شرفي سيشرف غدا انطلاق المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية من بومرداس والرويبة    التعديل الدستوري أول خطوة لبناء جزائر توافقية قوية    رزيق: الجزائر مقبلة على الانفتاح على سوق واعدة    قتلى وجرحى في حادث إطلاق نار بنيويورك    40 وفاة بسبب كورونا في المغرب و2552 إصابة جديدة    الصحف العمومية مدعوّة لشرح موسّع لمراجعة الدستور    أخطبوط الفساد كبّد خزينة الدّولة 70 مليار دولار!    الاستفتاء محطة هامة في مسار الجمهورية الجديدة    أمريكا تحظر تيك توك و وي تشات    «الخضر» يواجهون «الأسود غير المروضة» ودّيا    تصنيف ال فيفا للمنتخبات..    تحقيق قضائي في تحويل علي حداد 10 ملايين دولار    في عرض البحر بمستغانم    رئيس الجمهورية يترأس اليوم اجتماعا لمجلس الوزراء    براقي ينصّب 26 مديرا جديدا لوحدات الجزائرية للمياه    توقيف شخصين متخصصين في سرقة السيارات باستعمال أجهزة التشويش بالعاصمة    الجزائر تحتضن ندوة دولية حول نشاط المرأة الريفية    بن دودة: الثّقافة المرفأ الآمن لجميع المبدعين والفنانين    مونديال 2022: ميسي يعود لقيادة منتخب التانغو    الرئيس تبون: الفصل بين المال والسياسة شرط ضروري لأخلقة الحياة السياسية    دفع جديد للاستعجالات الطبية بالمؤسسات الجامعية والجوارية    تنصيب خمسة رؤساء دوائر جدد بولاية تيسمسيلت    موقف شجاع يوقف فوضى التبليغ المجهول    تعيين فرحات عبّاس لإسقاط شبهة أنّ الثورة يسارية    تداعيات استئناف إنتاج النفط على الانتقال السياسي في ليبيا    غولام يقترب من وولفرهامبتون    الفاف تنعي وفاة "عاشور" أسطورة شباب بلوزداد    ظاهرة اختفاء الأطفال تعود بقوة وترعب الجزائريين    فلسطين لن تنسحب من الجامعة العربية والتعاون الإسلامي    الحرب في سوريا: الولايات المتحدة ترسل تعزيزات عسكرية إلى شمال شرقي البلاد بعد اشتباكات مع روسيا    الجزائر السادسة من حيث حجم تخفيضات الإنتاج النفطي داخل "أوبك"    برناوي يرمي المنشفة .. "تعرضت إلى حملة غير مبرّرة ضدّ شخصي"    كورونا عبر الولايات.. تيزي وزو وبومرداس في المقدمة وتراجع العاصمة والبليدة    الجزائرية للمياه: وضع عقد للنجاعة لتقييم الأداء بداية من 2021    فليسي: "نطلب من السلطات العليا التدخل في قضية بولودينات"    وزارة الصناعة: إطلاق أرضية رقمية للتسجيلات الأولية مكرسة لمصنعي السيارات ووكلاء بيع السيارات الجديدة    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    مراسم امضاء اتفاقية إطار بين الوزارتين بين وزارة السياحة والصناعة التقليدية والمؤسسات المصغرة ،    بلماضي غاضب من يوسف بلايلي لهذه الأسباب    صدور كتاب "بجاية, أرض الأنوار" لرشيق بوعناني    المحرر محمد قبلاوي:الاحتلال عاقب الأسرى بعد "كورونا" ويواصل حرمانهم من وسائل الحماية والوقاية ..    صدور العدد ال 12 من مجلة "صدى الأيام الأدبية الجزائرية"    وزارة البريد تدعو المجتمع المدني للمساهمة في تأطير صب المعاشات    هذه ثالث دولة خليجية ستطبع مع الاحتلال    موجة ثالثة من كورونا تضرب إيران    معسكر : 1 مليار و 582 مليون دج لمشاريع التطهير والماء الشروب لصالح 95 منطقة ظل    التحفة شبه جاهزة    سكان حي 500 مسكن بالسروال يعانون من أزمة عطش    وزير النقل يكشف عن مخطط لتخفيف الضغط على شبكات الطرق    نانسي عجرم تتصدر الترند العالمي بعد أول حفل لها على "تيك توك"    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    إلى غاية 10 سبتمبر الجاري    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سرقة أكثر من 13 مركبة بالعاصمة وبومرداس منذ إعتداءات11 ديسمبر
