الإجراء يمتد إلى أواخر أكتوبر القادم: تخفيضات ب 55 بالمئة على رحلات الجوية الجزائرية إلى الخارج    مواجهة ساخنة لقسنطينة بأرض الفراعنة    دمارجي : نايلي تناول مادة الكوكايين وهناك 3 شهود على أنه خضع لفحص المنشطات    توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجمعة    مشاركة جزائرية في مهرجان واغادوغو الإفريقي السينيمائي    مظاهرات سلمية بالعاصمة و مناطق أخرى للبلاد تعبيرا عن مطالب ذات طابع سياسي    رسميا..تأجيل مواجهة مولودية وهران والعميد    تجميد قرار شهادة الكفاءة لسائقي مركبات البضائع ونقل الأشخاص    في عمليتين عرفتا توقيف 4 أشخاص    رياح قوية مرتقبة على الولايات الشرقية    مستفيدو “أونساج” و”كناك” في مسيرة بتيزي وزو خلال مارس    إصابة أزيد من 40 فلسطينيا بالرصاص الحي بعد إشتباكهم مع قوات الكيان الصهيوني    الخيارات الصالحة لدبلوماسية جزائرية ناجحة    رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز يؤدي اليمين أمام الرئيس بوتفليقة    الإنجاز سيدعم قدرات الجزائر في إنتاج المواد البترولية    تفادي الجدل الذي لا يخدم البلاد    الجزائر فاعل رئيسي في التعاون الإقليمي والدولي في مكافحة الارهاب    لدينا كل الإمكانيات لصناعة الخبر الموثوق ونشر المعلومة التي تراعي بيئتنا    الإعلان عن تكلفة الحج بداية الأسبوع والزيادة لن تتجاوز 5 ملايين سنتيم    مسابقة ثانية ل43 ألف أستاذ راسب في مسابقة الترقية    عمالة الأطفال بالجزائر لا تتعدى 0,5 بالمائة    كان بحوزتهم 19 كيلوغراما من الكيف المعالج    المجالس المهنية مطالَبة برفع قدرات إنتاج البذور    الجزائر ترفض عبور نتنياهو أجواءها نحو المغرب    تعديل قانون المحروقات والتوجه للبحث العلمي أكثر من ضرورة    مساهل يتحادث مع نظيره الهولندي بلاهاي    المحروسة تلتفت لتاريخها    الإعلام مطالب بالترويج للأدب الجزائري    280 عارضا في الصالون الدولي للسياحة بوهران    أويحيى يستقبل وزير التجارة الخارجية الكوبي    إصابة 97 شخصا بتسمّم ببلدية عمال ببومرداس    التعفنات الصدرية البكتيرية تفتك بالأطفال    إقبال متزايد للأطفال على ورشات القراءة    صورة تعطل دماغك لمدة 15 جزءا من الثانية    سُنَّة توقير الصحابة    يا معشر النساء    فضل التقوى وعظم قدرها    مساع صينية لحظر الواجبات المدرسية الذكية    أنشيلوتي يتغنى بالساحر الجزائري آدم وناس    بعد فظائع 4 عقود السجن 15 عاما ل ملكة العاج    الفوز أمام غليزان للبقاء في «البوديوم»    والي غليزان تمهل 5 أشهر لتسليم المشروع    مباراة الموسم    معوقات لا تشجّع على الاستثمار في الصيد البحري بتلمسان    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    وثائق تاريخية وإصدارات تُوجه غدا نحو جامعتي باتنة وخنشلة و مركز الأرشيف    والي مستغانم يعد «بلجيلالي خيرة «ذات 100 سنة بمنحها جواز الحج    إصدار أكثر من 127 ألف تأشيرة عمرة بالجزائر منذ انطلاق الموسم    علامات يوم القيامة الكبرى التي تحققت    ربط 43 حيا جديدا بالألياف البصرية في 2019    3,4 ملايير سنتيم لإصلاح قنوات الصرف الصحي    متعة قد تتحوّل إلى فاجعة    الإعلام شريك في التعريف بالمؤسسات وهيئاتها    في الثامنة تنقذ والدها من موت محقق    ابتكار لعبة تكشف الكذب    النمسا ترحل بلبلا    الشيخ شمس الدين : يجوز الكذب في بعض الحالات    شباب قسنطينة: الإصابات تورّط لافان والتنقل إلى القاهرة هذا الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صالون الكتاب ختامه ورد
زينب ورشا في وشوشات شعرية
نشر في المساء يوم 07 - 11 - 2010

على معزوفات المطر ورقصات السحب التي داعبت فساتينها الرياح فأبانت عن فتنة النقاء وكتبت في لوح المساء خاتمة للشعر وبداية للغناء بأصوات نسوية أبهرت الانتشاء، أرخت خيمة النشاط الثقافي بالصالون الدولي الخامس عشر ستائرها مساء أول أمس كحمامة أطبقت جناحيها لتنام على قصيدة في أحضان الحلم.
