فيما أحبط‮ ‬14‮ ‬محاولة ل الحرڤة‮ ‬بمناطق متفرقة‮ ‬    بالتنسيق بين وكالة‮ ‬كناك‮ ‬و أونساج‮ ‬    وضعها مجلس المحاسبة‮ ‬    نحو إستقلال جزيرة بوغانفيل عن‮ ‬غينيا الجديدة    لإيجاد حلول للمشاكل المالية    المنافسة تنطلق‮ ‬يوم‮ ‬21‮ ‬ديسمبر الجاري    خلال ال24‮ ‬ساعة الأخيرة‮ ‬    خلال تشييع جنازته    تقضي‮ ‬الاتفاقية بتسليم التحف القديمة    نظمت عدة أنشطة متنوعة في‮ ‬مختلف ولايات الوطن‮ ‬    الجزائر تفوز برئاسة برلمان طلبة الأزهر    ماكرون‮ ‬يعتمد سفير الجزائر    منطقة إستراحة بين الجزائر وتونس    محطة حاسمة لإخراج البلاد من الانسداد    دعم المؤسسات والاستثمار المنتج وإعادة الترخيص باستيراد السيارات المستعملة    البنوك مطالبة بالتمويل المستدام للاقتصاد الوطني    تحديد نص ورقة التصويت ومميزاتها التقنية    لافروف يؤكد على تطابق في وجهات النظر مع ترامب    تمكين ممثلي المترشحين من مرافقة نتائج الانتخابات    دعوة المواطنين للمشاركة بقوة في الاقتراع    «مصممون على الانتصار»    45 % من المشاريع المصغرة فاشلة لغياب المرافقة    شباب بني بوسعيد يستعجلون إطلاق مشاريع الصيد البحري المتأخرة    مثالية تيغنيف تستقبل شباب بلوزداد في الكأس    الساورة تستقبل تاجنانت في الكأس وفرحي يعود إلى التدريبات    وهران ثاني ولاية أكثر تمثيلا في الدور الوطني    2667 مستفيد من الإدماج المهني هذا الشهر    مليون و 53 ألف مواطن على موعد مع التصويت اليوم    سحب 235 رخصة سياقة    شاب يغرس خنجرا في قلبه محاولا الانتحار بحي سطاطوان    توزيع 593 مسكن وتدشين مرافق صحية    ترسيم الحدود و توزيع الأراضي الفلاحية ضمن الأولويات    توقيت ومكان تأدية المترشحين الخمسة لواجبهم الإنتخابي    احتفالات 11 ديسمبر تتحوّل إلى تجمّع شعبي مؤيد للانتخابات    شجاعة الثوار قهرت وحشية الاستعمار    اليوم الذي كُشف فيه الوجه الحقيقي للاستعمار    «استخدمت زوارق ورقية لتجسيد ظاهرة "الحرڤة" في لوحاتي»    بين ناري «الهجرة» وحب الوطن    ملحقة مكتبة "جاك بارك" بفرندة تحيي ذكرى 11 ديسمبر 1960    مقرة منافس الكأس والإصابات تقلق لافان    الحظ لم يسعفنا لكن نسعى إلى تحقيق التأهل    مظاهرات 11 ديسمبر نموذج لخرق فرنسا للحريات    أغلب ما يعرفه الروس عن الجزائر، بهتان وزور    توقع جني 18 ألف قنطار من الزيتون    مساعدات متنوّعة لعائلات معوّزة بأربع بلديات    28 جزائريا في أكاديمية مجمع أتاتورك للطيران    سوق لبيع المنتجات الفلاحية قيد الإنجاز    مدير "التركية للطيران" يعتبرالجزائر أكبر شريك إفريقيا    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إحياء يوم السياحة العالمي بالتأكيد على القدرات الحموية للجزائر
شراكة بين مستثمرين جزائريين وأجانب في التسيير الفندقي
نشر في المساء يوم 27 - 09 - 2013

أكد وزير السياحة والصناعة التقليدية محمد أمين حاج سعيد أمس بالجزائر العاصمة، أن الجزائر تُعد “قبلة حقيقية” للوجهات السياحية المائية؛ لما تمتلكه من مؤهلات، منها “أزيد من 200 منبع حموي ذي جودة عالية جدا”. وأضاف الوزير في كلمة له بمناسبة احتفال قطاعه باليوم العالمي للسياحة المصادف ل27 سبتمبر من كل سنة، أن الجزائر تحوز “بحيرات ووديانا قادرة على خلق نشاطات سياحية، ناهيك عن امتلاكها لساحل بطول 1200 كم”.
وانطلاقا من هذه الإمكانات، دعا السيد حاج سعيد إلى ضرورة “التحكم في استهلاك وتسيير الموارد المائية”، حاثا المسيّرين على “وضع معايير جادة” للاستغلال العقلاني للمياه؛ من خلال “خطة تحسيسية وتوعوية “ للسياح والزبائن.
وفي نفس الإطار، ذكّر الوزير بمجهودات الدولة في مجال تزويد المواطنين بالماء؛ إذ أصبحت خلال السنوات الأخيرة “نموذجا يُقتدى به في الصالونات والمحافل الدولية المتخصصة في الموارد المائية”.
من جانب آخر، أكد السيد حاج سعيد أن الجزائر تعرف “إقبالا غير مسبوق على الاستثمارات السياحية بشتى أنواعها، بما فيها الفندقية”، مشيرا إلى أن قطاعه “سجل قرابة 90 ألف سرير مرخص”.
ودعا بالمناسبة حاملي هذه المشاريع إلى “ضرورة انتهاج خطة تتماشى والسياحة المستدامة بخصوص الاستعمال العقلاني للماء”.
