ناصري: إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة من زلزال ميلة بعد عشرين يوما    «لا وجود لأي سلع خطيرة أو مواد متفجرة بموانئ الوطن»    إقلاع طائرة محملة ب 31 طنا من المواد الغذائية والمعدات الطبية    الحماية المدنية: لاخسائر بشرية أو مادية بسبب الهزة الأرضية بالبليدة    أنوار القرآن تعود إلى بيوت الرحمن    ارتياح للإجراء وتجنّد لمجابهة الوباء    مواصلة دراسة خطة الإنعاش الإقتصادي والإجتماعي    حسب ما أعلن عنه نادي اتحاد الجزائر    بعد نهاية عقده مع وفاق سطيف    خلال السنوات الاخيرة بورقلة    عرفانا للتسهيلات الممنوحة لهم لتشجيع العمل الجمعوي    تحسبا لإعادة فتحها    عقب انفجار مرفأ بيروت    بعد زلزال ميلة    براقي ينفي إشاعة تفريغه ويؤكد:    الطيب زيتوني يؤكد:    فيما توفي آخران في المجمعات المائية    المراقب الشرعي للبنوك يؤكد:    فيما تم السماح بحركة السيارات بين الولايات    تشييع جنازة جيزيل حليمي    هذا هو المطلوب في الحقل الإعلامي بالجزائر        تمديد صلاحية تراخيص التنقل إلى 31 أوت    تغييرات الرئيس ستضخ نفسا جديدا في العدالة    الشُّبهة الأولى    الاتحاد الأوروبي يجدد اعتبار الصحراء إقليما "غير مستقل"    إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة بعد عشرين يوما    تراجع في مؤشر حوادث المرور    دراسة لتهيئة وعصرنة المسمكة    "تكتل إفريقي" لحماية الوظائف    «هدفنا في الموسم القادم تحقيق البقاء في أجواء مريحة»    الانتهاء من تجسيد 50 %من المشاريع المخصصة لمناطق الظل    «مولودية وهران تعيش على وقع النزاعات وشريف الوزاني هو الرجل الأنسب»    الإعلان فتح باب الترشح لتنفيذ 6 أفلام قصيرة    الرقص الشعبي... فلكلور عريق يستهوي الزوار    استقبال 100 مشاركة منذ انطلاق التظاهرة    الدورة ال33 تكرّم علالوش    «كنا سننافس على البوديوم لولا النقاط التي سرقت منا»    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    الأسرة الثورية في حداد    جمع 36 طنا من النفايات وتوزيع 3000 كمامة على مهنيي القطاع    ..لا تقلقوا    جمعية حماية المستهلك تُباشر عمليات تعقيم المساجد    المخرج مزيان يعلى في ذمة الله    "الجديد" تحتفي بمئوية محمد ديب    "مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي    14 مقرر امتياز بقطاع الصيد البحري    كل الظروف مهيأة لاستقبال مترشحي الامتحانات الرسمية    إطلاق أشغال ترميم طرق مناطق الظل ببومرداس    قمح "التريتيكال".. الجزائريون "يخترعون" قوتهم    الإدارة تكذّب خبر شراء أسهم النادي    ألعاب وهران تحدٍّ يجب كسبه وحزينٌ لشطب التجديف منها    الموسم الجديد سيكون مراطونيا والفرَق ستعاني ماليّا    تأجيل زيارة الطبيب لتفادي الإصابة بالعدوى    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    النجمة اللبنانية سيرين عبد النور تتضامن مع الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلدياتها النائية تشكو نقص المشاريع التنموية
ولاية تيبازة
نشر في المسار العربي يوم 22 - 10 - 2012

جدد قاطنو العديد من دواوير ولاية تيبازة، نداءهم إلى والي الولاية بغية فك العزلة عنهم ، حيث لا يزالوا و لحد اليوم يتخبطون في كومة من المشاكل خاصة على مستوى حي عبيدات و مرسلي .
وقد أكد المعنيون أنهم يعيشون ظروفا اجتماعية قاسية ، داخل البيوت القصديرية بسبب عدم استفادة العائلات من سكنات جاهزة ، بالإضافة إلى صعوبة الطرقات و المسالك الغابية التي يتنقلون عبرها و المعروفة بانزلاقها الشديدة للتربة ، إضافة إلى ذلك ،غياب قاعة علاج وعدم التكفل بطلبات الاستفادة من الشبكة الاجتماعية ولا حتى قوارب الصيد، و في هذا الخصوص ، طالب سكان الحي في هذا الاتجاه والي الولاية التدخل بهدف انتشالهم مما هم فيه , من خلال إمدادهم بمشاريع تنموية لفك العزلة عنهم بعد أن فرض المنتخبون المحليون إبقاؤهم بعيدا عن أعين المسئول الأول عن الجهاز التنفيذي -على حد تعبير هؤلاء -, كما أشاروا أن السكنات القصديرية باتت تشكل خطرا كبيرا على أصحابها بفعل الانهيارات في غياب البديل.
ونفس الوضع يعيشه سكان دوار عبيدات بسبب المشاكل التي تحاصرهم داخل السكنات الريفية التي اختارت لها مصالح البلدية مساحة أرضية على مستوى الوادي , كانت وراء اجتياح سيول الأمطار لها في كل مرة وانتشار القمامة التي تشكل خطرا على صحتهم وغياب الإنارة العمومية ومعاناة المرضى بسبب انعدام ممرضة بالمستوصف رغم الشكاوى التي قدمت لرئيس الدائرة ومدير مستشفى قوراية ، علاوة على عدم استفادة الفلاحين من برامج الدعم الفلاحي و برامج التنمية الريفية ، وأشاروا إلى ورود أسماء لأشخاص من خارج الحي و لا يحق لهم الاستفادة من السكنات الريفية في قوائم الاستفادة بالرغم من عدم ممارستهم لأي نشاط في الريف -حسب ما ادلوا به-.
كما لا يزال سكان دوار بوزال يتكبد المعاناة تحت القصدير , فيما يهدد انزلاق التربة على الطريق منازل عدة عائلات ، ضف إلى سنوات التصعيد الأمني التي لا تزال ترمي بضلالها عليهم بالرغم من وجود فرع للحرس البلدي و مقر للجيش الوطني الشعبي بالمنطقة مع إمدادها ببعض المشاريع .
واستغرب سكان الأحياء المشكلة للمدينة لجوء مسؤولي البلدية إلى توجيه اعتذارات لهم لمنعهم من الترميمات وانجاز سكنات في الوقت الذي تسبح فيه البلدية في فوضى العقار و أزمة السكن الخانقة الناتجة عن النزوح وعجز المواطنين عن شراء السكنات التساهمية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.