نشر في النهار الجديد يوم 20 - 01 - 2008

التنظيم الإجرامي يراهن على العمليات الانتحارية لسهولة تنفيذها قدرت مصادر أمنية عدد المركبات التي تم الاستيلاء عليها من طرف الجماعات الإرهابية بحوالي 13 مركبة
الجيش يحاصر ورشات صناعة السيارات المفخخة بمنطقة القبائل
نائلة.ب
أقدمت قيادة الجيش قبل يومين على نقل عدد من أفرادها المتمركزين في وقت سابق في عدة مناطق بولاية المدية إلى منطقة القبائل تحسبا لعملية تمشيط واسعة لمعاقل الإرهاب ، و أفاد مصدر أمني مسؤول ل"النهار" أن العمليات ستشمل حصار المخابئ الرئيسية لتنظيم الجماعة السلفية للدعوة و القتال التي حولت تسميتها إلى "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" وأيضا ورشات صنع المتفجرات و مراكز التدريب إضافة إلى نشر العديد من العناصر في بعض المناطق الجبلية التي تحولت إلى منطقة عبور أتباع درودكال خاصة في ظل اكتشاف مخابئ حديثة بضواحي بني يني يرجح أن الإرهابيين زحفوا إليها فارين من القصف الذي استهدف معاقل الإرهاب في الأسابيع الأخيرة.
وتكون قوات الجيش بحسب المعطيات المتوفرة لدى"النهار" تتوفر على معلومات بشأن خريطة تحركات الإرهابيين مما دفعها لنشر أفرادها وفق خريطة مدروسة لمحاصرة جميع المنافذ و المعاقل الرئيسية للتنظيم الإرهابي بهذه المنطقة التي تعد منطقة نشاطه و ذلك بناء على إرهابيين تم توقيفهم مؤخرا على صلة بالتفجيرات الانتحارية و لازالوا يخضعون للتحقيق في سرية كبيرة. وتأتي هذه الإجراءات أيضا تنفيذا لتعليمات سابقة لقائد الناحية العسكرية الأولى الذي كان قد قام بزيارة إلى ولاية تيزي وزو لمعاينة المخطط الأمني هناك وعقد اجتماعا مع مسؤولي أجهزة الأمن لمواجهة تطورات الوضع الأمني في المنطقة التي تعاني من ضعف التغطية الأمنية خاصة في المناطق الجبلية، ولوحظ تكثيف الحواجز الأمنية المتنقلة أغلبها تابع للجيش و الفرق المتنقلة التابعة للشرطة القضائية على محور عين الحمام، بوغني ، إيعكوران و أيضا الثابثة في المداخل الرئيسية مع تكثيف الدوريات المتنقلة في المناطق المشبوهة.وذلك على مستوى العاصمة وولاية بومرداس فقط منذ التفجيرين الانتحاريين بحيدرة و بن عكنون بالعاصمة. و كانت الجماعات الإرهابية قد قامت في اليومين الموالين للتفجيرين بالاستيلاء على 3 شاحنات بالعاصمة إحداها تابعة لمؤسسة النظافة "نات كوم " بضواحي الرغاية و شاحنة تابعة لأحد الخواص خاصة بشحن الوقود و شاحنة تابعة لمصالح الحماية المدنية إضافة إلى 3 سيارات نفعية أخرى بضواحي الحراش منها سيارة من نوع "كليو" كما تم الاستيلاء على سيارة من نوع "لوقان" مرقمة بولاية وهران تمت سرقتها في ظروف غامضة بضواحي حيدرة خلال الأسبوع الأول من شهر جانفي .
