وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها    رحابي يقدم قراءة للتعديل الدستوري والتحول الديمقراطي    الرئيس تبون يتلقى تهاني رؤساء العديد من الدول    الجزائر تعمل من أجل السلامة الترابية ووحدة واستقرار ليبيا    بالأرقام..هذه "حصيلة" ميناء الجزائر في عزّ كورونا    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3% وارتفاع أسعار الواردات    الوزير الأول في زيارة عمل اليوم إلى ولاية سيدي بلعباس    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    عدد الأسرّة كافٍ لتكفّل أفضل بالمرضى    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    الأخوة في الله تجمع القلوب    حظر تصنيع وحيازة الطائرات الورقية في القاهرة والاسكندرية    قدم أداء رائعا    إثر نشوب حريق بغابة بني لحسن    لتلبية حاجيات المواطنين وتجسيد برنامج توزيع السكنات    عبر 05 بلديات بمقاطعة الشراقة    وفاق سطيف فكر في عدم تسريحه    ألقى القبض على إرهابي وعنصري دعم بتمنراست    "إني حزين جدا"..أول تعليق لبابا الفاتيكان عن مسجد آية صوفيا    المديرية العامة للضرائب تمدد آجال اكتتاب التصريح التقديري للضريبة إلى 16 أوت المقبل    المجلس المستقل للأئمة يؤكد:    لا يجوز التخلي عن الأضحية بحجة الوباء    إنهاء أشغال موقع 1462 مسكن عين المالحة مطلع فيفري    حملة جريئة للتحسيس ومحاربة الترويع    لهذا لا يمكن فرض حجر جزئي بالعاصمة    لا نريد أن نكون مصدرا للهلع أو التهويل..ونقول كلّ الحقيقة للجزائريين    مستشفى وهران يقاضي مغنية    وفاة المجاهد رحال محمد    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2020    وفاة مدير الثّقافة    هزة أرضية بقوة 3,1 درجات    حملة عالمية لمكافحة التمييز والعنصرية    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    "المحلول المعجزة" يقود إلى السجن    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    محاربة الجراد بتحويله إلى كباب    تحويل مصلحة الأمراض الجلدية للتكفل بمرضى "كوفيد 19"    وداعًا أيّها الفتى البهي    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    14 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل بدون أجور منذ شهرين    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    حظوظ كبيرة لمدرستي جمعية وهران وشبيبة الساورة    اجتماع الإدارة وعبّاس مؤجّل إلى موعد لاحق    عودة التموين بالبرنامج العادي غدا الثلاثاء    ..هذه قصتي مع «كورونا»    «لا يمكننا مراقبة المرضى عن بعد و حماية عائلاتهم مسؤوليتهم»    علماء الدين يرفضون دعوات إلغاء شعيرة الأضحية    مشاريع تنموية استجابة لانشغالات القرويين    دعم الأحياء ومناطق الظل بمصادر جديدة    إصابة أميتاب باتشان وابنه بفيروس كورونا    عبر موقعها الالكتروني    مهنيو القطاع ضحايا «كورونا» شهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طبول الحرب تدق على أبواب الخليج
نشر في أخبار اليوم يوم 18 - 05 - 2019


اجتماعات عسكرية وتأهب أمريكي
طبول الحرب تدق على أبواب الخليج
تتصاعد الأزمة في الخليج بشكل غير مسبوق فبين تصريحات نارية وتهديدات علنية تتأهب دول الخليج لاحتمال نشوب حرب تقترب بسرعة البرق إلى مياه الخليج !
ق.د/وكالات
ناقش اجتماع عسكري بين الولايات المتحدة ودول الخليج أمن الملاحة البحرية والتدفق الحر للتجارة في المنطقة.
ووفق فضائية الحرة الأمريكية عقد بالعاصمة البحرينية المنامة اجتماع بين رؤساء القوات البحرية وقادة عسكريين بدول مجلس التعاون الخليجي وقيادات القوات البحرية الأمريكية.
وبحث الاجتماع الأمن البحري والتدفق الحر للتجارة في المنطقة والتعاون والالتزام المتبادل بضمان أمن واستقرار الملاحة البحرية .
ولم يشر المصدر إلى أسماء الدول الخليجية المشاركة في الاجتماع
ويأتي الاجتماع الأمريكي الخليجي بالتزامن مع توترات تشهدها منطقة الخليج عقب تلويح الولايات المتحدة بتصعيد عسكري ضد إيران عقب تهديد الأخيرة بغلق مضيق هرمز الشريان الرئيسي لنقل الطاقة بالعالم ردا على تشديد واشنطن عقوباتها الاقتصادية عليها.
والأحد الماضي تعرضت 4 سفن تجارية بينها ناقلتي نفط سعوديتين لهجمات قبالة ساحل الفجيرة الإماراتي البحري.
