الرئيس يأمر بمراجعة شروط استيراد السيارات    أرباب العمل مرتاحون لقرار الرئيس تبون دعم الصناعة الوطنية    خبراء يدعون إلى مقاربة مجددة لحوكمة السياسة الصناعية    متى تُبعث مئات المشاريع المُجمّدة؟    الجزائر تُجدّد وقوفها مع فلسطين.. ظالمة أو مظلومة..    هذا ترتيب هدافي كأس العرب    أمن المسيلة يوقف 13 شخصا في قضايا مختلفة    الجيش يتدخل لفك المسالك المغلقة بسبب الثلوج    تنظيم التطوع على أسس قانونية ضرورة ملحة    أقسم أن هذا البلد محروس..    المسافرون نحو أمريكاً جواً ملزمون بتقديم تحليل سلبي    عدل: لن نتسامح مع شركات الإنجاز المتحايلة في حال إخلالها ببنود العقد    المالكي : زيارة محمود عباس إلى الجزائر تهدف إلى تنسيق المواقف قبل القمة العربية المقبلة    عمل كبير ينتظر المدرب إيغيل...    تنصيب رؤساء البلديات نهاية الأسبوع    ترقيات هيئة التأطير فرصة لترقية أداء الجامعة الجزائرية    ترحيب حار يعكس عمق العلاقات الأخوية و الدعم الثابت للقضية الفلسطينية    تزايد حجم النفايات الطبية بالثلث بمستغانم    لا تغيير في برنامج توزيع المياه رغم ارتفاع منسوب السدود    ظاهرة العنف في رواية الألسنة الزرقاء لسالمي ناصر (الجزء الأول)    التعريف و الإشادة بمسيرة الدكتور امحمد صافي المستغانمي    عبْدُ الْمَلِك مُرتاض .. حَبيبُ اللغة العربية    نهائي عالمي مبكر بنكهة عربية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    التحسيس بالمؤسسات الصحية للتشجيع على التطعيم ضد الوباء    «ارتفاع طفيف في عدد الحالات و الوضعية غير مقلقة»    البطولة العربية بقطر 2021 ترشيح الخضر للفوز بالكأس    المغرب سيدفع الثمن باهظا    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    حرية التعبير بمقياس أمريكي ..!؟    لتخيف الازدحام بالعاصمة ناصري: سننفذ 16 مشروعا    جديد ملف السيارات.. مؤسسات الشباب ودعم الرياضة    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    رغبة يابانية لصناعة السيارات بالجزائر    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    الانتخابات المحلية أداة لتحقيق اللامركزية والحوكمة    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    الفيلم القصير "عضيت لساني" يحوز على جائزة بالشارقة    تخرّج أول دفعة من الأطباء    وسام العشير.. وليتنافس المتنافسون    دخول ملبنة جديدة حيز النشاط لتموين السوق المحلية    طرق حديثة لفهم ابنك المراهق    مجهودات للتكفل بذوي الهمم    توصيات لقبر "أوميكرون"    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة ضد مواقع جيش الاحتلال المغربي    الأمين العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع،عزيز الهناوي: التضييق الأمني حال دون توسيع رقعة الاحتجاجات الشعبية    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    مردود الهجوم يقلق كعروف والمسيرين    القبة والبيض يواصلان التألق والصدارة تتغير في الشرق    حجز 13 ثلاجة تضم لحوما فاسدة    وتتوالى انتكاسات "الحمراوة"... !    الندوة الوطنية حول الانعاش الصناعي: بلوغ الأهداف المسطرة يقتضي اصلاحات عميقة    عرض خاص بموسيقى فلامينكو    تخليد ذكرى عميد المالوف محمد الطاهر الفرقاني    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ولد قابلية وسلال ومدير الحماية المدنية حلوا أمس بالولاية المنكوبة
نشر في الأمة العربية يوم 27 - 02 - 2012

حل، منذ صباح أمس، وفد حكومي مشكل من الرجل الأول في الداخلية دحو ولد قابلية رفقة وزير الموارد المائية عبد المالك سلال، إلى جانب المدير العام للحماية المدنية مصطفى لهبيري، وهذا للوقوف على حجم الكارثة التي حلت بالطارف إثر الفياضانات التي ضربت المنطقة الاسبوع الماضي، والتي خلفت أربعة قتلى والعشرات من العائلات المنكوبة في الجهة الغربية لولاية الطارف.
ولدى وصوله، صباح أمس، إلى مطار رابح بوضياف بعنابة توجه الوفد مباشرة الى المناطق الأكثر تضررا من الفيضانات الأخيرة، على متن طائرة هيليكوبتر تابعة للجيش الوطني الشعبي لزيارة العائلات في المناطق المتضررة.
وكان المجلس الشعبي الولائي للطارف، قد طالب باعلان الطارف ولاية منكوبة نتيجة للاضرار الجسيمة التي مست كل المناطق السكنية لدائرتي بن مهيدي، البسباس والذرعان، بالاضافة الى التحقيق في أسباب الكارثة التي أرجعها النواب المنتخبون الى عدم اتخاذ الاجراءات التقنية الكفيلة بمنع حدوث مشاكل عند القيام بافراغ السدود في ذات الوقت وعدم الأخذ بالحسبان الكميات الهامة التي أعلنت عنها مصالح الأرصاد الجوية في توقعاتها للمطار التي كانت ستسقط في المنطقة.
