التحوّل الطاقوي يحتاج لإرادة "24 فيفري" جديدة    ضرورة الإرتقاء إلى مستوى الامتياز في التعاون الاقتصادي الثنائي    رئيس المجلس الدستوري يؤدي اليمين أمام الرئيس بوتفليقة    كان بحوزتهم 19 كيلوغراما من الكيف المعالج    الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك يؤكد :    في جميع رحلات الخطوط الجوية الجزائرية إلى الخارج    عمالة الأطفال بالجزائر لا تتعدى 0,5 بالمائة    اتحاد الإذاعات العربية يكرم الرئيس بوتفليقة    الجزائر ضامن للاستقرار والأمن الإقليميين    الفلسطينيون يفتحون باب الرحمة بالمسجد الأقصى بعد 16 سنة من غلقه    المجالس المهنية مطالَبة برفع قدرات إنتاج البذور    الجزائر ترفض عبور نتنياهو أجواءها نحو المغرب    مدنيون يغادرون آخر جيب ل «داعش» الإرهابي في سوريا    280 عارضا في الصالون الدولي للسياحة بوهران    قتيلان في انقلاب سيارة بتيبازة    تعديل قانون المحروقات والتوجه للبحث العلمي أكثر من ضرورة    المحروسة تلتفت لتاريخها    الإعلام مطالب بالترويج للأدب الجزائري    مساهل يتحادث مع نظيره الهولندي بلاهاي    أويحيى يستقبل وزير التجارة الخارجية الكوبي    إصابة 97 شخصا بتسمّم ببلدية عمال ببومرداس    مساع صينية لحظر الواجبات المدرسية الذكية    السياسي مرشح لتجاوز عقبة الاسماعيلي    صالون الطالب والآفاق الجديدة خطوة : إقبال واسع للجمهور بورقلة    إقبال متزايد للأطفال على ورشات القراءة    صورة تعطل دماغك لمدة 15 جزءا من الثانية    سُنَّة توقير الصحابة    يا معشر النساء    فضل التقوى وعظم قدرها    بعد فظائع 4 عقود السجن 15 عاما ل ملكة العاج    التعفنات الصدرية البكتيرية تفتك بالأطفال    قواعد لتعميق العلاقات الأسرية    تكريم خاص لعائلة المرحوم المناضل أدريسي عبد القادر    معوقات لا تشجّع على الاستثمار في الصيد البحري بتلمسان    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    وثائق تاريخية وإصدارات تُوجه غدا نحو جامعتي باتنة وخنشلة و مركز الأرشيف    قصائد شعرية على أنغام الموسيقى التراثية بمستغانم    الفوز أمام غليزان للبقاء في «البوديوم»    والي غليزان تمهل 5 أشهر لتسليم المشروع    المطالبة بفتح مصانع تحويل لامتصاص فائض البرتقال    مباراة الموسم    ممنوع الخسارة للحمراوة في ملعب 5 جويلية    المشكلة ليست في النصوص القانونية و إنما في الخلل المجتمعي    والي مستغانم يعد «بلجيلالي خيرة «ذات 100 سنة بمنحها جواز الحج    إصدار أكثر من 127 ألف تأشيرة عمرة بالجزائر منذ انطلاق الموسم    قرعيش يأخذ مهمة البقاء بجدية    آلان ميشال يضبط برنامج التحضيرات في تربص البليدة    علامات يوم القيامة الكبرى التي تحققت    حطاب يعطي إشارة الانطلاق    ربط 43 حيا جديدا بالألياف البصرية في 2019    3,4 ملايير سنتيم لإصلاح قنوات الصرف الصحي    متعة قد تتحوّل إلى فاجعة    الإعلام شريك في التعريف بالمؤسسات وهيئاتها    في الثامنة تنقذ والدها من موت محقق    ابتكار لعبة تكشف الكذب    النمسا ترحل بلبلا    الشيخ شمس الدين : يجوز الكذب في بعض الحالات    شباب قسنطينة: الإصابات تورّط لافان والتنقل إلى القاهرة هذا الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنجاز مراكز ردم للقضاء على المفرغات العشوائية قريبا
ورقلة
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

يرتقب أن يتدعم قطاع البيئة وتهيئة الإقليم بولاية ورقلة، خلال الثلاثي الأخير من السنة الجارية، بمركزين للردم التقني فاقت نسبة تقدم الأشغال بهما 60 بالمائة، حسب الجهة المسؤولة.
ويتعلق الأمر بمركز للردم التقني ببلدية النزلة موجه إلى منطقة تقرت الكبرى، بطاقة استيعاب إجمالية تتجاوز مليوني متر مكعب، وبقدرة سنوية للردم مقدرة ب43130 طن من النفايات.كما يجري حاليا إنجاز مشروع مماثل ببلدية تماسين بطاقة تفوق 646 ألف متر مكعب وبقدرة ردم سنوية محددة ب9200 طن من النفايات، لفائدة البلدية المذكورة وكذا بلدية بلدة عمر، كما سيعرف القطاع في السنوات المقبلة تجسيدا لمشاريع أخرى تتمثل في مركز للردم التقني ببلدية حاسي مسعود، بالإضافة إلى محرقة للنفايات بعاصمة الولاية، ومفرغة مراقبة للنفايات ببلدية البرمة.
وتهدف هذه المشاريع إلى القضاء على المفرغات العشوائية المنتشرة عبر إقليم ولاية ورقلة، حيث يتم إتلاف أطنان من النفايات المنزلية القابلة للاسترجاع في المفرغات العشوائية سنويا دون معالجتها وتثمينها، الأمر الذي يؤدي إلى إهدار قيمة اقتصادية هامة متمثلة في مواد أولية وطاقة متجددة، فضلا عن المساهمة في تشويه الوسط البيئي للمدينة، حيث سجلت الفترة الممتدة ما بين سنتي 2012 و2013 أكثر من مليون طن في المفرغات العشوائية.وتساهم عملية تثمين النفايات الناتجة عن النشاطات المنزلية، المتمثلة أساسا في مواد معدنية وعضوية ورق، ورق مقوى، بلاستيك، زجاج، ألمنيوم، نحاس. قابلة للاسترجاع والاستغلال في مجال الصناعة والصناعات التحويلية بأقل التكاليف، والقضاء على المفرغات العشوائية وما ينجم عنها من تلوث للمحيط وانتشار لمختلف الأوبئة.وفي إطار تسيير وتثمين النفايات المنزلية، استفاد مركز الردم التقني المتواجد بحي بامنديل بورقلة من إنجاز فضاءات لفرز واسترجاع النفايات الصلبة والهادئة. وبهذا الصدد تم وضع مركز الردم التقني للعمل على التخلص من النفايات خارج الوسط الحضري والتعرف على المخاطر الناتجة عن النفايات والتحكم فيها خلال وبعد الاستغلال، بالإضافة إلى معالجة السوائل والغاز البيولوجي، وكذا التعرف على طبيعتها وكمياتها السنوية، من جهتها عمدت مديرية البيئة وبالتنسيق مع البلديات والمؤسسة الولائية لتسيير مراكز الردم التقني إلى إطلاق حملات تحسيسية تهدف إلى إرساء ثقافة النظافة البيئية لدى السكان والقضاء على ظاهرة انتشار النفايات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.