توقيف عنصر دعم للإرهاب بتلمسان    المجمع الأمريكي “كا.بي.أر” يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل نفط في حاسي مسعود    صب راتب شهر جوان قبل عيد الفطر المبارك    رحابي: الخروج من الأزمة يتطلب إيجاد حلول نابعة من روح الدستور وليس نصه    أساتذة وعمال بقطاع التربية بلا تأمين    مكتب المجلس الشعبي الوطني يجدد دعمه لدعوة الفريق قايد صالح بخصوص إجراء الانتخابات الرئاسية    رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج يحل بالجزائر في زيارة رسمية    فيغولي يحظى بتكريم جديد في تركيا    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    المسلم... بين الاسم والعمل.    أمطار رعدية على ولايات الجنوب    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    الصحراء الغربية: المبعوث الأممي يستقيل من منصبه    الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    أبواق العصابة تحاول تغليط الرأي العام الوطني    الطفل يوسف موهبة مسلسل مشاعر يوجه رسالة حب للشعب الجزائري    إبتداء من الموسم القادم    جبهة البوليساريو تعبر عن أسفها الشديد لإستقالة المبعوث الأممي    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    الخلافة العامة للطريقة التجانية مستاءة من السلطات    سيحددان في‮ ‬الجولة الأخيرة    لاحتواء أزمة النادي    بعدة تجمعات سكنية وريفية    الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر وتؤكد‮:‬    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    للرفع من التزود بالطاقة الكهربائية    توفر الأمن وتنوع الخدمات ساهما في‮ ‬زيادة الإقبال عليها    ‬ديڤاج‮ ‬‭ ‬سيدي‮ ‬السعيد‮ ‬    بعد إستقالة الرئيس عثماني‮ ‬وانسحاب خليفاتي‮ ‬    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    إسماعيل شرقي يندد بحرب الوكالة في ليبيا    البنتاغون: لسنا على وشك الذهاب إلى حرب    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    ثنائية المالوف والحوزي مسك الختام    السعودية تعلن مشاركتها في ورشة البحرين    خطوة واحدة للتتويج باللقب    اللاعبون ينتظرون مستحقاتهم    ركود بسوق العقار بمستغانم    حصص نظرية و تطبيقية على مدار 6 أيام    النسور تقترب أكثر من «البوديوم» وتنتظر جولة الحسم    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    تكريم عائلة بن عيسى في مباراة النهد وزيارة بلحسن توفيق في البرنامج    التدقيق قبل الترحيل    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    إفطار جماعي بالساحة المركزية لحيزر    تأجيل تدشين ترامواي علي منجلي    التجار يطالبون بمحلات لممارسة نشاطهم    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    مشروب طاقة طبيعي على سنة نبينا محمد عليه السلام    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزلاميت يحب في مسرحية "طرشاقة"
اخراج احمد رزاق
نشر في المسار العربي يوم 18 - 06 - 2016

عرض المسرح الوطني محي الدين باش طارزي، المسرحية الكوميدية "طرشاقة" لمخرجها احمد رزاق، والتي تتناول قصة حب عجيبة بين عودين من الثقاب، الجميلة طرشاقة وحبيبها زلاميط، في عالم لا يقل غرابة يحكمه زلموط ، شعبه من الكبريت، بيوتهم علب ثقاب، ، ويملكون برلمان، تاريخ، وقانون.
مسرحية طرشاقة ضمنت الفرجة والفكاهة الهادفة، خصوص أنها جمعت مجموعة من النجوم على غرار حميد عاشوري، مصطفى لعريبي، سميرة صحراوي، رفقة مجموعة من الممثلين المحترفين الذين وفقوا في أداء أدوارهم، واستطاعوا عبر العمل من ضمان توافد معتبر للجمهور، لمشاهدة قصة عيدان ثقاب خاوية المشاعر، إلى أن طرشاقة (عديلة سوالم) وزلاميط (اوسامة بودشيش) يخرجون عن الأعراف والقيم الكبريتية، بعد أن سقطا في حب بعضهما، ووصل الحد بطرشاقة إلى رفض طلب الزواج الذي تقدم به الحاكم زلموط (حميد عاشوري) ما يخلق فوضة في هذا المجتمع الغريب، الذي يقر بأن شعبه، خاوي الجسد ودون قلب، عكس بنو البشر، فيتحركون بشتى السبل لمحاربة مرض الحب بعد أن خلق فيهم رعبا من عدواه، هنا تتجلى قيم الإنسانية، والحرية في المسرحية الكوميدية، ويوفق كاتبها ومخرجها، من إقحام رسائل هادفة في طرشاقة.
ديكور المسرحية كان بسيطا مكونا من علب كبرى من الثقاب، التي هي مساكن لهذا القوم، أما النص كان شاعريا حكيما، أحيانا وفكاهيا خفيفا في تاراة كثيرة تفاعل معه المتفرجين، خصوصا مع اللوحات الكوريغرافية الجميلة وقطع غنائية زادت من نسبة الفرجة في طرشاقة، تمكنت من شد انتباه الى اخر المسرحية.
الشخصيات كانت كلها عبارة عن عيدان ثقاب، إلى أنها جاءت متباينة، كل بجنونه ومكانته الاجتماعية الخاصة، ليخلقوا توليفة عجيبة خيالية على الخشبة، فهناك الحاكم، الأب والأم، المجنون والمحتال...
مسرحية طرشاقة تعرض منذ الخميس كل سهرة ويؤدي أدوارها كل صبرينة قريشي و ليندة بلوز و صبرينة بوقرية و محمد الحواس و رياض جفافلية و شاكر بولمدايس و نسيم مزنان و مصطفى عزوز.على غرار حميد عاشوري، برلمان، تاريخ، وقانون.ريتية عبر صراعاتهكانت كنمنمنمت


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.