القضاء على ارهابيين قرب الشريط الحدودي الجنوبي بتمنراست    بلماضي: ” درست طريقة لعب بوتسوانا جيدا بإستعمال الفيديو”    بلماضي ينتقذ خطة عمروش وخشونة لاعبي بوتسوانا!    نشاطات باهتة وخطابات بروتوكولية في ثاني أيام الحملة الانتخابية    تأجيل النطق بالحكم في حقّ موقوفي "المساس بالوحدة الوطنية" في مسيرات الحراك    برنامج اليوم الثالث للحملة الانتخابية    جلاب يؤكد على أهمية إعطاء قيمة مضافة للتمور الجزائرية    شرقي يشيد بدور الجزائر الريادي في مكافحة الإرهاب    تدشين عدة هياكل شرطية بتمنراست    مفاجآت في قائمة المعنيين بمواجهة بوتسوانا    لوكال: برنامج لإعادة تنظيم النظام الجبائي في الأشهر القادمة    توقيف شخصين طرحا 8100 دولار مزورة للتداول والبيع    ضرورة الاهتمام بالتكوين البيداغوجي والصّحة العمومية    إحياء اليوم العالمي لحقوق الطفل    تنسيقية التعليم الابتدائي تواصل الإضراب للأسبوع السابع    عمروش يذرف الدموع أثناء عزف النشيد الوطني!    بري متمسك بتولي الحريري بشكيل حكومة جديدة    12 ألف شاب أدمجوا في صيغة المساعدة المهنية    مظاهرات حاشدة بإسبانيا تنديدا باتفاقية مدريد المشؤومة    لا تجاوزات في اليومين الأولين من الحملة الانتخابية    الإمارات: وفاة الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان    محامي إتحاد العاصمة يزف خبرا سارا لأبناء "سوسطارة"    وزير النقل يتوعد المؤسسات المتقاعسة في إنجاز المشاريع من النعامة    وزير المجاهدين يدعو الشعب ليكون "متماسكا ومتلاحما مع رسالة الشهداء"    بلجود : “الدولة ستواصل إنجاز كل البرامج السكنية في شتى الصيغ”    إصابة طالبين في احتراق غرفة بالإقامة الجامعية “البليدة 2” في العفرون    شرطة المنيعة تضع حدا لنشاط بائع للمشروبات الكحولية بدون رخصة    تأجيل الحكم في قضية دهس متظاهرين بوهران إلى ال 24 نوفمبر الجاري    الترخيص لتوظيف خريجي مدارس الشبه الطبي دفعة 2018    بعد محرز ... الإصابة تحرم "الخضر" من خدمات هاريس بلقبلة أمام بوتسوانا    تاريخ يئن .. !    ملتقى حول معلمي القرآن أثناء الاستعمار في أدرار    حفل تقديم كتاب "أحسن لالماس .. الأسطورة": "الكتاب يندرج في إطار تدوين ذاكرة الكرة الجزائرية"    أسعار الأدوية تخنق القدرة الشرائية .. !    "الخُضر" في مواجهة بوتسوانا لتحقيق الفوزسهرة هذا الاثنين    الخطوط الجوية الجزائرية: تحويل الرحلات الداخلية الى النهائي 1 يوم الاثنين المقبل    عرقاب يعترف بوجود صعوبات في قطاع الطاقة    تهدئة على صفيح ساخن    دعا المواطنين للمساهمة في‮ ‬إنجاحها    قيس‮ ‬يكتب وثيقة رسمية بخط‮ ‬يده    منتخب الصم‮ ‬يرفض مواجهة الصهاينة    تسوية وضعية‮ ‬400‮ ‬ألف من أصحاب‮ ‬لانام‮ ‬    