قصد إعطاء دفع للتنمية الاقتصادية في الولاية.. بولخراص:    لتعويض المتضررين من زلزال ميلة الاخير    ضمن مساع لتشكيل مجلس رئاسي موحد    تصنيف الفيفا الخاص بشهر سبتمبر:    عنتر يحيى يؤكد:    رئيس نادي شبيبة الساورة:    فيما حثهم على الالتزام بمبادئ الوطنية وروح المسؤولية    منذ الفاتح جوان الماضي إلى يومنا ببومرداس    دراسة جديدة تكشف    أكد أن الحكومة لن تتدخل في النقاش حول الدستور..بلحيمر:    رزيق يبحث كيفية ترقية صادرات الخدمات    يهدف لإعطاء دفع جديد للمجال    للحائزين الجدد على البكالوريا هذه السنة    تبون يشدد في تعليمة لأعضاء الحكومة ومسؤولي الأمن:    حادثة البوعزيزي تتكرار بتونس    الحجاب يزعج نواب فرنسيون؟!    عطار يؤكّد أهمية بلوغ نسبة مطابقة 100 % لاتفاق أوبيب +    قال إنه ينتظر رد نادي الأهلي.. والد بلايلي:"يوسف معي في وهران وبعض الإعلاميين المصريين كذابين!"    تحذير… أمطار رعدية غزيرة على 16 ولاية    وزيرة الثقافة تعلن عن مشروع لإنشاء متحف خاص باللباس التقليدي    رئيس الجمهورية يدعو كل شخص يحوز معلومات حول الفساد للتقرب إلى السلطات المؤهلة    الرئيس يعزّي عائلة البروفسور الراحل عبد المجيد مرداسي    هل يتنازل الجنرال حفتر؟    «بجاية أرض الأنوار».. التاريخ بالصور    عبد المجيد مرداسي يرحل وذكراه خالدة بين الكتب والصحف    التحصيل الضريبي يتعدى 80 بالمائة    عبّاس يضبط التعداد ويضع اسماء للجدد    مستغانم و عين تموشنت تحت الصدمة    العجز يخيم على أسواق النفط العالمية    أسعار الذهب تواصل الانتعاش    انكماش فائض المعاملات الجارية    الكورنيش بدون ماء منذ 11 يوما    المياه القذرة تتدفق بمقبرة بلدية مزاورو    التنمية على مسالك القرى        صعوبة في مادة الفلسفة للشعب العلمية وتباين في اللغات الأجنبية    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    تمديد عقود الركائز وتسريح أربعة لاعبين    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    «القصر سيرة دفتر منسي» للمؤلّف العيشي تتألّق أدبيا    "وضعية بلايلي وبلعمري لا تسمح لهما بالتواجد في قائمة بلماضي "    البطالة.. هاجس آخر في زمن كورونا    الإصابات بكورونا تنخفض إلى 4 حالات يوميا    تخفيضات في الأسعار إلى الجنوب لتعويض خسائر "كورونا"    اللاّعبون الجدد والجهاز الفني يصلون غدا    219 إصابة بفيروس كورونا و 5 وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    ليبيا: حفتر يقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط    نواب فرنسيون يغادرون اجتماع البرلمان لوجود طالبة محجبة    فلسطين: الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى ويدعون لمناهضة اتفاقيات التطبيع    جائزة "سوتيغي أواردز 2020".. الجزائرية "سليمة عبادة" تنافس المصرية "حنان مطاوع"    البيت الأبيض: 5 دول أخرى في الشرق الأوسط وخارجه تدرس التطبيع    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    بالعدل تستقيم الحياة    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسجد حي النور خيمة لا تؤدى فيها فرائض الصلاة إلا في أوقات الضرورة
مواطنون بئر الجير بوهران يطالبون بقطعة أرض لإنشاء مصلى
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

لا يزال حي النور التابع لبلدية بئر الجير ،و منذ 6 سنوات يناشد السلطات لأخذ قطعة أرض من 2000 متر مربع على الأكثر ،لتحقيق مشروع مسجد بالمنطقة ،الذي لازال إلى غاية الساعة دون هذا المرفق الضروري لأداء فرائض الصلاة اليومية خاصة منها صلاة الجمعة ،حيث سئم عدد من المواطنين ممن خصصوا يومياتهم للركض بين مديرية الشؤون الدينية و الولاية للظفر بقطعة بسيطة ،تمكنهم من تجسيد مشروع المسجد المنشود منذ أن حط هؤلاء رحالهم بالحي ،حيث أكد جمع من هؤلاء أنهم قد سبق لهم أن خصصوا قطعة أرض بقرار سابق من مديرية أملاك الدولة أين قاموا بإنشاء مصلى صغير المساحة لقضاء فرائض الصلاة اليومية، ليفاجأوا بعد مدة بقرار هدم الأخير بعد انقضاء شهر رمضان من السنة الماضية ،بسبب كون القطعة ملك لأحد الخواص الذي جسد على مستواها مشروع فندق،الأمر الذي اجبر المواطنين الفقراء على إقامة خيمة مؤقتة ريثما يتم قانونيا منحهم قطعة ارض مخصصة لبناء مسجد للحي،حيث عادوا إلى رحلات الذهاب و الإياب بين السلطات المحلية و مديرية الشؤون الدينية و الأوقاف ،مع العلم أن عدد السكان بالمنطقة يتجاوز ال40 ألف نسمة ،يقومون يوميا باستعمال الخيمة المنصوبة حاليا بساحة الحي،نيابة عن المسجد ،في حين أكد احد المواطنين انه و خلال الأيام الماطرة و الباردة لا يتسنى لهم الذهاب إليها ،بسبب أرضيتها الغير سانحة للصلاة إلى جانب تسرب مياه الأمطار إلى داخلها .
السكان المتضررون ابدوا مدى استيائهم إزاء الوضع الحالي خاصة كون شهر رمضان الفضيل بات وشيكا ،دون أن يستفيد هؤلاء من تخصيص الجهات الوصية لقطعة ارض ترفع عنهم حرج أداء صلواتهم عبر تلك الخيمة أو من خلال التنقل إلى مساجد تبعد عن الحي بعدة كيلومترات ،ناهيك عن انعدام الأمن خلال عودتهم إلى الحي ليلا ،ناهيك عن إجبارية بقاء نسوة الحي دون فضاء لتأدية صلواتهم أيام الشهر المبارك،الأمر الذي حز في نفوسهن ،و جعلهن يطالبن إلى جانب أزواجهن بالتعجيل في منحهم قطعة ارض كون عملية التشييد تستغرق سنوات في انتظار جمع التبرعات للانطلاق في أشغال البناء.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.