محرز يوجه رسالة للأندية الراغبة في ضمه    روسيا تحذر من مخاطر كورونا على النفط العالمي    إصابة 4 أشخاص باختناق بسبب احتراق منزل بسيدي بلعباس    المبادئ العامة للمخططات الاستثنائية لوزارة التربية    تأجيل جلسة الاستئناف في قضية علي حداد إلى 11 أكتوبر    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد عدد من سفراء الدول لدى الجزائر    السعودية: منع الوصول للكعبة والحجر الأسود للحد من كورونا    الجزائر تدين وتجدّد التزامها    تنفيذ الإعدام في هذه الحالة    التحق بأيوب عزي    شريف الوزاني مدربا جديدا لسريع غليزان    فيدرالية الدراجات تعلن عن "موسم أبيض"    لفك العزلة على سكان مناطق الظل بالشلف    الاستجابة لطلبة الجنوب    بمبادرة الجمعية الفرانكو-جزائرية للأعمال الخيرية (شفا)    أوامر بإنهاء ملف السكن بدائرة الخروب    مجلس الأمة يصدر كتاب "الجزائر تشهد يوم الوغى... نوفمبر يعود..."    طاقات منجمية "هائلة" ببشار تنتظر الاستغلال    بلجود يبحث ظاهرة الحراقة مع السفير    تحسبا لاستفتاء الفاتح نوفمبر    صدور كتاب السياحة الثقافية لفتيحة قرارية    وزير السياحة يزور فندق تيبرغنت    استقدامات وفق احتياجات الفريق    الأفلان يعد بحملة تحسيسية لصالح مشروع الدستور    مؤشرات حرب مفتوحة تلوح في أفق إقليم كرباخ    وزيرة التضامن الوطني تكشف:    لتفادي حوادث المرور    رفع التجميد عن مشاريع الشباب والرياضة قريبا    أركان ثرية ووجهات ثقافية شتى    انتشار أدب الشباب ظاهرة صحية لكن بشروط    عن عمر ناهز 70 عاما    جاءت على لسان رئيس زيمبابوي    ماكرون: الطبقة السياسية اللبنانية لا تريد احترام تعهداتها لفرنسا    بفعل تداعيات جائحة كوفيد-19    توقيع اتفاقية شراكة بين قطاعي المناجم والتكوين المهني    اتفاق بين طرفي النزاع لتبادل 1081 أسيرا    7 ملايير سنتيم لتجهيز مستشفى الأم والطفل    استقلالية القضاء معركة المجتمع بعيدا عن الاستعراض والمزايدة    ذكرى وفاة الشيخ الإمام عطية مسعودي ... الفقيه الذي غيّبه أهله !    السيسي يُحذّر من زعزعة استقرار مصر    تواصل تظاهرة «الدخول الثقافي» بالمكتبة الوطنية    مشهد من رواية " شياطين الطابق السفلي "    بهجةُ الانتظار    في الهزيعِ الأوَّلِ من اسمِ بختي الشفيفِ...    عندما تغوص الرواية في عمق الأشياء    فوق الطاولة    شبان المكرة يواصلون الهجرة وحميدي يختار "الساورة"    اللاعب بن عمارة :"التعداد الحالي قادر على قول كلمته "    مولودية سعيدة : ديون النادي بلغت 100 مليون دج    5 آلاف مريض بالسكري بحاجة للأنسولين و التحاليل    مديرية الصحة تدق ناقوس الخطر    الوعي يجنبنا الإصابة من كورونا    "عدل" تشهر سيف الحجاج في وجه شركات الإنجاز الأجنبية    أذربيجان تعلن "حالة الحرب" إثر اشتباكات حدودية مع أرمينيا    "يد مريم".. فيلم يجمع نجوم مواقع التواصل الإجتماعي    "شفاية في العديان"    حسن اختيار اسم الطفل سينعكس إيجابيا على بناء شخصيته    بعد بث "النهار" لندائه.."تبيب لحسن" يصل إلى أرض الوطن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

وجه نحو 500 شاب متحصل على شهادة "قياس البصر" بجامعة وهران، نداء إلى وزير الصحة والسكان، للتدخل العاجل لوضع حد للغبن وحياة الفاقة التي لا زمتهم جراء معاناتهم من شبح البطالة لعدة سنوات مند تخرجهم، دون أن تتدخل الجهات الوصية في إيجاد حل لمشكلتهم المستعصية مع مر الوقت.
