التحوّل الطاقوي يحتاج لإرادة "24 فيفري" جديدة    ضرورة الإرتقاء إلى مستوى الامتياز في التعاون الاقتصادي الثنائي    رئيس المجلس الدستوري يؤدي اليمين أمام الرئيس بوتفليقة    كان بحوزتهم 19 كيلوغراما من الكيف المعالج    الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك يؤكد :    في جميع رحلات الخطوط الجوية الجزائرية إلى الخارج    عمالة الأطفال بالجزائر لا تتعدى 0,5 بالمائة    اتحاد الإذاعات العربية يكرم الرئيس بوتفليقة    الجزائر ضامن للاستقرار والأمن الإقليميين    الفلسطينيون يفتحون باب الرحمة بالمسجد الأقصى بعد 16 سنة من غلقه    المجالس المهنية مطالَبة برفع قدرات إنتاج البذور    الجزائر ترفض عبور نتنياهو أجواءها نحو المغرب    مدنيون يغادرون آخر جيب ل «داعش» الإرهابي في سوريا    280 عارضا في الصالون الدولي للسياحة بوهران    قتيلان في انقلاب سيارة بتيبازة    تعديل قانون المحروقات والتوجه للبحث العلمي أكثر من ضرورة    المحروسة تلتفت لتاريخها    الإعلام مطالب بالترويج للأدب الجزائري    مساهل يتحادث مع نظيره الهولندي بلاهاي    أويحيى يستقبل وزير التجارة الخارجية الكوبي    إصابة 97 شخصا بتسمّم ببلدية عمال ببومرداس    مساع صينية لحظر الواجبات المدرسية الذكية    السياسي مرشح لتجاوز عقبة الاسماعيلي    صالون الطالب والآفاق الجديدة خطوة : إقبال واسع للجمهور بورقلة    إقبال متزايد للأطفال على ورشات القراءة    صورة تعطل دماغك لمدة 15 جزءا من الثانية    سُنَّة توقير الصحابة    يا معشر النساء    فضل التقوى وعظم قدرها    بعد فظائع 4 عقود السجن 15 عاما ل ملكة العاج    التعفنات الصدرية البكتيرية تفتك بالأطفال    قواعد لتعميق العلاقات الأسرية    تكريم خاص لعائلة المرحوم المناضل أدريسي عبد القادر    معوقات لا تشجّع على الاستثمار في الصيد البحري بتلمسان    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    وثائق تاريخية وإصدارات تُوجه غدا نحو جامعتي باتنة وخنشلة و مركز الأرشيف    قصائد شعرية على أنغام الموسيقى التراثية بمستغانم    الفوز أمام غليزان للبقاء في «البوديوم»    والي غليزان تمهل 5 أشهر لتسليم المشروع    المطالبة بفتح مصانع تحويل لامتصاص فائض البرتقال    مباراة الموسم    ممنوع الخسارة للحمراوة في ملعب 5 جويلية    المشكلة ليست في النصوص القانونية و إنما في الخلل المجتمعي    والي مستغانم يعد «بلجيلالي خيرة «ذات 100 سنة بمنحها جواز الحج    إصدار أكثر من 127 ألف تأشيرة عمرة بالجزائر منذ انطلاق الموسم    قرعيش يأخذ مهمة البقاء بجدية    آلان ميشال يضبط برنامج التحضيرات في تربص البليدة    علامات يوم القيامة الكبرى التي تحققت    حطاب يعطي إشارة الانطلاق    ربط 43 حيا جديدا بالألياف البصرية في 2019    3,4 ملايير سنتيم لإصلاح قنوات الصرف الصحي    متعة قد تتحوّل إلى فاجعة    الإعلام شريك في التعريف بالمؤسسات وهيئاتها    في الثامنة تنقذ والدها من موت محقق    ابتكار لعبة تكشف الكذب    النمسا ترحل بلبلا    الشيخ شمس الدين : يجوز الكذب في بعض الحالات    شباب قسنطينة: الإصابات تورّط لافان والتنقل إلى القاهرة هذا الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

تعاني مختلف الأطوار الدراسية بوهران، من مشكل نقص وانعدام التغطية الصحية، إلا فيما يخص وجود بعض وحدات الكشف ومتابعة الصحة المدرسية التي يكتفي الأطباء العاملون بها بإجراء فحوصات عامة للتلاميذ خلال الدخول المدرسي.
أحمد.س
وتسجل وحدات الكشف ومتابعة الصحة المدرسية غياب الأطباء عنها طيلة السنة، وهو ما زاد من عدد الحالات المرضية وسط التلاميذ، خاصة في الطور الابتدائي الذي بات يستوجب توفير عناية صحية لجل التلاميذ، لاسيما أن أغلبهم من الفئة الهشة في المجتمع، في الوقت الذي أصبحت تسجل فيه المؤسسات التربوية ارتفاع كبير بين التلاميذ المصابين بمرض ضعف البصر، وداء السكري، وكذا القلب، وهي من بين الأمراض الكثيرة التي أصبح المؤطرون في المؤسسات التربوية يدقون ناقوس الخطر بشأنها بعد ارتفاع عدد إصابات التلاميذ بها، ويطالبون بالكشف المستمر على التلاميذ لحمايتهم من العديد من الأمراض، من بينها تسوس الأسنان وغيرها من الأمراض الخطيرة، في الوقت الذي يبقى فيه 15 ألف تلميذ في الطور الابتدائي يهدده المرض لغياب وحدات صحية بالمؤسسات التربوية وانعدام التكوين للأطباء لمتابعة صحة التلاميذ في جميع أطوار الدراسة بشكل مستمر على مدار السنة.
وتبقى البلديات والقرى النائية بالعديد من المواقع السكنية بوهران، تفتقر المؤسسات التربوية فيها للتغطية الصحية، وهو ما بات يشكل خطرا كبيرا على صحة التلاميذ.
ودعت من جهتها العشرات من جمعيات أولياء التلاميذ المتواجدة بالمؤسسات التربوية في مختلف الأطوار إلى ضرورة توفير الرعاية الصحية لأبنائهم المتمدرسين، لحمايتهم من مختلف الأمراض
المعدية، والكشف على بعض التجاوزات الخاصة في مجال التدخين في وقت مبكر، وكذا استهلاك الأقراص المهلوسة بالنسبة لتلاميذ الطور المتوسط والثانوي، التي أصبحت تغزوا المؤسسات التربوية وتهدد مستقبل التلاميذ، كما طالب بعض أولياء التلاميذ ضرورة توفير أطباء نفسانيين للتكفل بمتابعة النفسية للتلاميذ، خاصة المقبلين على اجتياز امتحانات المصيرية.
من جهته اعترف "مير" بلدية مسرغين بالنقص والعجز الحاصل في نقل تلاميذ القرى إلى مدارسهم، وهو المشكل الذي ظل عالقا لسنوات بالبلدية دون إيجاد الحلول الكافية، والتي أرجعها إلى ضعف ميزانية البلدية، في الوقت الذي فيه أولياء التلاميذ بشن حركة احتجاجية أمام مقر مديرية التربية
إلى غاية حل مشكل النقل المدرسي الذي بات يؤثر على مستوى الدراسي لأبنائهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.