80 بالمائة من حرائق الغابات بالطارف عمدية    أعضاء الجمعية العامة للمجمع البترولي يصوتون ب«نعم»    كشف وتدمير ثلاثة مخابئ للجماعات الإرهابية ببومرداس    تشييع جنازة العاملين المتوفين في انفجار منجم الزنك بالشعبة الحمراء    هذه شروط وكيفيات ممارسة تجارة المقايضة الحدودية    «البوليساريو»: على إسبانيا تحمّل مسؤوليتها في تصفية الاستعمار    واشنطن تقترح نزع السلاح في سرت والجفرة    صالح قوجيل يعزي نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني    اللواء مفتاح صواب ليس في حالة فرار    بن عبد الرحمان يستعرض التعاون مع نائب رئيس البنك الدولي    خلال الأسبوع الأخير    خلال السداسي الأول من 2020    عملية إجلاء بمعبر أم الطبول للمواطنين التونسيين و الجزائريين    سلطة الضبط تتلقى احتجاجا من الزاوية التيجانية    بعنوان مولى مولى وحكايات أخرى    حجر منزلي جزئي بتيزي وزو وذراع بن خدة    توقيف 243 شخص بحوزتهم أسلحة بيضاء و203 محل بحث    المال الحرام وخداع النّفس    حكم الفتح على الإمام (تصحيح الخطأ)    4 طائرات جزائرية وباخرة محمّلة بالمساعدات في طريقها نحو لبنان    بالصور.. نجوم الخضر يتضامنون مع ضحايا إنفجار بيروت    فلاحة: الابقاء على نقاط تخزين الحبوب مفتوحة للفلاحين لغاية نهاية سبتمبر    بطولة الهواة (مجموعة الوسط): اتحاد البليدة يرسم صعوده الى الرابطة الثانية    سوناطراك تُسيّر الوضع بمرونة    "زليخة".. الحسناء التي زلزلت الرئاسة!    إصابة جزائريين في انفجار بيروت    هذا موعد دخول الطريق الاجتنابي لبومرداس حيّز الإستغلال    تقرير إسباني: ماندي لم يصله أي عرض من ليفربول    النخبة الوطنية ستعود للتدريبات باحترام «البروتوكول الصّحي»    صدمة وحداد وطني في لبنان    كيف وصلت شحنة الموت إلى لبنان؟    تعرض منزل الفنانة هيفاء وهبي وإلسيا للتحطم جراء إنفجار مرفأ بيروت    والي باتنة يعزي في وفاة رئيس بلدية الجزار اثر حادث مرور    تكريم مجموعة من محاميي جبهة التحرير الخميس        551 إصابة جديدة، 427 حالة شفاء و13 وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    بن رحمة يطمح للّعب في «البريميرليغ» من بوّابة تشيلسي    توقيع برنامج تنفيذ مذكرة تفاهم مع أمريكا لاستيراد بعض الممتلكات الثقافية    السلطات اللبنانية تحذر.. سحابة سامة تهدد سكان بيروت    إدارة اتحاد العاصمة ترفض التسوية الودية لقضية إيبارا    المكتب الفيدرالي يناقش مشروعين جديدين    حركة مجتمع السلم تدعو الحكومة إلى مساعدة لبنان ماديا    تكثيف تعقيم مساجد "سيدي امحمد" بالعاصمة تحسبا لإعادة فتحها تدريجيا    درك الطارف يطيح ب7 متورطين في حرائق الغابات    الجزائر تطلب دعما تقنيا من البنك الدولي لتجسيد الاصلاحات    تمديد الحجر الجزئي على بلدية القالة ورفعه عن بلدية الشط بولاية الطارف    مسجلة أعلى مستوى في 5 أشهر.. ارتفاع أسعار النفط بنحو 2.7%    بيان لوزارة الدفاع الوطني بخصوص اللواء صواب    شاعران جزائريان في لجنة تحكيم مسابقة "شاعر العرب"    السفينة الجزائرية "لا له فاطمة نسومر" المحملة بالغاز المسال تصل إلى تركيا الأربعاء    اتفاق على تطوير التعاون الثنائي في المجال العلمي    الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ينصب القائد الجديد للدرك الوطني    تأجيل شهر التراث غير المادي    "مجوبي" يقدّم "عرس الدم"    الإرث الموسيقي العربي المنسي في "سماع الشرق"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إقصاء «المتكبّرين» عن قفة رمضان العام الماضي من إعانة 2017
نشر في النهار الجديد يوم 11 - 02 - 2017

تراجع الإعانات المخصصة لرمضان إلى النصف بسب شح ميزايات البلديات
توزيع إعانات رمضان على شكل قفة بدل الأموال بداية من ماي
فتحت أغلب البلديات على المستوى الوطني باب التسجيلات لإعداد قوائم المستفيدين من قفة رمضان لهذه السنة، كما شرعت مكاتب الشؤون الإجتماعية في تحيين قوائم السنة الفارطة، حيث تقرر الإبقاء على الصيغة الفارطة لقفة رمضان من دون زيادة، فيما سيتم إقصاء العائلات المعوزة التي تخلت عن قفة رمضان السنة الفارطة من قائمة المستفيدين هذه السنة.
