بناء دولة قوية وتجنيبها الاضطرابات    مشروع تمهيدي لقانون الوقاية من التمييز وخطاب الكراهية ومكافحتهما    تسرب الغاز: هلاك شخص وانقاذ اثنين من عائلة واحدة في الجلفة    07 تخصّصات جديدة أهمها شهادة تقني سامي خاص بالطاقات المتجدّدة    أسباب حبس ومنع نزول المطر    مدار الأعمال على رجاء القَبول    إبراز التوجه الاقتصادي للجزائر الجديدة    مراجعة الدعم العمومي وحماية هامش الربح    ارتفاع ب 141 بالمائة في صادرات الإسمنت في 2019    مسيرات احتجاجية واسعة في المغرب    التأكيد على مطلب الاعتراف والاعتذار عن جرائم الإبادة    تعديل الدستور يحمل مشروع مجتمع عصري متحرّر    جلسات عمل مع القادة الإماراتيين حول التعاون في الصناعة العسكرية    حجز أزيد من قنطار من الكيف بتلمسان وعين الدفلى    إيطاليا تقرر إغلاق 11 بلدة بشمال البلاد    انخفاض التضخم السنوي في الجزائر إلى 1.9 بالمائة    4 جرحى في حادث مرور    ضبط 350 قنطار شمة و200 قنطار جبس    اعتماد الوكلاء والمرقين العقاريين من صلاحيات الولاة من اليوم فصاعدا    رئيس الجمهورية يأمر بإبعاد الرياضة عن السياسة والتعجيل في تسليم المنشآت الرياضية    رزيق يستعرض تخلي الحكومة عن قاعدة 51/49 أمام وفد ال FMI    التوجيهات الرئاسية هي للتنفيذ لا للاستئناس    بوادر الجفاف تُهدد 30 ألف هكتار من محاصيل سهل ملاتة    اللاعبون يثبتون هشاشتهم خارج الديار    هيئة لمتابعة ومرافقة خريجي مراكز التكوين    مستشفى أحمد مدغري تحت الضغط    3 و5 سنوات سجنا لشابين طعنا صديقهما بقطعة زجاج    سيكولوجية المرأة في المثل الشعبي الجزائري    في وداعِ عيَّاش يحياوي...    عياش يحياوي يَرثي نفسه في «لقْبَشْ»    « عازمون على تصحيح الأخطاء في قادم الجولات»    تجديد عقدي الإخوة بلعريبي و الادارة تحث الضغط    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    المستقبل الماضي    عراقيل في تسويق حليب البقر    الأمن والنقل والصحة.. ثالوث المعاناة    صفحة منيرة من تاريخ ليبيا    غوتيريس يشدد على تصفية الإستعمارمن الأقاليم 17 المتبقية    «الشهاب» تجمع مؤلّفي «الحراك»    حسنة البشارية ب «ابن زيدون»    الاتحاد الإفريقي يرحب بتشكيل حكومة وطنية    ضحايا "السيلفي" أكثر من قتلى سمك القرش    يستخدم عصابة من الفئران    ‘'أنت فقط" يخص المرأة والطفل للرقي بهما    سكان ابيزار يقطعون الماء عن المناطق الشمالية    استعادت خاتما بعد فقدانه 47 عاما    فرقتهما ووهان وجمعهما الحجر الصحي    «كورونا» يفتك بحياة 2442 صيني    قرّاء يبحثون عن البديل    رياض محرز "رجل المباراة" في فوز مانشستر سيتي على ليستر سيتي    هزتان أرضيتان بسيدي بلعباس ومعسكر    توقيف 5 تجار مخدرات وحجز أزيد من قنطار من الكيف المعالج بتلمسان وعين الدفلى    صدور أول جريدة ناطقة بالأمازيغية بعنوان “تيغريمت”    إيطاليا تغلق 11 مدينة بعد ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 79 حالة    زلزال بقوة 5.9 درجات يضرب منطقة بين الحدود التركية الإيرانية    فايز السراج يعلق مشاركته في محادثات جنيف    معرض فني جماعي بالعاصمة حول التراث الجزائري    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس بلدية خميستي يعد بحل مشكل سكنات "قدرة وكسكاس"
