الجزائر تخسر من غينيا الاستوائية    الصحراويون متشبثون بحقوقهم غير القابلة للمساومة وبالدفاع عن حقهم في الحرية والاستقلال    فلاحة: متعاملون أمريكيون يطلعون على فرص الاستثمار في الجزائر    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    الجزائر ومصر تؤكدان استعدادهما لإنجاح القمة العربية المقبلة بالجزائر    قانون المالية 2022 يوضح الجباية المطبقة على مجمعات المؤسسات    مجلس تنفيذي بكل ولاية لخدمة مصالح الشعب    فلاحو رشقون يطالبون بإنجاز سوق للجملة    إنشاء منطقتي نشاط للمؤسسات المصغرة و الناشئة بمستغانم    رفع العراقيل عن 679 مشروع استثماري من إجمالي 877 مشروع    مشروع المسجد القطب بمعسكر لا يزال هيكلا    مساع لاستئناف المفاوضات وسط تعنّت مغربي    تفاؤلية «الناير» في عمقنا الثقافي    تعليمات للمفتشين والمديرين بالصرامة في تطبيق البرتوكول الصحي    الرئيس الجديد لشركة «الحمراوة» يعرف يوم 27 جانفي    «الزيانيون» يضعون قدما في قسم الهواة    إيتو صامويل يردّ الاعتبار    قرصنة الكهرباء تكبد سونلغاز خسائر ب 50 مليار سنتيم    توزيع مستلزمات شتوية على 40 معوزا    تخرّج 4668 متربّصا من مراكز التكوين المهني خلال 2021    الأدب والفلسفة والقبيلة    مناديل العشق الأخيرة    «رسائل إلى تافيت» للكاتب الجزائري ميموني قويدر    استحداث مجلس تنفيذي في كل ولاية ورفع أسعار شراء الحبوب من الفلاحين    متحور الموجة الرابعة أقل شراسة وأسرع انتشارا    «أوميكرون سيبلغ الذروة نهاية جانفي والتلقيح هو الحل»    «حالات الزكام ناتجة عن ضعف مناعة الأشخاص وقلة نشاط الخلايا المناعية والجهاز التنفسي العلوي»    دعوات لمواجهة التطبيع حتى إسقاطه    حجز خمور بسيارة لم يمتثل صاحبها لإشارة التوقف بالشريعة في تبسة    40 معرضا في "سفاكس" لإنعاش الاقتصاد والاستثمار    8 وفيات... 573 إصابة جديدة وشفاء 343 مريض    دخول أول مركز للتكافؤ الحيوي في الجزائر حيز الخدمة قريبا    فسح المجال للشباب والكفاءات    "إكسبو دبي"..الجزائر هنا    هنية في الجزائر قريباً    فتح الترشح لمسابقة الدكتوراه    141 مداهمة لأوكار الجريمة    تأهل الجزائر سيرفع من مستوى كأس إفريقيا    شلغوم العيد يحقق ثاني انتصار والوفاق يسجل تعادلا ثمينا    هنري كامارا ينتقد طريقة لعب السنغال    رواية شعرية بامتياز    عملان جديدان لسليم دادة    كاميلة هي أنا وخالتي وكثيرات    انتخابات مجلس الأمة : اختتام عملية ايداع التصريح بالترشح اليوم الأحد عند منتصف الليل    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    النظافة والإطعام المدرسي وكورونا أولوية    الاتحاد الإفريقي يهدد معرقلي المسار الديمقراطي بالسودان    2.5 مليون نازح جراء الصراع بدول الساحل    القبض على مروج المهلوسات في الأحياء الفوضوية    موجة الصقيع تقلق الفلاحين    بلماضي يستفيد من عودة مساعده الفرنسي سيرج رومانو    الإعلان عن القائمة الطويلة لجائزة محمد ديب للأدب    الحكومة تتوعد بغلق المؤسسات والفضاءات والأماكن التي لا يحترم التدابير الصحية    محمد بلوزداد أبو جيش التحرير الوطني    بوغالي يرافع لإعادة الاعتبار للمشهد الثقافي    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في تجمع نظم بغليزان رئيس حزب عهد 54 يؤكد :
نشر في الأمة العربية يوم 02 - 03 - 2012

تنقل مكتب الجريدة لولاية عين تموشنت إلى ديوان مؤسسات الشباب بغليزان أين تابع التجمع الذي قام به زعيم حزب عهد 54 السيد على فوزي رباعين. القاعة بدت صغيرة موازاة بالجمهور الغفير من مناضلي الحزب والمتعاطفين معه.