الوجوه الأدبية الحاضرة والتي طار عنها غراب الشباب فشاخت القصائد في عيونها، ودقت نوابضها أجراس السفر البعيد، الوجوه التي ألفتها الكتابة حين أودعت أفكارها السطور جاءت كما طيور الفجر لكن في مساء خريفي لتسكن للشعر وترتشف معه كؤوس الورد، كما حضرت السيدة الوزيرة ذات المساء مبدية اعجابها بما وشوشت به زينب ورشا مشاعر الحاضرين.
نشط الأمسية الشعرية الشاعر ازراج عمر ليعلن عن غياب الشاعر نوري الجراح، ليفسح المجال للشاعرة الجزائرية زينب لعوج لتغني زغاريدها »رباعيات الهبيلة«.
''براعيات لهبيلة'' قصيدة شعرية بلغة شعبية امتدت على تسعين صفحة كاملة حسب الشاعرة حيث اختارت زينب مقاطع منها:
''زقات زقات... زقيات مهبولة... أنا لهبيلة بنت لهبيلة.. فتحت شعرها وفرائه على نساء لقبيلة''.
أما القراءة الثانية لزينب لعوج فكانت من مجموعتها الأخيرة ''مرتبة لقارئ بغداد''، حيث أنشدت زينب في البداية قصيدة للمرأة قالت في بعض منها:
''يجلدني الترقب كالملح المر... أوقد جمرة القلب لمن يرقص على حافة الجمر... أعاشر الوقت كما تعاشر عاشقا ينقلب كالسراب... هنا الزمان المنحط يستضئ بالعتمه.. لقد استحال غزالك أيها البربري المتكئ على بحر لا ينام.. أيها الموزع على عتبات الطفولة... أيها الموزع على عتبات الفرح... على مواويل الشوق.. طفح الخراب.. من قال أنك عريس الوهم''.
وتطير زينب على جناحي وردة لتقول :
''أنغمس في عطر الأمهات المتألقات... في الغصة.. متألقة أنا في الجدات الهاربات من حملة التفتيش.. أيها الراسخون في الكذب''.
وكانت القصيدة تعكس واقعنا العربي بعنف أزماته وبانكسار أحلامه وبانخفاض هاماته وقاماته التي لم تعد تطاول كبرياء النخيل.
كما ترتمت بقارئ بغداد، حيث بكت في قراءته البكاء العربي بدموع الأوردة الحمراء قائلة:
''يا قارئ بغداد.. يا حادي النجم الضائع .. انهض من رملك من جبروت العزلة... يا قارئ بغداد... أيها الراحل الضارب في القسوة''.
من جانبها الشاعرة رشا عمران التي صاحبتها عدة مجموعات شعرية منها »وجع له شكل حياة« و»منفايا جسدي« و»ظلك الممتد في أقصى حنيني«، أنشدت هي الأخرى نصوصا شعرية من نسج النثر فكانت البداية مع نص »دمعة« حيث تقول:
»لم يخبرني أحد وأنا أجمع ذراتي الصغيرة.. لم أكن أعرف وأنا أحفر بصمت النمل طرقاتي الضيقة«. كما قرأت قصيدة أهدتها الى والدها كانت بدايتها »على الجدران الخضراء.. حيث كل عشية تنتمي إلى غريزتها«.
الأمسية الاخيرة من وشوشة شعرية أبدعتها سيدتان من وطن انكسرت بوصلته وأخلطت الريح وجهاته الأربع..
حين امتطى الشعر أوجاع التراب وسف الرمل حينها زغردت النساء على بقايا مراسم لجنازة لم تشيع لوطن أثخنته الجراح.. كل الأوجاع العربية كانت خلاصتها صوت امرأة لم أجد صخرها لتقف على قلبه وتنبض بالشعر.
هكذا كانت أمسية أول أمس للشعر تسقيه امرأتان دمشقية وأخرى تشبه الأندلسيات أيام ولادة، اختتم الصالون الدولي بالشعر ولكن من جنسه الآخر...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.