وأفاد، أمس، العديد من رؤساء البلديات الذين تحدثت إليهم «النهار»، بأن الميزانية المخصصة لقفة رمضان هذه السنة قد تنخفض إلى النصف بسبب التخفيض في الميزانية المخصصة للبلديات، وهو ما سينعكس سلبا على هذه الفئة خاصة مع غلاء أسعار المواد الغذائية وانخفاض قيمة الدينار، مشيرين إلى أن الإعانة المخصصة من قبل الولاية ستبقى على حالها هذه السنة، في انتظار ما ستمنحه مديرية النشاط الإجتماعي، خاصة وأنه تقرر أن تكون إعانة قفة رمضان على شكل مواد غذائية مثل السنة الفارطة وليس مبالغ مالية، بالإضافة إلى توزيعها بداية شهر ماي المقبل.
الشروع في وضع الملفات وتحيين قوائم المعوزين بالبلديات
وقد شرعت أغلب البلديات في تحيين قوائم المعوزين وفتح باب التسجيلات ووضع الملفات على مستوى مكاتب الشؤون الإجتماعية بالبلديات من أجل الاستفادة من قفة رمضان، على غرار بلديات السحاولة، بئر مراد رايس، هراوة، الكاليتوس وحسين داي، تطبيقا لتعليمات وزارة الداخلية والجماعات المحلية وكذا والي العاصمة عبد القادر زوخ، من أجل الإبقاء على الصيغة الفارطة لقفة رمضان من دون زيادة، والشروع في تحيين قوائم المستفيدين بالنسبة للبلديات الغنية والفقيرة من أجل صب الإعانات لاقتناء المواد الأساسية التي تحتويها القفة بدلا من منحها على شكل صكوك مالية.
وقال رؤساء البلديات إن عمليات الترحيل التي عرفتها العاصمة في الآونة الأخيرة، مكّنت من نقص عدد المعوزين ببلدية ما وزيادتهم ببلديات أخرى، الأمر الذي يدفع برؤساء البلديات إلى تحيين القوائم في كل مرة، وفتح التسجيلات بالنسبة للعائلات المعوزة والتي تسكن حديثا بالبلدية من أجل إدراجها ضمن قائمة المعوزين، مشيرين إلى أنه وفي إطار سياسة التقشف وترشيد النفقات تم تخفيض ميزانية البلديات إلى النصف، الأمر الذي سيؤدي إلى التخفيض في المبلغ المخصص لهذه القفة وعدد المعوزين، مع إمكانية توزيعها نهاية شهر ماي المقبل.
إقصاء المعوزين الذين تخلوا عن قفة رمضان السنة الفارطة من المستفيدين
سيتم إقصاء كافة المعوزين الذين رفضوا تسلم قفة رمضان السنة الفارطة، بسبب توزيعها على شكل قفة بدل مبالغ مالية كما هي العادة، الأمر الذي أرجعه رؤساء البلديات إلى أن تلك العائلات ليست معوزة وليست بحاجة إلى إعانة، على غرار السنة الفارطة، أين سجل رؤساء بلديات برج الكيفان والكاليتوس وبئر مراد رايس فائضا في عدد القفف بعد أن رفض أصحابها تسلمها وهم من كانوا ضمن قوائم المعوزين.
عزوف المحتاجين على قفة رمضان ببرج بوعريريح ومطالب بالعودة ل«الصكوك»
أحصت ولاية برج بوعريريج، العام الفارط، 36 ألف معوز عبر بلدياتها ال34، أين تم تخصيص قفة رمضان على شكل طرود غذائية، وقد عرفت العملية نوعا من العزوف على تسلمها، حيث سجلت بعض البلديات تراجعا في عدد القفف المسلمة لأصحابها بخلاف الحوالات المالية التي كانت تعتمد في السنوات الماضية وببلدية برج بوعريريج مثلا تم تسجيل 5229 ملف، لكن عدد الذين تسلموا القفة لم يتجاوز 4100، وأوعز القائمون السبب إلى رفض طريقة الطرد الغذائي وتفضيل المعوز للحوالة المالية التي تعد طريقة أكثر حفظا لكرامة الفقير، أما بخصوص العام الحالي فقد باشرت البلديات عمليات تسجيل المعوزين وتسلم ملفاتهم بالتنسيق مع مصالح مديرية النشاط الاجتماعي، ومن المنتظر أن تغلق العملية قبل نهاية شهر مارس خاصة في البلديات الكبرى كعاصمة الولاية، والتي تتطلب عمليات شراء السلع إجراءات قانونية نظرا للمبلغ الكبير بخلاف البلديات الأخرى، ويأمل المواطن في العودة إلى طريقة الحوالة البريدية خلال هذه السنة.
