شنڨريحة يسدي تعليمات للوقاية من إنتشار كورونا في صفوف الجيش    قوجيل يأمر بترشيد نفقات مجلس الأمة للإسهام في مواجهة كورونا    فيروس كورونا يهدد حياة خمسة آلاف أسير فلسطيني    عنتر يحي يعرض قميصه في المزاد لمساعدة سكان البليدة    ألماس :”القانون فوق الجميع وسنطبقه على جابو”    وزارة الصحة: ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 716 وتسجيل 9 وفيات جديدة    لأول مرة منذ 1976    المكتب الفيدرالي لم يدرس قرار تأجيل منافسة كرة القدم    مصنع مياه الصحراء بعين قزام يرسل 24 ألف قارورة مياه معدنية لولاية البليدة    وفاة رئيس الكونغو السابق "جاك يواكيم" بسبب فيروس كورونا    التلفزيون الجزائري يخيّب مشاهديه    الناقد المسرحي حبيب سوالمي: “المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية عند المبدعين”    وزيرة الثقافة تشرف على تسليم 10 ألاف كتاب لنزلاء فنادق الحجر الصحي    إرتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي ب2.7 بالمائة سنة 2019    أمريكا تنشر منظومة صواريخ “باتريوت” في مدينتين عربيتين    أمن باتنة يضيق الخناق على المضاربين في أسعار المواد الغذائية والصيدلانية    مستغانم:انتشال 03 جثث و انقاذ 13 حراقا بعرض البحر    نقل جثامين الرعايا الجزائريين المتوفين ب "كورونا" على متن طائرات البضائع لتفادي حرقها    قطاع الفلاحة ساهم ب 3500 مليار دينار في الناتج الداخلي الخام خلال 2019    شركة Medtronic تُسقط حقوق الملكية الفكرية لأجهزة التنفس الصناعي وتدعو الدول لتصنيعه    من أسباب رفع البلاء    الإخلاص المنافي للشرك    التعفف عن دنيا الناس    رياضة : تأجيل الألعاب المتوسطية وهران-2021 الى 2022    خياطي : علينا توسيع التشخيص و الرفع من وتيرة التحاليل اليومية لمحاصرة وباء كورونا    فيروس كورونا : بريد الجزائر يزود التجار والمتعاملين الاقتصاديين بأجهزة الدفع الالكتروني "مجانا"    زيد طابق فوق دارك.. بقرض إسلامي من عند “كناب”    ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا في المغرب الى 574 حالة    وزارة الداخلية : والي معسكر المصاب بفيروس كورونا يتلقى العلاج    روسيا : السجن 5 سنوات لمن ينشر خبر كاذب عن كورونا و 7 سنوات لمن يغادر الحجر الصحي    حملة التضامن الوطني لمواجهة وباء كورونا: فتح حساب بريدي جاري لاستقبال المساهمات    حوادث المرور: وفاة 29 شخصا واصابة 653 أخرين خلال أسبوع    المدية..مصالح الأمن تواصل عمليات تعقيم وتطهير الشوارع للوقاية من فيروس كورونا    وفاة عبد الحليم خدام في باريس    فيروس كورونا: شركة طيران الطاسيلي توقف رحلاتها وشركة الخطوط الجوية الجزائرية تُبقي على خدمات نقل السلع    تكريم سيد علي كويرات بعرض أفلامه عبر الانترنت    غوارديولا يُحذر لاعبيه من “الزيادة في الوزن” !    "طبيب دي زاد" أرضية لاستشارة الطبيب عبر الفيديو    وباء كوفيد-19: صيدال تعتزم انتاج الكلوروكين محليا    أسعار النفط ترتفع بعد موافقة أمريكا إجراء محادثات مع روسيا    حجز قنطارين و51 كلغ من القنب الهندي بولاية النعامة    مصادرة أكثر من 75 قنطارا من الفرينة و 400 كلغ من البن    رامي بن سبعيني:    عبر أرضية رقمية    الرئيس تبون يعزي عائلة البروفيسور سي أحمد مهدي    مروجة المخدرات بمقهى مهددة بالسجن    الأمن الوطني يساهم في حملة التكفل بالأشخاص بدون مأوى    «منازلنا في زمن الكورونا»    تخصيص قاعات مهرجان "كان" للأشخاص بدون مأوى    إجراءات الوقاية مرحب بها ونطالب بتوسيع الحجر الشامل    أوروبا تشهد "ركودا عميقا" عام 2020    تجهيز قاعة "الصومام"    "باركور" ينال جائزتين    استغلال المرحلة الاستثنائية وتخصيص وقت للمراجعة    اللجنة الدولية اتخذت قرارا حكيما    لازيو يهتمّ مجددا بمحمد فارس    مفاتيح البركة والتّوفيق والرّزق الحسن    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمعيات نشأت من رحم معاناة أصحابها
دوافع خاصة لخدمة الصالح العام
نشر في المساء يوم 03 - 02 - 2010

أسند للحركة الجمعوية دور معتبر للنهوض بالمجتمع في كل النواحي الاقتصادية والاجتماعية والثقافية. وتبعا لملاحظات المختصين، فإن المجتمع المدني عرف نموا سريعا في السنوات الأخيرة في الجزائر، ليعكس بمختلف توجهاته صورة عن الواقع المعيش بما يحويه من انشغالات كانحراف الأحداث، انتشار الأمية والبطالة، غير أن تسليط الضوء على ظروف نشأة العديد من الجمعيات في مجتمعنا، يظهر أن عددا معتبرا من رؤساء الجمعيات عانوا من ظروف خاصة شكلت الدافع لاقتحام الوسط الجمعوي، مما يعطي الانطباع بأن "فاقد الشيء لا يعطيه"...
لا شك في أن التفكير في تأسيس الجمعيات يتطلب إحداث وحدة للتضامن بين الأفراد هدفهم المشترك هو خدمة الصالح العام الذي يتطلب قبل كل شيء التوعية، لتكون أداة رئيسية للتغيير الاجتماعي وطريقة لخدمة الإنسان ومساعدته على حل مشكلاته وإشراكه في جميع المسؤوليات التي تمليها متغيرات الحياة من خلال التحسيس والتوعية...
وفي الواقع كثيرون استهواهم العمل التطوعي، فسخروا حياتهم لخدمة الغير، لكن الظاهر هو أن فكرة العمل الإنساني كثيرا ما كانت وليدة دوافع خاصة أثمرت عطاء لصالح الغير.. وأن شرائح عدة في المجتمع تعتمد في نقل انشغالاتها على قلب يحمل في أعماقه نفس المعاناة.
نتيجة لحادث مرور
ومن الأمثلة على ذلك، قصة نشأة الجمعية الخيرية لمساعدة المعاقين "البركة"، الكائنة بعين طاية سنة 1999، وعن ذلك تقول رئيسة الجمعية السيدة فلورا بوبرغوت: "كان وراء فكرة تأسيسها حادث مرور أليم تعرضت له وزوجي، إذ سبب لكلينا إعاقة نسبتها 80 في المائة.. هذه الحادثة جعلتنا نحس أكثر بالوضعية الصعبة للمعاقين بعد أن مكثنا مدة ثلاث سنوات في الكرسي المتحرك، لكن وبما أن الحياة مستمرة كان لابد من الأمل والتحدي لنعيش.. لذا عاهدنا الله على أن نسخر كل مالنا ووقتنا وحياتنا لمساعدة فئة المعاقين إذا ما كتب لنا الشفاء يوما ما".
وتتابع: "فعلا تحققت الأمنية فوفينا بالعهد من خلال إنشاء جمعية البركة التي نحاول بواسطتها مساعدة المعاقين للحصول على التجهيزات اللازمة والاندماج في المجتمع، فضلا عن الحرص على تنظيم حملات تحسيسية حول حوادث المرور على مدار السنة باعتبارها من أهم أسباب الإعاقة في الجزائر".