ولم يفوّت الوزير هذه المناسبة للتأكيد على أهمية السياحة في تحقيق التنمية، مبرزا أن هذا القطاع “ارتقى على المستوى العالمي إلى مصاف الصناعات المدرة للثروة، والممتصة للبطالة، والخالقة لمناصب الشغل بفضل تنوع الخدمات التي يقدمها”.
من جانبها، أبرزت وزيرة تهيئة الإقليم والبيئة دليلة بوجمعة، العلاقة التي تربط البيئة بالسياحة، مشيرة إلى أن القطاعين وضعا “برنامجا للعمل في اتجاه السياحة البيئية”.
وقالت الوزيرة بأن السياحة تشكل في الوقت الحالي “صناعة قوية”، تساهم في الاقتصاد وفي “خلق مناصب شغل جديدة”، مؤكدة أن مشاركة قطاعها في هذا الاحتفال يرمي إلى تحسيس كل الفاعلين ب “أهمية الماء وضرورة الحفاظ عليه”.
للإشارة، حمل اليوم العالمي للسياحة هذه السنة شعار “السياحة والمياه لحماية مستقبلنا المشترك”.
وتم، أول أمس بالجزائر العاصمة، إبرام عقد شراكة بين مستثمرين وطنيين ممثلين في مجموعة “بالي” للترقية العقارية، ومجموعة “كارلسون رزدور” الدولية المتخصصة في التسيير الفندقي، وهذا بحضور وزير السياحة والصناعة التقليدية محمد لمين حاج سعيد. وترمي العملية إلى تشجيع الشراكة إلى جانب نقل الخبرات ورفع مستوى الجودة وكذا الاحترافية في مجال الخدمات والتسيير الفندقي في الجزائر.
وفي هذا الإطار، سيتم إنجاز فندق من أربعة نجوم بأعالي حيدرة بالجزائر العاصمة خلال 24 شهرا، كأول مشروع شراكة من نوعه بين الطرفين. وتصل تكلفة المشروع إلى ملياري دينار، بقدرة استيعاب تصل إلى 276 سريرا.
بالمناسبة، ذكر وزير السياحة والصناعة التقليدية، بأن هذه الشراكة تهدف إلى “تثمين مستوى الخدمات؛ من خلال تكوين أعوان وإطارات مسيّرة يكونون في مستوى طلبات السياحة الراهنة”، وذلك في إطار المخطط التوجيهي للتهيئة السياحية، داعيا المستثمرين إلى إنجاز مشاريع سياحية “تتماشى وخصوصية كل مناطق الوطن والموروث الثقافي الوطني، وجعلها كأقطاب سياحية”.
للإشارة، تتواجد مجموعة “كارلسون رزدور” في 70 دولة في أنحاء العالم، ولها بصماتها في الماركيتينغ والتسيير السياحي، وتعتزم الاستثمار بقوة في المدن الكبرى بالجزائر.
كما أن مجموعة “بالي” للترقية العقارية التي ستقوم ببناء الفندق، سبق لها وأن قامت بإنجاز العديد من المشاريع في مجال الإسكان والعقار.
على صعيد آخر، قال محمد لمين حاج سعيد أول أمس إن قطاع الصناعة التقليدية ساهم في خلق 67 ألف منصب شغل جديد منذ شهر جانفي 2013.
وشدّد الوزير في تصريح للصحافة على هامش إشرافه على تدشين الصالون الوطني لصناعة الخشب بأروقة رياض الفتح بالعاصمة، على أهمية المكانة التي يحتلها قطاع الصناعة التقليدية في خلق مناصب شغل جديدة لفائدة الشباب، مشيرا إلى أن هذا القطاع يساهم بنسبة 6 بالمائة في عدد مناصب الشغل المتوفرة على المستوى الوطني.
وأبرز أيضا المكانة التي تتمتع بها الصناعة التقليدية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية من جهة، وترقية السياحة الوطنية من جهة أخرى.
وبخصوص الصالون الذي جمع حرفيين من ذوي “المهارات الرفيعة” لتبادل الخبرات والتجارب وعرض منتوجاتهم والترويج لها إلى غاية 30 سبتمبر، أبرز “الأهمية التي تكتسيها هذه الصناعة في المجالين السياحي والاقتصادي وكذا في الحفاظ على التراث الثقافي الوطني”.
ودعا المستثمرين في السياحة إلى “إشراك هؤلاء الحرفيين في إنجاز المشاريع الفندقية، لاسيما في مجال التزيين وإبراز الموروث الثقافي الوطني”.
وببومرداس التي أحيت أول أمس اليوم العالمي للسياحة، تم تسجيل خلال موسم الاصطياف (جويلية وأوت ومنتصف شهر سبتمبر)، عدد معتبر من السياح الأجانب، حسب مدير السياحة السيد زوليم نور على مستوى أربعة فنادق منتشرة عبر بلديات دلس وزموري وبومرداس، التي عرفت إقبالا كبيرا للسياح الأجانب.
ويمثل هؤلاء زهاء عشر جنسيات أغلبهم من إسبانيا والسويد وفرنسا والنمسا وإيطاليا وتركيا والسعودية ولبنان والصين.
وحسب نفس المسؤول، تعددت توجهات واهتمامات السياح الأجانب خلال قضائهم عطلتهم؛ حيث إن أغلبهم فضّلوا الاستمتاع بجمال شواطئ الولاية أو زيارة قصبة دلس العتيقة؛ سواء بشكل منفرد أو في إطار منظَّم على مستوى الفنادق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.