وحدة الشعب أو المساس بشبر واحد من التراب الوطني، هو ضرب من ضروب الخيال والجنون    المجموعة البرلمانية لحركة "حمس" تدعو الحكومة إلى التعامل بكل مسؤولية مع الوضع المستجد    "أناد" تقبل 326 ملف إضافي لتعويض ديون المؤسسات المتعثرة    تعليق حركة قطارات خلال عطلة نهاية الأسبوع    تعزيز آليات دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة    وزارة الصحة: تسجيل 1289 إصابة جديدة بفيروس كورونا    بن بوزيد يلتقي برؤساء المجموعات البرلمانية    والي سطيف كمال عبلة "خصصنا أكثر من 30 مليار سنتيم لمجابهة الوباء"    وصُول محطتين لتوليد الأكسجين لفائدة الصيدلية المركزية للمستشفيات    بن عبد الرحمان يترأس اجتماعا للحكومة.. السياحة والصيد البحري والصناعة الصيدلانية في صلب جدول الأعمال    خطبة "موحدة" لأئمة المساجد    هل سيستجيب "بلعابد" لمقترح أكتوبر ؟    أولمبياد طوكيو: تبخر الامل وتريكي في المرتبة الخامسة للوثب الثلاثي لألعاب القوى    إيداع ولد قدور سجن الحراش    إسبانيا.. اعتقال جزائري بتهم "تهريب البشر والإرهاب"    لعمامرة في سلسلة ثانية من المكالمات الهاتفية    تتويج"جميلة توابت" كأفضل مشروع دولي في السياحة البيئية    السفير الصحراوي بالجزائر: نظام المخزن يعيش حالة التخبط والعزلة    رغم تأكيدات النادي السعودي: شباب بلوزداد ينفي خبر تحوّل سعيود إلى الطائي    ترك لوحات تحاكي التراث و تاريخ تبسة: الفنان التشكيلي بدري زغلول في ذمة الله    إطلاق مسابقة "قسنطينة حكاية صورة"    الممثل و المخرج المسرحي هادي قيرة للنصر    قبل موعد عودتهن للتربص المقبل: فرتول تنصح اللاعبات بالحرص أكثر من فيروس كورونا    حسب محافظ الغابات لولاية المسيلة: منع التخييم جنّب 150 ألف هكتار من الغابات حرائق الصيف    أخصائية نفسانية تنصح: هكذا يمكن إقناع الأطفال بالالتزام بالحجر لحمايتهم    بعد التحقيق في رمي علب أدوية فارغة: حجز أزيد من 55 ألف قرص مهلوس وتوقيف 4 أشخاص    الوفاق ضمن واحدة وسوسطارة تستعيد الأمل    قنبلة نووية بعد شهرين ونصف !    هذا ما دار بين رئيس إيران والوزير الأول بن عبد الرحمان    "مانشستر سيتي": "محرز بطل الفترة التحضيرية"    الجزائر و 6 دول تعترض على منح الكيان الصهيوني صفة «مراقب»    وضع محطات لإنتاج الأوكسجين داخل المستشفيات في أقرب وقت    التوقيع على بروتوكول اتفاق لتطوير الدفع الإلكتروني    مضاعفة الجهود للتكفل الأحسن بمرضى الكوفيد    الممثل القدير سعيد حلمي في ذمة الله    الصحافة المصرية تشيد بمساعي الجزائر لتسوية الأزمات سلميا    حمقى وخونة يجهلون التاريخ وطبيعة الجزائري    مساكن"lpl" للبيع بداية من اليوم عبر هذه الولايات    تنفيذ عدة عمليات نوعية للجيش الوطني الشعبي    بايدن ينشر خريطة العالم بصحراء غربية منفصلة عن المغرب    مفتش جهوي جديد بالغرب    قرارات سيّادية مقدّسة    علي أحمد باكثير أول من أدخل شخصية جحا إلى المسرح    سمير رفعي يُصدر "البحث والتحري عن الجريمة الإلكترونية"    نورالدين كور فنان يرسم تراث الجزائر بالخط العربي    «خيبة طوكيو كانت منتظرة والمنظومة