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    قصائد الغزل للشاعرة سليمة مليزي    جمالية الشخصية في « بحثا عن آمال الغبريني»لإبراهيم سعدي    مركز BLS يواصل تضييق الخناق على طالبي التأشيرة    غزة وغرناطة    عرس الحَمَام    محاولة لإنقاذ ذاكرة تعود إلى 174 عاما    فوز لعوطي وحكيم في مهرجان مصر الدولي للموسيقى الفرنكو    مجموعة وثائقية في المستوى    ما ذنبهم ..؟    في‮ ‬ولايات الجنوب    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيما يعيش سكان الخرايسية على أمل التغيير في المحليات القادمة
نشر في المساء يوم 11 - 09 - 2012

المواطنون والمجتمع المدني يجمعون على فشل مهمة المنتخبين السابقين
يجمع مواطنو بلدية الخرايسية على أن واقع التنمية بهذه المنطقة «مريض»، حيث لا تزال هذه المنطقة شبه الحضرية تشهد نقائص جمة وذلك بالنظر إلى واقع الهياكل الأساسية التي تعرف تأخراً كبيراً بسبب فشل رؤساء البلدية الذين تداولوا على المجلس خلال هذه العهدة ولم يؤدوا مهامهم كما ينبغي- حسبهم- وهي الوضعية جعلت القاطنين بالخرايسية يوجهون رسالة إلى السلطات مع اقتراب موعد الانتخابات المحلية لتحسين الإطار المعيشي وحل المشاكل التي طال عمرها.
أعرب سكان بلدية الخرايسية عن عدم رضاهم لعدم مواكبة منطقتهم للركب الحضري بسبب إهمال مسؤولي البلدية للتنمية المحلية وذلك في مختلف القطاعات، حيث وقفت «المساء» خلال خرجتها الاستطلاعية لمختلف الأحياء منها بحي سيدي بوخريص، سيدي سليمان، شرشاري، الزغاوة، والسلام على عدم رضا المواطن على أداء المنتخبين المحليين السابقين ويطمحون لغد أفضل مع قدوم العهدة الجديدة.
انطلاق جولتنا كان بحي سيدي بوخريص الذي يعد من الأحياء الأكثر كثافة سكانية، والأول أيضاً من ناحية الموقع الجغرافي، حيث يعد بوابة بلدية الخرايسية، واقتربنا من سكانها الذين اغتنموا فرصة تواجدنا بالمنطقة لتبليغ رسالتهم بعدما فقدوا الأمل حسبهم في رؤساء البلدية السابقين وأكدوا أنهم يطالبون بإعادة الحيوية ببلدية الخرايسية وتطويريها في مجال التنمية المحلية من خلال وضع الرجل المناسب في المكان المناسب، حيث قال أحدهم: «نطالب بالتغيير من أجل إعادة الكرامة لبلدية الخرايسية التي تسجل عدة نقائص في غياب المشاريع التنموية، بدليل أنها لا تزال منطقة ريفية بالرغم من أنها تابعة للعاصمة»، في حين اعتبر شاب آخر أن فشل رؤساء البلدية راجع إلى عدم منح فرصة للشباب المتخرج من الجامعات، وأغلبية المسؤوليين من كبار السن ووصلوا سن التقاعد، حيث قال: «نتمنى أن ينتفع المواطن ونحن نريد شيئاً وحيداً هو منح الفرصة للشباب لتقلد مناصب عليا واستغلال الطاقة التي يتمتعون بها ومنحهم حقا في وطنهم»، وشاطره آخر في الأمر قائلا: «حان الوقت لتقديم الراية إلى الشباب».
