250 ألف مسجل في "LPA" وتسليم السكنات بآفاق 2021    17مجازر أكتوبر 1961.. شاهد على جريمة الدولة الفرنسية    مير "عين الباردة" بعنابة يمثل أمام القضاء قريبا    تبسة: اكتشافات بترولية جديدة بجنوب الولاية    النواب في مأزق .. !    الخضر يحطمون رقما صمد لسنوات    الرابطة الاسبانية تترجى ريال مدريد بهذا الطلب    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بالشلف    ثلاث أدباء جزائريين يتوجون بجائزة “كتارا” للرواية العربية    حمس تحمل السلطة مسؤولية تعطيل مسار الانتقال الديمقراطي    أسعار النفط ترتفع..    أخصائيون: عدوى المستشفيات بوهران يبقى مشكل سلوكيات وليس إمكانيات    تيجاني حسان هدام يشارك في المنتدى العالمي للضمان الاجتماعي ببروكسل    المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية: عروض كل من السويد وروسيا و اليابان بأوبيرا الجزائر    تنظيم قريبا لمعرض حول تطور الأسلحة عبر المجموعات المحفوظة بمتحف "أحمد زبانة" لوهران    المرأة الريفية بالبليدة تقبل على التكوين في تربية الأسماك في المياه العذبة    فلسطين تكرم الاعلام الجزائرى لدوره فى دعم الأسرى    65 مليون دينار لمكافحة الإقصاء والفقر ودعم الأسر المنتجة بتيزي وزو    تسجيل 435 حالة التهاب السحايا بشرق البلاد    ألفيس: "لم أحب باريس كثيرا، الناس هناك عنصريين"    أمريكا تعلق على الرئاسيات التونسية..''علامة فارقة في المسار الديمقراطي'    دحمون: "السياسة الاستشرافية في القطاعات الحيوية ضرورية لتسطير أهداف مستقبلية"    أول ظهور إعلامي للرئيس المصري الأسبق مبارك منذ تنحيته سنة 2011    وجهوا انتقادات لسلطة الانتخابات وعرضوا سبعة شروط قبل الانتخابات    مصادرة 1674 قارورة خمر بمنزل مروج بسانبيار بوهران    جبهة جديدة في ساحة النقاش    السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تُحقق في شكاوي شراء التوقيعات    رئيس الدولة يتسلم أوراق اعتماد عدة سفراء دول    خيار لا رجعة فيه    يشارك في‮ ‬اجتماع لمجموعة ما بين الحكومات    يخص قطاع المالية‮ ‬    لفائدة‮ ‬20‮ ‬شاباً‮ ‬بسعيدة    التقني‮ ‬الفرنسي‮ ‬فنّد التهم    بطول‮ ‬444‮ ‬كم وعمق‮ ‬32‮ ‬كم    المؤرخ الفرنسي‮ ‬جيل مانسيرون‮: ‬    عن أبحاثهم حول أفضل الطرق لمحاربة الفقر    المهرجان الوطني‮ ‬للموسيقى العصرية    لجعله وجهة سياحية بامتياز    عقب الإختلالات المسجلة في‮ ‬القطاع‮ ‬    هذه هي‮ ‬تفاصيل إنتحار‮ ‬سفاح سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    مؤشرات مفاجئة للتوصل إلى اتفاق نهائي    ندرة وغلاء طوال السنة    فضاءات الاحتكار    نحو تصنيف مسجدي «الأمير عبد القادر» و«أبو بكر الصديق» التاريخيين    23 لاعب يستعدون لمواجهة المغرب    تسجيل 30 حالة إصابة بالتهاب السحايا    الوضعية الحرجة للنادي تحتاج إلى حلّ سريع    من الأفضل تنظيم البطولة الإفريقية بالباهية    الصهر والزوج... "سمن على عسل"    جمال قرمي في عضوية لجنة تحكيم    38 حالة إصابة بالتهاب السحايا الفيروسي بباتنة    الشيخ لخضر الزاوي يفتي بعدم جواز بقاء البلاد دون ولي    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    أهمية الفتوى في المجتمع    صلاة الفجر.. نورٌ وأمانٌ وحِفظٌ من المَنَّان    بعوضة النمر تُقلق المصالح الطبية بعين تموشنت    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    38 أخصائيا في "دونتا ألجيري"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في سابقة هي الأولى من نوعها ووسط حرج كبير بوزارة الشؤون الخارجية...حرس السواحل الإسبانية توقف عائلات جزائرية "حراڤة" بألميريا
نشر في النهار الجديد يوم 02 - 08 - 2008

92 شخص منهم نساء، أطفال ورضع لأربعة عائلات في قوارب الموت إلى إسبانيا أوقفت قوات البحرية الإسبانية ما يزيد عن 92 حراڤا جزائريا، بينهم 20 امرأة، بالقرب من سواحل مدينة العامرية بجنوب إسبانيا، في سلسلة رحلات عبر البحر بقوارب الموت، بين يومي الخميس والجمعة الماضيين، انطلاقا من غرب البلاد وتحديدا من سواحل بني صاف ووهران.
