دسترة دور المجتمع المدني سند قوي عند إعداد القوانين    منع قناة "أم 6" الفرنسية من العمل بالجزائر    تحت شعار تشكيل السلام معا    دبلوماسية الجزائر في كلّ مكان    بمبادرة الديوان المهني للحبوب    عرقاب: الاستغلال الحرفي للذهب سيرفع الإنتاج إلى 240 كلغ سنويا    بواسطة تقنية التحاضر عن بعد    من أجل العزوف عن قرار الاستقالة    بسبب انتهاء تأشيرته    خلال اجتماعه مع الشركة الموكل إليها أشغال انجاز    لفائدة سكان المناطق المعزولة بالكويف    السفارة الأمريكية: فنّان قدير    وزارة الاتصال: منع قناة "أم 6" الفرنسية من العمل بالجزائر    عودة تدريجية للعمرة    عدم تصفية الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية يهدد السلام في إفريقيا    "لنبني السلام معا" يقتضي احترام حقوق الإنسان والعدالة للشعب الصحراوي    مكّنوا الشعبين الصحراوي والفلسطيني من حقيهما في السلم والأمن والحرية    عبر تقنية التواصل المرئي    قرار فتح المدارس لن يكون سياسيا أو سلطويا    إشراك المرأة الريفية لضمان تنمية مستدامة    مخطط لتهيئة مدينة المنيعة الجديدة    نحو توزيع 10 آلاف وحدة سكنية قبل نهاية العام    هكذا سيكون سعر النفط في 2021    برسم حملة الحصاد الخريفية    روائع الأندلسي باقة مهداة للجمهور الوفي    سواد الثلج... حديث عن تعدد الزوجات بلسان الطفولة    في الفترة الممتدة من 15 إلى 19 سبتمبر    7 وفيات... 197 إصابة جديدة وشفاء 133 مريض    "شراكة أرادني واجهة لا كلمة لي ولا شخصية"    النيران تتلف 2.5 هكتارات من أشجار الصنوبر    والي الولاية يستقبل الفرق الصاعدة    اللاعبون يقررون الاستنجاد بلجنة المنازعات    نثمّن موقف الرئيس تبون الثابت من القضية الفلسطينية    تحايل الاحتلال المغربي يعطّل مسار تسوية في الصحراء الغربية    رفع أطنان من النفايات    وداعا عملاق بونة.. وداعا أيقونة المالوف    50023 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1679 وفاة .. و35180 متعاف    كورونا…توزيع الإصابات حسب الولايات    الاستعداد لتوزيع 400 حقيبة مدرسية بمناطق الظل    "كل انشغالات المواطنين مُحصاة و سيتم تجسيدها"    الإدارة تتفق مع "نفطال" على تجديد العقد    إستياء من القرارات الإنفرادية للرئيس محياري    "نتمنّى اقناع المستهدفين بالانضمام إلى فريقنا"    دستور لبناء جزائر المستقبل    مكتب بريدي واحد ل30 ألف نسمة !    حمدي بناني صاحب الكمان الأبيض في ذمة الله    " سرّ نجاح أي مطعم هو النظافة والأطباق الشهية "    وزير الموارد المائية: لجنة لتطوير الطاقة المتجددة على مستوى التجهيزات    التلكؤ في تطبيق القانون الدولي وراء تعطيل مسار التسوية    التطبيع مكمِّل لصفعة القرن    شارع ميروشو ... العثور على جثة شاب متعفنة داخل شقة    وفيات كورونا حول العالم تقترب من مليون!    مهرجان القدس السينمائي الدولي يفتح باب المشاركة في دورته الخامسة    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جيلالي سفيان للمستقبل العربي: "مؤسسات الدولة مازالت مشلولة وسلال عاجز عن سدّ الفراغ"
سلال يدافع عن توقيع بوتفليقة مراسيم رئاسية من " ليزانفاليد" الفرنسية
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

في ظل استمرار غياب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن قصر المرادية وعن تسيير الشؤون العامة للبلاد لأكثر من شهرين بسبب فترة النقاهة التي يقضيها في ليزانفاليد بباريس، أكد رئيس حزب جيل جديد، جيلالي سفيان، أن "حالة الشلل مازالت قائمة في مؤسسات الدولة بما أن الرئيس يمتلك كل الصلاحيات الدستورية ومع ذلك لم يحرك ساكنا بعد".
وحمّل جيلالي سفيان في تصريح "للمستقبل العربي" الرئيس بوتفليقة المسؤولية السياسية في القضايا المختلفة التي تتخبط فيها البلاد، حيث قال في هذا الصدد إن بوتفليقة أخطأ في التعديل الدستوري لسنة 2008 والذي يربط كل مؤسسات الدولة بالرئيس الذي يعتبرها نقصا في الرؤية والحنكة السياسية، مضيفا أن السياسيين أصبحت تهمهم بالمصالح الشخصية أكثر منها المصلحة العامة للبلاد، وأن الجزائر بيدها "خنقت روحها" بدستور 2008 غير الملائم.
أما عن مدى إمكانية الوزير الأول عبد المالك سلال والسلطة التنفيذية في سد هذه الفجوة والثغرة السياسية القائمة في البلاد، قال رئيس حزب جيل جديد أن سلال أبدا لم يستطع سدّها لأن الوزير الأول يملك صلاحيات محدودة ويأخذ شبه قرارات كما نلاحظه في خرجاته الميدانية كتدشين العديد من المشاريع في مختلف ولايات الوطن تكملة لبرنامج الرئيس، أما القرارات الحيوية فهو خارج التغطية وليست له أي سلطة تنفيذية عليها، وعليه تبقى مؤسسات الدولة كلها تعيش حالة شلل.
وفي السياق ذاته أعطى جيلالي سفيان خير مثالا ب مشروع قانون المالية التكميلي لسنة 2013، الذي لم يقدم أي خطوة فيه بسبب غياب الصلاحيات التنفيذية أو حتى لقيام مجلس وزاري.
وتحدث جيلالي سفيان عن تقدمه بمبادرة في إطار سياسي يتحدد من خلال رفض حزبه العهدة الرابعة، ثم من بعدها كل طرف له الحق في تكريس طموحه، ونسعى إلى التنسيق مع كل القوى السياسية، كما جدّد المتحدث ذاته معارضته الشديدة وبشكل قاطع للتعديل الدستوري في الوقت الحالي مشيرا إلى أنه وخلال الندوة التي نظمها رفقة مع أحمد بن بيتور في ال 30 مارس الماضي كان قد طالب بتعديل الدستور بعد الانتخابات الرئاسية المقبلة وليس قبلها لأن العملية مرتبطة بالأحداث السياسية الراهنة بما أن الرئيس مريض، ملحا على ضرورة صياغة "دستور للجزائر وليس لبوتفليقة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.