المجلس الأعلى للأمن ينعقد غداً    دياب يشدّد على العدالة الكاملة في انفجار المرفأ    عساكر مغاربة يفرون إلى سبتة ويطلبون اللّجوء    برشلونة يتجهز للإعلان عن تجديد عقد ميسي    قادري يلتحق بنادي كورتري البلجيكي    كوت ديفوار مرشحة لاحتضان مواجهة «الخضر» وبوركينافاسو    نهائي كأس الرابطة في العاشر من أوت    خسرنا 34 ألف هكتار من الأشجار في 20 سنة    نقص الأوعية العقارية يحرم المنطقة من مشاريع تنموية    غلق الأسواق الأسبوعية بنعامة    تراجع الذهب والدولار إلى أدنى مستوى    انهيار رافعة حاويات بميناء بجاية    41 وفاة 1307 إصابة مؤكدة و787 حالة شفاء    الفريق شنقريحة: المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر "حقيقة واقعة" والجيش سيتصدى لها    الجزائر ودول افريقية تعترض على قرار رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي    وزير العدل يتسلم مسودة المشروع المحدد لطرق انتخاب أعضاء المجلس الأعلى للقضاء    المديرية العامة للجمارك: ضمان المعالجة الآنية للعتاد الطبي المستورد لمواجهة وباء كوفيد-19    بن زيان: عدد المناصب المفتوحة لمسابقة الدكتوراه حدد قبل إجرائها ولا سبيل لإضافة أي راسب إلى قائمة الناجحين    الأكسجين قد يصبح خطراً!    تسيير لجان الخدمات الاجتماعية يخضع لقوانين    إنتاج القطاع العمومي يرتفع ب %0,4 خلال الثلاثي الأول لسنة 2021    ولايات تلجئ إلى غلق مصليات ومساجد    الخطاب الديني الموسوم بالوسطية يقي من التطرف    محكمة سيدي امحمد تلتمس 10 سنوات حبسا نافذا في حق غلاي    الجزائر والصين: الوزير بن أحمد يتباحث مع نظيره الصيني في مجال الصناعات الصيدلانية    وكالة الأمن الصحي توصي باستعمال مياه البحر في التعقيم    لحساب تسوية رزنامة الرابطة المحترفة: صدام سوسطارة والقبائل بعنوان الاقتراب من البوديوم    الخيبة تمتد للمصارعة وتريكي للدفاع عن صورة ألعاب القوى    قسنطينة: أمن علي منجلي يطيح بعصابة أحياء خطيرة مكونة من 5 أفراد    قفزة كبيرة في اسعار الليمون والأعشاب والتوابل الطبية بسبب تهافت المواطنين على شرائها    حركية وعراقة الدبلوماسية الجزائرية تساهم في حل الأزمات الافريقية والعربية    إيران في قفص الاتهام    الألعاب الاولمبية: الجزائري تريكي يتأهل لنهائي مسابقة القفز الثلاثي    شباب قسنطينة: بزاز يقرر الرحيل    فيلم "فرسان الفانتازيا" يفتك جائزة أحسن وثائقي بكولكاتا في الهند    النجمة سهيلة بن لشهب تصل دبي لتصوير أغنية بالخليجي    التماس 10 سنوات سجنا لوالي تيبازة السابق موسى غلاي    رئيس المركز العالمي للتحكيم الدولي وفض المنازعات يتطرق إلى موضوع ا"لجوهر "    الرئيس التونسي ينهي مهام وزيري المالية والاتصالات    تواصل موجة الحر على الولايات الجنوبية    وزير الصناعة يدعو باعداد جرد عام وشامل للعقار الصناعي    الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ينفي ندرة مادة "الفرينة"    عصرنة قطاع المالية لدفع عجلة التنمية    لا يتحوّر !    من هنا وهناك    دراسة برنامج تثمين منجم غار جبيلات    الفقيد كان من ذوي الرأي والمشورة ودراية عميقة بالدين    الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي تطالب بتقرير المصير    توفير شروط نجاح القمة العربية بالجزائر    وفاة الأستاذ لعلى سعادة    البروفسور بومنير يقدم تشكراته للفيلسوف الألماني روزا    نجمة أجعود... صوت الجزائر المولع بفلسطين    التدابير الاحترازية للسلطات العمومية تؤتي ثمارها    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    استثمار العطلة الصيفية    اعقلها وتوكل    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الدكتور حسن عزوزي ل"الأمّة العربية" :
