دسترة الفعل الجمعوي آلية تفعيل التشاركية    إدانة الإخوة كونيناف بأحكام تتراوح ما بين 12 و20 سنة سجن نافذ    الرئيس تبون يشدد على ضرورة التعجيل بإصلاح المنظومة الأممية    الإشادة بموقف الجزائر الرافض للتطبيع    وزارة الاتصال ترفع دعوى ضد القناة الفرنسية"أم 6"    السلطات السعودية تعلن العودة التدريجية لمناسك العمرة    لا مجال للمخاطرة ...    القضاء على إرهابي وتوقيف عناصر دعم وتجار مخدرات وضبط أسلحة ومهلوسات    أي انعكاس على مستقبل سوق الغاز الجزائري؟    إنقاذ 30 رضيعا من النيران في مستشفى الأم بالوادي    إرساء صناعة صيدلانية محلية لتقليص فاتورة الاستيراد    "انهيار" غير مسبوق للأورو    تشديد محاربة تضخيم الفواتير عند الاستيراد    "صرخة" وموقف كل الجزائريّين    .. بوابة إفريقيا الغربية    بلقروي يوقّع لموسمين مع مولودية وهران    تنصيب رشيد رجراج في منصب مدير عام    أسبوع حاسم في انتظار مسيري جمعية وهران    ستنتهي قبل انطلاق البطولة    الجزائر شريك قوي جدا وبإمكانها الاضطلاع بدور هام لضمان أمن المنطقة    "البياري" تطيح بمروجي مهلوسات    تورط 3 أشخاص في سرقة محركي قوارب    قبل نهاية السنة المقبلة بالعاصمة    مواقف تجعل الجزائري مرفوع الرأس ويشعر بالاعتزاز والفخر    سيكادا.. عالم من الأحداث السرية    صدور "قدر قيمة الحياة" لأميرة عمران    الصحراء وأهليل ونفحات من تراث أصيل    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    تزامنا والشروع في النشاطات التعليمية    تصريحات الرئيس تبون رفعت معنويات الفلسطينيين    بسبب سياسة الانتقام الذي ينتهجها المغرب ضدهم    تنظم وقفة عرفان للراحل مرداسي    نحو الإعداد لاستراتيجية للنهوض بالسياحة    تصريحات تبون تؤكد أن الشعب الفلسطيني ليس وحده    بتهمة سوء استغلال الوظيفة    مدرب سابق يكذب سواكري    سيعالج قضايا التكنولوجيات الحديثة    اليوم العالمي للسلام:    وزارة الاتصال تقاضي قناة "آم 6 " الفرنسية    تأجيل معرض المنتجات الفلاحة    الاستثمار في بناء شخصية الطفل    50400 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1698 وفاة .. و35428 متعاف    معز بوعكاز قريب من العودة لسريع غليزان    قادة رابح يستقيل من رئاسة اتحاد رمشي    مجمع سكني دون ابتدائية وبثانوية في منطقة معزولة    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و فترة كورونا مجرد ظرف    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    السجن ل6 مسبوقين اقتحموا جنازة بالخناجر بالمقري    قرية على لائحة الانتظار    محاضر لتنظيم زراعة المحاصيل الكبرى    التكنولوجيا لتنمية الاقتصاد الرقمي    تحضيرات خارج البروتوكول الصحي    أردوغان يجري إتصالا هاتفيا مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون    نحو الإعداد لاستراتيجية للنهوض بالسياحة    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    خطر اللسان    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوراية: "الوضع السياسي في البلاد اليوم حرج إلى أبعد الحدود"
اعتبر المرحلة الانتقالية مدخلا نحو نفق مظلما
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013


أكد رئيس حزب جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة أحمد قوراية، في بيان له، أمس الثلاثاء، أن " الوضع السياسي في البلاد اليوم " حرج إلى أبعد الحدود يحتاج إلى التغير الهادئ والسلمي كون أن الجزائر منذ 51 سنة لم تشهد هذا العبث السياسي وعلى كل الأصعدة"، معتبرا أن القطاعات الأكثر ضررا التي يعاني منها المواطن بصفة مباشرة هي الصحة، السكن والعدالة، الثقافة والتربية إضافة إلى التعليم والعمل مثل أزمة البطالة التي " أنهكت شبابنا وأنقصت من فرص النجاح لديهم وأفسدت عليهم بناء مستقبل الأسري". والسبب الرئيسي للمحنة التي يعيشها المريض في الجزائر- يقول رئيس حزب جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة -" هو عدم وجود قدرة المستشفيات في خدمة المواطن المريض الذي يعيش معاناة حقيقة وإننا لا نملك منظومة صحية في مستوى طموح المواطن و لا في مستوى قامة الدولة". وأضاف قائلا "إن قطاع التربية بدوره يحتضر يجب أن نرتكز عليه لبناء جيل الجديد لكن نجد على رأس القطاع وزراء أثبتوا فشلهم حتى في تنظيم مسابقة وطنية البكالوريا". كما فتح قوراية النار على قطاع الثقافة الذي اعتبره أنه خرج عن مهمته النبيلة وحول إلى الرقص والغناء". وفيما يخص قطاع العدالة، أكد قوراية على تحريره من جميع القيود، إذ من المفترض أن يكون مستقلا لتحقيق العدل ولن يتحقق ذلك إلا باستقلاليته". كما أوضح المتحدث، أن دعاة التوجه الى مرحلة انتقالية وجب الكف عن دعواتهم، قائلا:" يوجد بعض الأحزاب على هامش في المجال السياسي فلا يمكن أن نطلب المرحلة الانتقالية التي قد تؤدي إلى الانفلات الأمني وزعزعة الاستقرار الوطني"، معتبرا أن الحكمة تتطلب البقاء في النضال وليس أحداث فتنة داخل المجتمع. مؤكدا أن المرحلة الانتقالية تعتبر بمثابة مدخل نحو نفق مظلم، وأن تجربة العشرية السوداء خير دليل على ذلك، اذ دفعنا تكلفة باهظة الثمن. وعن التعديل الدستوري القادم، أوضح قوراية أنه "كان من المفروض إشراك جميع الأحزاب والخبراء في شتى الميادين والكفاءات الوطنية ورؤساء الحكومات السابقين لخبرتهم. وتابع " لا يعقل أن يسند الأمر إلا لجنة مكونة من عدد صغير جدا لتقرير مصير 40 مليون جزائري و مصير الأجيال القادمة". كما طالب رئيس حزب جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة الدولة لضرورة التوقف عن هذه الممارسات الكلاسيكية "لأننا نحتاج إلى الدستور للدولة الجزائرية ولشعبها و ليس لشخص واحد ولرؤساء لكي نبني دولة القانون لا تزول بزوال الرجال"، مردفا في السياق ذاته " نريد بناء دولة قوية عزيزة آمنة لها قدرة على مواجهة كل التحديات النظام الدولي الجديد و الرهانات المريرة والعسيرة التي يعيشها الشعب والقدرة على مواجهة كل المخططات الخارجية مهما كان نوعها". وأكد أحمد قوراية أن حزبه ضد النظام الرئاسي الذي يجعل "مصير شعب كاملا في يد رجل واحد وكذا ضد النظام البرلماني باعتبار أن الطبقة السياسية في الجزائر غير مؤهلة للتسيير السياسي. وشدد على ضرورة انتهاج النظام شبه رئاسي بصفته الأنفع والأسلم الذي يخدم الدولة والشعب و يضمن استمراريتها في أمن واستقرار".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.