والثلاثاء قالت السعودية إن طائرات مسيرة مسلحة هاجمت محطتين لضخ النفط بمحافظتي عفيف والدوادمي بمنطقة الرياض فيما أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن الهجمات
الأمريكان في الخليج
وفي السياق قالت وسائل إعلام سعودية إن المملكة وعددا من الدول الخليجية وافقت على طلب الولايات المتحدة إعادة انتشار قواتها العسكرية في مياه الخليج وعلى أراضي دول خليجية.
وقالت المصادر إن الموافقة جاءت بناء على اتفاقات ثنائية بين واشنطن ودول خليجية وأن الدافع لإعادة الانتشار هو ردع إيران عن أي محاولة لتصعيد الموقف عسكريا ومهاجمة دول الخليج أو مصالح الولايات المتحدة وليس للدخول في حرب معها.
من جهتها ذكرت وسائل إعلام أمريكية أن اجتماعا عُقد في مقر القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية في البحرين ضم رؤساء القوات البحرية وكبار القادة العسكريين في دول مجلس التعاون الخليجي والقيادات العسكرية للقوات البحرية الأميركية والقوات المشتركة.
وأكد الاجتماع على التعاون والالتزام المتبادل بضمان أمن واستقرار الملاحة البحرية خاصة مع تزايد حدة التوتر العسكري بين إيران والولايات المتحدة في المنطقة.
وكانت مجلة تايم الأمريكية قد نقلت في وقت سابق عن مسؤولين في البنتاغون تأكيدهم عدم وجود خطة عسكرية لمواجهة إيران.
ونقلت المجلة عن ثلاثة مسؤولين عسكريين أمريكيين مشاركين في التخطيط والإشراف العسكري بمنطقة الشرق الأوسط أنه لا توجد خطة فعلية قابلة للتنفيذ أو أي شيء من هذا القبيل لنشر قوات على نطاق واسع في الخليج.
في الجانب الإيراني أكد نائب قائد الحرس الثوري الإيراني محمد صالح جوكار أن صواريخ بلاده قادرة بسهولة على الوصول إلى السفن الحربية الأمريكية الراسية في الخليج وباقي أرجاء المنطقة في حال اندلعت حرب.
في المقابل دعا رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني حشمت الله فلاحت بيشيه إلى حوار إيراني أمريكي في العراق أو قطر لإدارة التوتر المتصاعد مع واشنطن.
إفادات سرية
أما في الداخل الأمريكي فذكرت مصادر بالكونغرس أمس أن مسؤولين من إدارة الرئيس دونالد ترامب سيدلون بإفادات سرية بشأن الموقف مع إيران الأسبوع المقبل وذلك بعد أن طلب مشرعون من الحزبين الديمقراطي والجمهوري مزيدا من المعلومات.
ويشكو أعضاء الكونغرس منذ أسابيع من أن إدارة ترامب لم تطلعهم على معلومات كافية بشأن التوتر الحالي مع إيران بل إن بعض الجمهوريين يقولون إنها لم تطلعهم على أي شيء بشأن القضية.
يشار إلى أن العلاقات بين واشنطن وطهران توترت بشكل مضطرد خلال الأيام الماضية بعد أن أصدر ترامب قرارا لمحاولة وقف صادرات إيران النفطية بشكل كامل وعزز الوجود العسكري الأمريكي في الخليج ردا على ما قال مسؤولون في إدارته إنها تهديدات إيرانية وشيكة لمصالح واشنطن في المنطقة.
تحذير أمريكي لطائرات الركاب العابرة فوق الخليج
وفي غضون ذلك حذّرت إدارة الطيران الفيدرالية في الولايات المتحدة شركات الطيران العابرة فوق منطقة الخليج العربي بشأن المخاطر الأمنية على خلفية التوترات العسكرية والسياسية القائمة مع إيران.
جاء ذلك في بيان صادر عن سفارتي الولايات المتحدة لدى الكويت والإمارات العربية المتحدة.
وجاء في البيان أن طائرات الركاب التي تعبر فوق منطقة الخليج تواجه خطر التشخيص الخاطئ بسبب التحركات العسكرية والتوترات السياسية المتزايدة في المنطقة.
وأشار إلى وجود احتمالات حول التدخل الخارجي في أنظمة الملاحة للطائرات أو قطع الاتصالات عنها دون سابق إنذار.
ويذكّر التحذير بحادثة إسقاط طائرة الركاب الإيرانية Airbus A300 المتوجهة من طهران إلى دبي من قبل سفينة USS Vincennes الحربية الأمريكية بعد أن ظنتها مقاتلة من طراز F-14 إبان الحرب بين الولايات المتحدة وإيران في الخليج عام 1988.
وأسفرت الحادثة عن مقتل 290 شخصًا كانوا على متن الطائرة بينهم 66 طفلًا.
ومؤخرا تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية إرسال حاملة الطائرات أبراهام لنكولن وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط بزعم وجود معلومات استخباراتية بشأن استعدادات محتملة من قبل طهران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.
والإثنين الماضي أجرت مقاتلات أمريكية طلعات ردع فوق الخليج العربي موجهة ضد إيران.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.