أتلانتا يضرب موعدًا مع لاتسيو في نهائي كأس إيطاليا    الطارف.. توقيف مروجين للأقراص المهلوسة ببن مهيدي    آخر أجل لدفع تكاليف واستكمال ملف الحج يوم 5 ماي المقبل    السيسي يمدّد حالة الطوارئ في مصر ل3 أشهر إضافية    خط السكة الحديدية الجديد محطة أغا- مطار الجزائر الدولي حيز الخدمة هذا الإثنين    بالفيديو.. “فيغولي” ينتفض ويقود “غلطة سراي” لنهائي كأس تركيا !!    مفاجآت في قائمة المنتخب الوطني لأقل من 23 عاما    مسيرة مليونية بالسودان للمطالبة بحكم مدني    عدل 2: حوالي 54 ألف مكتتب مدعو لاختيار الموقع    تنصيب لوحة تذكارية في باريس لمناضل فرنسي مناهض للاستعمار    إتفاق لتجديد عقد لتموين ايطاليا بالغاز الجزائري    بوادر إنفراج “أزمة بلماضي” قُبيل “الكان”    إصابة شخص بجروح طفيفة في حادث تحطم طائرة صغيرة بالمنيعة    الأربعاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    دوخة يتحدث عن أهداف الخضر في كأس أمم إفريقيا 2019    اتحادية عمال البريد والاتصالات تعليق إضرابها    مجلس الامة يؤكد:    النيابة العامة تؤكد حرصها على استقلالية العدالة ومكافحة الفساد    الحماية المدنية تجند 200 عون لمرافقة الحجاج    الشيخ شمس الدين”والدي النبي هما من أهل الفترة”    رسميا: مفاجأت كبيرة في تشكيلة الموسم للدوري الإنجليزي الممتاز    الجزائريون “يشتكون” من إرتفاع أسعار الخضر والفواكه عشية شهر رمضان    المحكمة العليا تُخرج الملفات الثقيلة من الأدراج    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بولايتي وهران ومعسكر    وزير الصحة: تخصيص 25 مركزا لتقديم الأدوية الخاصة بالأمراض الإستوائية    تعيين ياسين صلاحي رئيسا مديرا عاما جديدا لاتصالات الجزائر الفضائية    وزير الصحة يؤكد أن الجزائر أول دولة في المنطقة الإفريقية مؤهلة للحصول على شهادة القضاء على الملاريا    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    أسعار النفط ترتفع وتتجاوز عتبة 75 دولار للبرميل    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    المتظاهرون يطالبون بإجراء محاكمة علنية للمتورطين في قضايا الفساد    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    «العدالة فوق الجميع»    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    البطولة الإفريقية للجيدو    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    وزير التربية خارج الوطن    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صالون الكتاب ختامه ورد
زينب ورشا في وشوشات شعرية
نشر في المساء يوم 07 - 11 - 2010

على معزوفات المطر ورقصات السحب التي داعبت فساتينها الرياح فأبانت عن فتنة النقاء وكتبت في لوح المساء خاتمة للشعر وبداية للغناء بأصوات نسوية أبهرت الانتشاء، أرخت خيمة النشاط الثقافي بالصالون الدولي الخامس عشر ستائرها مساء أول أمس كحمامة أطبقت جناحيها لتنام على قصيدة في أحضان الحلم.
الوجوه الأدبية الحاضرة والتي طار عنها غراب الشباب فشاخت القصائد في عيونها، ودقت نوابضها أجراس السفر البعيد، الوجوه التي ألفتها الكتابة حين أودعت أفكارها السطور جاءت كما طيور الفجر لكن في مساء خريفي لتسكن للشعر وترتشف معه كؤوس الورد، كما حضرت السيدة الوزيرة ذات المساء مبدية اعجابها بما وشوشت به زينب ورشا مشاعر الحاضرين.
نشط الأمسية الشعرية الشاعر ازراج عمر ليعلن عن غياب الشاعر نوري الجراح، ليفسح المجال للشاعرة الجزائرية زينب لعوج لتغني زغاريدها »رباعيات الهبيلة«.
''براعيات لهبيلة'' قصيدة شعرية بلغة شعبية امتدت على تسعين صفحة كاملة حسب الشاعرة حيث اختارت زينب مقاطع منها:
''زقات زقات... زقيات مهبولة... أنا لهبيلة بنت لهبيلة.. فتحت شعرها وفرائه على نساء لقبيلة''.
أما القراءة الثانية لزينب لعوج فكانت من مجموعتها الأخيرة ''مرتبة لقارئ بغداد''، حيث أنشدت زينب في البداية قصيدة للمرأة قالت في بعض منها:
''يجلدني الترقب كالملح المر... أوقد جمرة القلب لمن يرقص على حافة الجمر... أعاشر الوقت كما تعاشر عاشقا ينقلب كالسراب... هنا الزمان المنحط يستضئ بالعتمه.. لقد استحال غزالك أيها البربري المتكئ على بحر لا ينام.. أيها الموزع على عتبات الطفولة... أيها الموزع على عتبات الفرح... على مواويل الشوق.. طفح الخراب.. من قال أنك عريس الوهم''.
وتطير زينب على جناحي وردة لتقول :
''أنغمس في عطر الأمهات المتألقات... في الغصة.. متألقة أنا في الجدات الهاربات من حملة التفتيش.. أيها الراسخون في الكذب''.
وكانت القصيدة تعكس واقعنا العربي بعنف أزماته وبانكسار أحلامه وبانخفاض هاماته وقاماته التي لم تعد تطاول كبرياء النخيل.
كما ترتمت بقارئ بغداد، حيث بكت في قراءته البكاء العربي بدموع الأوردة الحمراء قائلة:
''يا قارئ بغداد.. يا حادي النجم الضائع .. انهض من رملك من جبروت العزلة... يا قارئ بغداد... أيها الراحل الضارب في القسوة''.
من جانبها الشاعرة رشا عمران التي صاحبتها عدة مجموعات شعرية منها »وجع له شكل حياة« و»منفايا جسدي« و»ظلك الممتد في أقصى حنيني«، أنشدت هي الأخرى نصوصا شعرية من نسج النثر فكانت البداية مع نص »دمعة« حيث تقول:
»لم يخبرني أحد وأنا أجمع ذراتي الصغيرة.. لم أكن أعرف وأنا أحفر بصمت النمل طرقاتي الضيقة«. كما قرأت قصيدة أهدتها الى والدها كانت بدايتها »على الجدران الخضراء.. حيث كل عشية تنتمي إلى غريزتها«.
الأمسية الاخيرة من وشوشة شعرية أبدعتها سيدتان من وطن انكسرت بوصلته وأخلطت الريح وجهاته الأربع..
حين امتطى الشعر أوجاع التراب وسف الرمل حينها زغردت النساء على بقايا مراسم لجنازة لم تشيع لوطن أثخنته الجراح.. كل الأوجاع العربية كانت خلاصتها صوت امرأة لم أجد صخرها لتقف على قلبه وتنبض بالشعر.
هكذا كانت أمسية أول أمس للشعر تسقيه امرأتان دمشقية وأخرى تشبه الأندلسيات أيام ولادة، اختتم الصالون الدولي بالشعر ولكن من جنسه الآخر...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.