وعلمت "النهار" من مصدر مسؤول بمكتب الهجرة الإسباني بمدريد، أن الحراڤة كانوا على متن 7 قوارب، منها اثنان كبيران ومجهزان بتقنيات عصرية، على غرار جهاز التحديد الجغرافي GPS .
وأكدت المصادر أن القوارب التي كانت تقل 92 حراڤا من عائلات مختلفة، نجحت في إنزالهم بأحد الشواطئ بالقرب من مدينة قرطجينة، لكن قوات الأمن طوقت المكان من أجل توقيف الحراڤة الذين فروا في اتجاهات مختلفة وتوزعوا في إحدى الشعاب القريبة مما صعب عمل قوات الأمن التي أوقفتهم جميعا في الأخير.
وقد تسببت هذه الحادثة في صدمة كبيرة وسط سكان المدينة التي تقطنها أغلبية مسلمة، بعد ما تناقلته وسائل الإعلام المحلية، خاصة وأن قائمة الموقوفين ضمت أطفالا ونساء وحتى رضّعا، في حادثة هي الأولى التي يتم فيها توقيف عائلات بأكملها، تتكون من الأب الأم والأبناء، وقد حجزت قوات البحرية الإسبانية وثائق هؤلاء الذين ثبت فعلا انتماؤهم لعدة عائلات.
وأشارت مصادر "النهار" إلى أن عدد النساء قد فاق 20 امرأة، إضافة إلى عدد من الأطفال الصغار الذين حولوا رفقة أمهاتهم إلى مراكز خاصة، للإقامة في انتظار تسوية إجراءات الترحيل. وضبطت لدى الحراڤة أمتعة وأجهزة إلكترونية، منها هواتف نقالة، مما أعطى انطباعا بأن وراء العملية شبكة لتهريب البشر. وتتوقع السلطات أن يكون هناك مجموعة مكلفة باستقبال الحراڤة. فيما فتحت الجهات المختصة بمدريد تحقيقا حول هذه العملية التي تعد الأكبر في تاريخ الجزائر تسجل تهريب هذا العدد الكبير من الحراڤة في رحلات مختلفة باتجاه إسبانيا، حيث استعملت قوارب أكبر وبمحركات ذات قوة متوسطة، بالإضافة إلى جهاز التحديد الجغرافي GPS والذي يساعد الحراڤة على تحديد مكان تواجدهم في أعالي البحار قصد التقليل من احتمالات الانحراف عن المسار.
ومباشرة بعد توقيف الحراڤة حولوا إلى مراكز التحقيق حيث فتحت قوات الأمن تحقيقا وأخذت أقوال الحراڤة الراشدين، ليتم نقلهم فيما بعد إلى مراكز الإيواء المخصصة لحجز المهاجرين غير الشرعيين، في انتظار ترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية. وقد أسفرت التحريات الأولية عن انطلاق الرحلات من شاطئ بني صاف بوهران غرب الوطن، وكانت قاصدة شاطئ أليكانت الإسباني.
ومن جهة أخرى، علمت "النهار" بأن مصالح الهجرة بمدريد دخلت في اتصالات مع الطرف الجزائري، قصد التكفل بالحراڤة وترحيلهم في أقرب وقت بسبب وجود بين الموقوفين أطفال صغار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.