فدرالية جمعيات المعاقين حركيا الكائن مقرها بابن عكنون تترأسها أيضا إنسانة تعاني من الإعاقة بسبب حادث مرور.. إنها السيدة شفيقة المعمري التي تكمن مهمتها منذ 1992، في التنسيق بين الجمعيات المحلية للمعاقين حركيا من منطلق أنها تتقاسم نفس الوضعية وتكافح من أجل نفس الغاية، المتمثلة في نيل المعاقين لحقوقهم بعيدا عن الامتيازات التي لا تحل مشكلة هذه الشريحة.
تذوقت طعم اليتم
أما رئيسة جمعية مشعل اليتيم - المتواجدة بعين النعجة - السيدة فاطمة شارف، فهي واحدة من آلاف الأشخاص الذين ذاقوا مرارة اليتم، فأرادت نتيجة لذلك أن تشيد جسرا يوصل اليتامى إلى بر الاهتمام والدفء العاطفي.. وفي هذا الشأن تصرح: "أسست الجمعية لأنني عانيت من اليتم وأعرف ما معنى أن يكبر الطفل بدون أب يكون له بمثابة سند في الوجود، فاليتم معاناة على صعيدين، الأول يتمثل في نقص معنوي مرده نقص الحنان، والثاني يرتبط بالمجتمع الذي لا يتذكر كثيرا هذه الفئة بقدر ما يتعامل مع الفئات التي تحظى بإشباع حاجاتها في مختلف الجوانب.. وهذه المعاناة كانت بالنسبة لي الدافع لأناضل من أجل تأسيس جمعية تلتفت إلى اليتامى، وهو الهدف الذي حققته سنة 2001".
نفس المنطلق تقريبا كان سببا في نشأة جمعية الابتسامة لحماية الطفولة في سبتمبر 2001، التي تترأسها السيدة آسيا بلبشير، التي تأمل في أن تساهم في التخفيف عن الطفولة المحرومة ومكافحة أسباب انحرافها.. ويتعلق الأمر بسيدة ذاقت طعم اليتم واحتكت بعدة شرائح من أفراد المجتمع، منهم المعاقون، اليتامى وضحايا الإرهاب، من خلال عملها كمنشطة في المخيمات الصيفية منذ سن العشرين، ولما تبين لها مدى نقص الاهتمام بهذه الفئات، فكرت في تأسيس جمعية تنقل معاناتها وتعمل على إعادة الابتسامة إلى وجوهها البريئة.
الحيرة من مرض نادر
في حين كان التعريف بالأمراض النادرة وإبراز طرق التكفل الطبي والنفسي بشريحة الأشخاص المصابين بها، هدف السيدة فايزة مداد من تأسيس جمعية "تنادر وليامس وبوران" سنة 2002، ويعكس اسم الجمعية أحد الأمراض النادرة المرتبطة بمشكل جيني، فرئيسة الجمعية أم لطفل مصاب بتنادر وليامس وبوران، لم تتمكن من التعرف على طبيعة مرض ابنها إلا بعد مرور مدة طويلة، نظرا لكونه من الحالات المرضية المجهولة في الوسط الطبي.
فقدان البصر وانتهازية التجار!
فكرة تأسيس جمعية البسمة للمعاقين سنة 2005 سطعت هي الأخرى في رأس السيد محفوظ محمد طاهر الذي فقد البصر سنة 1999 بسبب مرض السكري.. التفاصيل جاءت على لسانه كما يلي: " بعد أن صرت مكفوفا أصابني الإحباط لأنني فقدت عملي وصحتي في آن واحد.. ولما حاولت الوقوف من جديد وجدت كل الأبواب موصدة أمامي، ومنه أرشدني بعض معارفي إلى فكرة الانخراط في الوسط الجمعوي الذي لم أكن أعرف عنه شيئا من قبل. انخرطت في إحدى الجمعيات المتكفلة بشؤون المعاقين ثم سرعان ما انتقلت إلى أخرى، غير أن التجربة دفعتني إلى الانسحاب بعد أن رأيت أمورا غريبة في هذا الوسط على غرار تدني المستوى التعليمي لبعض رؤساء الجمعيات والانتهازية التي كانت تدفع بعضهم إلى المتاجرة بالأطفال المعاقين من خلال دفعهم إلى التسول".
