هذه فضائح عائلة كونيناف التي فتحتها فصيلة الأبحاث للدرك الوطني    «أبناء العقيبة» لتعويض خسارة الذّهاب و «السنافر» لإنقاذ الموسم    البيض.. مديرا النشاط الاجتماعي ودار الثقافة تحت الرقابة القضائية بتهمة تبديد المال العام    سيفيتال يفنّد تهم الفساد ضد مالكه اسعد ربراب ويعتبر الأمر ادعاءات كاذبة    غوارديولا: “محرز سيكون معنا الموسم المقبل”    المكتب السّابق لم يقم بعملية تسليم المهام وقرّرنا الذّهاب للقضاء    جوفنتوس يفشل في تكرار صفقة أخرى من ريال مدريد    عريبي يسجل ويطرد في تأهل النجم لنصف نهائي الكاف    مصر: الموافقة على تعديلات الدستور بنسبة 88.8%    الداخلية : 42 راغبا في الترشح لرئاسيات 4 جويلية    عملية واسعة لجرد التراث اللامادي لمنطقتي ورفلة وتفرت    تأجيل الدورة الاستثنائية لاجتماع اللجنة المركزية دون انتخاب الأمين العام    ماذا ربح الإسلام برئاسة البشير؟!    الشعوب العربية تعلّمت الدّرس ولن تعيد فصول «الرّبيع الدّموي»    وفاة مناصر مولودية وهران    “فيغولي” لاعب الموسم في “غلطة سراي”    سعر سلة خامات أوبك يقفز إلى 44 ، 72 دولارا    التحضير لعملية ترحيل جديدة بالعاصمة    البنوك والجمارك اليقظة ثم اليقظة    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    هذا موعد إنطلاق اولى الرحلات من المطار الدولي الجديد    الفريق أحمد قايد صالح يدعو لعدم التعميم و إصدار الأحكام المسبقة على نزاهة وإخلاص إطارات الدولة    قالمة: الوالي يوفد لجنة للوقوف على أضرار لحقت بمنزل الرئيس بومدين    فيما تم توقيف 10 أشخاص    وزارة التجارة تقلص قائمة المواد المسموح بإستيرادها    تفاصيل مجزرة سيريلانكا    هذا ما قاله أحمد قايد صالح اليوم    حي سيدي رواق بطولقة في بسكرة: ندرة المياه و تسربات الصرف يخرجان السكان للشارع    بريكة بباتنة: الماء و الطاقة ينغصان حياة سكان حي "رحماني فرحات"    الجزائر تطرح مناقصة لشراء القمح    نعيجي يصر على إقناع بلماضي قبل الكان    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    رئيس الدولة يجري حركة جزئية في سلك الولاة    بشار: توقيف 3 مهربي مخدرات وحجز 52 كلغ من الكيف المعالج    “مشاعر” أضخم مسلسل درامي مغاربي في رمضان 2019    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بوهران    مصالح الأرصاد الجوية تحذر‮:‬    الإضراب يشّل معظم الكليات: جامعات قسنطينة شبه خالية    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    بالصور .. تجمع عمال” سيفيتال” ببجاية للمطالبة بإطلاق سراح اسعد ربراب    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    1.5 بالمائة نسبة النمو الاقتصادي في 2018    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    دِفاعًا عن المسرح ..    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    حراك المجتمع الأدراري وبداية تشكل الوعي السياسي والاجتماعي    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    المال العام.. تصرف السفهاء    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في سابقة هي الأولى من نوعها ووسط حرج كبير بوزارة الشؤون الخارجية...حرس السواحل الإسبانية توقف عائلات جزائرية "حراڤة" بألميريا
نشر في النهار الجديد يوم 02 - 08 - 2008

92 شخص منهم نساء، أطفال ورضع لأربعة عائلات في قوارب الموت إلى إسبانيا أوقفت قوات البحرية الإسبانية ما يزيد عن 92 حراڤا جزائريا، بينهم 20 امرأة، بالقرب من سواحل مدينة العامرية بجنوب إسبانيا، في سلسلة رحلات عبر البحر بقوارب الموت، بين يومي الخميس والجمعة الماضيين، انطلاقا من غرب البلاد وتحديدا من سواحل بني صاف ووهران.
وعلمت "النهار" من مصدر مسؤول بمكتب الهجرة الإسباني بمدريد، أن الحراڤة كانوا على متن 7 قوارب، منها اثنان كبيران ومجهزان بتقنيات عصرية، على غرار جهاز التحديد الجغرافي GPS .
وأكدت المصادر أن القوارب التي كانت تقل 92 حراڤا من عائلات مختلفة، نجحت في إنزالهم بأحد الشواطئ بالقرب من مدينة قرطجينة، لكن قوات الأمن طوقت المكان من أجل توقيف الحراڤة الذين فروا في اتجاهات مختلفة وتوزعوا في إحدى الشعاب القريبة مما صعب عمل قوات الأمن التي أوقفتهم جميعا في الأخير.
وقد تسببت هذه الحادثة في صدمة كبيرة وسط سكان المدينة التي تقطنها أغلبية مسلمة، بعد ما تناقلته وسائل الإعلام المحلية، خاصة وأن قائمة الموقوفين ضمت أطفالا ونساء وحتى رضّعا، في حادثة هي الأولى التي يتم فيها توقيف عائلات بأكملها، تتكون من الأب الأم والأبناء، وقد حجزت قوات البحرية الإسبانية وثائق هؤلاء الذين ثبت فعلا انتماؤهم لعدة عائلات.
وأشارت مصادر "النهار" إلى أن عدد النساء قد فاق 20 امرأة، إضافة إلى عدد من الأطفال الصغار الذين حولوا رفقة أمهاتهم إلى مراكز خاصة، للإقامة في انتظار تسوية إجراءات الترحيل. وضبطت لدى الحراڤة أمتعة وأجهزة إلكترونية، منها هواتف نقالة، مما أعطى انطباعا بأن وراء العملية شبكة لتهريب البشر. وتتوقع السلطات أن يكون هناك مجموعة مكلفة باستقبال الحراڤة. فيما فتحت الجهات المختصة بمدريد تحقيقا حول هذه العملية التي تعد الأكبر في تاريخ الجزائر تسجل تهريب هذا العدد الكبير من الحراڤة في رحلات مختلفة باتجاه إسبانيا، حيث استعملت قوارب أكبر وبمحركات ذات قوة متوسطة، بالإضافة إلى جهاز التحديد الجغرافي GPS والذي يساعد الحراڤة على تحديد مكان تواجدهم في أعالي البحار قصد التقليل من احتمالات الانحراف عن المسار.
ومباشرة بعد توقيف الحراڤة حولوا إلى مراكز التحقيق حيث فتحت قوات الأمن تحقيقا وأخذت أقوال الحراڤة الراشدين، ليتم نقلهم فيما بعد إلى مراكز الإيواء المخصصة لحجز المهاجرين غير الشرعيين، في انتظار ترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية. وقد أسفرت التحريات الأولية عن انطلاق الرحلات من شاطئ بني صاف بوهران غرب الوطن، وكانت قاصدة شاطئ أليكانت الإسباني.
ومن جهة أخرى، علمت "النهار" بأن مصالح الهجرة بمدريد دخلت في اتصالات مع الطرف الجزائري، قصد التكفل بالحراڤة وترحيلهم في أقرب وقت بسبب وجود بين الموقوفين أطفال صغار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.