اللواء شنقريحة يُسدي تعليمات للوقاية من "كورونا" في صفوف الجيش    مجلس الأمة يعلن التقشف    دعوات لنقل جثامين الرعايا الجزائريين المتوفين ب “كورونا” على متن طائرات البضائع لتفادي حرقها    دعم الدولة سيستمر رغم الأزمة    تأجيل النسخة 19 للألعاب المتوسطية بوهران إلى 2022    اللاعبون الجزائريون في إيطاليا أمام إنهاء الموسم قبل الأوان    فغولي يدعم مستشفى تركي لمحاربة وباء " كورونا"    البيض: حجز أزيد من 40 قنطار من المواد الغذائية واسعة الإستهلاك    716 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 44 وفاة    وزارة الداخلية تكذب إشاعة وفاة والي معسكر عبد الخالق صيودة    الجزائر تدعو الصين لتسهيل اقتناء التجهيزات الطبية    انتشال 3 جثث وإنقاذ 13 “حراقا” بمستغانم    معسكر: حجز أكثر من 5 قناطير من اللحوم البيضاء الفاسدة بسيق    تقديم استشارات نفسية عن بعد ومرافقة الأطفال وأسرهم خلال الحجر الصحي    كوفيد-19: حسابات بنكية مخصصة للمتبرعين    الرئيس غالي يحمل الدولة المغربية المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى المدنيين الصحراويين    بن سبعيني : تحفيزات بلماضي مكنتنا من التتويج بالكأس الافريقية    سعيد بن رحمة يحل رابعا في "الشومبيونشيب"    “ستاندرد تشارترد”: 18.5 مليون برميل يومياً.. وتوقع انخفاض الطلب على النفط    ارتفاع أسعار القطاع الصناعي العمومي عند الإنتاج ب 7ر2 بالمئة في 2019    الرئيس تبون يجري مقابلة صحفية مع وسائل الإعلام    عنتر يحي يعرض قميصه في المزاد لمساعدة سكان البليدة    مصنع مياه الصحراء المعدنية يزود اهالي البليدة ب24 الف قارورة مياه معدنية    فيروس كورونا يهدد حياة خمسة آلاف أسير فلسطيني    وفاة رئيس الكونغو السابق "جاك يواكيم" بسبب فيروس كورونا    لأول مرة منذ 1976    المكتب الفيدرالي لم يدرس قرار تأجيل منافسة كرة القدم    الناقد المسرحي حبيب سوالمي: “المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية عند المبدعين”    وزيرة الثقافة تشرف على تسليم 10 ألاف كتاب لنزلاء فنادق الحجر الصحي    التلفزيون الجزائري يخيّب مشاهديه    الإخلاص المنافي للشرك    التعفف عن دنيا الناس    أجهزة التنفس الصناعي … شركة Medtronic تُسقط حقوق الملكية الفكرية وتدعو الدول لتصنيعه    أمريكا تنشر منظومة صواريخ “باتريوت” في مدينتين عربيتين    أمن باتنة يضيق الخناق على المضاربين في أسعار المواد الغذائية والصيدلانية    من أسباب رفع البلاء    ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا في المغرب الى 574 حالة    زيد طابق فوق دارك.. بقرض إسلامي من عند “كناب”    فيروس كورونا : بريد الجزائر يزود التجار والمتعاملين الاقتصاديين بأجهزة الدفع الالكتروني "مجانا"    عوماري : قطاع الفلاحة ساهم بما يعادل 3500 مليار دينار في الناتج الداخلي الخام السنة المنصرمة    حوادث المرور: وفاة 29 شخصا واصابة 653 أخرين خلال أسبوع    روسيا : السجن 5 سنوات لمن ينشر خبر كاذب عن كورونا و 7 سنوات لمن يغادر الحجر الصحي    غوارديولا يُحذر لاعبيه من “الزيادة في الوزن” !    تكريم سيد علي كويرات بعرض أفلامه عبر الانترنت    فيروس كورونا: شركة طيران الطاسيلي توقف رحلاتها وشركة الخطوط الجوية الجزائرية تُبقي على خدمات نقل السلع    وهران : استجابة "تامة" للمواطنين لقرار الحجر الصحي الجزئي    عبر أرضية رقمية    الرئيس تبون يعزي عائلة البروفيسور سي أحمد مهدي    «منازلنا في زمن الكورونا»    تخصيص قاعات مهرجان "كان" للأشخاص بدون مأوى    إجراءات الوقاية مرحب بها ونطالب بتوسيع الحجر الشامل    مروجة المخدرات بمقهى مهددة بالسجن    أوروبا تشهد "ركودا عميقا" عام 2020    تجهيز قاعة "الصومام"    "باركور" ينال جائزتين    استغلال المرحلة الاستثنائية وتخصيص وقت للمراجعة    مفاتيح البركة والتّوفيق والرّزق الحسن    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التمسك بالانتخابات قد يُعقد الأزمة
نشر في أخبار اليوم يوم 16 - 04 - 2019


خبراء يقترحون مخارج أخرى ويحذرون:
التمسك بالانتخابات قد يُعقد الأزمة
يرى محللون سياسيون وخبراء أن إجراء الانتخابات الرئاسية التي أعلن عنها رئيس الدولة عبد القادر بن صالح في ال4 جويلية القادم وسط تمسك الشعب بمطالبه قد يطيل الأزمة ويزيدها تعقيدا ولذلك يتوجب _حسبهم- الإسراع في إيجاد أرضية توافقية للذهاب إلى انتخابات رئاسية شفافة كلمة الفصل فيها تعود للشعب.
