الفريق شنڤريحة يواصل زيارته لمختلف أقسام معرض إيدكس-2021 للدفاع بمصر    تكوين صحفيي المؤسسات الإعلامية أصبح ضرورة ملحة    تعزيز مجالات التعاون والاستثمار في صلب اللقاءين    بحث سبل التعاون و الاستثمار    العمل على إبرام توأمة و تبادل الخبرات    بداية قوية للخضر في مونديال العرب    سجال يُخفي صراعا على المال    رفع إنتاج محطة المقطع من 280 إلى 350 ألف متر مكعب يوميا    10 مواقع تجمع مياه الأمطار بالولاية تستدعي تدخلا دوريا    أزمة المياه تنفرج بمستغانم    نحو تفعيل دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في خدمة التكوين الجامعي    التراث المادي للجنوب على طاولة النقاش    اجتماع الحكومة: دراسة مشاريع قوانين متعلقة بقطاعي العدالة والتعليم العالي    الرئيس الفلسطيني بالجزائر قريبا    إلغاء "البيام".. إشاعة كاذبة    اعتراف وعرفان آخر لصالح الجزائر    جمعية عامة استثنائية في الأسابيع القادمة    نطمح لتحقيق مشاركة إيجابية في البطولة القارية    بداية قوية للجزائر في كأس العرب    داربي عاصمي مثير.. وفرصة أصحاب مؤخرة الترتيب للتدارك    كلّ التسهيلات لدعم الشباب    تباحث تقدّم الشراكة    "موبليس" يطلق عرض جوازات الانترنت مع "فودافون قطر"    المصابون بداء "كرون" يعانون في صمت    توقُّع إنتاج 42 ألف قنطار من البرتقال بوهران    سكيكدة تتوقع إنتاج 250 ألف قنطار من الزيتون    الملحقة الادارية للفرع البلدي " الصفي" الزعفران بولاية الجلفة مغلقة منذ أكثر من 7 سنوات متتالية    تحوّلت إلى مشكلة أسرية وتربوية دروس الدعم.. بين الحاجة والضرورة الحتمية    أسئلة شفهية ل6 وزارات    الرئيس غالي يؤكد عدم المشاركة في الموائد المستديرة    "أنيس" تحضر لموزاييك الورشات التكوينية    الجزائر ضيف شرف    تأكيد على أصالة تراث ذي البصمة الجزائرية الخالصة    دعوة للاستلهام من بطولات الأمير عبد القادر وعمر المختار    5 وفيات.. 192 إصابة جديدة وشفاء 152 مريض    الاتفاقات بين الاتحاد الأوروبي والمغرب: تأكيد الالغاء سيكون له تأثير كبير على الصادرات المغربية    اجتماع الحكومة: دراسة مشاريع قوانين متعلقة بقطاعي العدالة والتعليم العالي    المحليات تعيد إنتاج «فسيفساء» التشريعيات    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد سفيرين جديدين    منظمة الصحة العالمية: أوروبا أصبحت مركزا لتفشي جائحة كورونا    إجراءات للإفراج عن السفن الجزائرية المحتجزة بالخارج    المخزن على صفيح ساخن    في هذا المكان تقع بحيرة لوط    «بوليتيس» تُخصّص ملفّا لفلسطين    "المحاربون " يقصفون بالثقيل و ينذرون لبنان    وزارة الصناعة الصيدلانية: تعليق رخصة الاستغلال للشركة "ريماز للاستيراد و التصدير"    وزير الاتصال: تكوين صحفيي المؤسسات الإعلامية أصبح "ضرورة ملحة"    المشكل في التسيير وليس في التمويل    تكريم خاص لصونيا بلعاطل    ارتفاع مقلق في إصابات كورونا وهذه آخر الإحصائيات    تنافس 8 عروض مسرحية على جوائز الأيام الوطنية الأولى "فتيحة بربار" لمسرح الشباب ببومرداس    الرئيس الصحراوي : المغرب يحاول إقحام الجزائر في النزاع القائم في الصحراء الغربية    انطلاق قافلة تضامنية لمساعدة اللاجئين الصحراويين    382 حالة جديدة من بينها 34 طفلا هذه السنة    هذه الرقية الشرعية للأطفال    10 وصايا نبوية هامة    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تحرّشات مغربية بالجزائريين في وجدة وقرب العقيد عباس
المخزن يواصل الشيطنة ضد الجزائر
نشر في الوطني يوم 11 - 11 - 2013

واصل النظام المخزني في المملكة المغربية عملية الشيطنة ضد الجزائر، وعسكرة الوضع العام للعلاقات المشتركة مع الجزائر، وفي هذا الصدد، أشارت مصادر موثوقة في اتصال مع "الوطني" إلى أن عمليات تحرش بالجزائريين المقيمين بالشرق المغربي بدأت مع أولى عمليات الشيطنة التي باشرتها الآلة المخزنية في المغرب، على الرغم من رفض العديد من المغاربة الانخراط في حملة العداء ضد الجزائريين، على اعتبار أن الشرق المغربي ظل واحدا من المناطق المهمشة من قبل العرش العلوي منذ حادثة الصخيرات، ومحاولة اغتيال الملك الحسن الثاني، كون مدبرها ومخططها ينتمي إلى واحدة من القبائل الموجودة في الجنوب الشرقي بالمغرب.
