الفريق شنڤريحة من مقر الناحية العسكرية الخامسة:"الكلمة الآن أصبحت للشعب الجزائري.. ومن واجب الوطنيين المخلصين إنجاح الاستفتاء على الدستور"    محرز يحتفل بمئويته الأولى مع السيتي بثلاثية ضد بورتو    الوزير ياسين وليد يشارك في المنتدى الاقتصادي العالمي    وحدات ومفارز للجيش توقف 21 تاجر مخدرات    الدولة عازمة على إعادة الاعتبار لمهن الصحة    الحكم بعشر سنوات سجنا نافذا ضد مراد عولمي    الشلف: جريح في إصطدام سيارة بدراجة نارية بواد أسلي    إصابة المجاهد لخضر بورقعة بفيروس كورونا    إلغاء تربص المنتخب الوطني الجزائري لكرة اليد بسبب ‘كورونا'    «الدفع لأجل» لمواجهة مشكلة تضخيم الفواتير    خارطة طريق لاستئناف نشاط زراعة الكلى    500 ألف تلميذ يلتحقون بالأقسام التحضيرية منتصف نوفمبر    فرنسا تسجل إرتفاع حاد لإصابات كورونا    محادثات اللجنة العسكرية الليبية (5+5): سلسلة اتفاقيات مهمة باتجاه تسوية الأزمة    المجاهد العربي علاهم في ذمة الله    رفع التجميد عن مشاريع طرقات بباتنة وخنشلة    سونالغاز تدعو زبائنها الى تسديد فواترهم    مسعود أوزيل: لاعب وسط أرسنال "محبط بشدة" لاستبعاده من تشكيلة الفريق بالدوري الإنجليزي الممتاز    جراد: الدولة عازمة على "إعادة الاعتبار" لمهن الصحة    فارس ينجح في أول اختبار وينال الثناء من النقاد والمشجعين    رياض بودبوز على أعتاب الدوري القطري    إبراهيم غالي يشيد بعلاقات الصداقة والتضامن بين الشعبين الصحراوي والنيوزلندي    فرنسا: الشرطة تحمي المساجد في مدينتين بعد تلقي تهديدات    الثّروات تُلهب منطقة شرق البحر المتوسط    المساس بحقوق الطفل: أزيد من 1.700 إخطار منذ بداية السنة الجارية    عبد المنعم بن السايح، مراد زيمو ومصطفى بن فوضيل يتوجون بجائزة "محمد ديب"    الأسبوع الوطني 22 للقرآن الكريم بمستغانم: دعوة إلى ترقية التظاهرة إلى مؤسسة متكاملة    وزارة الثقافة والفنون تنظم الندوة الوطنية الأولى حول المفكر "مالك بن نبي"    بن قرينة يعبّر عن تضامنه مع "معلمة وهران"    صيرفة إسلامية: الصندوق الوطني للتوفير والاحتياط-بنك جاهز لتسويق منتوجاته    المسيلة: الشروع في إنجاز عدة مشاريع تربوية    كورونا في الجزائر: توزيع عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس عبر الولايات    تسجيل 8641 مخالفة لتدابير الوقاية من كورونا خلال 3 أيام    احتجاج أولياء التلاميذ في تنركوك و ادرار    طعن سيدتين جزائريتين محجبتين في باريس    خفض عقوبات أويحيى ويوسفي وخذير عولمي في قضية "سوفاك"    المدرسة العليا العسكرية للإعلام والاتصال تصدر العدد الثاني من مجلتها الدورية "مصداقية"    فيروس كورونا يوقف تربص المنتخب الوطني لكرة اليد    توفيق مخلوفي في ضيافة سليم إيلاس    استحداث لجنة وزارية لتحديد الموقع المعرضة للخطر    وزير الداخلية الفرنسي يعرب عن انزعاجه من "المنتجات الحلال" بالمتاجر    الزيادات في الرسوم والضرائب بمشروع قانون المالية لا تتناسب مع الوضع الاقتصادي    هواوي الجزائر تكافئ الطلاب المتفوقين    توقعات بانخفاض أسعار الأدوات