دون جمع كل الأطراف الليبية    الحكومة عازمة على تطبيق إصلاحات التقاعد    بيرنار كازوني‮ ‬الضحية الثالثة    عن عمر ناهز ال62‮ ‬سنة    بعد مسيرة استمرت‮ ‬70‮ ‬عاماً    4500 مليار دينار من بواقي تحصيل الضرائب تنتظر استرجاعها    الصحافة العالمية تسلّط الضوء على تفاصيلها‮ ‬    كل الإمكانيات موفرة لضمان السير الحسن    استمرت‮ ‬7‮ ‬سنوات    بلعيد بتعهد بحماية أصوات الناخبين    الرئاسيات استحقاق مصيري لتكريس الاستقرار    قبل نهاية السنة الجارية ببرج بوعريريج    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    "كوديسا" يفضح الانتهاكات المغربية في المدن المحتلة    نتانياهو يعتزم ضم 30 بالمائة من الأراضي الفلسطينية    أكدت أنه سيوفر خدمة للدول الإفريقية‮.. ‬فرعون‮:‬    سفير بريطانيا في‮ ‬مطعم شعبي    سلال كاد‮ ‬يغمى عليه    ثلاث سنوات سجن لحمّار    العثور على سمكة قرش أبومطرقة ميتة    حجز كميات معتبرة من السلع والممنوعات‮ ‬    أشاد بقوة إرتباط الشعب بجيشه‮ ‬    طمأن المواطنين على توفير المواد الضرورية والخدمات    رئيسة برمانيا ترافع عن جرائم جيشها ضد الروهينغا    إجراء قرعة الحج لموسمين متتاليين    بدوي‮ ‬يقرر خلال اجتماع وزاري‮ ‬مشترك‮: ‬    ماكرون يبحث مشروع إصلاح نظام التقاعد    5 ملايين مصاب بالسكري و10 ملايين بارتفاع الضّغط الدموي    التسجيلات لقرعة حج 2020 و2021 الأربعاء المقبل    الإفراج عن قائمة السكن الاجتماعي مطلب سكان أولاد خالد    العطش يمتد إلى 22 بلدية بسبب عطب في محطة المقطع    جمعية أفاق تستغل المراكز الشاغرة بقديل لتعميم برنامج محو أمية    تفعيل بحوث الأكاديميين يساعد على الحد من تبعية المعاق    تصاميم مميزة من الذهب والفضة والألماس    ‘'بذرة'' تطلق حملة تحسيسية لتسيير النفايات المنزلية    140 عامل مهدّد بالبطالة بشركة "سيراميس" بمستغانم    بطل مظاهرات 9 ديسمبر بعين تموشنت مصاب بالشلل    وداعا .... الحاج تواتي بن عبد القادر.    أبواب الوجع    وهج الذكريات    المبدع يقدّم إبداعا مؤثرا وإلا فهو غير كذلك    تكريم الكاتب والمخرج الجزائري محمد شرشال    عمل يقترب من المونودراما    الشباب يستعجلون إطلاق مشاريع الصيد البحري المتأخرة    8773 طلب إحالة على التقاعد هذه السنة    التحضيرات الفعلية للقاء أرزيو تنطلق اليوم    الإدارة تحمل الحكم مسؤولية التعثر أمام بلوزداد    «أرفض التدخل في صلاحياتي والمولودية ليست ملكية خاصة»    تفاؤل بنجاح الموسم الفلاحي    100 مشرف تربية ومخبري بدون تسوية    الإدارة تقرر التخلي عن المدرب كازوني    جيل سيق يعمّق جراح الزيدورية    نسعى لإنهاء مرحلة الذهاب بقوة    إجتماع وزاري مشترك لتقييم موسم الحج ل2019 ودراسة التحضيرات الخاصة بموسم 2020    « الحداد »    مهمة الناخب الحساسة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزمة لبنان تُلقي بظلالها على القمة العربية
نحو تأجيل آخر لجلسة الانتخابات الرئاسية اللبنانية
نشر في المساء يوم 09 - 03 - 2008

من المنتظر أن يضطر رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري يوم غد الثلاثاء إلى تأجيل جلسة التصويت لانتخاب رئيس جديد للبلاد إلى موعد آخر بسبب استمرار حالة الاحتقان السياسي بين فرقاء الأزمة اللبنانية·