نشر في المستقبل يوم 15 - 04 - 2009

تقع بلدية خميستي شرق ولاية تيبازة، وتعتبر من بين أفقر البلديات بالولاية. حاولت جريدة "المستقبل" من خلال هذا الحوار رفع انشغالات المواطنين لرئيس بلديتها السيد محي الدين بن العربي، حيث توقف عند مشكل سكنات قدرة وكسكاس التي وعد السكان بطي ملفها قريبا وبشكل نهائي‮ بالإضافة‮ لمشكل‮ الواجهة‮ البحرية‮ الملوثة‮ والتي‮ قال‮ إن‮ مصالحه‮ تقوم‮ بتنظيفها‮ بشكل‮ يومي‮ ولكن‮... هذه‮ النقاط‮ وأخرى‮ يحاول‮ المسؤول‮ الأول‮ عن‮ البلدية‮ الإجابة‮ عنها‮ في‮ هذا‮ الحوار‮ المقتضب‮.‬
مشكل‮ السكن‮ يعتبر‮ العصب‮ الرئيسي‮ في‮ بلدية‮ خميستي،‮ هل‮ من‮ مشاريع‮ في‮ الأفق؟
بطبيعة الحال فالسكن من أهم متطلبات المواطن، والبلدية تسعى بإمكانياتها البسيطة للقضاء عليه ولو بنسبة معينة، واستفادت البلدية من حصة 100 مسكن اجتماعي سيتم الانطلاق في بنائها في أسرع وقت ممكن وبقرار من والي ولاية تيبازة والذي أكد على ذلك في زيارته الأخيرة للبلدية‮ من‮ أجل‮ رفع‮ الغبن‮ الذي‮ تعيشه‮ بعض‮ العائلات‮ في‮ سكنات‮ لم‮ تعد‮ تصلح‮ للسكن‮.‬
هل‮ تقصد‮ السكنات‮ المسماة‮ "‬قدرة‮ وكسكاس‮"‬؟
بالفعل فهذه السكنات تعتبر نقطة سوداء على ارض البلدية، حيث عانى سكانها الويلات منذ ما يقارب 19 سنة، لكن الفرج قريب وهو وعد من البلدية برفع الغبن عن تلك العائلات في اقرب الآجال، وهذا تأكيدا لقرار الوالي الذي قام بطمأنة سكان هذه السكنات خلال زيارته للحي وذلك بتخصيص‮ 60‮ سكنا‮ من‮ مشروع‮ المائة‮ سكن‮ الذي‮ استفادت‮ منه‮ البلدية‮ خصيصا‮ لسكان‮ هذا‮ الحي‮.‬
تشهد‮ بلدية‮ خميستي‮ انتشارا‮ واسعا‮ للسكنات‮ الهشة‮ والقصديرية،‮ فما‮ تفسيركم‮ لهذه‮ الظاهرة؟‮
بالفعل فبلدية خميستي تعاني من هذا المشكل الحقيقي حيث تشهد بعض المناطق انتشارا لهذا النوع من السكنات مثل منطقة "قاطع الواد" وهي المنطقة التي شهدت انتشارا فظيعا لهذه الظاهرة لكن بلدية خميستي أحصت 11 مسكنا قصديري بهذه المنطقة، بعضهم استفادوا من سكنات اجتماعية‮ في‮ وقت‮ سابق‮ وعادوا‮ للسكن‮ في‮ هذه‮ السكنات‮ الهشة‮.‬
أما المشكل الأكبر الذي تشكو منه البلدية فيتمثل في ضيق السكنات، فالشباب المتزوج حديثا يضطر للخروج وتوسعة السكن العائلي ببناء هش بسبب الضيق الذي تعاني منه اغلب العائلات بالبلدية وخصوصا بقرى نجار، عثمان طلبة وخميستي ميناء وهو المشكل الذي لا تعاني منه خميستي المدينة‮ والتي‮ تتميز‮ بالبناء‮ الاستعماري‮ الواسع‮ ومنه‮ فأي‮ توسعة‮ لا‮ تؤثر‮ على‮ منظر‮ المدينة‮.‬
استحسن‮ سكان‮ البلدية‮ القفزة‮ النوعية‮ في‮ النظافة‮ فما‮ سر‮ ذلك؟
بطبيعة الحال فبلدية خميستي تولي اهتماما كبيرا لجانب النظافة وتحرص عليه واستفادت في إطار تشغيل الشباب من 44 منصب شغل في إطار النظافة والمشروع الذي دأبت مديرية التشغيل للولاية على تجسيده على أرض الواقع وهي مشكورة على ذلك.