البلديات لا تعنيها القفة الرمضانية ولعاب مسؤوليها يسيل قبل الانتخابات في ميلة
لم تتحرك البلديات بولاية ميلة اتجاه التحضيرات الخاصة بالقفة الرمضانية في ولاية ميلة ولا تزال خارج التغطية، حيث ضبط غالبية المنتخبين ورؤساء البلديات عقارب ساعاتهم على القوائم الإنتخابية للتشريعيات، فيما تشكل حاجة المعوزين ودعم الدولة الذي تخصصه سنويا لإعالة المحتاجين بالمساعدات الغذائية خارج اهتمامهم، فقد تميزت ولاية ميلة السنة الماضية بإجراء استثنائي مس مركزية العملية بين مديريتي الإدارة المحلية والشؤون الدينية، كما سمحت العملية بضمان نجاح كبير وبإشراف مديرية النشاط الإجتماعي، ورغم التأخر الذي تميز في صب المشاركات المالية غير أن الصرامة التي مورست على الأميار عجّلت بالمتأخرين بدفع المشاركات، لكن الغريب أن البلديات لم تتحرك لغاية اليوم اتجاه قفة رمضان 2017.
انطلاق التسجيلات عبر 12 بلدية في عنابة وأميار يعدون بشفافية توزيع «قفة رمضان»
انطلقت، قبل شهر من اليوم، تسجيلات الاستفادة من قفة رمضان عبر 12 بلدية بولاية عنابة، وهي العملية التي ستستمر إلى غاية أيام قليلة قبل حلول شهر رمضان، وذلك حسبما أكده أغلب رؤساء بلديات ولاية عنابة في تصريحاتهم ل«النهار» على غرار رؤساء بلدية واد العنب والتريعات وبرحال وشطايبي، حيث سيكون في إمكان المواطنين المعوزين الذين تتوفر فيهم الشروط، الاقتراب من المصالح ذاتها لتسجيل أنفسهم حتى يتسنى لهم الاستفادة من هذه المساعدات، حيث شرع المسؤولون في تنصيب لجنة خاصة تسهر على غربلة ملفات طلب الاستفادة بما يضمن شفافية العملية.
المجالس الشعبية لولاية تبسة مهتمة بالتشريعيات و«قفة رمضان» مؤجلة على حين
لم تتحرك المجالس الشعبية بالبلديات ال28 على مستوى تبسة في عملية تحضير أو تسجيل القوائم الخاصة بالعائلات المعوزة لقفة رمضان للسنة الجارية 2017، باستثناء المديرية الولائية للنشاط الاجتماعي التي تركز على قوائم البلديات التي تشهد اللامبالاة نتيجة تحضير العديد من رؤساء البلديات الدخول في الانتخابات القادمة، بما في ذلك المتابعون قضائيا في قضايا الفساد، في حين «النهار» وفي اتصالها برئيسي بلديتي كل من الشريعة والمزرعة غرب اللذين أكدا أن قوائم العائلات المعوزة مضبوطة، وتبقى السيولة المالية والمساهمون في قفة رمضان الغائب الأكبر، وهو كذلك بالنسبة للبلديات بالضاحية الشرقية لمدينة تبسة منها الكويف والونزة وبئر العاتر، بينما تشهد عدة بلديات عدم الاستقرار خاصة التي تعرض أعضاؤها ورؤساؤها للسجن والمتابعات القضائية مطلع السنة الماضية، والتي شهدت تذبذبا في توزيع قفة رمضان لسنة 2016 باستثناء حصص وزعت من طرف الولاية ومديرية النشاط الاجتماعي، وفي ظل الترشيحات للانتخابات القادمة، فإن أغلب بلديات الولاية مرشحة لعدم توزيع قفة رمضان، ويبقى الأمل معلقا على الولاية ومديرة النشاط الاجتماعي والمحسنين.
تحقيقات قضائية عن توزيع قفة رمضان الماضي في سطيف
شرعت كبرى البلديات بسطيف والتي تخصص مبالغ ضخمة لقفة رمضان، في اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستقبال ملفات المعوزين للاستفادة من قفة رمضان واتخاذ الإجراءات للإعلان عن الاستشارة أو تخصيص مبالغ مالية لهؤلاء المعوزين، فيما لا تزال البلديات الصغرى عديمة المداخيل تنتظر إعانات الولاية ومن ثم الشروع في هذه الإجراءات التي كثيرا ما تكون مع بداية رمضان، وهو السبب الذي كثيرا ما يعطل توزيع القفة في وقتها، في حين تشهد بعض البلديات تحقيقات أمنية وقضائية في توزيع قفة رمضان بعدما تم تسجيل تجاوزات، ففي عملية التوزيع ببلدية الطاية فتحت مصالح الدرك الوطني تحقيقا عن استفادة بعض المستثمرين في قطاع الفلاحة من قفة رمضان التي تم توجيهها لغير مستحقيها، حيث تم الاستماع إلى جميع الأطراف.
داودي.أ/راضية. ش / مراسلون


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.