وتعتبر الخطوة المرتقبة بعد تحديد تاريخ الانتخابات الرئاسية الشروع في مشاورات مع القوى السياسية والمجتمع المدني لتحديد تشكيل الهيئة الوطنية التي سيعاد لها تنظيم الانتخابات وعدم التجاوب مع طرح السلطة قد يؤثر على مسار الانتخابات مثلما أبرزه المحلل السياسي محمد طايبي في تصريح للقناة الأولى للإذاعة الوطنية.
وقال محمد طايبي إن البلد دخل في المنطق الدستوري الطبيعي لكن الأزمة السياسية المتمثلة في المطالب التي يرفعها الحراك ذلك أمر آخر وسيؤثر في مجرى الانتخابات في حال تعنت الأطراف سواء من باب الحرص على تحقيق المطالب أو من باب الحرص على أن لا تكون هناك انتخابات وهذه فرضية قائمة وهنا تكمن المعضلة الكبرى .
من جهته يرى أستاذ القانون الدستوري بوجمعة صويلح ضرورة التريّث قبل إجراء المشاورات تحضيرا للانتخابات والأولوية -حسبه- النظر في مطالب الحراك بالذهاب إلى مرحلة انتقالية لا تقودها الرموز المحسوبة على النظام.
هذا واعتبر المحلل السياسي أرزقي فراد أن الأزمة في الجزائر أزمة سياسية وليست دستورية متوقعا مسارا جديدا آخر لحل الأزمة فمن من المحتمل بعد إعلان نادي القضاء مقاطعته لهذه الانتخابات الرئاسية لا يتم الذهاب إلى هذه الاستحقاقات.
وفي السياق أكد أستاذ القانون الدستوري عبد الكريم سويرة في برنامج ساعة نقاش للقناة الإذاعية الأولى أن حل الأزمة التي تشهدها الجزائر يكمن في الاستجابة لمطالب الشعب والتي لن يتراجع عنها وأهمها تغيير كل رموز النظام القديم.
وأوضح عبد الكريم سويرة أنه لا يمكن أن نكون رهينة التفسير الضيق للمواد الدستورية التي تبقى كفيلة بإيجاد مخرج لهذه الأزمة.
حسن براهيمي: الحلول الدستورية متوفرة..
أكد المحامي والناشط الحقوقي حسن براهيمي أن تاريخ ال 22 فيفري هو يوم تاريخي بعد أن اتخذ الشعب الجزائري زمام المبادرة ليقرر مصيره بنفسه.
وأضاف حسن براهيمي الذي نزل ضيفا على حصة ضيف الصباح أمس الاثنين للقناة الإذاعية الأولى أن الهدف من هذا الحراك هو الخروج بحلول للمرحلة القادمة من خلال جملة من الاقتراحات من بينها إقالة جميع المسؤولين وجميع المؤسسات وضرورة تدخل المؤسسة العسكرية لفرض مرحلة انتقالية من خلال تعيين شخصيات وبرلمان جديد.
وأبرز براهمي أن الحراك اليوم يرفض المرحلة الانتقالية الحالية لأن ذلك سيؤدي بنا الى المجهول خاصة وأننا دخلنا من قبل خلال سنة 1991 في مرحلة انتقالية والجميع يتذكر الضحايا والفاتورة الغالية التي دفعتها بلادنا وما نتج عنها من تخلف كبير في تلك الفترة.
وأوضح حسن براهمي أن المشكل الآن ليس في المادة 102 وإنما في الشخصيات التي تم تعيينها من طرف الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة قبل استقالته وهذا يعتبر بمثابة الفخ الذي نصب للجزائر بعد أن نصب بوتفليقة الباءات الأربعة في مناصبهم مضيفا أن الحل الآن لا يكمن في إزاحة هذه المؤسسات وإنما في تنقية وإعادة تطهيرها من هؤلاء الأشخاص.
وكشف ذات المتدخل أنه وفي الوقت الراهن وطبقا للدستور الحالي يسمح لعبد القادر بن صالح بإقالة نور دين بدوي وتعيين وزير أول آخر بعد استشارة الأغلبية البرلمانية الموجودة حاليا كما يمكن لبن صالح أن يقبل استقالة بدوي وطاقمه الحكومي.
وقال حسن براهيمي: إن الوزراء الحاليين يعملون بطريقة غير شرعية لأن غالبيتهم كانوا أمناء عامون بالوزرات وهو ما يترك حالة شغور في مناصبهم السابقة ليختم كلامه بالقول إن الوضع السياسي الحالي هو نتاج تهميش الكفاءات من اجل الاستفادة من امتيازات مالية في بلد يعتمد على الاقتصاد الريعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.