هؤلاء‮ الشباب‮ الذين‮ تم‮ تشغيلهم‮ تم‮ تقسيمهم‮ على‮ قرى‮ البلدية‮ الأربع‮ وهم‮ يقومون‮ بعمل‮ ممتاز‮ وهم‮ مشكورون‮ عليه‮.‬
وما‮ مصير‮ المفرغة‮ العمومية؟‮ قنوات‮ صرف‮ المياه‮ وكذا‮ الواجهة‮ البحرية‮ التي‮ تشهد‮ انتشارا‮ فظيعا‮ للأوساخ؟‮ هذه‮ النقاط‮ الثلاث‮ لطالما‮ شكلت‮ خطرا‮ على‮ السكان؟‮
فيما يخص الواجهة البحرية البلدية تقوم برفع النفايات بصورة يومية، لكننا نرى بعض المواطنين لا يبالون بنظافة محيطهم حيث يقوم البعض برمي النفايات المنزلية في الواجهة البحرية وهو الأمر الذي سعت البلدية في العديد من المرات إلى وضع حد له من خلال توعية المواطنين وتحسيسهم‮ بخطر‮ رمي‮ النفايات‮ بمقربة‮ من‮ سكناتهم،‮ لكن‮ الأمر‮ لم‮ يتغير‮ وستقوم‮ البلدية‮ بتنظيف‮ المكان‮ بحلول‮ موسم‮ الاصطياف‮ ككل‮ عام‮.‬
أما فيما يخص قنوات صرف المياه القذرة التي تصب مباشرة في البحر، هذه القنوات تابعة لمديرية الري وهي المسئولة عنها، لكن "الجزائرية للمياه" تقوم بعمل ممتاز من اجل القضاء على هذا المشكل نهائيا حيث تم بناء محطة لتصفية المياه على مستوى خميستي ميناء وربط قناة واحدة‮ بهذه‮ المحطة‮ في‮ انتظار‮ ربط‮ بقية‮ القنوات‮ من‮ اجل‮ القضاء‮ نهائيا‮ على‮ تدفق‮ المياه‮ القذرة‮ في‮ شاطئ‮ خميستي،‮ وأظن‮ أن‮ هذا‮ الأمر‮ سيجسد‮ قبل‮ حلول‮ موسم‮ الاصطياف‮ من‮ أجل‮ ماية‮ الشاطئ‮ من‮ التلوث‮ وخطره‮.‬
المفرغة العمومية الواقعة بين بلديتنا وبلدية بوسماعيل لطالما شكلت هاجسا حقيقيا نظرا للضرر الذي تسببه هذه المفرغة من روائح كريهة وانتشار لشتى أنواع الحشرات وذلك بسبب قربها من المناطق السكنية، وكان هناك مشروع في السنوات السابقة لإغلاق هذه المفرغة وتحويلها إلى مكان آخر، لكن الأمر لم يتم بسبب ظروف معينة، وهذا المشكل سيحل في القريب العاجل إن شاء الله، حيث يتم حاليا تهيئة قطعة أرضية بأمر من الولاية، بعيدة عن المناطق السكنية في منطقة تشكل نقطة التقاء بين بلديات: خميستي، حطاطبة وبوهارون وهي في مراحلها الأخيرة ليتم افتتاحها‮ كمفرغة‮ عمومية‮ جديدة‮ وإغلاق‮ القديمة‮.‬
وماذا‮ عن‮ مشروع‮ المائة‮ محل‮ ومتى‮ سيتم‮ تسليمها؟‮
فعلا مشروع المائة محل المندرج ضمن مشروع رئيس الجمهورية تعتبر بلدية خميستي رائدة فيه حيث وصلنا نسبة الأشغال بهذه المحلات 90 بالمائة في مختلف قرى البلدية، وقد قامت البلدية بتسليم جزء من هذه المحلات لأصحابها من المستفيدين ويبقى تسليم ما تبقى منها بعد موافقة الوكالة‮ الوطنية‮ لدعم‮ وتشغيل‮ الشباب‮ والتي‮ تقوم‮ بدراسة‮ الملفات‮ المودعة‮ من‮ طرف‮ الشباب‮ قصد‮ الاستفادة‮ من‮ هذه‮ المحلات،‮ حيث‮ يجب‮ أن‮ يكون‮ النشاط‮ المقترح‮ من‮ طرف‮ الشباب‮ يتماشى‮ مع‮ مناخ‮ المنطقة‮ ومستحقاتها‮.‬
السوقان‮ الأسبوعيتان‮ الوحيدتان‮ على‮ مستوى‮ البلدية‮ لا‮ يفيان‮ بالغرض؟
فعلا فبلدية خميستي ككل تفتقر لأسواق الخضر والفواكه باستثناء السوقين الأسبوعيتين يومي السبت والأربعاء، والبلدية فقدت مشروع الأسواق بعد اندراجها ضمن مشروع المائة محل، وقدمت البلدية بطلب للسلطات من اجل الاستفادة من قطعة ارض بمساحة 400 م قصد بناء سوق خاصة بالخضر‮ والفواكه‮ من‮ اجل‮ حل‮ هذا‮ المشكل‮ الذي‮ عانى‮ منه‮ سكان‮ البلدية‮ لفترة‮ طويلة‮.‬
من جهة أخرى البلدية تسعى لإنشاء سوق للمواشي، حيث لا يخفى على الجميع أن طابع البلدية فلاحي وتربية المواشي منتشرة بالمنطقة، وهذه السوق ستساهم في ازدهار هذه التجارة وتشجيع أبناء البلدية من المربيين على الاستثمار في حدود بلديتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.