الهيئة الوطنية للحوار والوساطة متمادية في مسعاها لحل الأزمة    دحمون: نتائج البرنامج التنموي بجانت سلبية وإجراءات ستتخذ    خفض (أوبك+) بلغ 159% في جويلية    20 أوت 1955 و 1956، محطتان مفصليتان من تاريخ الثورة    خلال سهرات مهرجان سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    وفاة الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    لمخرجه صالح بوفلاح    26 مشروعا تعزز هياكل الاستقبال وتخفيض الأسعار أكثر من ضرورة    تنصيب الرئيس والنائب العام لمجلس قضاء معسكر    شرطة سي مصطفى تضع حدا لجماعة اشرار ببومرداس    محاضرات، تكريمات وتدشين مجسم الأمير عبد القادر    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    المنتخب المحلي في تربص بسيدي موسى بداية من الأسبوع القادم    تجديد الدعوة لتلبية مطالب الحراك والوفاء لرسالة الشهداء    وفاة 37 شخصا وإصابة 1919 آخرين في حوادث الطرق    فرق شرطة الشواطئ والدراجات الهوائية تثير ارتياح المصطافين    نيمار على مقربة من العودة إلى «البارسا»    مخلوفي يشارك في ملتقى باريس لألعاب القوى    بن ناصر: "لم أحقق شيئا مهما بعد رغم التتويج بكأس إفريقيا"    موناكو يفاوض سليماني    مستوى فني مقبول.. والطفل هو الفائز الأكبر    الطبعة 12 للمهرجان الوطني لموسيقى الديوان    ريبيري يرفض أموال الخليج ويختار البقاء في أوروبا    قوى «الحرية والتغيير» تسمّي ممثليها 5 بمجلس السيادة السوداني    اليونان تنفي طلب ناقلة النفط الإيرانية الرسو في موانئها    حجز 192 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة المهربة    عمال شركة كونيناف يرفضون تقاسم العقوبة مع أفراد العائلة    أول تعليق من الأفلان على دعوة منظمة المجاهدين لحل الحزب    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتمنراست    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصا    الأرندي يشيد بدعوة بن صالح ويجدد دعمه لهيئة الحوار    هيئة الحوار تثمن موقف أعيان عشائر ميزاب    "هيومن رايتس ووتش" تعلن ترحيل أحد مسؤوليها من الجزائر    أكثر من 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي    الجزائر تتفوق على المغرب وتونس في دوري نجوم قطر    117 حالة فيروس كبدي بالبليدة بسبب مياه مشبوهة    الحكومة تتدخل لإنقاذ مصانع السيارات "من الموت"    شبوب 17 حريقا في المحيط الغابي و الزراعي بولاية سطيف    الوديان والبرك ملاذ لأطفال تبسة والموت يترقبهم !    الخارجية الفلسطينية تحمل إسرائيل المسئولية الكاملة عن معاناة أهالي غزة    تيجاني هدام يدعو إلى غرس ثقافة المقاولاتية في الوسط الجامعي    وزير الداخلية يشرف على الاحتفالات المخلدة لليوم الوطني للمجاهد باليزي    جلاب: لا يهم الدول التي تُستورد منها السيارات    الذنوب.. تهلك أصحابها    وزير الصحة يعلن عن قرار جديد لصالح الأطباء العامون الذين أدوا 5 سنوات خدمة بمناطق الجنوب    تسريح قطع الغيار المحجوزة على مستوى المستودعات الجمركية    «جهودنا ترمي إلى تكوين جيش إحترافي بأتم معنى الكلمة»    للمطالبة بالديمقراطية    تيبازة    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إدانة واسعة وغضب يعم الأوساط الصحراوية الرسمية والشعبية
اغتيال شابة صحراوية
نشر في المواطن يوم 21 - 07 - 2019

أثارت "جريمة اغتيال" الشابة الصحراوية, صباح عثمان أحميدة الملقبة بإنجورني, أول أمس الجمعة دهسا بسيارة رباعية الدفع تابعة للقوات المغربية, موجة غضب شديد وتنديد واسع النطاق في صفوف أبناء الشعب الصحراوي بكل أطيافهم. وفي ردة فعلها عن العملية طالبت وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات الصحراوية, مجددا الامم المتحدة لتحمل مسؤولياتها في إجراء تحقيق عادل ونزيه عن وفاة الشابة والطالبة الصحراوية ينتهي بتحديد نوع الإصابات وأسباب الوفاة مع ظروفها وملابساتها. وبعد أن أكدت على الطابع السلمي لخروج الصحراويين في العيون المحتلة ومدن أخرى محتلة, من أجل تحية انتصار الفريق الجزائري لكرة القدم على تتوجيه في كأس إفريقيا 