سكان حي السلام: النقائص ماثلة رغم تداول «الأميار»
بعدها انتقلت «المساء» إلى حي السلام ولم يختلف الأمر مقارنة بما قاله سكان سيدي بوخريص، وحسب بعض السكان الذين التقيناهم بعين المكان، فإن ببلدية الخرايسية لم تنل حقها من التنمية المحلية، إذ لم تتغير الوضيعة منذ سنوات وبقيت على حالها بالرغم من قدوم عدد كبير من السكان إليها وستتعقد الأمور أكثر، بسبب الانجازات السكنية الجديدة، حيث سترتفع الكثافة السكانية بالبلدية، التي لم تتمكن لحد الآن من تجاوز مشاكل التهيئة ويشكو حي السلام من نقائص عدة حسب شهادات السكان منها اهتراء الطرقات ببعض الأحياء، وعدم تعبيدها بأحياء أخرى وانعدام الأرصفة والانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي، خاصة عند تهاطل الأمطار، كما أصبح مشكل انعدام الممهلات هاجساً يؤرق الأولياء كثيراً، خاصة بالقرب من المدارس على غرار مدرسة أحمد حيرش الواقعة بالقرب من منعرج والتي تتحول إلى مستنقع في الشتاء وإلى جانب هذه المشاكل، يعاني شباب المنطقة من غياب المرافق الضرورية فلا يوجد أي هيكل رياضي يمارسون فيه هواياتهم.
جمعية ممثلي الأحياء: القليل من المشاريع أنجزت وأخرى حبر على ورق
وكانت وجهتنا الأخيرة إلى جمعية ممثلي الأحياء «اتحاد وأمل» فلخص لنا رئيس الجمعية السيد دراجي مولود مشاكل أحياء بلدية في عبارة واضحة مفادها أن «المشاريع التنموية بالمنطقة تبقى مجرد حبر على ورق» وأنجز القليل منها فقط أمام المشاكل العديدة، وأوضح أن هناك مشاريع ولائية أنجزت مثلما هو الحال بمشروع 100 محل تجاري لكنها لم تستغل بعد، مشيراً أن المنطقة تواجه غياب السوق الجوارية ويعتمد الناس خلال التسوق على التجارة الفوضوية التي تخلق مناوشات يومية بين التجار، من جهتها تشكو الهياكل التربوية وهي 9 مدارس من غياب المطاعم والتدفئة لمدة ثلاثة سنوات وتحولت مداخل هذه المؤسسات التربوية إلى مفرغات للقمامة، كما أن قنوات صرف المياه مهترئة تماماً والسلطات المعنية لا تحرك ساكناً، وتواجه أيضاً بعض الأحياء مشكل عدم ربطها بالغاز الطبيعي والأحياء الأخرى استفادت من هذه المادة الحيوية بمجهوداتها الخاصة، إضافة إلى ذلك لم يستفد المواطن من عمليات الترحيل والإسكان ومازال سكان الأودية يواجهون الخطر بالرغم من الانجازات المحققة في مجال البناء والمشاريع المنجزة لصالح أشخاص من خارج البلدية، أما فيما يخص الهياكل الترفيهية والرياضية فهي الأخرى غائبة تماماً يقول محدثنا ودار الشباب الوحيدة تحتلها إحدى العائلات المنكوبة منذ السنة الماضية، علماً أن عدد السكان سيتضاعف إلى أزيد من 3 آلاف نسمة السنة المقبلة بمشروع إسكان كبيرة بأحياء «لعروسي حمود» والخرايسية، و«السلام» كما يؤكد السيد دراجي، ونفس الحديث يمكن قوله في الجانب الصحي والتربوي.
وأشار مصدرنا في الأخير أن التنمية بقيت مجمدة بسبب عدم نزاهة رؤساء البلدية الذين تفنن بعضهم في استغلال ممتلكات الدولة لصالحهم خلال هذه العهدة، مما أودى بهم جميعاً إلى السجن، وأصبحت المصلحة الشخصية الشغل الشاغل لرؤساء البلدية السابقين الذين استغلوا المنصب لأغراضهم الشخصية والبلدية صار معناها شهادتي إقامة وميلاد في نظر المواطنين، مضيفاً أن الرئيس الحالي الذي يشرف علىها السيد ريحان شاب جاء متأخراً ولم يتمكن بمفرده من إعادة القطار إلى السكة وإصلاح ما خربه الأولون.
استطلاع: نسيمة زيداني وتصوير :عمر /ش


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.