نشر في الأمة العربية يوم 01 - 07 - 2009


«تصحيح صورة الإسلام واجب ديني وضرورة ثقافية"
وتهدف هذه الندوة كما أوضح عزوزي لرصد ظاهرة الإسلاموفوبيا ومحاولات التخويف من الإسلام والمسلمين عبر مختلف الوسائل والمناهج والأساليب المتبعة في عملية التشويه والمغالطة، كما يسعى للبحث عن السبل والآليات الكفيلة بالحد منها والتصدي لها، أيضا العمل على تجاوز حدود التشخيص والتوصيف والانتقال إلى مستوى رسم الخطط والتدابير المناسبة لمواجهة حملات التشويه الغربي لصورة الإسلام والتخويف منه، إلى جانب تعزيز فرص التنسيق والتعاون بين المنظمات الجامعات والمؤسسات العلمية والثقافية في العالم الإسلامي من أجل توحيد الطاقات والجهود واستثمار أفضل السبل والوسائل لتنفيذ البرامج المرتبطة بمهمة مواجهة ظاهرة الإسلاموفوبيا.
وأشار الدكتور حسن عزوي في هذا السياق أن ظاهرة " الإسلاموفوبيا " أو عقدة الخوف من الإسلام أضحت ظاهرة قوية ومتفاقمة تعبر عن عمليات ومحاولات التشويه والتمييع لصورة الإسلام انطلاقا من العمل على إشاعة الخوف منه وإحداث نوع من الاقتناع لدى الإنسان الغربي بأن الإسلام دين مخيف وخطر محدق بالحضارة الغربية ، مضيفا أن جهات غربية متعددة- إعلامية منها على وجه الخصوص تمكنت من إيجاد صور مشوهة عن الإسلام والمسلمين، من خلال محاولتهم لتجريد الإسلام من كامل خصائصه السمحة وملامح حضارته الإنسانية المنفتحة، وذلك ضمن تصورات جديدة محددة وثابتة تعبر عن صور ذهنية نمطية عن الإسلام والمسلمين ويسهل ترسيخها في العقل الغربي.
وأبرز عزوزي أن ظاهرة صنع صورة مسيئة للإسلام والمسلمين في الغرب ذات جذور تاريخية وفكرية امتدت لقرون عديدة ابتداء من المرحلة الصليبية خلال القرون الوسطى ومرورا بالمرحلة الإستشراقية، وقال أنه يمكن القول بأن هذه الظاهرة السلبية قد استأثرت بها في السنوات الأخيرة وسائل الإعلام الغربية خاصة بعد أحداث 11سبتمبر 2001 ، حيث أمست ظاهرة تشويه صورة الإسلام والحضارة الإسلامية في وسائل الإعلام ظاهرة حقيقية وليست متوهمة أو مبالغا فيها.
ويرى ذات المتحدث أن تشويه صورة الإسلام والتخويف منه يؤثران سلبا على ثقافتنا وحضارتنا، وتصحيحها يعد بمثابة الواجب الديني والضرورة الثقافية، فضلا عن كونه مطلبا واقعيا تمليه مسؤولية تبليغ حقائق الإسلام إلى من يجهلها أو يعاند في معرفتها والاقتناع بها، منوها في ذات السياق لظهور حاجة ماسة إلى القيام بواجب التحذير من خطورة تفاقم ظاهرة الإسلاموفوبيا ومحاولات تشويه صورة الإسلام في وسائل الإعلام الغربية وغيرها والعمل من أجل تغييرها إلى الأحسن مع تطوير أساليب وآليات عملية التصحيح بحيث تصل الحقائق الصحيحة عن الإسلام وحضارته إلى الإنسان الغربي وتبصره بقضايا المسلمين وأحوالهم، خاتما قوله بأننا أمة رسالة وشريعة، ولا ينبغي أن نيأس من تبليغها للآخرين وتبيين حقيقتها للمنكرين والمتحاملين مصداقا لقوله تعالى: "ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.