2019 , أوضحت الوزارة أن هؤلاء المتظاهرين المسالمين تعرضوا لتدخل بشع استعملت فيه الحجارة والعصي وخراطيم المياه والدهس بواسطة سيارات الشرطة مما خلف وفاة الشابة الصحراوية صباح عثمان ولد حميدة ولد عبد الرحمان. وأوضح البيان أن هذا الدهس أدى إلى اندلاع مواجهات خطيرة بين شبان الانتفاضة من جهة و قوات القمع المغربية التي استخدمت الرصاص المطاطي مما نتج عنه إصابات خطيرة "أغلبها لم يتوجه إلى المستشفى احترازا من الاعتقال والمتابعة", مشيرا إلى أن العيون المحتلة لا زالت تشهد حصارا بوليسيا خانقا. وتتواصل ردود الفعل الصحراوية المدينة للعملية حيث اعتبرتها لجنة الدفاع عن حق تقرير مصير شعب الصحراء الغربية, بأنها "سياسية والهدف منها تصفية العنصر الصحراوي". وطالبت الجمعية في بيان لها بفتح تحقيق جنائي نزيه وشفاف من طرف جهات مستقلة حول ملابسات هذه الجريمة البشعة وتقديم الجناة للعدالة. وأكد البيان أن الشابة الصحراوية صباح إنجورني, تعرضت للدهس بسيارة للشرطة المغربية مساء الجمعة بشارع السمارة إثر خروجها للاحتفال مع المئات من المناصرين الصحراويين للاحتفال بفوز الفريق الجزائري لكرة القدم في كأس الأمم الإفريقية 2019, مشيرة إلى أن السيارة "لاذت بالفرار قصد التستر على الجريمة الجبانة", لتبقى الضحية ممددة على الأرض قبل وصول سيارة الإسعاف لتلفظ أنفاسها متأثرة بالإصابات التي تعرضت لها بعد نقلها إلى المستشفى. --تحريات تثبت الدهس المتعمد المفضي إلى الموت--
وأشار البيان إلى أن لجنة الدفاع عن حق تقرير مصير شعب الصحراء الغربية, تلقت الخبر بقلق شديد وأجرت تحرياتها الخاصة حول إثبات عملية الاغتيال الغادرة, حيث أكد شهود عيان تعرض الشابة الصحراوية للدهس المتعمد المفضي إلى الموت , كما تابعت أشرطة فيديو بثها نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي. وأكدت اللجنة الصحراوية أن التشكيلات المختلفة للقوات المغربية مارست القوة المفرطة في حق المدنيين الصحراويين "لإفساد فرحتهم وتحويلها إلى مأساة حقيقية", مشيرة إلى استخدام الشرطة المغربية للغاز المسيل الدموع وكذا الرصاص المطاطي, للتأثير على المتظاهرين سلميا وتقويض حركة الاحتفالات التي أقيمت بمدينة العيون وما رافقها من قمع واستهتار بالحريات.
من ناحيتها دعت الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية, المنظمات الحقوقية الدولية للعمل على حماية المدنيين الصحراويين, مطالبة أيضا الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتدخل العاجل من اجل ذلك وفق ما ينص عليه القانون الإنساني الدولي ومواثيق حقوق الإنسان. وفي بيان أصدرته أمس قالت الجمعية انه "أصبح من الملح والضروري توسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان والتقرير عنها بالصحراء الغربية", مطالبة المفوضية السامية لحقوق الإنسان بفتح تحقيق فيما ترتكبه دولة الاحتلال المغربية من انتهاكات وجرائم , ومحاسبة المتورطين والمحرضين من ضباط أمن ومسؤولين في أجهزة الاحتلال المغربية ووضع حد لسياسة الإفلات من العقاب. وحسب مصادر الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية, فقد استمرت المواجهات حتى صبيحة أمس السبت وتعرض خلالها العديد من المتظاهرين لإصابات متفاوتة الخطورة بعضهم نقل للمستشفى وبعضهم رفض ذلك خوفا من اعتقالهم .
للتذكير حذرت جبهة البوليساريو من موجة القمع المسلطة بحق أبناء الشعب الصحراوي بالأراضي المحتلة وبعثت برسالة لغوستافو ميثا كوادرا الممثل الدائم للبيرو لدى المنظمة والرئيس الدوري لمجلس الأمن الدولي حيث اعتبرت أن انتهاكات المغرب بحقوق الإنسان المرتكبة ضد المدنيين الصحراويين تؤدي إلى تفاقم الوضع على الأرض وزيادة التوتر في الصحراء الغربية المحتلة. وحذر ممثل جبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة, سيدي محمد عمار, من استمرار الوضع على ما هو عليه ودعا مجلس الأمن إلى محاسبة المغرب وتحميله مسؤولية عواقب هذا العمل الخطير والجرائم البشعة التي ارتكبتها قوات الأمن المغربية ضد السكان الصحراويين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.