ويضيف محدثنا: "شكلت الرغبة في الوقوف ضد الذين يتاجرون بالمعاقين حافزا لدي لأناضل من أجل هذه الفئة، لأنه وكما يقول المثل فاقد الشيء لا يعطيه، حيث لا يمكن لأشخاص لم يتذوقوا مرارة الإعاقة أن يولوا اهتماما فعليا للقضايا المتعلقة بالمعاق".
مثل هذه التجارب تعطي فعلا الانطباع بأن النضال من أجل التخفيف من المعاناة يتولد من المعاناة.. وبهذا الخصوص يؤكد رئيس جمعية البسمة: "برأيي فإنه لا يمكن للعمل الجمعوي أن ينجح إذا لم يكن ثلث المنخرطين فيها قد عاشوا تجربة الفئات التي يرغبون في مساعدتها وعرفوا طعم المعاناة المستقرة في أعماقهم، بدليل أن بعض الجمعيات تحولت إلى فضاء للانتهازية وخدمة المصالح الخاصة."
"ما يحس بالجمرة غير اللي كواتو"
من جهتها تقول رئيسة جمعية مشعل اليتيم، السيدة فاطمة شارف: " إن هذه المسألة ينطبق عليها المثل القائل (ما يحس بالجمرة غير اللي كواتو)، ففي المجتمع الجزائري ما زال التضامن مناسباتيا بالدرجة الأولى، كما أن درجة الاهتمام بالأطفال العاديين أكبر بكثير من الاهتمام بالفئات المعوزة والمحرومة والتي تعيش في ظروف غير عادية.. ما يشير إلى فكرة مفادها: لنناضل من أجل نفس الهدف لا بد أن نملك نفس الإحساس".
وتشارك في الموضوع أيضا السيدة ياسمينة بوشلعلع، وهي أم لطفلين مصابين بمرض "ديزبلازي إكتو درميك "Dysplasie Ecto Dermique) ) وهو مرض نادر مجهول في الوسط الطبي كذلك، حيث استغرقت عدة سنوات لتتعرف على طبيعته من خلال جمعية فرنسية تهتم بالشريحة المصابة بهذا الداء. تقول: "لا أعتقد أن من لم يتذوق مرارة المشكلة يمكنه أن يحس بها مثل المتضررين بها، وهذا حالي مع طفلي المصابين بمرض نادر، حيث بذلت كل ما بوسعي لإنشاء جمعية تساعد الأطفال المصابين ب (ديزبلازي إكتودرميك)، والذي يتطلب إمكانيات معتبرة، نظرا لحاجة المرضى الدائمة للمكيفات الهوائية، لكن دون جدوى، فمن جهة لم أجد متطوعين يساعدونني على التعريف بهذا المرض، ومن جهة أخرى ما يزال الوسط الطبي في مجتمعنا غير قادر على معرفة أو التكفل بذوي الأمراض النادرة.. والجدير بالذكر أيضا أني وجدت صعوبة في العثور على مقر، فلم يعد من السهل الحصول على الموافقة لتأسيس جمعيات وهذا بسبب انتهازية بعض الجمعيات التي صارت تقف حائلا في وجه الراغبين في إنشائها لغايات إنسانية، للأسف".
ويشاطرها الرأي الصحفي "هيثم. ك"، العامل في يومية إخبارية، والذي يرى أنه لا يمكن لأي شخص أن يترجم معاناة غيره بصدق إذا لم يعش نفس التجربة لأن الإحساس الفعلي يتولد من التجربة.
ورغم أن العديد من الناس يتبنون مقولة فاقد الشيء لا يعطيه، إلا أن الأمينة العامة لجمعية البسمة للمعاقين السيدة ليلى جوران، لا تعترف بهذه المقولة.. وعن سبب ذلك تشرح: " لقد انخرطت في جمعية تعنى بشريحة المعاقين رغم أنني لست معاقة، حيث أن حبي للعمل التطوعي يتأتى من شعوري بمعاناتهم، وهذا الشعور هو السبب الذي يدفعني في أحيان كثيرة إلى إهمال ابنتي التي لا تجد لقمة غذاء عند عودتها من الثانوية في بعض الأحيان بسبب انشغالي بمتطلبات العمل التطوعي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.