و أفادت مصادرنا أن الإرهابيين قاموا بالاستيلاء على حوالي 4 شاحنات تابعة لمؤسسة النظافة"نات كوم" منذ تفجيري 11 ديسمبر الماضي أغلبها بولاية بومرداس حيث قام مسلحون مجهولون بسرقة شاحنة "نات كوم" بضواحي بن شود جنوب شرق بومرداس و سبق الاستيلاء على شاحنتين تابعتين لنفس المؤسسة بمدينتي بومرداس و زموري و لم يتسن التأكد لدى إدارة الشركة من عدد الشاحنات المسروقة لكن مصادر مؤكدة أفادت أن الإدارة أبلغت موظفيها بضرورة الإبلاغ عن السرقة فور وقوعها .
وفرضت مؤخرا مصالح الأمن حراسة أمنية مشددة على المركبات على الطريق السريع الرابط بين العاصمة و بومرداس و المنافذ المؤدية إليها على خلفية السرقات العديدة التي طالت السيارات ، ويستعين أعوان الأمن في عمليات التفتيش بأجهزة كشف عن المتفجرات والكلاب المدربة و تخضع للتفتيش الصارم للشاحنات المجهزة بمبردات و صهاريج أو شاحنات تسليم البضائع المغطاة .
و أصدرت السلطات الأمنية تعليمات لأصحاب سيارات الخدمة أو الشاحنات بالتبليغ عن عمليات السرقة التي قد تطال مركباتهم فورا بعد أن تبيّن من نتائج التحريات التي أجرتها مصالح الأمن استعمال هذا النوع من السيارات في التفجيرات الانتحارية لكنها فرضت على صعيد آخر ، رقابة على أسواق بيع السيارات خاصة بتيجلابين ببومرداس و الحراش بالعاصمة بعد توفر معلومات حول قيام أشخاص يرجح انتماءهم لشبكات دعم و إسناد الجماعات الإرهابية بشراء سيارات مواطنين لإستخدامها في العمليات الانتحارية بوثائق مزورة و تأجيل توثيق عقد البيع كما حدث في قضية السيارة المفخخة التي استهدفت مبنى رئاسة الحكومة في 11 أفريل .
إلى ذلك ، لا تستبعد تحقيقات أمنية لجوء أتباع درودكال لجوءهم إلى سرقة سيارات الخدمة لسهولة المرور عبر نقاط المراقبة المكثفة منذ تفجيري 11 ديسمبر بالعاصمة منها شاحنات "نات كوم" حيث تم استخدام هذا النوع من الشاحنات في اعتداءات بالسيارات المفخخة التي استهدفت مراكز أمنية بالرغاية و درقانة شرق العاصمة .
و يفيد محققون يشتغلون على هذا الملف ، أن قيادة التنظيم الإرهابي قد تلجأ إلى إعادة تهيئة السيارات و بيعها في شكل قطع غيار و شراء سيارات جديدة بأموالها للإفلات من رقابة الأمن و هو ما يكون قد دفع مصالح الأمن لإصدار تعليمات لأفرادها العاملين ميدانيا لمراقبة و تفتيش جميع السيارات المشبوهة دون استثناء بعد حجز قطع غيار سيارات في كازمات خلال عملية تمشيط واسعة بمعاقل الإرهاب ، و تؤكد سلسلة هذه السرقات رهان القيادة الجديدة لمنطقة الوسط تحت إمارة حذيفة أبو يونس العاصمي على العمليات الانتحارية بالسيارات المفخخة لسهولة تنفيذها و كذلك لما تثيره من ضجة إعلامية و خسائر بشرية و مادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.