المدرسية بنحو 40 بالمائة    الشلف.. الشرطة توقف مروجين وتحجز 1 كلغ من "الزطلة"    مدوار: "لا أخشى البرمجة ولا الإنتقادات"    كوت ديفوار: تجدد المظاهرات الرافضة لترشح وتارا على بعد أيام من موعد الانتخابات    الخطاب المعادي للإسلام في فرنسا يبلغ مداه    ترقب إجراء استكشاف لإمكانيات ولاية تيسمسيلت في مجال الموارد المائية    العود إلى الرواد فضيلة    "الشروق" تقرر مقاضاة حدة حزام عن حديث الإفك المبين!    متاحف القصبة تفتح أبوابها من جديد أمام الزوار    تكوين 20 كشافا بالغزوات    الإحتفاء ب 6 فارسات وفارس من حفظة القرآن الكريم    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إطارات في الشرطة ..اتهمهم الأمن وبرأتهم العدالة
أحكام بالبراءة في حق ذوي المناصب العليا بالشرطة ومتفاوتة في حق آخرين
نشر في النهار الجديد يوم 18 - 07 - 2009

في العاصمة فقط 12 محافظا و3 عمداء منهم رئيس مدرسة الشرطة لشاطوناف وأوساط تقترح تسليط عقوبات داخلية على المتخاذلين وتجنب اللجوء إلى المحاكم فقد شهدت الدورة القضائية للسنة الجارية مثول عدد كبير من إطارات مؤسسة الأمن الوطني برتب ومناصب مختلفة أمام العدالة في عدة قضايا أغلبها ارتبطت باستغلال المنصب والتزوير في المحررات، وقد استفاد أغلب الماثلين من ذي المناصب العليا من أحكام البراءة، وإثر ذلك ارتأت بعض الأوساط أنه كان أحرى بالمديرية اتخاذ تدابير داخلية في حق أعوانها عوض اللجوء إلى العدالة، خاصة وأن أغلب الأحكام الصادرة في حق الإطارات برأتهم، بالمقابل سلطت على آخرين أحكاما متفاوتة وصلت إلى حد الإدانة ب10 سنوات سجنا نافذا.
وفي قضايا أحكام البراءة التي صدرت في حق أعوان الأمن الوطني، تبرئة محكمة الجنح بالشراڤة مؤخرا، للأمين العام السابق بالمديرية العامة للأمن الوطني المدعو ''م. أ''، من تهمة التحيز وتجاوز السلطة، والمفتش السابق للأمن الوطني من تهمة الحصول بغير حق على أختام صحيحة واستعمالها عن طريق الغش بعد الشكوى التي أودعها ضدهما المدعو ''ط. م''، مفادها أن المفتش العام ولدى سماعه أثناء فتح تحقيق إداري بطلب من العقيد علي تونسي بعد شكوى من المدير السابق للخدمات الجامعية شرق الجزائر ضد رئيس أمن الجزائر''ص'' على أساس ''الحڤرة'' تلقى المفتش العام اتصالا من شخص يدعى ''م'' على أساس أنه الأمين العام، إلا أن هذه الاتهامات كانت باطلة بعدما قضت المحكمة بالبراءة لهذين الإطاران، حيث يعد الأمين العام من بين عناصر الشرطة الدولية ''الأنتربول'' وكان أصغر محافظ شرطة في الثمانينيات، إضافة إلى تبرئة بعض إطارات الأمن من فضيحة اختلاس 3200 مليار من البنك الوطني الجزائري، التي عرفت ذكر عدد من إطارات الشرطة منهم عميد مسؤول الأمن الولائي لولاية تيبازة الذي استفاد من حكم البراءة محافظ الشرطة عبدالقادر خليحة، في قضية التقرير المزور الذي تم تسليمه من قبل محامي عاشور عبدالرحمان للسلطات المغربية لدفعها بعدم تسليمه إلى نظيرتها الجزائرية، بالمقابل وفي القضية ذاتها أدانت المحكمة محافظ شرطة مسؤول مصلحة الشرطة القضائية بتيبازة بأربع سنوات موقوفة النفاذ.