وكان والي الطارف أحمد معبد قد تفقد المنطقة المتضررة والتواصل مع منكوبيها، واتخاذ الاجراءات والتدابيرالاستعجالية اللازمة على مستواه، فيما تواصل فرق الانقاذ التابعة للأمن والحماية المدنية جهودها لتسخير كل الامكانات البشرية والتقنية لاسعاف المنكوبين واعادة ربط المناطق المعزولة.
الكارثة من يتحمّل تبعاتها؟
وتساءل رئيس المجلس الشعبي الولائي للطارف عدم اتخاذ التدابير اللازمة من طرف مسيري السد قبل حصول الكارثة بالرغم من وجود كل المؤشرات التقنية التي تنبئ بإمكانية فيضان السد، مشيرا إلى أن المصالح المكلفة بتنظيف الوديان لم تعمل ما عليها من أجل تفادي تفاقم الاوضاع وغمور الاراضي المجاورة للوديان.
من جانبه، قلل مدير الموارد المائية للطارف مصطفى مشاتي من امكانية تكرار ما حدث نهاية هذا الأسبوع، مشيرا الى تفريغ السدود لا يزال قائما، غير انه يتم بنسب اقل مما كان عليه فترة الفيضان.
وأوضح مشاتي في تصريح نقلته اذاعة الطارف، أن المياه النتاجة عن ذوبان الثلج وسقوط الامطار بكميات غزيرة هي اولى اسباب فيضان السدود في المنطقة.
وكانت الحماية المدنية قد استعانت بعتاد الوحدات الولائية لكل من قسنطينة وسكيكدة وعنابة من اجل تغطية كل احتياجات العائلات المعزولة والمنكوبة في الطارف خلال نهاية الاسبوع الفارط، وهو ما ادى الى استنفار كل الطاقات البشرية للولايات الثلاث، يقول مدير الحماية المدنية لولاية الطارف مرحبون محمود.
وكان التساقط الاستثنائي للأمطار بهذه المنطقة الواقعة بأقصى شرق البلاد وفيضان سدود كل من بوقوص ومكسة والشافية، بالاضافة الى منطقة بوهمدان التابعة لولاية ڤالمة، قد تسبب في إحداث فيضانات أدت إلى وفاة 3 أشخاص وتصنيف عديد العائلات ضمن المنكوبين، إلى جانب تسجيل خسائر معتبرة في القطاع الفلاحي وبعديد المنشآت القاعدية.
ولد قابلية يؤكد : الدولة لن تتخلى عن المواطنين المنكوبين في الطارف

أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية دحو ولد قابلية، أمس الاثنين، بولاية الطارف التي شهدت مؤخرا فيضانات قوية، أن الدولة الجزائرية لن تتخل عن المواطنين المنكوبين. وأضاف الوزير أن السلطات العمومية ستعوض من خلال جميع البرامج الممنوحة للولاية والبلديات، وبفضل الوسائل التكميلية التي قررت الحكومة تسخريها، جميع المواطنين المتضررين، كما ستتكفل بإعادة تأهيل البنايات والمنشآت المتضررة.
وألح الوزير الذي اطلع على آثار هذه الفيضانات بمنطقة القوس ببلدية الشط، على ضرورة إعداد بطاقة تقنية، بدءا من الأسبوع القادم لتقدير الاحتياجات المالية عقب هذه الكارثة، بغرض التكفل بعمليات إعادة التأهيل في إطار البرنامج التكميلي الذي قررته الحكومة. كما توقف وزير الداخلية رفقة كل من وزير الموارد المائية عبد المالك سلال، والمدير العام للحماية المدنية مصطفى لهبيري والسلطات المحلية بالجسر السابق المتنقل للبطاح على مستوى الطريق الوطني رقم 84 "أ" القالة عنابة، الذي لم يستكمل بعد تفكيكه، الأمر الذي عاق السيلان العادي لمياه وادي الكبير التي تصب في سهل المفرغ.
واستنادا إلى الشروح التي قدمت للوزير، فإن دعائم هذه المنشأة وأتربة الردم المنجزة بالقرب من هذا المشروع المركب في 2011 من أجل السماح بمرور قافلة استثنائية محملة ب 450 طن من التجهيزات باتجاه المحطة الهيدروكهربائية، ضيقت هذا المجرى المائي، وتسببت في فيضان سهول بريحان وبن مهيدي.
ومن جهة أخرى، وفي رد على أسئلة مواطنين أشاروا أن التفريغ الذي تم على مستوى سدود هذه المنطقة كان وراء هذه الفيضانات، أكد وزيرا الداخلية والجماعات المحلية والموارد المائية، أن الأمر لا يتعلق بعمليات التفريغ، وإنما السدود هي التي امتلأت وفاضت. وسيواصل هذا الوفد بقيادة دحو ولد قابلية زيارته إلى هذه الولاية ليتفقد على مستوى عديد النقاط بهذه المنطقة، الوضعية التي خلفتها التقلبات الجوية التي ترتب عنها هلاك ثلاثة أشخاص والعديد من العائلات المنكوبة وأضرار معتبرة بقطاع الفلاحة إلى جانب بنايات ومنشآت القاعدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.