وسيكون هذا التأجيل السادس عشر من نوعه منذ انتهاء عهدة الرئيس السابق إيميل لحود في 24 نوفمبر الماضي حيث لم يتمكن البرلمان اللبناني من تجاوز عقبة الانتخابات الرئاسية التي أدخلت لبنان في حالة فراغ سياسي غير مسبوق·
وتقاطعت تأكيدات العديد من النواب عن مختلف الكتل السياسية، إرجاء جلسة التصويت لانتخاب رئيس للبلاد بسبب الخلافات القائمة بين قوى الأغلبية الحاكمة وقوى المعارضة الموالية لسوريا حول تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية لا سيما بعد فشل الجهود العربية بقيادة الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في إيجاد أرضية توافقية بين طرفي الأزمة تنهي حالة الاحتقان السياسي القائمة منذ أزيد من عام·
وكان الأمين العام للجامعة العربية زار بيروت في العديد من المرات في محاولة لرأب الصدع ولم شمل البيت اللبناني حيث عرض على مختلف القوى السياسية في بيروت خطة عربية لاحتواء الأزمة اللبنانية لكنه فشل في تمرير مبادرته التي اعتبرتها المعارضة غير واضحة المعالم وتحتاج إلى مزيد من الشرح رغم أن فريق الأكثرية رحب بها وأكد أنها تحمل الحل المناسب للازمة·
وتضمنت المبادرة ضرورة الإسراع في انتخاب قائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان رئيسا جديدا للبلاد بعد أن حظي بالتوافق من قبل الطرفين ثم التوجه نحو تشكيل حكومة وحدة وطنية وصياغة قانون انتخابات جديد·لكن المبادرة العربية بقيت مجرد حبر على ورق وأكثر من ذلك فإن طرفي الأزمة اللبنانية سارعا كالعادة إلى تبادل التهم وتحميل كل فريق مسؤولية فشل وساطة الأمين العام العربي على الفريق الآخر·
مشهد ميز الساحة السياسية اللبنانية منذ اندلاع الأزمة في لبنان شهر نوفمبر 2006 بعد إقدام المعارضة بزعامة حزب الله على سحب وزرائها من حكومة فؤاد السنيورة، احتجاجا على رفض هذه الأخيرة الاستجابة إلى مطالبها ومن ضمنها الحصول على الثلث الضامن أو المعطل لأي قرار لا تراه مناسبا للمصلحة اللبنانية·
وألقت الأزمة اللبنانية بظلالها على استعدادات القمة العربية المقرر عقدها بالعاصمة السورية دمشق نهاية الشهر الجاري بعد أن اتهمت عواصم عربية سوريا بالعمل على تعطيل مسار الانتخابات الرئاسية في لبنان وهو الاتهام الذي رفضته دمشق وأكدت عقد القمة في موعدها المحدد·
ولكن دول خليجية وفي مقدمتها العربية السعودية هددت بمقاطعة القمة العربية المقبلة وربطت مشاركتها بحضور لبنان أشغال القمة مما جعل لمسألة التمثيل والمشاركة بعدا ذا أهمية بالغة في حظوظ نجاح قمة دمشق أو فشلها·
وهو ما يفسر الضغوط المتزايدة للدفع بالبرلمان اللبناني لعقد جلسة التصويت لانتخاب رئيس جديد للبنان قبل موعد قمة دمشق على خلفية أن تمثيل هذا البلد طرح إشكالا كبيرا في ظل الاختلافات التي لاتزال تطبع العلاقة بين فرقاء الأزمة اللبنانية·ولكن مصادر لبنانية رجحت مشاركة رئيس الحكومة فؤاد السنيورة كممثل للبنان الذي سيتصدر ملفه جدول أعمال القمة، في حين أكدت مصادر أخرى احتمال تمثيل قائد الجيش ميشال سليمان بلاده في القمة من منطلق أنه الشخصية الوحيدة التي حُظيت بالتوافق من قبل قوى الأغلبية والمعارضة لتولي منصب الرئيس·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.