الرياضية تفككت منذ أولمبياد 2000»    ندرة مفاجئة في الفرينة ببلعباس    معالجة 229 قضية جنايات وجنح في جويلية الماضي    جثة كهل بمدخل بناية    جريحان في إنحراف حافلة    محاولات سطو على معدات المدارس    توقيف 3 أشخاص وحجز 125 قنطار من الشمة    اللجنة الوزارية للفتوى: صناعة الإشاعات ونشرها وتداولها حرام شرعا    الخيبة و بصيص الأمل    «الملاكمون ضحية فساد بعض العناصر من المنظومة السابقة للاتحادية»    الفنان الجزائري سعيد حلمي في وضع صحي صعب    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصين ترسل رسالة إلى الغرب من المريخ
نشر في أخبار اليوم يوم 16 - 06 - 2021


بقلم: حسين مجدوبي*
بعد مرور ستة أشهر على وجوده في البيت الأبيض بدأ الرئيس الأمريكي جو بايدن يوقع على سياسته الخارجية بشكل جلي ورغم اختلافه مع سلفه دونالد ترامب إلا أنه يلتقي معه في نقطة تعتبر ومنذ سنوات رئيسية في أجندة كل الرؤساء وهي ضرورة احتواء الصين مستقبلا أكثر بكثير من روسيا. وهذا ما طالب به بايدن خلال زيارته إلى الاتحاد الأوروبي وبريطانيا.
وما زالت روسيا هي الدولة التي تواجه الولايات المتحدة في المنتديات الدولية مثل مجلس الأمن الدولي حول القضايا الدولية وعلى رأسها سوريا. وهي الدولة التي تهدد المصالح الأمريكية في بعض المناطق بسبب الاتفاقيات العسكرية كتلك الموقعة مع فنزويلا التي تقع على مشارف الولايات المتحدة حيث تحولت إلى قاعدة عسكرية غير معلنة ومنها استقبال الطائرات المقنبلة يوتو 160 وتزويد نظام كاراكاس بأنظمة دفاعية جوية وبحرية متطورة. كما توظف ورقة الطاقة الغاز للضغط على أوروبا ورغم كل هذا تبقى روسيا عدوا نسبيا مقارنة مع الصفة التي تكتسبها الصين مستقبلا.
وترى الولايات المتحدة في الصين التحدي الأمني والسياسي والاقتصادي والعسكري الأكبر لسببين الأول هو السرعة الكبيرة التي تسجلها في النمو اقتصاديا وعسكريا إذ يكفي تفوق الصين على الولايات المتحدة في الجيل الخامس من الإنترنت وتعمل الآن على الجيل السادس وهي الدولة التي تبدع في مجال أسلحة المستقبل. وثانيا الدولة التي تعيد هيكلة التجارة العالمية عبر طريق الحرير . وانتصر الغرب في مواجهته للاتحاد السوفييتي بسبب احتكاره التجارة العالمية التي من جهة تجعل الغرب يسيطر على اقتصاد العالم ومن جهة أخرى توفر فائضا ماليا يسمح باستثماره في مختلف المشاريع التي تضمن التفوق. لكن هذه المرة المنافس الشيوعي الصيني مختلف فهو رغم مركزية الحكم في الحزب الوحيد يطبق مبادئ الليبرالية الاجتماعية بشكل تغطي حتى بعض عيوب الليبرالية المطبقة في الغرب وإذا كان الناس خلال الحرب الباردة مع الاتحاد السوفييتي يشترون الأعلام التي فيها المطرقة والمنجل وربما ساعة يدوية تحمل رموزا شيوعية إلا أن الأمر مع الصين يختلف جذريا إذ من الصعب أن تجد مواطنا في هذا العالم لا يحمل منتوجا موقعا ب صنع في الصين الهاتف أو الكومبيوتر أو السروال أو القميص أو الساعة اليدوية ضمن أشياء أخرى. وإذا كان بايدن قد أدلى بتصريحات غير ودية في حق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والتهديد ببعض العقوبات