كشف وتدمير مخبأ للجماعات الارهابية بالأخضرية في ولاية البويرة    كلية العلوم بجامعة الجزائر-1 تتضامن بمحلول كحولي    فتح جميع نقاط بيع “أغروديف” لبيع السميد    الحكومة الفلسطينية بحاجة ل120 مليون دولار لمواجهة الوباء    بن ناصر يملك مؤهلات لمنافسة كبار نجوم الساحرة    بسكرة: قافلة مساعدات غذائية تتوجه نحو البليدة    وزير التجارة يوجه تعليمات وأوامر هامة للتجار في أسواق الجملة    تجنيد أزيد من 1500 فوج كشفي للعملية    وفاة شيخ بفيروس كورونا وحملات تعبئة للوقاية    57 إصابة جديدة وحالتا وفاة جديدتان في الجزائر    الدعوة إلى التضامن والأخذ بتوجيهات السلطات الصحية    ضمان التموين بمختلف المواد الغذائية    الحكومة تأمر الولاة بوضع نظام مساعدات استعجالي للمواطنين    تراجع نسبة التضخم في الجزائر الى 1.8 بالمائة    أعضاء “أوبك” يرفضون طلب الجزائر لعقد اجتماعا طارئ    المخابز بوهران مجندة لتوفير الخبز طيلة الحجر الجزئي    توفير قارورات غاز البوتان بثلاث محطات بنزين بالبليدة    الخبير الاقتصادي مولود حدير: فيروس كورونا سيعجل بتنويع الاقتصاد الوطني    تنصيب عبد الرزاق هني أمينا عاما لوزارة البريد    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    حوالي 320 ألف علبة دواء هيدروكسي كلوروكين متوفرة عما قريب    المؤمنون شهداء الله في الأرض    شرح حديث ثوبان: عليك بكثرة السجود    رياض محرز يخاطب الجزائريين .. “خليك بالبيت”!    مدوار: عودة منافسات البطولة متوقف على مدى تطور الوضع    محمد فارس يعود لمفكرة لازيو الإيطالي من جديد    مالي تنتخب برلمانها.. رغم استمرار أعمال العنف وانتشار وباء كورونا    حسن الظن بالله.. عبادة وسعادة    الدكتور عبد الحميد علاوي: الجمهور له أهمية في الإبداع المسرحي.. وكثير من المخرجين يسقطونه من الحسابات الفنية    مسرح سكيكدة ينظم مسابقة وطنية للأطفال حول فيروس “كورونا”    “الإيسيسكو” تقترح مضامين رقمية في مجالات التربية والعلوم والثقافة    تشافي: مستعد لتدريب برشلونة.. وأريد ضم نيمار    الحكومة تضع أولى خطوات القضاء على سوق "سكوار"!    إذاعة معسكر الجهوية في برامج تحسيسية عن وباء كورونا    الاتحاد الأوروبي لا يستبعد إلغاء دوري الأبطال هذا الموسم    ايداع الصحافي خالد درارني الحبس المؤقت    عبد الحفيظ ميلاط:على الاسرة الجامعية التفكير في حلول لمواجهة شبح السنة البيضاء    تسجيل 51 اصابة جديدة بفيروس كورونا بتونس    تعاونية «اكسلانس» الثقافية ببلعباس تطلق مسابقة الكترونية بشعار «من خشبة بيتنا»    مستغانم: حجز 440 قنطار من السميد والفرينة كانت موجهة للمضاربة    "سيال": دفع الفواتير سيكون على أساس الحصيلة السابقة    محرز: لم أمنح الجزائر 4.5 مليون يورو لمواجهة كورونا    انتحار وزير المالية الألماني توماس شيفر    الاستلاب الثقافي والحضاري..!؟    تلمسان: وفاة شخص وإصابة آخر في حادث مرور بمرسى بن مهيدي    السعودية.. إعتراض صاروخ باليستي في سماء الرياض    الدولي الجزائري يثني على بلماضي    السفير الفلسطيني في الجزائر يؤكد:    يطالبون بضمان تكافؤ الفرص    أونيسي يعزّي منتسبي القطاع وعائلة المرحوم    الزئبق يستقر    5 سنوات حبسا لمروج 280 قرص مهلوس بالضاية    في ظل الجائحة ... فليسعُك بيتك !!    الأساتذة يدعون الطلبة لمتابعة الدروس عن بعد    الأعمال الخيرية والتحسيس في صلب الاهتمام    مفتشون ورجال الأمن في الميدان لتطبيق القرار    حجز 35 قنطارا من "الفرينة" المدعمة    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أفعال لا أقوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزلاميت يحب في مسرحية "طرشاقة"
اخراج احمد رزاق
نشر في المسار العربي يوم 18 - 06 - 2016

عرض المسرح الوطني محي الدين باش طارزي، المسرحية الكوميدية "طرشاقة" لمخرجها احمد رزاق، والتي تتناول قصة حب عجيبة بين عودين من الثقاب، الجميلة طرشاقة وحبيبها زلاميط، في عالم لا يقل غرابة يحكمه زلموط ، شعبه من الكبريت، بيوتهم علب ثقاب، ، ويملكون برلمان، تاريخ، وقانون.
مسرحية طرشاقة ضمنت الفرجة والفكاهة الهادفة، خصوص أنها جمعت مجموعة من النجوم على غرار حميد عاشوري، مصطفى لعريبي، سميرة صحراوي، رفقة مجموعة من الممثلين المحترفين الذين وفقوا في أداء أدوارهم، واستطاعوا عبر العمل من ضمان توافد معتبر للجمهور، لمشاهدة قصة عيدان ثقاب خاوية المشاعر، إلى أن طرشاقة (عديلة سوالم) وزلاميط (اوسامة بودشيش) يخرجون عن الأعراف والقيم الكبريتية، بعد أن سقطا في حب بعضهما، ووصل الحد بطرشاقة إلى رفض طلب الزواج الذي تقدم به الحاكم زلموط (حميد عاشوري) ما يخلق فوضة في هذا المجتمع الغريب، الذي يقر بأن شعبه، خاوي الجسد ودون قلب، عكس بنو البشر، فيتحركون بشتى السبل لمحاربة مرض الحب بعد أن خلق فيهم رعبا من عدواه، هنا تتجلى قيم الإنسانية، والحرية في المسرحية الكوميدية، ويوفق كاتبها ومخرجها، من إقحام رسائل هادفة في طرشاقة.
ديكور المسرحية كان بسيطا مكونا من علب كبرى من الثقاب، التي هي مساكن لهذا القوم، أما النص كان شاعريا حكيما، أحيانا وفكاهيا خفيفا في تاراة كثيرة تفاعل معه المتفرجين، خصوصا مع اللوحات الكوريغرافية الجميلة وقطع غنائية زادت من نسبة الفرجة في طرشاقة، تمكنت من شد انتباه الى اخر المسرحية.
الشخصيات كانت كلها عبارة عن عيدان ثقاب، إلى أنها جاءت متباينة، كل بجنونه ومكانته الاجتماعية الخاصة، ليخلقوا توليفة عجيبة خيالية على الخشبة، فهناك الحاكم، الأب والأم، المجنون والمحتال...
مسرحية طرشاقة تعرض منذ الخميس كل سهرة ويؤدي أدوارها كل صبرينة قريشي و ليندة بلوز و صبرينة بوقرية و محمد الحواس و رياض جفافلية و شاكر بولمدايس و نسيم مزنان و مصطفى عزوز.على غرار حميد عاشوري، برلمان، تاريخ، وقانون.ريتية عبر صراعاتهكانت كنمنمنمت


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.