وفي سياق حملة العداء المخزني ضد الجزائر والجزائريين وتسميم العلاقات الثنائية بأمر وإشراف القصر وتوجهات الملك محمد السادس، انطلقت عمليات تحرش بالجزائريين المتواجدين في مدينة وجدة على وجه الخصوص، حيث سار المنتسبون للمخزن والمصالح المغربية نحو مقر القنصلية الجزائرية في وجدة، أين رفعوا شعارات معادية للجزائر ومواقفها الثابتة من قضية تصفية الاستعمار والاحتلال المغربي للصحراء الغربية، وهي المواقف التي لم تستسغها الملكية المخزنية الاستعمارية في المغرب، حيث إن موقف الجزائر من هذه القضية ليس جديدا، إلا أن رغبة المغرب هي في خلق توتر جديد دفع بآلة المخزن إلى التحرش أكثر وأكثر بالجزائر، وإطلاق حملة من الاستفزازات .
وفي سياق حملة الاستفزازات دائما، توجه بلاطجة المخزن نحو المركز الحدودي زوج بغال المقابل لمركز العقيد عباس الحدودي، أين حاولوا استفزاز شرطة الحدود ومختلف الأسلاك الأمنية المختصة في حماية الحدود ومحاربة التهريب على الحدود الغربية مع المغرب، التي تعرف وضعا متوترا نتيجة حملة الاستفزازات المغربية المتواصلة منذ الخطاب العدائي لملك المغرب.
وبرغم الهدوء الذي قابل به الجزائريون استفزازات المخزن وبلاطجته هناك، إلا أن هؤلاء تمادوا في استفزازاتهم وشعاراتهم العدائية للجزائر والجزائريين، ولحسن الحظ، لم يقع أي صدام أو احتكاك بين بلاطجة المخزن مع المواطنين الذين أعلنوا عن عدم قدرتهم مستقبلا على تحمل هذا الاستفزاز المعلن من طرف المرتزقة القادمين من دول أروبية، تحت اسم الرابطة الدولية لمساندة ما يسمى بالوحدة الترابية للمغرب، في حين أن الحقيقة غير ذلك، وأن هؤلاء لا يتحركون إلا عندما يتعلق الأمر بالجزائر.
ومن المتوقع أن يجدد هؤلاء تحركات على الحدود المشتركة مع الجزائر، أين تستضيف كونفدرالية الشغل بوجدة، الوافدين من الرباط والدار البيضاء، وتتكفل بهم في خدمة للقصر والمخزن المعادي للجزائر شعبا وحكومة، بعدما قررت القيام بعمليات استفزازية أخرى الأسبوع القادم على الحدود المشتركة، ما يهدد بتوتر آخر، يعمل المغاربة على تأجيجه خدمة لمساعي المخزن في خلق بؤرة للتوتر مع الجزائر، وتحويل منطقة المغرب العربي إلى منفذ جديد للولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، مثلما كشفته تحاليل وتسريبات بشأن الزيارة المرتقبة لملك المخزن إلى الولايات المتحدة الأمريكية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.