فالأمر يختلف مع الصين. فقبل وصوله إلى القارة الأوروبية نهاية الأسبوع الماضي لحضور قمة الدول الصناعية السبع في بريطانيا واجتماعات مع الأوروبيين وقمة الحلف الأطلسي هذا الأسبوع تسلح مسبقا بقرارات ضد الصين ومنها مصادقة الكونغرس الأمريكي على ميزانية بقيمة 190 مليار دولار ستكون مخصصة للبحث العلمي والإنتاج في مجال معدات الاتصالات مثل الإنترنت وهو المجال الذي تبدع فيه الصين. وجاء هذا القانون تحت شعار مواجهة نفوذ الصين في العالم . وقبل هذا يضغط على الصين لكي تفتح مختبراتها في ووهان للتأكد من هل أن فيروس كورونا الذي تسبب في الجائحة الحالية تسرب من هذه المختبرات؟
وكان الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما هو الذي دشن الاستراتيجية العلنية لمواجهة الصين عندما قرر التركيز العسكري على المحيط الهادي لمواجهة النفوذ الصيني المتعاظم وحقق خلفه دونالد ترامب قفزة نوعية بعدما نقل الصراع إلى العقوبات التجارية والاقتصادية. ويعمل بايدن على تطوير هذه الاستراتيجية من خلال تحقيق هدفين وهما:
في المقام الأول ترغب الإدارة الجديدة في إعادة بناء الغرب من جديد عبر تعزيز العلاقات بين المكونين الرئيسيين للغرب أوروبا والولايات المتحدة من خلال تعزيز التعاون الاقتصادي والعسكري والسياسي بعد تدهور العلاقات بين الطرفين إبان حقبة ترامب. ويتم تعزيز التعاون الاقتصادي عبر استعادة مشروع التبادل التجاري الحر التي جمدها ترامب بسبب سياسته الحمائية.
وفي المقام الثاني العمل على تهميش التيار الأوروبي الذي يراهن على الصين شريكا اقتصاديا وأمنيا للمستقبل لاسيما بعدما أبدى عدد من الدول وعلى رأسها إيطاليا استعدادها للانخراط في مشروع طريق الحرير.
في المقابل لا تبقى بكين مكتوفة الأيدي أمام الحرب الباردة الجديدة التي تتعرض لها. ولا تترك مجالا للصدفة ففي اليوم نفسه 10 يونيو الجاري الذي اجتمع فيه قادة السبع لاتخاذ قرارات ومنها ضد الصين صادقت الأخيرة على وجه السرعة على قانون ينص على معاقبة الدول التي تتبنى عقوبات ضد مواطنين أو شركات وهيئات صينية. وكشفت يوم الاثنين من الأسبوع الجاري أنها تنفق ما يقارب 347 مليار دولار هذه السنة على صناعة الاتصالات المرتبطة بالإنترنت والهاتف والكومبيوتر لضمان الريادة العالمية أي ضعف ما أعلنت عنه الولايات المتحدة منذ أيام. وبالموازاة مع اجتماعات الغرب من مجموعة السبع الكبار والحلف الأطلسي نشرت يوم 11 من الشهر الجاري صور الروبوت زورونغ فوق سطح المريخ وهو يحمل العلم الصيني لتكون الدولة الثانية بعد الولايات المتحدة التي توقع حضورها في الكوكب الأحمر وهو توقيع يؤكد رغبتها لريادة العالم. وهذه الصور هي رسالة غير مشفرة إلى الغرب بشأن قوة الصين. وكانت الرسالة الأولى سنة 2019 عندما كانت الدولة الأولى التي تحط مسبارا في الجانب المظلم من القمر.
إنها الحرب الباردة في نسخة جديدة بين الصين والغرب بمفاهيم القرن 21 تطغى عليها التجارة والبحث العلمي بدل الصراع الإيديولوجي وتشمل مناطق النفوذ في كوكب الأرض وحتى كواكب أخرى مثل المريخ والقمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.