البداية كانت بوقفة ترحمية على أرواح الشهداء الطاهرة ليتبعها ممثل الولاية السيد عسال حبيب الذي رحب بدوره بأعضاء الأمانة الوطنية والأسرة الإعلامية ومصالح الأمن إلى جانب الأمين الجهوي المتمثل في شخصية السيد بن علو. السيد عسال حبيب في مجمل تدخلاته ركز على أن عهد54 ليس حزب مناسبات وإنما هو مشاريع مستقبلية واعدة للبلاد والعباد. من جهته السيد فوزي رباعين تولى الكلمة أين يتطرق إلى آخر الأحداث السياسية وخاصة تنصيب اللجنة الوطنية لمراقبة الانتخابات والتي دعا من خلالها جميع الأحزاب السياسية وضع الثقة بها، كونها متكونة من قضاة بالرغم من قلة التجربة لهؤلاء فيما طرح سؤال عن دورها و هل تستطيع تغطية 1541 بلدية المنتشرة عبر التراب الوطني، بحكم التعداد القضائي الذي لا يتعد 316 قاضيا، ناهيك عن المكاتب المتنقلة ما يعكس النقص الفادح في تغطية العديد من البلديات، حتى لا يقتصر عملها على المحاضر فقط في حين الكلام يعود أيضا إلى المؤسسات التي يجب أن تلب دورها كما ينبغي وأن التمويل يجب أن يكون شفافا حتى لا يخلق صراع سياسي وأحداث أحزاب فقيرة وأحزاب كبيرة. كما دعا إلى تأسيس المجلس السمعي البصري حتى يتسنى للأحزاب السياسية لعب دورها في تحسيس المواطنين و اطلاعهم على فحوى برامجهم مع مراعاة الحصة الممنوحة لكل منتخب لشرح برنامجه و الذي كان مطلب الحزب منذ عدة سنوات .وعن شفافية الانتخابات يقول رئيس الحزب أن تشريعيات 2007 لم تبلغ نسبة37 بالمائة إنما هي أرقام أعطيت من الداخلية لا غير، في حين يرى أن تشريعيات 2012 لا بد لها وأن تأتي بوجوه لم يألفها المجتمع بحيث إذا كانت نفس الوجوه ونفس السيناريوهات فكيف للمواطن أن يحس بالتغيير الذي يأتي بالبديل للشعب الجزائري بدءا من السكن والشغل وغيرها من الحقوق، وهو ما يستدعي بروز هذه الوجوه حتى تكون العدالة مستقلة وتكون الحقوق مجسدة وذلك هو مسعى حزب عهد 54. كما انتقد حضور الملاحظين التابعين للاتحاد الإفريقي وكذا الجامعة العربية للشكوك في نزاهتهم حسبه، ويرجح الكفة في صدق الملاحظين التابعين للأمم المتحدة والاتحاد الأوربي. في حين يرى أنهم تأخروا موازاة مع الاستحقاقات التي أقيمت بالجارة تونس والتي عرفت قدومهم6 أشهر قبل موعد الانتخابات فيما يعود لاقتراح حكومة مختلطة حتى لا يكون طرف واحد مادامت الأحزاب من جنسية جزائرية.
...ومن تيارت يدعو إلى دعم القطاعات الكبرى من أجل الدفع بوتيرة التنمية
نظم مع نهاية الأسبوع ليلة الخميس إلى الجمعة الأمين العام لحزب عهد 54 فوزي علي رباعين تجمعا شعبيا بمدينة الدحموني 15 كلم عن عاصمة ولاية تيارت . بحضور جمع من مناضلي الحزب وشخصيات وإطارات حزبية. صرح فيه عن برنامجه بدعم القطاعات الكبرى من أجل الدفع بوتيرة التنمية كما ركز في حديثه مطولا عن خلق فرص عمل لفئة الشباب البطال. داعيا في ذات السياق إلى أن يكون المنتخبين على قدر المسؤولية كون أن عملية التصويت تكون بالأساس على المشروع المقدم من قبل المرشح من خلال برنامج يعده مسبقا . كما نوه الأمين العام للحزب فوزي رباعين انه من واجبات الدولة الاستثمار بالصناعة التحويلية كون ولاية تيارت تعتبر منطقة فلاحية من الدرجة الأولى مما تتميز به من ثروات فلاحية كبيرة . وأكد أن حزبه له دور تشجيع على توزيع العقار بكل شفافية لفائدة المواطنين حتى يتمكنوا من تحقيق مشاريعهم السكنية. كما استغل هذا التجمع بالدعوة إلى تغيير. فيما استغرب الأمين العام لعهد 54 حول كيفية تنظيم الانتخابات من قبل بعض الشخصيات اعتبرهم متورطون في استحقاقات سنة 1997 . مطالبا بضمانات لإنتخابات القادمة و من جهته اعتبر أن التلفزة الوطنية غائبة لعدم تغطية مختلف التجمعات التي يقوم بها حزبه على غرار باقي الأحزاب الأخرى كون يعتبر نفسه معارضا منذ 30 سنة. و ابرز في هذا السياق الإطار للخيرات التي تتمتع بها الجزائر من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب. فيما فتح الأمين العام النار على التلفزة الوطنية وكذا الإذاعة الجزائرية لعدم تغطيتها للحدث كون أن حزبه معارض للسياسة المنتهجة منذ أكثر من ثلاثين سنة . وأنهى كلمته مبرزا للوعود التي أطلقها المسئولون السابقون دون تجسيدها ميدانيا مع استغربه عن مطالبة المواطنين لقارورة الغاز في فترة انخفاض وتقلبات الجوية التي مرت بها عدة مناطق من الوطن مؤخرا في بلد يحتل المرتبة الخامسة عالميا في احتياطي الغاز الطبيعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.