تونس تعلن مقتل الارهابي الجزائري مراد الشايب بالقصرين    موسم‮ ‬2018‮ -‬2019    خلال ذكرى عيدهم الوطني‮ ‬    حسب قرار البرلمان الأوروبي‮ ‬    سجل هدفه الخامس مع موناكو    تم تنصيب لجنة تحقيق للبحث في‮ ‬كيفية تسييرها    الجزائر تستورد منها‮ ‬30‮ ‬مليون دولار سنوياً‮ ‬    إثر عملية بحث وتمشيط واسعة‮ ‬    السلطة المستقلة للإنتخابات تذكّر    قيس السعيد‮ ‬يؤدي‮ ‬اليمين‮ ‬غداً    أساتذة الإبتدائي‮ ‬يواصلون إضرابهم‮ ‬    لاعب آخر‮ ‬يعرض نفسه على بلماضي    في‮ ‬مناطق الجنوب والهضاب العليا    مير‮ ‬يستقيل بسبب الإحتجاجات    وزير الاتصال يؤكد بأن قانون المحروقات يحافظ على الثروة    النزاع في الصحراء الغربية "مسالة تصفية استعمار غير مكتملة"    إسقاط 52 ألف متوفى من القوائم الانتخابية    توقيف متهم بالنّصب عبر الأنترنت    الإعلام مطالب بالمهنية والحياد وصون مصلحة الوطن    تقليص الواردات إلى 38,6 مليار دولار والنفقات ب8,6 بالمائة    تدعيم بلديات الوطن ب6 آلاف حافلة    على الإعلاميين التخصص في الإعلام الأمني لمحاربة الشائعات    السلطات اللبنانية أمام مأزق إقناع شارع لبناني ثائر    بوتين يتدارك الوقت الضائع    فيلمان جزائريان في المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير بمدنين بتونس    عبّاس :«المشوار مازال طويلا»    أنصار الرابيد متذمرون    الجزائر تحتل البوديوم بفضل مشماش وحبشي    مصير 100 عامل معلق على شهادة الاستثمار    وقف إطلاق النار في سوريا ينتهي اليوم    مراقد بلا مرافق    السجن لمسير ملهى بعين الترك اعتدى على زبون بخنجر    دواوير تيارت خارج الخريطة الصحية    1900 مسكن حصة قاطني الأرياف    استلام المحطة الكبرى لتوليد الكهرباء السنة المقبلة    40 مبدعة تتغنى بجمال وأصالة «سيرتا»    إبراز جهود العلامة في خدمة المرجعية الوطنية الدينية    «ميميش» ..سيد الخشبة    تقليد راسخ في قصور وواحات غرداية    مليارا سنتيم لتهيئة موقع تابورث العنصر    برناوي يستقبل رئيس مجلس الإدارة    البجاويون من أجل التدارك    150 صورة تحكي ثقافة مغايرة    مشاركة 26 عملا من مختلف الفئات    "الصخرة السوداء" تحتضن "زيان السعد" أسبوعا كاملا    الحريري يقر بإصلاحات عميقة في لبنان بعد المظاهرات العارمة    “صام دهرا ونطق كفرا” .. !    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    لا عذر لمن يرفض المشورة    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





400 ألف مصاب بالحساسية يشتكون نقص التكفل الطبي بوهران
ناهيك عن نقص الدواء و التلوث البيئي المرتفع
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013


دق مستشفى الجامعي بوهران ناقوس الخطر بعد الارتفاع الكبير في عدد المرضى المصابين بداء الربو وأمراض الحساسية التي يعاني منها أكثر من 400 شخص بمختلف أنواعها ، بعدما فاقت الأرقام كل التوقعات ، و بعد أن أصبحت مصلحة الأمراض الصدرية تستقبل يوميا أزيد من 120 حالة متأزمة للربو والحساسية مما تؤدي بصاحبها إلى حدوث أزمات خانقة ، خاصة في ظل نقص التكفل الطبي ، الذي زاد من حدة المرض الذي لم يقتصر على الكبار فقط ، بل تجاوز ذلك الرقم إلى الأطفال المقيمين بالمدينة و بالمناطق النائية وذلك لكثرة الغبار بها نتيجة تدهور وضعية الطرقات ، كما هو حال ساكنة بلدية سيدي الشحمي و حاسي بونيف والعنصر و السانيا و مسرغين و طفراوي وبلدية مرسى الحجاج وغيرها و تجدر الإشارة إلا أن مراكز الصحة الجوارية سجلت بها أكثر من 60 حالة كشف صحي للمصابين بالحساسية و40 حالة بالربو . وفي هذا الشأن ، أكدت مصادر طبية لجريدة المستقبل العربي من مصلحة الأمراض الصدرية بمستشفى وهران أن المنشآت الصناعية ضاعفت من عدد المصابين ، هذا فضلا عن التلوث البيئي وتصاعد الدخان الكثيف من بعض المركبات القديمة خاصة الحافلات التي لا زالت تعمل في خطوط النقل الحضري وغيرها من الأسباب والعوامل التي أدت إلى ارتفاع عدد المصابين بالحساسية . وأوضح ذات المصدر أن الأرقام والنسب المرتفعة الخاصة بالمصابين بأمراض الحساسية فاقت كل التوقعات ، بعدما بات يسجل من 15 إلى 20 بالمئة حالة في وسط السكان الذين يعانون من الحساسية و80 ألف إصابة بالربو بمعدل 5 إلى 6 بالمئة بوهران ، وأضاف أن هناك نقص في التكفل بالمرضى بمصلحة الاستعجالات للأمراض الصدرية بالمستشفى، والتي أصبحت تختنق بعدد المرضى الوافدين عليها من كل ولايات الجهة الغربية خاصة في الفترة المسائية بعد مغادرة الفريق الطبي للمصلحة، بحيث لا يبقى إلا المناوبون الليليون ، هذا إلى جانب النقص المطروح فيما يخص تعويضات الدواء لدى مصالح الضمان الاجتماعي والتي تسترجع ما نسبته 80 إلى 100 بالمئة حسب الحالة المرضية للشخص المؤمّن المصاب بداء الربو، أما الأشخاص المصابون بالحساسية خاصة من غير المشتركين في الصندوق فإنهم لا يستطيعون تسديد تكاليف الدواء الباهظة، مما يزيد من تدهور حالتهم الصحية ويضعف عدد الأزمات لديهم سواء بالنسبة للمصابين بالربو أو الحساسية .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.