المدير السابق للمدرسة العليا للشرطة بشاطوناف أمام العدالة غدا
في سياق ذي صلة، مثل مؤخرا المدير السابق للمدرسة العليا للشرطة بشاطوناف عميد أول للشرطة دريدي رفقة محافظي ومفتشي الشرطة، إلى جانب ضابط شرطة، أمام محكمة سيدي امحمد إثر متابعتهم بتهمة تزوير نتائج مسابقة الارتقاء من رتبة محافظ إلى رتبة عميد شرطة، فضلا عن تهمة سوء استغلال الوظيفة، لتلتمس النيابة ضد مدير المدرسة 10 سنوات سجنا نافذا، في حين التمست عقوبات بين ثماني، خمس، وعام حبسا نافذا ضد بقية المتهمين، ومن المنتظر أن تنطق المحكمة غدا بالحكم النهائي في هذه القضية، وقد أنكر المتهمون التهم المتابعين من أجلها، حيث طالب مدير المدرسة، بضرورة فتح تحقيق تكميلي في القضية للوقوف على الحقيقة التي تم إخفاؤها من طرف أشخاص تعمدوا كتابة رسالة مجهولة وبعثوا بها إلى العقيد تونسي. وحسبما جاء في إفادات المتهمين، فإن كاتب الرسالة يكون من بين إطارات الشرطة الذين رسبوا في اجتياز المسابقة.
أحكام متفاوتة في حق عدد من أعوان وإطارات الشرطة
من جهتها، شهدت محكمة الجنايات بمجلس قضاء العاصمة محاكمة محقق شرطة بتهمة الضرب والجرح المفضي إلى عاهة مستديمة، حيث تمت إدانته ب10 سنوات سجنا نافذا، كما مثل رئيسا الأمن الولائي لولاية الجزائر السابق والأسبق عميد أول للشرطة ''ج. ن''، وعميد أول للشرطة ''م. م'' بتهمة الإهمال الواضح المؤدي إلى سرقة السلاح من المخزن الرئيسي بأمن ولاية العاصمة، وقد تمت إدانتهما بالأفعال المنسوبة إليهما وعقابهما بسنتين حبسا نافذا، كما تمت إدانة محافظين وضباط بأحكام متفاوتة في القضية. وفي الشأن ذاته، تناولت محكمة الجنايات بمجلس قضاء العاصمة محاكمة شرطيين بتهمة السرقة الموصوفة باستعمال سلاح ناري ظاهر، حيث تمت إدانتهما بالأفعال المنسوبة إليهما ومعاقبتها ب7 سنوات سجنا نافذا.
وكغيرهم من المواطنين العاديين، تورط أعوان الأمن الوطني في قضايا الإخلال بالنظام العام، وقضايا الإرهاب، حيث تمت إدانة شرطي بعامين حبسا نافذا عن قضية الإشادة بالأعمال الإرهابية، وشرطيا آخر ثبت أنه يتاجر في المخدرات وآخر يحتال على شباب من البليدة وآخر يتلقى رشوة، وفي هذا الصدد نظرت محكمة الجنح بالشراڤة خلال السنة القضائية المنقضية في ملفات وقضايا عديدة توبع فيها إطارات ينتمون إلى سلك الأمن الوطني وضباط وعدد هائل من أعوان الشرطة وجهت لهم تهم مختلفة منها ما اتصلت بمهنتهم، وهناك من تمت متابعته بتهم خارج نطاق عمله كشرطي، على غرار ما حدث مع شرطي من البليدة يعمل بالجزائر العاصمة، هذا الأخير قام بالنصب والاحتيال على ثلاثة شبان من البليدة، أوهمهم أنه يستطيع تحقيق حلمهم بإلحاقهم بصفوف الشرطة، حيث سلموا له كامل الوثائق اللازمة، في المقابل منحوه مبلغا ماليا معتبرا نظير ذلك، غير أن الشرطي الذي كان يلتقي بهم في أحد المقاهي بزيه الرسمي احتال ونصب عليهم وأغلق هاتفه النقال، وبعد تحريات قام بها الشباب عثروا عليه في مدينة سطاوالي، أين قامت مصالح الأمن بالقبض عليه وأدانته المحكمة بعقوبة سنتين حبسا نافذا. أما القضية الثانية والمتهم فيها شرطي من بابا حسن تمت معاقبته ب3 سنوات حبسا نافذا لارتكابه جريمة الرشوة بعدما أوقف مواطن في حاجز أمني أياما فقط قبل عيد الأضحى المبارك وطلب منه مبلغا ماليا ب2000 دينار كإعانة ليرجع له رخصته للسياقة، وهناك قضية أخرى توبع فيها شرطي بتهمة المتاجرة في المخدرات وسلطت عليه عقوبة 15 سنة سجنا نافذا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.