لا يزال المتحصلون على الشهادة الجامعية "قياس البصر" بوهران، يواجهون مصيرا مجهولا بعدما تجاهلت الوزارة الوصية في عهد الوزراء السابقين شهادتهم الجامعية التي قضوا فيها سنوات طويلة في دراسة هذا التخصص الذي كان متوفرا في جامعة وهران منذ 2006، حيث كانت الشهادة التي يحوزون عليها تضمن لهم التوظيف في العيادات الجوارية أو المؤسسات الصحية المتخصصة، إلا أنهم فوجئوا بعد تخرج أخر دفعة في 2009 برفض المؤسسات الصحية لتوظيفهم، بداعي استقبالها لتعليمة تتضمن قرارا بتجميد تعيينهم كمراقبين صحيين في مجال قياس النظر لتبدأ معاناة أزيد من 500 خريج من هذا التخصص الذي تم افتتاحه دون التفكير في الجهة التي توفر الشغل للطلبة الذين قضوا سنوات من التكوين، ليتضح بعد أخد و رد ومراسلة جميع الجهات الوصية، أن مصيرهم المحتوم هو شبح البطالة.
وجاء رد وزارة الصحة والسكان بعد 3 سنوات كاملة من رفع مراسلة من قبلهم، حيث ردت الوصاية في عهد الوزير السابق، عبد العزيز زياري، حيث أوضح المدير الفرعي للمصالح غير الاستشفائية في مراسلة موجهة إلى مديرية الصحة لولاية وهران، تحمل رقم 490 مؤرخة في جوان 2010، أن التخصص غير مقبول في القطاع الصحي نظرا لطبيعته الفيزيائية البحتة التي لا علاقة لها بالقطاع الصحي، رافضا معادلة الشهادة إلى شهادة أخرى تتيح إدماجهم في السلك الطبي، حيث كان تكوينهم حسب رد الوصاية موجها لقطاع آخر غير الطب والشبه الطبي مما حطم آمالهم، خصوصا أن مديرة الصحة حرمتهم أيضا من رخصة افتتاح عيادات لقياس النظر وتركيب النظارات، وهو ما زاد من غضبهم وتواصلت معاناتهم بعد ذلك، أين تم إقصاء هذا التخصص من الاستفادة من الماستر أو الماجيستير، إذ لم يتم افتتاح أي مسابقة منذ 2010.
..وسكان "الونشريس" بالمرسى الكبير يطالبون بساعي بريد
اشتكى العشرات من القاطنين بحي "الونشريس" ببلدية المرسى الكبير، والمقدر عددهم بقرابة ال 20 ألف ساكن من رداءة الخدمات على مستوى المركز البريدي الوحيد المتواجد بالمنطقة، حيث منذ أكثر من 3 أشهر لم تبلغهم أية رسائل أو فاتورات نظرا لعدم توفر المركز على ساعي البريد، وقد تسبب هذا في العديد من مشاكل السكان الذين وجدوا أنفسهم مجبرين على دفع غرامات التأخير نظرا لعدم استلامهم لفواتير الضرائب، وعدم دفعهم لفواتير الهاتف الذي تسبب لهم في قطع هذه الخدمة عن بيوتهم بسبب عدم الدفع في المدة الزمنية المخولة لهم قانونيا، فضلا عن مشاكل أخرى بسبب تغيب بعضهم عن حضور العديد من الجلسات بالمحاكم وإلغاء مسابقات التوظيف، وعدم الاستفادة من فرص العمل جراء عدم بلوغ الاستدعاءات إليهم من طرف العديد من الإدارات. وما زاد الطين بلة هو تجميد كل الطرود على مستوى المركز البريدي منذ مدة طويلة، فضلا عن نقص الإمكانيات المادية على مستوى المركز الذي لا يستوجب سوى جهاز إعلام آلي واحد لصالح 20 ألف ساكن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.