب، شيّع سكان نابلس الشهداء الثلاثة إلى مثواهم الأخير في مشهد امتزجت فيه مشاعر الحزن مع الغضب لما يقترفه المحتل الصهيوني من جرائم بشعة يندى لها الجبين في حق الفلسطينيين تحدث على مرأى العالم أجمع الذي لا يزال في موضع المتفرج بدليل أن هذا العدوان الجديد على نابلس يأتي يومين فقط بعد انتهاء العدوان الدامي على قطاع غزة الذي راح ضحيته 44 شهيدا من بينهم 16 طفلا وأكثر من 300 جريح ناهيك عن الدمار الكبير الذي خلفه في هذا الجزء من الاراضي الفلسطينية المحتلة. وعلى وقع هذا العدوان الجديد والمتجدد، اتهم نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني، محمود عباس الحكومة الاسرائيلية بانها غير مهتمة لا بالهدوء ولا بالاستقرار وبأنها تقتل الفلسطينيين لأسباب سياسية داخلية في اشارة الى المشهد السياسي المضطرب في الكيان العبري.
من جانبها أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، الجريمة البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الصهيوني، ضد الفلسطينيين في مدينة نابلس وبلدتها القديمة، واعتبرتها جريمة جديدة في حرب الاحتلال المفتوحة ضد الشعب الفلسطيني. واعتبرت الخارجية الفلسطينية أن هذه الجريمة حلقة جديدة في حرب الاحتلال المفتوحة ضد الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية وحقوقه العادلة والمشروعة، وامتداد لمحاولات الاحتلال لكسر إرادة الصمود والمواجهة لدى أبناء الشعب الفلسطيني وفرض التعايش مع الاحتلال كأمر واقع يصعب تغييره، محملة الحكومة الصهيونية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة البشعة ومخاطرها على ساحة الصراع ونتائجها الكارثية على فرصة إحياء عملية السلام.
وشدّدت على أنها تتابع هذه الجريمة النكراء مع المحكمة الجنائية الدولية والأمم المتحدة والمنظمات الدولية المختصة، وتطالبها بمحاسبة دولة الاحتلال على جرائمها المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني، وبوقف سياسة الكيل بمكيالين في التعامل مع القضايا والصراعات والأزمات الدولية. والمؤكد أن إسرائيل التي وقعت قبل يومين فقط هدنة هشة مع حركة الجهاد الاسلامي بوساطة مصرية تريد الهاء رأيها العام عن المشاكل التي تتخبط فيها طبقتها السياسية بدليل أنها وبعد يومين فقط من إنهاء عدوانها الغاشم على غزة، لم تنتظر طويلا لتقصف نابلس وتهدر مزيد من الدم الفلسطيني. وفي ظل استمرار الجرائم الإسرائيلية، خرجت مسيرة احتجاجية بنابلس واجهتها قوات الاحتلال كما جرت العادة بالقمع بما تسبب في اصابة شاب فلسطيني بالرصاص الحي، في حين أصيب سبعة اخرون بالاختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.